..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماثيو آرنولد / شاطئ دوفر

  

ماثيو آرنولد (1822-1888)

 

ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي 

 

شاعر وناقد بريطاني يعد ثالث أعمدة الشعر في العصر الفكتوري إلى جانب لورد تنيسون وروبرت براوننغ وأعظم نقاد عصره. تلقى تعليمه في أكسفورد وفاز بجائزة نيوديغيت عن قصيدته "كرومويل" قبل تخرجه متفوقا ليعمل مفتشا في قطاع التربية والتعليم فترة من الزمن. بعد نشره بضعة مجاميع شعرية ومقالات نقدية رشح عام 1857  ليشغل كرسي الشعر في أكسفورد دورتين متتاليتين وليكون أول أستاذ يلقي محاضراته بالانجليزية بدلا من اللاتينية، وكانت ثمرة تلك المحاضرات كتابان هما ((حول ترجمة هوميروس)) 1861 و((الثقافة والفوضى)) 1869 .

عاش آرنولد كغيره من شعراء ومفكري عصره ما شهده العصر من صراعات بين الدين ومكتشفات العلم الحديث فتأثر بها وتمثلها في شعره وتناولها كذلك في كتاباته النثرية كما يتضح ذلك في كتابه ((الأدب والعقيدة))1873 و كذلك في القصيدة التي نترجمها هنا والتي تعد من روائع شعره ومن القصائد التي تعبر في موضوعها وحساسيتها عن بدايات مبكرة لحركة الحداثة، مما جعل بعض النقاد يرون في آرنولد حلقة وصل بين الرومانسية والحداثة.  يكتب آرنولد في مقالته الشهيرة ((دراسة الشعر)) ما يأتي: "بدون الشعر سيبدو علمنا ناقصا، وكل ما نعده مقبولا الآن في الدين والفلسفة سيحل الشعر محله."

            من عناوين مجموعاته الشعرية: ((أمبيدوكليس على أتنا وقصائد أخرى)) 1852 ، ((قصائد: طبعة جديدة)) 1853 ،((قصائد: سلسلة ثانية))1854، (قصائد جديدة))1867 . أما  شهرة آرنولد النقدية فتقوم على سلسلة مقالاته النقدية التي صدرت في كتابين تحت عنوان ((مقالات في النقد)) صدرت السلسلة الأولى منها عام 1865 والثانية  بعد وفاته في 1888 وتركت وما زالت بعيد الأثر في النقد الحديث وكذلك في كبار شعراء ونقاد الحداثة مثل ت. س. أليوت وغيره.

 

 

شاطئ دوفر

 

البحرُ الليلة َهادئ

 

والمدّ ُعلى أوجهِ والقمرُ جميل

 

فوق مضيق ِ البحر ِ؛ والضوءُ على ساحل ِ افرنسة َ

 

يتـّقـدُ ويخبو ومنحدراتُ انكلترة َ الصخرية ُ تبرزُ

 

من عرض ِالبحر ِالهادئ ِ وامضة ً وعريضة.

 

تعالي نحو النافذة ِ فهواء ُ الليل ِ عليل!

 

ومن خط ِّ رذاذ ِ البحر ِالممتــّد طويلا

 

بين البحرِ وبين الرمل ِ الأبيض ِ تحت بياض القمر

 

أصغي ! ستستمعين َ إلى صخـَب الحصباءِ الهادرِ

 

إذ تسحبـُها الأمواج ُ وترميها

 

حين تعودُ على شاطئها الهائج،

 

يبدأُ ويكفُّ ويبدأ ثانيةً

 

بإيقاع ٍمرتجف ٍ متــّـئــد ٍ يأتي

 

بلحن ِالحزن ِالأبديّ.

 

 

 

سوفوكـِل من زمنٍ

 

سمع اللحن َعلى شاطئِ إيجة،

 

فذكــّره بمـد ّ البؤسِ البشريّ وجزرِه،

 

نحنُ كذلك نجدُ الفكرةَ في هذا الصوتِ

 

إذْ نسمعـُه ونحن على شاطئ ِ هذا البحرِ الممتـدِّ شمالا.

 

 

 

بحرُ الإيمان

 

كان على أوْجـِهِ يوما أيضا، وحولَ شواطئِ هذي الأرضِ

 

يلتفُّ كلفاتِ نطاقٍ براق.

 

ولكني الآنَ لا أسمعُ إلا صوتَ هديرِه

 

كئيبا، متّصلا، منسحبا

 

مرتدّا نحو زفيرِ رياحِ اللّيل

 

وصوبَ الأطرافِ الواسعةِ الموحشة

 

والحصباءِ العاريةِ لهذا العالم.

 

 

 

 

 

إيهٍ أيتها المحبوبة،

 

دعينا يُخلصُ واحدُنا للآخر ! فالعالم هذا

 

إذْ يبدو يمتدُّ أمام نظرنا كأرضٍ من أحلام

 

جميلا جدا وجديدا جدا وكثير الألوان

 

لكنْ في واقعه لا يمنحُ فرحا أو حبا أو نورا

 

ويقينا أو سلما وشفاءً من آلام؛

 

ونحنُ هنا وكأنـّا في قفرٍ مظلم

 

فيه اختلطَ الحابلُ بالنابلِ لكتائبَ في كرٍّ أو فرّ

 

حيثُ جيوشُ الجهلِ تتصادمُ في جُنح الليل.

 

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات

الاسم: عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 27/03/2012 10:49:53
الأخ العزيز باسم الطل المحترم
مرحبا بك أخا وصديقا عزيزا ويسرني ان الترجمة أعجبتك وراقت لذائقتك المرهفة التي تكفي وحدها لأن تؤهلك لأعلى المقامات.
يشرفني مرورك الكريم
ولك مني كل الود والتقدير

الاسم: باسم الطل
التاريخ: 22/05/2011 16:23:13
الى الدكتور الزبيدي بعد التحية:
فقط اريد لك ان تعلم ان هناك اناس يكونون في غاية السعادة عندما يعثرون على مثل هذه الترجمات الرائعة وان كثيرا منهم غير مؤهلين لمخاطبتك وانا واحد منهم ولكنهم يودون التعبير عن شكرهم وامتنانهم لهذا العمل الرائع .

الاسم: د. عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 17/02/2009 18:47:01
أخي وصديقي العزيزالدكتور هاشم عبود الموسوي
المبدع في كل ما يكتب
انني ممتن جدا على مرورك الكريم على مساهماتي المتواضعة ويسرني جدا انها تعجبك وترقى الى مستوى ذائقتك الراقية. ذلك شرف كبير لي.
تقبل محبتي وتقديري

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 17/02/2009 11:53:45
الجهد الرائع والأختبار المتميز للمبدعين الذين تختارهم .. يستحوذان على اعجابي اضافة للصياغة الموفقة، التي تنم عن فدرة ابداعيه تستحق عليها كل التقدير.
دمت مترجما ومبدعا يا أخي:
الدكتور عادل صالح الزبيدي

د.هاشم عبود الموسوي
hashim_mo2002@yahoo.com

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 17/02/2009 11:53:35
الجهد الرائع والأختبار المتميز للمبدعين الذين تختارهم .. يستحوذان على اعجابي اضافة للصياغة الموفقة، التي تنم عن فدرة ابداعيه تستحق عليها كل التقدير.
دمت مترجما ومبدعا يا أخي:
الدكتور عادل صالح الزبيدي

د.هاشم عبود الموسوي
hashim_mo2002@yahoo.com




5000