..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذاكــرة الأصوات

هناء شوقي

حفنة من تراب الأرض وإيقاع يحرك السكون في نبض وانفراط عناقيد الندى من رؤوس أزهار اندثرت قبل الموت لتحيا ،،،صراخ يعبئ الفناء، إيضاحات الطرف الآخر بعينيه الفاجرتين تتخطى حواجز الجنون وضبابيات الأفول.

كأس ٌ طافحة ٌ بالهواء وأرجوحة ُ الحديقة تترنح بالأرجاء وثغرٌ بلا معنى يصدر أصواتا وأصواتا كأنه في وادٍ سحيق.

تلك امرأة تخيط ثوب طفلها المنتظر ،تنظر لتكور بطنها تتمتم وتحدق إلى الأعلى وكأنها تنظر للخالق وتحاوره . تعود إلى أرضها ،إلى حنين زوجها فتبتلع سـُمّ الرفض وتكتظم الروح احمرارا لتقتل الرفض في القبول ،تصحو من مهمتها ترتب أشياءها وكأن شيئا ً لم يكن .

تجيد التلاعب في الماضي  سَمّدت الأرض وزرعت ما يحرك بها النبض "عريشة الياسمين"

تعاهدت تحت ظلها على حب ٍ يطول للأبد ودفء يملأ المكان والجسد .

تقص حكاياتها لأعماقها تهرب من الآتي للماضي تقوى عليه بذاكرتها وتجتاز حواجزه ببراعة ،،

كلما رغبت بحضن الآن أشاح الآن وجهه عنها وسَمّرها بمكانها مرتديا ً وشاح اللا ممزوجا ً بدمٍ

شرقي يخاف النعم ويدغدغ رجولته امرأة تتنفس في ذاك الوطن .

تصرخ من جديد يلاقيها حضن من حديد ، يداعبها يمسد شعرها ويرقرق الدموع من على خديها وتقول بسرها : صبرك يا أيوب.

تبتلع الآهة وتتراقص حنجرتها من مُر إلى أمراه وتبرق عينيها بطيبة ليتجلى نور جديد . ترتدي الجسد الصبور وتمضي معه بحبور وترسم ابتسامة ذليلة لتفشي سر السرور.

 تمضي الساعة والربيع يطرق الأبواب وبراعم العمر تتفجر أعينه بروح الشباب وهيكل يرسم أطراف القيود لتصحو على تلك الحدود.

كلما شَقّ النور ذهنها اشتد وصال القيد لعمرها تعود لتصرخ من جديد كأنها تمارس عادة رغبت تكرارها .

ردمتها الأيام بعد صراخ ٍ دام لأعوام فاصطبغت الذاكرة بالأصوات وتحول جسدها إلى صدى وقررت،،،قررت الصمت .

 

هناء شوقي


التعليقات

الاسم: سمل السودانی
التاريخ: 31/07/2018 00:12:35
الشاعرة ھادیہ فرحان من قریہ دال وکولب عاشت وترعرعت في أزقتها وحاراتها وجروفها ونخیلھا ثم هاجرت الى الخرطوم كانت من احلى بنات دال التي عرفت مڈ وانا صغير كانت ممتلئة شباباً وذكاءً وتوقداً وحباً للاھل کولب ودال، وكانت شاعرة تفرض وجودها بموهبة كبيرة وقدرة على صقل الكلمة وطرح الفكرة ورسم الصورة من الکلمات بسلاسة انعدمت عند الكثيرين من الشعراء قصائدها جمیلہ وحنینہ والانسان أكثر التصاقاً بالبلد واھل البلد أكثر نصوصها الشعرية مفعمة بالحب العميق الصادق للدال والأرض والنخیل والجروف، بناسه البسطاء والفقراء.. التي تحمل دلالات تعبر فيها عن وجع دال وکولب
نوبية صادقاً عارماً بانسانية الانسان ومليئاً بهمومها وجراحاتھا من تترکو اھل دال وکولب عندما سکنو فی حلفا والخرطوم ست هاديه فرحان ذات شفافية غنائية وحس أدبي مرهف، ويتصف شعرها بجماليته وموسيقاه وصوره المكثفة .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 13/02/2009 14:11:59
الاخت العزيزة هناء: الجرح واحد..والالم واحد..والوجع واحد/لي ذکريات طويلة لم يفصلني عن فلسطين سوی نهر الاردن..وکان الحماس يأکل نفوسناکان ذلک في اواخر الستينيات..وتجددت الذکريات ولم تفصلني عن فلسطين سوی هضبة الجولان.. انه العذاب الاکبر للنفس تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.کنا نريد التحرير والحکومات عکس ذلک.اصبحنا مغلوبين علی امرنا/في العام1970 اودعوني السجن احد عشر شهرالاني تمردت علی اولياء الامر وقاتلت من اجل فلسطين حياک الله اختي هناء وني ادعوک لقرأة قصيدتي(هذه نبؤتي)الموجدة في مرکز النور والمهداة الی الشهيدمحمود درويش تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 13/02/2009 12:15:04
فاروق طوزو:

مرورك شعر ونقدك قصيدة ومآزرتك لحرفي بستان من ثقة
دمت ودام اسمك براق


احترامي ايها الفاروق

هناء شوقي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 13/02/2009 12:13:10
هناء القاضي:

هذا ما وودت طرحه
لا للاستسلام
لكن بعضهن يصرخ بلا افواه ومن اجلهن نكتب،،،

مودتي
هناء شوقي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 13/02/2009 12:12:18
زمن عبد زيد الكرعاوي:

حقا الصرخة لا بد ان تذوي وتغير اتجاه الصبر

مرورك جمل المكان
تحيتي
هناء شوقي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 13/02/2009 12:11:09
عامر رمزي:
ثقتي عمياء اتجاه توفيقك الادبي
فعلا فاقد الشيء لا يعطيه
ونحن سنتابع

تحيتي
هناء شوقي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 13/02/2009 12:10:16
سلام نوري

يمتعني شعور التجوال المستمر
ويغري حرفي اكثر

دمت بالتوفيق
احترامي
هناء شوقي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 13/02/2009 12:09:27
جبار عودة الخطاط :

انا على ثقة بما يحملنه هـم النساء من اللامسؤولية اتجاه الشرق لكنهم نسب صامتة ونحن بدورنا سنكشف المستور ليبوح الحق

شكرا لاهتمامك
هناء شوقي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 13/02/2009 08:42:58
هذه اللغة تشير الى هناء شوقي لأنها جميلة جداً
تصرخ من جديد يلاقيها حضن من حديد ، يداعبها يمسد شعرها ويرقرق الدموع من على خديها وتقول بسرها : صبرك يا أيوب.
هو شعر ايتها الهناء
دمتِ مبدعة ولك تحية صباحنا الجميل هذا اليوم

فاروق

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 13/02/2009 00:25:17
أنها لعبة الصبر..واللأستسلام عندما لا نقدر ان نغير واقعنا أو نؤثر على الآخرين...ويكون مثل الموت لبطيء
نص جميل,..مودتي

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 12/02/2009 21:58:07
اذا خاطت عناكب الصمت شباكها حول الافواه فسيصرخ الجرح حياة. تحياتي
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 12/02/2009 19:52:19
العزيزة هناء شوقي
============================
دعي الرجل الشرقي لشأنه، فاقد الشيء لا يعطيه..
اماالباقي فهو بلاغة وروعة ونهاية محكمة الصياغة..
عامر رمزي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/02/2009 18:37:40
مرحبا
وددت ان اطوف بين حروفك
وللأن لم احط
تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 12/02/2009 18:16:20
خزعل طاهر المفرجي:
كثير من النساء ،،،أوافقك وحينما خصصت بالذكر العراقيات فاجئتني حيث انك ظننت انني عراقية لكن لحسن حظ حرفي المعذب فهو قد يقترن بلسان العراقيات لكنني افتخر بهذا رغم انني فلسطينية الاصل والفلسطينيات لسن اقل عذابات من غيرهن،،،


احترم مرورك واقدر اعجابك
احترامي
هناء شوقي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 12/02/2009 18:13:53
ضياء كامل :اللغة الشفافة بغير المحسوس قد تصيب الهدف لكن اللغة بالمحسوس فمؤكد اصابة كلا الهدفين وهما نضج اللغة وتوصيل رسالة الكاتب
فكلي أمل بأن اكون قد وفقت هذه المرة

تحيتي لمرورك
هناء شوقي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 12/02/2009 17:47:38
العزيزة المبدعة هناء شوقي
تحية عراقية
جميل ما سطره يراعك مع وافر ودي


jabbarwdah@hotmail.com

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 12/02/2009 17:41:52
المبدعه الرائعة هناء شوقي: انه تجسيد حي وصادق الی الی الکثير من الام والوجع الذي تحملته النساء العراقيات/رؤوس أزهار أندثرت قبل الموت لتحيا/وزرعک ما يحرکبها النبض عريشة الياسمين/ويرقرق الدموع من علی خديها /وتقول في سرها :صبرک يآايوب /کلما شق النور ذهنها/أشتد وصال القيد لعمرها/تعود لتصرخ من جديد/وتحول جسدهاالی صدی ../لقد امتزج سيدتي جمال الغةوالتعبير ولالم لتصوغين لناهذه الرائعة اتمنی لک النجاح الدائم

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 12/02/2009 16:31:57
تحية طيبة :
(( انفراط عناقيد الندى من رؤؤس ازهار اندثرت قبل الموت لتحيا .. ))
ببراعة و كدح رائعيين تصعدين السلم سيدتي الشاعرة -هناء شوقي .
ادامهما الله بالعافية والجمال ..




5000