هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيدي الباشا .. عبد الخالق المختار

ضياء الاسدي

إستطاع هزيع الوجع المرعب أن يتغلب هذه المرة على دقات قلب الفنان العملاق عبد الخالق المختار ليسكته وسط دهشة وذهول محبيه في ارجاء الوسط الفني والثقافي فضلا عن جمهوره العريض على خارطة الحب الكبير داخل العراق وخارجه.

نعم لقد خطف الموت راهب الفن العراقي الذي منح الدراما العراقية رونقا ورفعة إحتشد لرصانتها الجمهور الكبير بعدما عصف الإسفاف والإبتذال على أيكتها المورقة وأحط من شأنها أيما إنحطاط ، حيث إختط فناننا الراحل نسقا هائلا من حلاوة الأداء وقدرة رائعة على تقمص الدور وحرفية الأداء.

لم يشأ الباشا الآ وأن يغادر عليائه من سفح القمة التي تسلقها بصبر وروية وعناء ، وجال بأدوار درامية مهمة لايمكن ان يتخطاها التاريخ الفني في العراق على أمد قريب ، سخر كل مايمتلك من موهبة الأداء العالي والثقافة الراسخة ليصبها بجداول شخوصه المركبة ويهبنا كنه القناعة ، وترف المشاهدة المسبوغة بالمتعة والرونق .

ضمر المختار حراب ألمه المستديم بعيدا عن محبيه ، حتى صاغ من براثن الوجع أسطورة فنية ناصعة كللت الدراما العراقية رقيا بين مصاف الدراما العربية المنطلقة بكل قوة وتنافس نحو مضامير سوح الفن.

لملم المختار تأوهاته القاتلة ، وصراعاتة المحتدمة مع السقم ، كي ينسج حزمة ضوء براق ، وسط عتمة ألقت بضلالها على ساحة الفن العراقي ، المشهود له بالتسيد والامتلاء.

غادرنا المختار وهو مخير أن يمضي وحيدا بين وحشة الغربة المميتة.. أوتهجي مرارة المرض بين ظهراني الحياة البعيدة عن حبيبته بغداد... لكنه غاب ولم يحظ بنعمة الإختيار ... أجبره وشيج الشوق أن يصبو الى بغداد بجسد واهن ، وقلب أثقله جرح المسافات ولوعة الإحتمال ، جاهد بعناد وكبر كي لاتنطفئ روحه الآ بين همهمات اهله وأصدقائه الخلص ، تحت يافطة الوطن المسكون بالذاكرة المتهرئة وشلالات الحب .

صدقا أيها المختار النبيل ، المجبر على حتمية العطاء الجزيل لفنك المشرأب نحو الصدق والجمال، سنفتقد وسامة روحك وسعة طيبتك التي عبرت حدود السماء ، وسنبقى ننتظرك كل خميس بقلوب عطشى للقائك في باحة قاعة حوار التشكيلية ، حيث تتجاذب معنا تحت هجير الظهيرة أطراف الحياة .


 

 

 

ضياء الاسدي


التعليقات

الاسم: ضياء الاسدي
التاريخ: 2009-02-17 12:47:38
أحبتي جميع..
شكرا لجميل مشاعركم .. ودمتم اصدقاء
ضياء الاسدي

الاسم: نجاة عبدالله
التاريخ: 2009-02-15 12:32:59
الشاعر الرقيق والاعلامي المبدع ضياء الاسدي
لقد أينعت ثمار الوداع وارتجفت أراجيح الموت ، أين نولي بأرواحنا وسط مغبة الرحيل ..
تغمد الله برحمته التي وسعت كل وجه .. الفنان المختار عبد الخالق ..روح الفن العراقي وقلبه المضيء

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 2009-02-11 20:08:58
استاذ ضياء
تحية طيبه
مكانة الممثل عبد الخالق المختار في قلوبنا وكل الذين تركوا بصمات أصابعهم على تاريخ العراق وأضافوا شيئا له لن يستطيع احد أن يمحوها.
الموت علينا حق والفرق بينهم وبيننا أنهم سبقونا .
ربي يرحمه ويسكنه الجنة والصبر والسلوان لأهله وأقاربه ومحبيه إنه خسارة كبيرة لنا.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2009-02-11 03:54:56
الاعلامي والكاتب العذب المبدع ضياء الاسدي...
خطف الموت المختار ؛لكن لن يهرب من ذاكرة الابداع العراقي والعربي وسبقى الباشا صورة مشرقه في متحف الذاكرة الجمعيه...




5000