..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حي ميت هندال ويانه

محمد علي محيي الدين

وها هي رئة العراق تتنفس  من جديد من خلال قائمتها(التيار الوطني في البصرة 428) التي ضمت حزبنا الشيوعي العراقي وأطراف وطنية أخرى لخوض المعركة الفاصلة في بناء العراق الجديد،العراق المزدهر السعيد الذي يحكمه المخلصون من أبنائه بعيدا عن الدعاوى الطائفية المقيتة والتعصب القومي الفج،فهي تصارع من خلال المراهنة على الروح الوطنية العراقية الخالية من أدران التعصب البغيض ،والعناوين الفرعية الكاذبة،وتعلن حربها على الزيغ والفساد والتخلف والجهل،وتراهن على البناء العراقي الشامخ،المستند لأسس سليمة في المساواة وبناء مجتمع الكفاية والعدل،والسعي لإنعاش الاقتصاد الوطني ومحاربة الفساد المستشري في جسد الدولة العراقية،بعد هيمنة المافيات الإجرامية التي سخرت كل شيء لمصالحها الفئوية الضيقة ،ومنافعها الشخصية،فارتفعت العمارات الشامخة تناطح الذرى للأقلية المهيمنة،على أكواخ الفقراء وبيوتهم الطينية،فهي صورة فجة للتمايز الطبقي لم يشهد لها تاريخ العراق مثيلا،لقد أقسم الشيوعيون الذين لم يحنثوا يوما ،بمحاربة الفلول الضالة التي جعلت من هذه المدينة مرتعا للتخلف والجهل،وسارت بها نحو الهاوية،وسرقت خيراتها،وقتلت أبنائها،تحت عناوين خاوية لم يزكيها التاريخ،والمواطن البصري بدأ يعي الحقائق وتجلت الصورة واضحة أمام عينيه،وميز بين الخير وأهله والشر وأتباعه،ولن يسلم قياده مجددا لمن أعاده عشرات السنين إلى الوراء،أنه يستذكر الماضي ويرى الحاضر ويراهن على المستقبل،وسيخرج من هذه الموازنة  بانتخابه الأصلح والأجدر بقيادته إلى شواطئ الخير والأمان.

 والبصرة عروس العراق وثغره الباسم لن تنسى أبنائها الذين خبرتهم عبر تاريخها الطويل،وتستذكر أبنها(هندال) الذي أنطلق من أحيائها الفقيرة ليرفع السيف بوجه المستغلين،ويبني لهم مجدهم الباذخ،ولا تنسى البصرة العشرات من المناضلين الذين سطروا أروع ملاحم التضحية وناضلوا نضالا مريرا من أجل شعبهم ووطنهم، أنها لا تنسى أبنائها الأوفياء   الذين رفعوا رايات الثورة والتحدي يوم عز الناصر وندر المعين،إنها لا تنسى حسن العياش أول شهيد شيوعي في تاريخ العراق،وقائد أول إضراب في تاريخه،ولن تنسى كيف كان أبنائها يتلقون رصاص الغدر والجريمة بصدورهم هازئين بالموت الذي لا يرعب المناضلين،فكانوا كالأشجار الباسقة لا تموت إلا واقفة،لأنهم واثقين أن الموت  حياة ثانية لمن أستشهد من أجل مبدأ أو قضية،وكيف تنسى زهرة أبنائها من شهداء الرجولة والبطولة الذين قضوا وهم يحلمون بالغد الواعد والفجر الجديد البسام.

 تذكروا أبناء البصرة الصامدة،عبد الجبار وهبي (أبو سعيد) القامة الشيوعية الشامخة التي لم تنحني أمام عاتيات الرياح وواجه الموت بصلابة يفتقر لها غير المناضلين الشجعان.

تذكروا عبد الله رشيد الذي أعدمه الحرس القومي أمام ساحة موانئ البصرة وهو يردد:

السجن إلي مرجله  والقيد اللي خلخال

ولجنبه يا فهد  مرجوحة الأبطال

 وشنور عودة الوالي الذي أحرقه الفاشست وهو حي في الشارع العام بعد انقلاب شباط الدامي.

وشاكر محمود الذي اغتالته عصابات البعث الفاشي لمواقفه الصلبة الرافضة للمساومة على حساب المبادئ.

تذكروا خلف حمدان عريبي محمد عبد الحسن مهنا،وكريم حسن،ومهدي حسين،وطلعت لازار،وإسماعيل أحمد  وعبد الصمد والي خليفة،واحمد علوان التميمي.

انتخبوا أبن مدينتكم الشاعر الكبير كاظم الحجاج شقيق الشهيد فيصل الحجاج ونصيف الحجاج.

انتخبوا الخير والمحبة والسلام ،انتخبوا الأمانة والمصداقية والكفاءة والإخلاص والشرف العراقي الأصيل،قائمة التيار الوطني في البصرة 428.

 

محمد علي محيي الدين


التعليقات




5000