هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كي لانحبط مرة أخرى!

حارث الخيون

بغض النظر عن النتائج التي ستظهر قريبا يمكن القول إن الشعب العراقي هو الفائز رقم واحد لأنه تحدى وغض النظر عن الإخفاقات السابقة وأبدى تأييده وإيمانه بضرورة التغيير المستقبلي.
وفي الوقت الذي يتطلع فيه العراقيون الى نتائج الانتخابات ويرقب فيه من سيلعب دور المنقذ الذي هو من اصعب الأدوار التي يشهدها الشارع السياسي وعلى وجه التحديد من دخل ذلك المعترك أو المسؤولية وذلك لعوامل جانبية تحيطها المراهنات والوقوف بالضد من المشروع الديمقراطي من قبل العديد من الحركات والتيارات السياسية.
دخل العراق مرحلة اخرى من المراحل التي بدا بها مشروعه السياسي بعد زوال النظام السابق وهي مرحلة البناء الجديد لدولة المؤسسات مع وجود بعض المعوقات التي تعترض ذلك المشروع من قبل البعض واتضح ذلك من خلال التصريحات التي تصدر بين الفينة والاخرى وطفا على سطحها مالم يتوقعه منهم لان تلك المرحلة كان بانتظارها كل من تلقى الظلم والاضطهاد والتغييب بسبب سلطة الحاكم والدكتاتور، وعلى الرغم من تلك المضايقات السياسية حيال مشروع بناء دولة المؤسسات لم يبقى خيار للشعب العراقي الا ان يسير على جراحه من اجل نيل حريته ومواكبة مسيرته التي كانت نتيجتها الاطاحة بالنظام السابق الذي سلب ارادة الشعب وتحقيق الرفاه والاستقلال وان ينعم بحياة رغيدة تضاهي الحالة التي يعيشها شعوب البلدان الاخرى.
انتخابات مجالس المحافظات اهم مرحلة شهدها العراق هذا العام لما لها من اهمية بالغة في تحديد طبيعة الحكم الذي ستنتهجه الحكومات المحلية وسيهجر الحكم المركزي ويبدأ صفحة جديدة من الحكم الاتحادي التعددي الذي بدوره سيمنح الحكومة المحلية كافة الصلاحيات وهذا سيتمخض عن الانتخابات التي ستكون نتائجها انجاب الاكفأ والاصلح والذي يحظى بمقبولية عالية من قبل الشعب.
لذلك نتمنى من الأعضاء الجدد الذين فازوا بثقة الناخب أن يتعاملوا كممثلين لجميع الشعب وليسوا لأحزابهم وقوائمهم وأن يبذلوا قصارى جهدهم من أجل تحقيق وعودهم وأن يحاولوا تشخيص الأخطاء والسلبيات السابقة والسعي لإصلاحها.
كي لا يحبط الناخب مرة أخرى وتكون ردة فعله قوية، فالفوز لا يعني أنه كسب كل الرهانات أنما هناك من ينتظر تحقيق مالم يحققة السابقون.

حارث الخيون


التعليقات

الاسم: حارث الخيون
التاريخ: 2009-09-14 14:57:46
العزيزة نور الوائلي المحترمة..
الجميل هو شعوركم واحساسكم المرهف.. اشكرك على تعليقك .. وامنياتي لكم بالتوفيق.. وكربلاء مرفوعة برؤوس جميع اهلها الطيبين امثالكم..
تحياتي لك..
ودمت بخير..

الاسم: حارث الخيون
التاريخ: 2009-09-14 14:54:14
الاخ العزيز..
والشاعر الرائع..
انت ياسلام محمد البناي..
الشكر لك ياصديقي لتشريفك الدائم لصفحتي المتواضعة.. وتاكد ان هذا الشئء له وقع خاص على نفسي..
تحياتي لك

الاسم: نور الوائلي
التاريخ: 2009-09-13 14:44:06
حارث الخيون الذي طرحته جميل واتمنى لك التوفيق انك مبدع وانت رفعت رؤس اهالي كربلاء

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 2009-02-07 09:51:02

الصحفي المبدع حارث الخيون ..طموحاتك وامنياتك مشروعة وما طرحته هو ما يريده الناخب فعلا ..شكرا لروحك الصادقة ولقلمك الجميل وقد عرفتك كاتبا وصحفيا بارعا ..تمنياتي لك بالتوفيق ..
سلام محمد البناي




5000