.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقالات فى الفكر الأنسنى

د.حازم خيري

إلى

 حبيبه..

 أغنية لم تتم!

  

(حبيبه هى طفلة مصرية ماتت من علاج

خاطيء فى معهد مصري لعلاج الأورام!)   

 

 

"ليس أمس سوى ذكرى اليوم، 

 وليس الغد سوى حلم اليوم..!"

 جبران

  

  

 قائمة المحتويات

  

مقدمة.

المقالة الأولى: بناء الذات الأنسنية.

المقالة الثانية: هدر العقل العربي.

المقالة الثالثة: المرأة فى الفكر الأنسني.

المقالة الرابعة: التثمين الأنسني لجوهر الأديان.

المقالة الخامسة: إدوارد سعيد ـ أنسنية بلا ضفاف.

أهم مراجع الكتاب.

 

 

مقدمة

 

إنها لقصيرة وعاجزة، حياة الانسان، فقد قُضي عليه اليوم أن يفقد أحباءه، وقُضي عليه أن يلتقي نهر حياته ـ هو نفسه ـ غداً صحراءه!  

انكفاء الإنسان على الماضي بوابة لهزائم شتى، فجمال صور الماضي الصامتة غير المتحركة يماثل روعة الخريف، عندما تظل الأوراق تلمع تحت السماء بفتنة ذهبية، رغم أن هبة من النسيم قد تُسقطها!

الاعتزاز بالأفكار السامقة هو وحده الذي يجعل اليوم القصير نبيلاً، ويمنح الإنسان القوة والقدرة على الدخول إلى المستقبل بذراعين مفتوحتين ـ على حد تعبير الأنسني الفذ إدوارد سعيد ـ، وليس بقبضة مضمومة!

تلك كانت كلمات لابد منها، قصدت من وراءها تعبيد طريقي إلى قلب وعقل قارئي الكريم، فكتابي هذا لا يخاطب العقل وحده، وإنما يروم ود القلب أيضا! فهو معني بمعالجة بعض جوانب الفكر الأنسني، الذى يقول بالإنسان كأعلى قيمة فى الوجود، على أمل أن يجد هذا الفكر السامق له، فى المستقبل، ملاذا آمنا فى عالمنا العربي، فنحن ـ على ما يبدو ـ أحوج إليه من غيرنا!

سبق للمقالات الخمسة التى يضمها هذا الكتاب (وهى: بناء الذات الأنسنية، هدر العقل العربي، المرأة فى الفكر الأنسني، التثمين الأنسني لجوهر الأديان، إدوارد سعيد/أنسنية بلا ضفاف) أن نُشرت، فى فترات زمنية متباعدة، على شبكة الانترنت، وأظنها لاقت قبولاً طيباً، أغراني بجمعها بين دفتى كتاب، ليسهل الأمر على من أراد قراءتها مجتمعة، إذ أنها نُشرت فى مواقع ألكترونية متفرقة.

 

 حازم خيري

  سراي القبة فى 23/11/2008

 

 

 

لقراءة  الكتاب كاملا اضغط هنا

 

 

 

 

 

 

د.حازم خيري


التعليقات




5000