..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العشــيرة

غريب عسقلاني

أبي لاعب البوكر، الحريف الذي تشهد له الصالات وأهل الكار، لعب حتى نفض بطانة جيوب سترته وبنطاله.

صديقه اللدود الذي ربح ، لم يأبه لرجفة بطن أمي ، حيث كنت أنا أرفس بقدميّ أحاول الخروج .

جن جنون أبي فأمسك بتلابيب خصمه وقال : 

- نكمل اللعب .

- أنت لا تملك شيئاً نلعب عليه؟!

- أملك هــذه ..

وأشار إلى أمي ، فرفست أنا جدار البطن ثلاثاً..

لحس صديق أبي لسانه ، وازدرد ريقاً جافاً ، حطت عيناه على كحل عينيها . وشهق :

- هي لي اذا ربحت؟!

- اذا ربحت..

- ولكنها حامل؟!

- تصبح لك والطفل لي.

وربحها الصديق اللدود، فاعتصمت أمي بشرع الله حتى تضعني ، ويبرأ رحمها من آثار الحمل ، وتكمل عدتها.. وعندما جاء الميعاد قالت :

- أمهرني .

- كيف أمهرك وقد ربحتك في اللعب؟

- أربي ولدي ، وأن يظل زوجي الأول بيننا ، وأن تستمرا في اللعب والرهان عليّ .

وفي اللعب خسرها زوج أمي ، وربحها أبي وكانت حاملاً فانتظر حتى وضعت أختي. وعشنا في بيت من ثلاث حجرات ، حجرة لأبي وأولاده والثانية لزوج أمي وأولاده ، والثالثة لأمي التي تسجل على صفحات أجندتها مواليدها حتى لا تختلط الأنساب .

وضاق بنا الحال فاجتمعت أمي بزوجيها.. تشاوروا طويلاً ، عرض أبي أن يطلقا سراحه ليلعب خارج الدار، فتوجست أمي خيفة أن يربح ويعود بضرة ، واقترح زوج أمي أن يستدرج صديقاً يلعبا معه في الدار، فراقت لها الفكرة..

وفي نهار وقفنا في صفين متقابلين ، نستقبل ضيفا طويل القامة ، وجيه الطلعة ، عريق الحسب والنسب.. ودار اللعب حتى منتصف الليل ، وكانت أمي زوجة لأبي في ذلك العـام ، صرخ أبي :

- نلعب عليها ..!!

أسبلت جفنيها على كحلة عينيها فاهتاج الرجل .

- نازل عنها !؟

- هي لك إن أنت ربحت .

وكي يغريه أكد :

- وهي ليست حاملاً .

وفي الصباح كانت أمي في حضن الرجل ، وكنا جميعاً نقوم على بناء الحجرة الرابعة للزوج الثالث

ومضت الأيام ..

وكبرنا ، ووقفنا في ثلاثة صفوف ننتظر رجلاً اصطاده زوج أمي الثاني .

ضاقت بنا الدار، وحاصرتنا الشرطة ، فخرجت أمي تسب وتلعن وقذفت في وجه الضابط قسائم زواجها وإشعارات طلاقها وبترتيب دوري ، ووضعت في عبه ملفاً سميناً يضم شهادات ميلادنا صبياناً وبناتاً .

أمضى الضابط نصف النهار الأول في تدوين البيانات ، وأمضى نصف النهار الثاني في اتلاف الوثائق وحرق ما دون.

وفي يوم صحونا ، لم نجد آباءنا ، فتحلقنا حول أمنا.. قالت :

- احرقوا أوراق اللعب..

- لمــاذا ؟

- لا يوجد بعد اليوم من يخسرني أو يربحني

وانتشرنا في شعاب الأرض ، وكنا كلما قابل الواحد منا أخاه أو أخته نتحاضن ، فيدق القلب على القلب ، ويؤكد الواحد منا لأخيه أو أخته أننا أبناء عشيرة واحدة ، ونرسم في وجه الشمس صورة أمنا ، ولا ننسى طرف رموشها على كحلة العينين ..

 

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 02/02/2009 21:42:33
الصديق العزيز صفاءالشيخ حمد
كل الود لكم ويشرفني التواصل معكم
عنواني
asklani@hotmail.com
بنتظاركم على احر من الجمر
ودمتم

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 02/02/2009 21:15:57
الحبيب زمن عبد زيد
أين أنت يا رجل
افتقدك كثيراايها المغرد الجميل
والى تواصل جميل

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 02/02/2009 21:07:58
العزيز سلام نوري
لقد اخذتني بتعليقك فارعشت بدوري,ورايت قلبك البعيد ينزف ولكن
ها نحن نلتقي ليقرأ الواحد في الآخر بعض راحة
وبعض سرور
لن نكون غير ما نريد مهما لعبوا بمصائرنا
دمت عزيزا

الاسم: صفاء الشيخ حمد
التاريخ: 02/02/2009 06:57:08
العسقلاني الرائع ::::

قرأتها و محمود درويش يؤز دمي...

دم رائعا......

هل لنا ان نتواصل؟؟؟؟


صفاء الشيخ حمد

ماجستير ادب انكليزي , جامعة بونا , الهند

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 01/02/2009 19:16:51
رائع انت كما عرفتك ، انه حقا الاسلوب السهل الممتنع ، نعم سيدي الكل لعب وذهب ولم يبق لنا سوى امنا الارض فتحية حب وابداع ايها المبدع الكبير
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 01/02/2009 15:14:36
الله ياسيدي
الله ياغريب
في البداية توجست الخطر والحروف تبعث ارتعاشاتها في جسدي
وما أن سحبتني الى نهايتها بدأت اتعلم العد والفرز كما حصل في الانتخابات الاخيرة
فكانت النتيجة
اننا اقوام اضاعت هويتها
تحت يافطة الخجل العربي
لعينيك قبلاتي الاخوية
نص جميل




5000