.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بيان رأي السادة المفكرين والكتاب والإعلاميين

غازي الجبوري

فيما يلي نص الكلمة الانتخابية التي ألقاها الكاتب والإعلامي غازي الجبوري من خلال شاشة قناة صلاح الدين الفضائية كمرشح لعضوية مجلس محافظة صلاح الدين راجيا من السادة المفكرين الكتاب والإعلاميين الإطلاع عليها وبيان رأيهم بصدد الأهداف التي وردت فيها والعمل على تبني ما ينال تأييد أغلبيتهم منها للاتفاق على الاستمرار بمطالبتنا جميعا لأعضاء مجالس النواب والمحافظات من اجل تحقيقها لكونها تهم بإلحاح جميع المواطنين مع الشكر والتقدير

"السادة الناخبون في محافظة صلاح الدين المحترمون
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته
الحمد للة والصلاة والسلام وأسمى التبريكات على رسول اللة محمد وعلى أخوته الرسل والأنبياء وعلى آلهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
وبعد أني .................... كاتب سياسي وإعلامي نشرت عشرات المقالات في صحف ومواقع الكترونية عراقية وعربية عدة باسم"غازي الجبوري"تضمنت مقترحات حلول للعديد من الإشكاليات التي تقف في طريق رفع المعاناة عن المواطنين وجعل حياتهم أفضل . واليوم أرشح نفسي لنيل شرف تمثيلكم في مجلس محافظة صلاح الدين العزيزة وأنا إذ اعرض على سيادتكم المؤهلات والمهارات والخبرات التي امتلكها وأنا اعلم أنها قد لا تجد الصدى المنشود لديكم مهما بلغت من البريق واللمعان بسبب عدم وجود وسائل تعينكم على معرفة مدى نزاهة وكفاءة ووطنية كل مرشح وعدم وجود ضمانات تلزمه بالإيفاء بتعهداته ووعوده لكم وفي ذلك انتم محقون لاسيما وإنكم تعلمون بان لا سلطة لكم على أعضاء المجالس سوى استبدالهم في الانتخابات اللاحقة بعد أربع سنوات من عمر الزمن وهذه مشكلة كبيرة تعاني منها كل الشعوب التي تتبنى النظام الديموقراطي مما يضطركم للجوء إلى معايير خاصة بكل لانتخاب من ترونه مناسبا كدرجة القرابة والصداقة والشهادات والخبرات والمهارات وقد تخطا هذه المعايير وقد تصيب ولكن ذلك لا يجب أن يكون سببا لعدم مشاركتكم بالتصويت لأنه قد يتولى العضوية من تسيئون به الظن بدلا من الذي تحسنون به الظن . ولذلك فان أول مااتعهد لكم به هو المطالبة بإصدار تشريع يخول المواطن أو مؤسساته غير الرسمية كالنقابات والاتحادات المهنية مراقبة السلطات التشريعية واستبدال المقصرين منهم في أي وقت بين الانتخابات وتوقيع المرشحين على عقود تضمن إثبات تنفيذهم لتعهداتهم والتزاماتهم خلال الدعاية الانتخابية كل ستة اشهر وبخلافه يتم استبدالهم وإحالتهم إلى القضاء لمقاضاتهم على النكث بتعهداتهم . أن تحقيق مثل هذا التشريع يشكل نقلة نوعية في الديمقراطية تعد الفاصل بينها وبين الدكتاتورية وعند ذاك سوف لن يرشح من لا يجد في نفسه النزاهة والكفاءة المطلوبتين وسوف لايهم المواطن من سيتولى العضوية لأنه إما أن يعمل بما يرضي المواطن أو سيتعرض للاستبدال والمقاضاة. ولذلك فاني أعلن لكم أن تعهداتي لكم الآن هي بمثابة عقد بيني وبينكم وإنني سأثبت لكم إيفائي بتعهداتي بالاستمرار بمطالبة المجلس بالموافقة عليها أو مفاتحة مجلس النواب لاستحصال الموافقة على ماهو خارج صلاحياته وبخلافه سأعلن استقالتي من المجلس وإعلامكم بمن يعارض ذلك أو وقف في طريق تنفيذها في حالة منحي ثقتكم في تولي عضوية المجلس عبر وسائل الإعلام المتاحة.
1- المطالبة بإعادة كتابة الدستور بأيدي الشعب وتضمينه قوانين الأحزاب والانتخابات وامتيازات أعضاء السلطة التشريعية وحضر الأحزاب الدينية والعرقية وتمويل الأحزاب والدعايات الانتخابية من أموال الشعب بطرق ووسائل متساوية للجميع لضمان اكبر قدر من ولاء تلك الأحزاب للوطن والشعب والاستفتاء عليه بإشراف مؤسسات الرأي العام بعيدا عن الأحزاب والحكومة لان ذلك من الاختصاصات الحصرية للشعب بصفته السلطة الدستورية العليا.
2- تنسيق وترتيب اولويات البناء والأعمار تبعا لحاجات المواطن الملحة والشروع بتخصيص الأموال اللازمة لقطاع الكهرباء مثلا دون غيره ولا تخصص للقطاعات الأخرى قبل الانتهاء منه ثم يليه الماء فالصحة والتربية وهكذا.
3- تخصيص رواتب شهرية للمواطنين من واردات النفط .
4- معالجة المصابين بالأمراض المستعصية والخطيرة خارج القطر على نفقة الدولة أو من النثرية الشهرية لمجلس المحافظة وفتح أقسام للولادة والطواريء والعمليات في كل مدينة بمستوى ناحية فما فوق وبناء دور للمحرومين من الرعاية ككبار السن والأيتام والمعاقين والأرامل في كل مدينة بمستوى ناحية فما فوق.
5- زيادة عدد الاقضية والنواحي بما يتناسب مع التوسع السكاني لإيصال الخدمات لأبعد نقطة سكنية وإيصال رواتب التقاعد والضمان إلى مستحقيها في منازلهم.
6- رفع المستوى العلمي للطلبة من خلال تقليص المناهج الدراسية إلى مالا يقل عن النصف وإلغاء الامتحانات في الدروس التثقيفية وإبقائها في العلوم التطبيقية واللغات ومكافئة من يحقق نسب نجاح عالية من الهيئات التدريسية بمكافئات كبيرة تحفز الآخرين وتعديل رواتبهم حسب عدد المحاضرات ونوع المادة الملقاة وزيادة ملاك المدارس لسد النقص الذي يحصل بسبب اجازات الأمومة وبناء حضانات صغيرة ملحقة بكل مدرسة مع موظفيها لرعاية أبناء التدريسيات.
7- قبول طلبة الجامعات في مناطق سكناهم مالم يرغبوا بغير ذلك وإلغاء رقن القيود واستبداله بالتدريس مقابل ثمن بعد السنة الثانية للذكور والرابعة للإناث بسبب صعوبة ظروفهن الاجتماعية قياسا بالذكور.
8- معاملة المراة معاملة خاصة بسبب معاناتها الكبيرة الاجتماعية والاقتصادية والسماح لها بالاستمرار في الدراسة بصرف النظر عن عدد سنوات الرسوب والنقل إلى كليات مماثلة أو أدنى في منطقة سكنها وضمان تعيينها لان الراتب ضمان لحياة كريمة لها تقيها من ضغط الظروف سواء كانت متزوجة أم أرملة أم مطلقة أم غير متزوجة وإصدار تشريع يمنع اعتقالها إلا بعد ثبوت إدانتها من قبل القضاء بكفيل موثوق وتنفيذ العقوبة بسجون خاصة تحرسها النساء حماية لها من الانتهاكات التي قد تحدث في المعتقلات والسجون. وتكليف القضاء بان يأمر بالإنفاق على المراة المتزوجة التي يتوقف زوجها عن الإنفاق عليها فور إبلاغها عن ذلك من خزينة الدولة وتامين السكن اللائق لها لحين انتهاء الإجراءات القانونية مع زوجها والبت بقضيتها.
9- النظر بإمكانية استبدال بعض عقوبات الحبس والسجن في الجرائم غير المنظمة بعقوبات مكافئة لها لما تسببه لذوي المدانين من معاناة بسبب استمرار الزيارات والنفقات الباهضة وقد يكون المدان هو المعيل الوحيد للعائلة.
10- إصدار تشريع يكفل حريات وحقوق وكرامة المواطن والاحترام التام له عند تنفيذ الاعتقال أو التحقيق أو عند مراجعته للدوائر الحكومية وبما يليق بالإنسان العراقي وتكليف القضاء ضمان ذلك واتخاذ الإجراءات الفورية المناسبة لأننا مالم نلزم العاملين في السلطة باحترام المواطن لايمكن أن يحترمنا الأجنبي .
11- وضع ضوابط لا تخترق تقي من الفساد المالي والإداري كإعطاء أسبقية للأكبر سنا وأعلى معدلا في التعيين وإحالة المقاولات لاوطا العطاءات على أن يكون تقديمها وفتحها في نفس الوقت وإلغاء التخمين الضريبي وتحديد ضرائب ثابتة وتمكين مؤسسات الرأي العام وخاصة الإعلام من الوصول إلى المعلومات التي تهم المواطن ومعاقبة من يمتنع عن ذلك وخاصة ما يتعلق بالتصرف في التخصيصات المالية والنثريات والمشتريات والتعيينات وإحالة المقاولات وكيفية تنفيذها واستلامها.
12- إعادة النظر بالرواتب طبقا لقاعدة"الأجر على قدر المشقة"يراعى فيها الشهادة ونوع التخصص العلمي والجهد المبذول عقليا كان أم عضليا وتسوية رواتب المتقاعدين عسكريين ومدنيين قبل وبعد الاحتلال وإيجاد حل مناسب لمعاناة المجتثين.
13- العمل على جعل المحافظة ذات بيئة نظيفة وجميلة بالتثقيف والتوعية والإجراءات العملية اللازمة وزيادة رواتب موظفي الخدمة والنظافة في البلديات والدوائر والمستشفيات زيادة تناسب الفعل الذي يقومون به وهو رفع النفايات والفضلات.
14- تفعيل النشاط الاقتصادي بما يقضي على البطالة والبطالة المقنعة بربط الأجور بالإنتاجية وجعل خدمة العامل والموظف في القطاع الخاص خدمة لأغراض التقاعد وتشريع قوانين تحميهم وتكفل حقوقهم وتأسيس شركات مقاولات حكومية وخلق تنافس بين الاقتصادين الحكومي والخاص .
ختاما أسال اللة تعالى أن يوفقنا جميعا إلى ما يحبه ويرضاه ويخدم المواطن ويوفق ناخبينا إلى اختيار من يخدمهم من المرشحين كما يحبون ويتمنون ...وان يولي أمورنا أخيارنا ولا يولها أشرارنا انه على ذلك قدير وبالإجابة جدير ..

.آمين يارب العالمين....

 والسلام عليكم ورحمة اللة وبركاته"

 

غازي الجبوري


التعليقات

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 2009-02-04 14:34:13
الاستاذ غازي الجبوري مع اعتزازي بكل ماورد في مقالك من قضايا مهمة ولايستهان بها لكن استوقفتني هذه النقطة تحديدا(إصدار تشريع يكفل حريات وحقوق وكرامة المواطن والاحترام التام له عند تنفيذ الاعتقال أو التحقيق أو عند مراجعته للدوائر الحكومية وبما يليق بالإنسان العراقي وتكليف القضاء ضمان ذلك واتخاذ الإجراءات الفورية المناسبة لأننا مالم نلزم العاملين في السلطة باحترام المواطن لايمكن أن يحترمنا الأجنبي .).. وخاصة عند مراجعته للدوائر الحكومية
ارجو الخير لكم جميعا ووفقكم الله لما فيه خير العراق والعراقيين .




5000