..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خالد حسيني .. عالميه .. من القطب الى القطب

واثق جبار عوده

في احد الصباحات في عام 2003 كان صباحا جميلا مفعما بالامل والطموح , يوم فيه يحصد هذا الشاب جهد سنوات من الصبر والسهر والكد المتواصل وهو منكب في كتابه روايته الاولى. من ساعات الصباح الاولى اتخذ طريقه الى  احد معارض الكتب والذي اتخذته الشركه الناشره للروايه المكان الملائم لاطلاق باكوره اعماله روايه جريان الطائره الورقيه.

هناك ارشدته الموظفه للجلوس خلف منضده يعتليها نسخ عديده من روايته حيث  ينتظر الزبائن  المفترض توافدهم بعد الحمله الاعلاميه للتعريف بالروايه وليحصل الزبون روايه موقعه بخط يد المؤلف الشاب.

مرت ساعات النهار طويله عليه وهو يتفحص المتبضعين الذين لايكترثون لجلوسه ويلقون نظره عابره على روايه لم تجلب انتباههم. بالطبع كان امرا محبطا انهم لايسئلون حتى عن محتوى الروايه وموضوعها بل ان العجيب في الامر ان الانسان مجبول بفضوليه تدفعه احيانا ان يقحم نفسه فيما لايعنيه ومع هذا لايوجد من يقحم نفسه بما لايعنيه.

حينما مرت ساعات النهار الطويله واختفت الابتسامه التي حملها معه في الصباح  وحينما اخذ منه التعب مأخذا وهو ينتظر قارئي روايته المفترض ان يكونوا بالعشرات , اقتربت منه امرأه عجوز لم تلتفت الى الروايه بل اثار فضولها هذا الشاب الشرقي الذي اطرق راسه متعبا وهو جالس خلف منضده عريضه اعتلتها عشرات الكتب المتشابهه بالحجم والعنوان , ابتسمت له وسألته ماهذا الكتاب الذي تجلس خلف نسخه, سؤالها  كان اشبه بشحنه كهربائيه مفاجئه صدمته الا انها لم تقتله بل حركت ذلك النشاط الذي اخمده فتور المتبضعين. نهض سريعا تجاهها وانطلق شلال لسانه شارحا لها هدف هذه الروايه ومحتواها. كان شيئ غريب ماتحدث به هذا الشاب عكس ما تنقله وسائل الاعلام عن شعب مغلوب على امره يدعى شعب افغانستان.

كلماته وشروحاته شدت المرأه العجوز واسرعت لترفع احدى النسخ وتضعها امامه وهي تقول هل تكرمت ياولدي ان توقع على هذه النسخه فانا مسروره ومشدوده الى قرائتها.

بعد سنتين من ذلك اليوم الذي امهر فيه الكتاب بخط يده الى تلك السيده العجوز. دعي الروائي خالد حسيني ليستعرض روايته في احدى القاعات التي تتسع الى اكثر من الفين شخص. القاعه امتلئت باكملها واكتض الكثير وقوفا. هناك في خارج القاعه الالاف الذين ينتظرون الدخول وليس بالامكان ذلك مما حدى ببلديه المدينه من التصرف السريع لحل المشكله. الاجراء المتخذ هو نصب شاشات كبيره خارج القاعه ليتسنى للجمهور في الخارج  من متابعه محاضره الروائي الشاب عن روايته الاولى وباكوره اعماله روايه جريان الطائره الورقيه.

خالد حسيني اسم يتداوله الناس من القطب الشمالي الى القطب الجنوبي. كتبه لا زالت لسنوات تتصدر المبيعات في كل انحاء العالم. طبعت الملايين من النسخ ولا زالت الملايين تنتظر الطباعه. في المكتبات العامه في اوربا عليك ان تقف بالدور كي تقرا احدى رواياته. وعليك اعاده النسخه المستعاره حالا بعد انتهاء فتره الاعاره لان هناك من ينتظر قرائتها.

 

السيره الذاتيه:

ولد خالد حسيني في افغانستان وبالتحديد في مدينه كابول عام 1965. الوالد كان دبلوماسيا في وزاره الخارجيه الافغانيه ووالدته مدرسه للتاريخ واللغه الفارسيه في احدى المدارس الثانويه في كابول. عام 1976 انتقلت عائله حسيني الى باريس ليعمل الوالد ملحقا ثقافيا في السفاره الافغانيه  في فرنسا.  عام 1980 قررت العائله العوده الى افغانستان الا ان الانقلاب الدموي الشيوعي وما اعقبه من اجتياح سوفياتي للاراضي الافغانيه حال دون عوده العائله الى افغانستان.

حصلت العائله على اللجوء السياسي في الولايات المتحده الامريكيه وانتقلت العائله للسكن في مدينه سان جوسيه في ولايه كالوفورنيا عام 1980.

عام 1984 انهى خالد حسيني دراسته الثانويه ليلتحق في جامعه سانتا كلارا  حيث حصل على شهاده البكالوريوس في علوم الحياة البايولوجي في عام 1988.  في العام التالي ، دخل جامعة كاليفورنيا في سان دييغو في كلية الطب ، حيث حصل على شهادة الطب في عام 1993.

اكمل الاقامه في مستشفى سيدرز سيناي في لوس انجلوس ومارس الطب الباطني بين عامي 1996 و2004. عام 2001 واثناء ممارسته الطب الباطني بدأ خالد حسيني في الشروع في كتابه روايته الاولى جريان الطائره الورقيه. عام 2003 نشر خالد حسيني روايته الاولى جريان الطائره الورقيه ومن ذلك الحين اصبحت روايته روايه عالميه نشرت في 48  لغه  وكانت الروايه التي حققت اكثر مبيعا في كل انحاء العالم. عام  2006 عين مبعوثا للنوايا الحسنة لمفوضية شؤون اللاجئين ، ووكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

في حزيران عام 2007 نشر روايته الثانيه الف شمس ساطعه والتي نشرت في 24 لغه وحققت ايرادات هائله ولازلت رواياته  تتصدر مبيعات الكتب عالميا.

روائي استطاع ان يغير النظره التي سادت العالم الغربي تجاه الشعب الافغاني بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ويعكس من خلال رواياته الصوره الحقيقيه للشعب الافغاني المغلوب على امره نتيجه ضروف عصفت بالبلاد وعاشها رغما عنه.

 

 

روايه جريان الطائره الورقيه:

حققت هذه الروايه شهره عالميه قل نظيرها فقد استمرت وعلى مدى سنتين في قائمه افضل الكتب مبيعا على صحيفه نيويورك تايمز وقد نشرت في 48 لغه مختلفه.

تاخذنا الروايه من الايام الاخيره من العهد الملكي في افغانستان الى الوقت الحاضر. قارئ الروايه لاينسى احداثها التي تتشبث في ذاكرته احداثها في غايه الجمال والروعه حيث عالم الصداقه بين صبيين ولدا في كابول وترعرعا في نفس البيت وتقاسما نفس الصدر الذي ارضعهما حليبا لينموا كاخوين في الرضاعه. أمير وحسن وبرغم ذلك فهما يعودان الى عوالم مختلفه,

فوالد أمير من عليه القوم وذو ثروه وسلطه بينما يعمل والد حسن خادما لوالد امير وليس هذا فحسب بل ان حسن يعود الى مجتمع الهازار  اقليه عرقيه منبوذه في المجتمع الافغاني (اقليه شيعيه).

حياتهم المتشابكه ومصائرهم تعكس مأساة المجتمع الذي يحيطهم. بعد الغزو السوفيتي الى افغانستان عائله امير تهرب الى حياة جديده في ولايه كاليفورنيا. يعتقد امير انه هرب ايضا من ماضيه من ذكريات طفولته مع حسن الا انه يكتشف ليس بمقدوره ان يترك ذكرى حسن وراء ظهره.

روايه جريان الطائره الورقيه  روايه عن الصداقه والخيانه وثمن الولاء. روايه تعكس قوه اواصر العلاقه بين الاباء والابناء. كتابه ازاء التاريخ الذي لم يكن من صنع الخيال بل من واقع الحياة التي يواجهه الانسان حينما يعيش ضروف ترغم عليه. جريان الطائره الورقيه وصف لبلاد جميله وغنيه الا انها تتعرض الى عمليه تدمير هائله. ومع ذلك من عمق ذلك الخراب  يعطينا  خالد حسيني امل كبير من خلال السرد القصصي  في امكانيات الخلاص واعاده البلاد الى جماله وعناصر قوته وتاثيره الايجابي  في هذا العالم.

 

روايه الف شمس ساطعه:

روايه مثيره تعكس الاحداث الغير طبيعيه  التي عصفت بافغانستان خلال الثلاثين سنه الماضيه من الاجتياح السوفيتي الى نظام طالبان واعاده بناء البلاد في مابعد نظام طالبان حيث تعكس عناصر العنف والخوف والامل والايمان بقدره هذا البلد بتاثيره الايجابي في العمق الانساني.

روايه تتحدث عن جيلين من الشخوص تتمثل بزوجتين لرجل واحد عاشت بشكل مؤلم الدفع المأساوي لنتائج الحرب من خلال  الحياة الشخصيه والكفاح من اجل البقاء على قيد الحياة وتربيه الاسره  البحث وراء السعاده هي الامور التي تتركز عليها الروايه وتطرح احداثها للقارئ.

الروايه عن حياة امرأتين ليلى ومريم وهما زوجتان  لرجل واحد ارتبطتا به دون ارادتهما. تكون الزوجتين مع بعض صداقة عميقة رغم ما حملت كل تجاه الاخرى من ضغائن وشكوك في بدايه الامر. من خلال علاقه  المرأتين فيما بينهما وكذلك مع المجتمع المحيط بهما يسرد خالد حسيني طبيعه المرحله لثلاثين سنه مرت  في تاريخ افغانستان الحديث.

تعكس الروايه تفاعل هاتين الزوجتين مع التجارب القاسيه  والمأسي التي واجهت المرأه الافغانيه بشكل عام خلال حقبه الحروب التي عصفت بافغانستان. انه صراع من اجل البقاء على قيد الحياة والحفاظ على الاسره وتربيتها.

نساء من ثقافات مختلفه ومستوى اجتماعي مختلف يمتلكان افكارا مختلفه اجيالهما مختلفه اجبرن  ان يعيشا في بيت واحد . وجب عليهما ان يستمرا رغم كل ذلك التباين فيما بينهما. مريم الفتاة الغير شرعيه المنبوذه من قبل والدها المرغمه على الارتباط من رجل اعمال يعيش في كابول, في حين كانت الزوجه الثانيه ليلى  فتاة في ربيع عمرها يتمت نتيجه الحروب واجبرت ان تكون الزوجه الثانيه مع مريم لنفس الرجل.

القارئ يجد ذات السرد القصصي المميز الذي اطلع عليه في روايه جريان الطائره الورقيه مشدود عاطفيا ان يتفاعل مع احداث الروايه.

روايه الف شمس ساطعه هي تدوين رائع لتاريخ ثلاث عقود مرت على افغانستان وحركه عميقه تجاه العائله والصداقه.  روايه مؤلمه لقلب قارئها يوخزه ضميره حينما يعيش زمن غير متسامح تعوزه الموده والرحمه الا ان الحب يبقى راسخا وهو الذي يدفع نحو الانجاز المذهل في تخطي المرحله والانطلاق نحو المستقبل الواعد.

  

لاتوجد ترجمه عربيه:

شئ اوقفني كثيرا وأخذني متفكرا  ما السبب. حينما تؤلف الكتب المجلجله والمزخرفه لتمجيد طاغيه من طغاة دولنا الناطقه بالعربيه. وتنصب الافراح والاتراح لنقاش كتاب من كتب التملق والدعاره الفكريه. في حين روايتين عبرتا القارات واجتاحت الدول والاقاليم حطت فوق الجبال وانسابت مع الانهار في السهول والوديان. لم تستطع اجتياز حدود دولنا العربيه.

ربما احتاج الامر تاشيره دخول غير طبيعيه وجرأه ادبيه وضمير نقي يتسامى فوق الطائفيه. حتى يتسنى لهاتين الروايتين باجتياز نقاط السيطره الحدوديه لتجد لها ترجمات عربيه. ولكن كيف يمكن ان تجتاز هذه الروايات حدودا اصبح التمييز الطائفي والقومي خصله من خصالها الحميده.

لو كان الروائي خالد حسيني وهو من قوميه الاغلبيه البشتونيه يعلم ان محيطنا العربي متحسس طائفيا لما انتقد الطائفيه في مجتمعه ولما دافع عن قوميه الاقليه الهازار (شيعه) المنبوذه في المجتمع الافغاني لكونهم يختلفون مع الاغلبيه بالمذهب وليس في الدين حتى يرضي النظام العربي الحاكم ليجد ترجمه عربيه لرواياته في المكتبات.

 

واثق جبار عوده


التعليقات

الاسم: ساوى رفاعي
التاريخ: 05/04/2010 23:13:40
بشرى:
في غضون أيام ستصدر في دمشق عن دار دال للنشر روايتي خالد حسيني عدّاء الطائرة الورقية وألف شمس مشرقة
وستكون بين أيدي قرائنا العرب في كل مكان
لكم تحياتي
دمشق في 4 /4/2010

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 17/02/2009 21:36:59
الاخ خزعل المفرجي
شكرا جزيلا لكلماتك الجميله
اخي العزيز انا لا اعتير خالد حسيني اجنبيا بل اشعر به كاتبا نقل ثقافته الشرقيه حينما كتب باللغه الانكليزيه الى المجتمع الغربي . نفس الحاله تجدها عند الروائي الطاهر بن جولون حينما كتب كل رواياته بالفرنسيه وما موجود منها باللغه العربيه هي ترجمات من النسخ الاصليه الفرنسيه. حيث تجد ان كتب الطاهر بن جولون العربيه يشاركه فيها احد المترجمين الى العربيه.
وان شرقنا فيه من المبدعين الكثير الا ان مشكلتهم ان ماينشرونه باللغه العربيه فلا تصل الى العالميه.
اعتقد ان الزمن الاتي وهجرات العراقييون الى الغرب كفيل بانتاج جيل اخر يماثل خالد حسيني في المجتمع الغربي ونحصل على ادباء من اصل عراقي ينشر ثقافه العراق كما نشر خالد حسيني ثقافه افغانستان.
وتقبل اخي العزيز جل امتناني وتحياتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/02/2009 13:37:17
العزيز واثق حياک الله کم نحن محتاجين لمثل هذه البحوث والدراسات عن المبدعين الاجانب وخاصتا تلک التي لم تترجم حقا کانت دراسة وبحث في اتم الروعة دمت وسلت يآ مبدعناالاصيل

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/02/2009 13:36:56
العزيز واثق حياک الله کم نحن محتاجين لمثل هذه البحوث والدراسات عن المبدعين الاجانب وخاصتا تلک التي لم تترجم حقا کانت دراسة وبحث في اتم الروعة دمت وسلت يآ مبدعناالاصيل

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 17/02/2009 13:34:45
الاستاذ العزيز يحيى السماوي
انشاء الله في القريب العاجل ازودك بالبريد الالكتروني
سبب التاخير انهم لايستخدمون البريد الالكتروني في العراق للاتصال بالاخ حاكم. بل بالاتصال الهاتفي.
وانشاء الله سوف احصل عليه وابعثه لحضرتك.
وانا حقيقة اشعر بالخجل والاسف لاني تاخرت في تزويدك اياه.

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 17/02/2009 03:04:16
عرض جميل وشائق مع إشارة ذكية لقصور مؤسساتنا الثقافية المعنية بترجمة آداب الشعوب ..

الروايتان تؤكدان حقيقة أن الإنسان يبقى حاملا مع وطنه مهما ابتعد عنه ـ بل إنه يزداد تعلقا به حين يبتعد عنه قسرا ـ تماما مثلك يا ولدي العزيز واثق .

بالمناسبة : ما أخبار العزيز أبي نور " حاكم " ؟ هل لك أن تتفضل عليّ ببريده الإلكتروني ؟

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 16/02/2009 21:23:07
الاخت العزيزه الهام
الحادثه (حادثه المراه العجوز) يستعرضها الروائي في احدى مقابلاته وهي ليس لها تاثير في انتشار الروايه بل ان الكاتب يتحدث عنها حينما يبرز مدى قوه روايته.
لولا ان رواياته ليس ذات تاثير واضح لكان مصيرها مصير الروائي وهو ينتظر من يبتضع روايته.
الروايه نشرها من قرأها.. انا وانت والباقون من اطلعوا عليها.. فمن قرأها اخبر الاخر الزميل والقريب والصديق بمدى تاثره بها .. وفي غضون فتره قصبره اصبح الكل يسأل او يتحدث عن هذه الروايه.
وهنا في السويد لازالت هذه الروايه تحتل المرتبه واحد منذ خمس سنوات .. انا متاكد حينما تتسوقين في المحلات الكبيره وتقتربين من قسم الكتب سوف ترين الروايتين وحاليا سعر الروايه الورقيه بحدود 57 كرون سويدي.

اما سؤالك عن عدم وجود ترجمات عربيه فهناك العديد من الترجمات العربيه على صفحات الانترنت ولكن لايوجد من يوافق على طباعتها او نشرها واذا سالتي لماذا .. فسوف تجدين الاجابه اذا سألتي سؤالا اخر لماذا لايعرض فلم موكب الاباء وهو من الافلام الرائعه تمثيلا واخراجا. حينما يجد الانسان جوابا لهذا السؤال يعرف الاجابه للسؤال الاول.

وشكرا اختي العزيزه لكلماتك الطيبه

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 16/02/2009 21:04:26
الاخ صباح
اتعلم يا اخي هنا في السويد تقريبا نسبه كبيره من الناس من قرأ الروايتين. بل في كل المكتبات والمحلات التجاريه تجد هاتين الروايتين في مقدمه الكتب المعروضه.
وان النظره في العالم الغربي قد تغيرت بشكل كبير لافغانستان بعد صدور هاتين الروايتين.
علما ان عبارات كثيره بالعشرات تقريبا في الروايه يجهلها السويديون وقد تركت بلا ترجمه لان الكاتب قد استخدم التعبير العربي والاسلامي في النسخه الاصليه مثلا ماشاء الله .. النذور .. او النذر .. وغيرها بحيث تجدها بلا ترجمه.. لان الكاتب في النسخه الانكليزبه استخدم تعابير عربيه واسلاميه. وقد عدت الى النسخه الانكليزيه ووجدتها تحتوي ذات التعابير العربيه والاسلاميه.
فتصور اخي العزيز كم خدم هذا الروائي اللغه العربيه والحضاره الاسلاميه.
بحيث تجد الغربي يسال ماذا تعني هذه الكلمه فيتتبع معناها فيعرف كلمه عربيه او اسلاميه تلتصق في ذاكرته.
وتقبل اخي العزيز تحياتي

الاسم: واثق جبار عوده-السويد
التاريخ: 16/02/2009 20:27:29
الاخ العزيز جبار عوده الخطاط
انا كنت لا اعلم اي شئ عن تركيبه المجتمع الافغاني حتى قرات روابه خالد حسيني جريان الطائره الورقيه.
الشئ الجميل في الروايه كيف يجادل امير معلم المدرسه حينما حدثه عن صديقه من قوميه الهازار. حيث يمتعض المعلم وهو المثقف. وحينما جادله واقحم المعلم في جداله وجد ان المعلم يثور عليه ويغلق باب الجدال ويلعن الهازار كونهم دونيين في الارض.
هنا يعكس امير وهو البشتوني ان هؤلاء الناس عكس مابروج مجتمع الاغلبيه عنهم بل هناك في اماكن عده من الروايه يعكس الروائي تاثر الهازار بشخصيه الامام علي عليه السلام.
وبالطبع وحسب اعتقادي هذا هو السبب الرئيسي لعدم وجود ترجمه عربيه.
مع خالص تحياتي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 16/02/2009 18:06:12
الاخ المجتهد الذكي واثق المحترم
لقد أثرت فضولي في كيفية انتشار هذان الكتابان بعد ان جلس الشاب طوال النهار ولم يهتم احد الضيوف به ؟ وهل للمرأة العجوز فضلا على انتشار روايتيه ؟
اما تسائلك عن الترجمة العربية فانا أ أيدك بذلك
لماذا لاتترجم الاعمال الشهيرة الى العربية ؟ هذا السؤال يوجه للمترجمين اليس كذلك ؟
سلمت يداك
الهام

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 16/02/2009 17:33:26
شكرا جزيلا اخي واثق لهذه القراءة المهمة لروايتين لم تصل لمكتباتنا العربيه الضاجة بكتب لاقيمه لها...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 16/02/2009 17:32:59
شكرا جزيلا اخي واثق لهذه القراءة المهمة لوايتين لم تصل لمكتباتنا العربيه الضاجة بكتب لاقيمه لها...

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 16/02/2009 15:51:08
لو كان الروائي خالد حسيني وهو من قوميه الاغلبيه البشتونيه يعلم ان محيطنا العربي متحسس طائفيا لما انتقد الطائفيه في مجتمعه ولما دافع عن قوميه الاقليه الهازار (شيعه) المنبوذه في المجتمع الافغاني لكونهم يختلفون مع الاغلبيه بالمذهب وليس في الدين حتى يرضي النظام العربي الحاكم ليجد ترجمه عربيه لرواياته في المكتبات.


العزيز الصديق واثق جبار عودة شكرا لسطورك الجميلة والباحثة دوما عن مكامن الالق لتجود به على صفحات النور
كل الود0




5000