..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدرسة الامام الحسين تخاطب المظلومين في غزة

علي القطبي الحسيني

اليوم الأربعاء صباحاً الساعة العاشرة تقريباً فتحت التلفزيون على قناة العربية رأيت طفلاً فلسطينياً في أحد مستشفيات الإمارات لم يتعدى السابعة من عمرة ووجهه مغطى بالدماء والجروح , والطبيب الإماراتي يقول : أن لؤي فقد بصره في عينيه , وكل الذي يستطيع الأطباء أن يصنعوه هو أن يضعوا عيوناً إصطناعية لأجل تجميل صورة هذا الطفل البرئ المظلوم .
الصبي لؤي كان نائماً بعد موجة من البكاء الحار. كانت نفسيته متعبة إلى حد بعيد لا يريد الكلام مع أحد , وهو يعيش الحياة الجديدة بلا عيون , وبعيداً عن الأم والأب والإخوة والوطن .
نظرت ببصري إلى طفلي الصغير مصطفى , وفي بصيرتي نظرت إلى لؤي .. مصطفى طفلي الصغير برئ , ولؤي إنسان طفل صغير برئ. لماذا اعيش انا في أمان ويتعذب الفلسطيني ومن القصف الإسرائيلي , ويتعذب الطفل العراقي بسبب الإرهاب .
منظرالطفل لؤي قطع نياط قلبي . وبكيت وبكيت حتى تنفست الحسرة من وسط صدري . لم أستطع أن أشارك في تظاهرة الرفض التي جرت في مالمو .. كنت خارج المدينة , على الأقل كنت سأطلق صرخة الحزن والغضب لعل غليلي يبرد قليلاً .
كان لؤي وحده من دون عائلته في مستشفى الإمارات , تحوطه عيون الأطباء والممرضات , وفي عيونهم الأسى والحسرة فهم غير قادرين على إعادة بصره إليه .
أم لؤي بقت في غزة مع باقي اخوانه الصغار تحت القصف الإسرائيلي
بينما ينشغل الأطفال في أنحاء العالم باللعب البرئ, يختبئ طفل في عمر الزهور في بيته مع أمه واخواته , ومن ثم يتشوه وجهه , ويفقد بصره .. يا له من بلاء عظيم .
صبراً على قضائك يا رب لا معبود سواك .. أللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه .
المئات يقتلون والالآف يجرحون في ظل تخاذل سياسي عربي واسلامي وعالمي .
الشعوب تتظاهر وتتبرع , وهذا أمور مطلوبة وجيدة , ولكنا بحاجة إلى تفعيل هذه التظاهرات والإحتجاجات ودراستها بصورة علمية وسياسية دقيقة , والتنسيق بينها عالمياً للإستفادة منها إلى أقصى حد .
وهنا لا بد من تسجيل الموقف المشرف لرئيس فنزويلا وهو موقف عجز عن القيام بمثله القادة العرب .
إنتصار الإمام الحسين .
قال الإمام الحسين (ع) اما بعد فانه من لحق بي استشهد ومن تخلف لم يبلغ الفتح .
إعتبر الإمام الحسين أن الشهادة هي النصر . ومن تخلف عن الشهادة لم يبلغ الفتح .
دماء الشهداء هي نصر لمن يستطيع أن يستفيد منها , خسر يزيد الفاسق الفاجر المستحل للحرمات .. يزيد الذي قتل الحسين , وهدم بيت الله , مدينة رسول الله (ص) وأباح شرف النساء وفتيات الأنصار لجيش الشام , لا يذكر اسمه إلا واللعنات تنهال عليه . ولم يعش بعد الحسين إلا ثلاث سنتين , وانتهى ذكره , وخسر الدنيا والآخرة , بل إن دم الحسين (ع) أسقط دولة امية بعد ستين عام , وكانت الثوارات التي اسقطت امبراطورية بني أمية ترفع شعار يالثارات الحسين .
كان المهاتما غاندي الهندي دقيقا وذكيا وحكيما , حين قال : تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر .
هل من الممكن أن يجلس الفلسطيني ويتساءل ويفكر .. لماذا ظل ذكر الإمام الحسين (عليه السلام) خالداً طيلة هذه القرون , ويزداد قوة وحيوية مع تقادم السنين والأيام .
هل قاتل أولاد الحسين (ع) بعد واقعة كربلاء بالسلاح .
لم يدع آل البيت للثورة المسلحة , بل لم يساهموا في الثورات العسكرية التي حصلت من بعدهم .
حتى تلك الثورات التي قامت ضد بني أمية وضد بني العباس لأجل المطالبة بثأر الحسين (ع) وكانت تدعوا إلى الرضا من آل محمد (ص) لم ينضم إليها أئمة البيت النبوي , ورفضوا تبنيها .
فهل يعني أن البيت النبوي كانوا قاعدين عن الجهاد ضد الظم والفساد والجور .. لا أبداً , بل كان أئمة آل بيت رسول الله (ص) المعصومين التسعة من آل البيت من ذرية الحسين في قمة الجهاد.
كيف ؟؟؟ الإشكالية أن هناك من يعتقد أن الجهاد هو فقط في السيف والرصاص والمدفع والطائرة .
الجهاد انواع عديدة ولكل زمان ووقت جهاد يناسبه . سيما بعد أن يكون الخيار العسكري ليس في صالح المظلوم .
هناك الجهاد في العلم .. الجهاد في المقاطعة الإقتصادية .. الجهاد في كسب قلوب الناس .. الجهاد في كسب القضاء والمحاكم العالمية .. الجهاد في رفع المظلومية , وكشف الظالم , وتسقيط كل أوراقه التي يتبجح بها . أمام العالم .

لماذا استفاد اليهود غاية الاستفادة من المحرقة النازية الهتلرية ؟
كسبوا تعاطف الغرب والعالم حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه .
لم يتعلم الفلسطينيون من ثورة الإمام الحسين كيف يكونوا مظلومين فينتصروا .
إن الوقت مناسب الآن أن نكسب كثيراً من النقاط التي لم نستطع أن نكسبها بالحرب والدماء ..
التعاطف الشعبي العالمي على أوجه مع المظلومين والمحاصرين في غزة .
فلنرفع صور الأطفال والنساء الضحايا , ولنرفع صورة لؤي في كل مكان من هذا العالم ونتساءل :
وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ (9)
فلنرفع صورة محمد الدرة ... فلرنفع صور العوائل الكاملة التي أبيدت , وصور المئات والآلاف من الأطفال والنساء الفلسطينين والقتلى والجرحى في كل مكان من هذا العالم ونقف أمام المحاكم العالمية , ونرفع الدعاوى , ونطالب محاكمات دولية عادلة لمن أصدر أوامر قصف الأطفال والنساء , وهم آمنون عزل في بيوتهم .
لدينا عشرات آلاف المحامين من العرب والمسلمين , ناهيك عن المتعاطفين من المحامين الغربيين ومن أنحاء العالم ..
هل يعقل ان يكون كل هؤلاء غير قادرين على تحريك قضية جرائم الحرب ضد قادة اسرائيل ؟؟
لدينا ملايين المتظاهرين هل كل هؤلاء غير قادرين أن يعملوا على إغلاق سفارات اسرائيل في الدول العربية والاسلامية .
مليار ونصف مليون مسلم إذا قاطع نصفهم أي شركة عالمية تدعم إسرائيل ستصيب تلك الشركة أو المعمل أو المطعم بخسائر هائلة وربما تصيبها بالإفلاس .
قبل أيام قليلة إنتشر خبر (لا أعلم مدى صحته ) أن مطاعم ماكدونالد أعلنت أنها ستدعم اسرائيل . انقطع الزبائن العرب والمسلمون عن زيارتها , صارت إدارة مطاعم ماكدونالد تبعث إعلانات عن تخفيضات , وعن بيع بعض الألعاب مجاناً .
فقط مقاطعة يومين أو ثلاثة أثرت بهذا الشكل بحيث لم يسبق أن وزعوا هذه القسائم من قبل . انا شخصياً حتى اتأكد من صحة الخبر لن أدع اطفالي يتخطوا عتبة هذه المطاعم مادامت هناك رصاصة واحدة تطلق على فلسطين , أو تطلق على أي إنسان مظلوم في أي مكان من العالم .

ليس الصاروخ هو الحل الوحيد!!!.
هل من المنطقي أن يطلق الفلسطيني الصاروخ على اسرائيل لتقابلنا اسرائيل بعشرات الآلاف من الصواريخ والقنابل والطائرات والدبابات , فتقتل الأطفال والنساء وتهدم الديار والبلاد , وحجتها بيدها .. أنها تدافع عن نفسها !!!.
إن هذه المشاهد التي تلين لها أقسى القلوب أكبر داعم وعامل في كسب النقاط في صالح القضية الفلسطينية .
إلى متى يبقى الفلسطينيون تتقاذفهم المخططات السياسية الماكرة , ويدخلوهم في حروب غير متكافئة , ثم يقفوا متفرجين عليهم أو يدعوا إلى التظاهرات والمسيرات .
لعمري حتى الأطفال يستطيعوا أن يقيموا التظاهرات والمسيرات فما هو فضل رؤساء الدول العربية والاسلامية في هذا .
أنا أخاطب الشعوب والمفكرين والمثقفين العرب والمسلمين خاصة , وأنا هنا لا أنكر على الفسطينيين حربهم العادلة وقتالهم ومطالبتهم بحقوقهم المشروعة, بل إني أبحث عن الوسائل العديدة المناسبة في هذا الزمن .
حالات سلبية لا تنفع القضية الفلسطينية . مثالان ..
الحالة الأولى : المظاهرات في النرويج .
الحمد لله أن مظاهراتنا نحن في السويد أدت الغرض المطلوب , وبدون حوادث سلبية , وبدون شغب أو فوضى .
اليوم قرأت مقالاً أن هناك مظاهرة في النرويج شاركت فيها أحزاب نرويجية , وشارك فيها بعض الوزراء النرويجيين تعاطفاً مع الظليمة الفلسطينية , ولكن مظاهر التظاهر ضد الاحتلال الصهيوني انقلبت إلى أعمال عنف وشعارات تنادي بالجهاد , وتخريب بعض الأماكن وإشعال النيران في الشارع من قبل بعض الجهال.
حاولت الجهات المنظمة للمسيرة أن تمنع حصول الفوضى ووضعت عدداً من المتطوعين , ولكنها لم تتمكن .
أقترح تسجيل أي اسم يعمل على اثارة الشغب في هذه المظاهرات ومنعه من التظاهر مرة ثانية , لأن هذا يضر بالقضية والظلامة الفلسطينية , ويطيل أمد المعاناة .
الجهاد ضد من ؟؟ ضد النرويج ؟؟
إنها دولة تتعاطف عملياً مع الفلطسيني في محنته .
يوجد فريق طبي نرويجي فيه أطباء وممرضون ومعدادت طبية متطورة في غزة من اليوم الأول للقصف.
في اليوم التالي نست الصحف النرويجية مآساة أهل فلسطين واشتغلت بليلة الرعب التي عاشتها عاصمتهم أوسلو .
العنف مرفوض في النرويج وفي مكان . نحن نعيش في بلاد تحترم الناس جميعاً .. أي مظهر من مظاهر العنف يضر بقضاينا ومكانتنا ومصداقيتنا. ديننا يدعوا للسلام مع من لم يقاتلنا ولم يعتدي علينا.
الحالة الثانية : خسر الفلسطينيون تعاطف الكثير من العرب .
لماذا يرفع بعض الفلسطينيين صور الطاغوت البائد صدام التكريتي .. الكثير من العراقيين والكورد يبكون ويتألمون ويتظاهرون لأجل أهل غزة... ما هي الفائدة في أنك تستفزهم وتخسر محبتهم وتعاطفهم !!!.
كان صدام يقتل الأطفال والنساء وينتهك الحرمات كما تفعل إسرائيل .
إذا أردت أيها المظلوم الفلسطيني أن تعاطف العالم ومساعدته , فعليك أن تتعاطف مع الآخرين وتحترم مشاعر الناس جميعاً . كل الدماء والمظالم عند الله عظيمة , سواء إن سفكت هذه الدماء بيد مسلم أو بيد يهودي .. الظلم مرفوض في كل حال وآن .
فلتكن فاجعة غزة آخر فاجعة .
الآن هناك مذابح ودمار في غزة يشيب لها رأس الرضيع , وكل العالم العربي يمتلئ غضباً وحزناً عما يجري في غزة الآن , ولكن إذا توقفت الحملة الإسرائيلية سيرجع النسيان والتناسي , وهذه حالة سلبية مدمرة , وهو أمر يجب ان نفكر به جميعاً.
القضية الفلسطينية الآن صارت قضية إنسانية عالمية وعلى العالم كله أن يعمل على وضع حد لها , فقد طالت وطالت المعاناة والعذاب.
يجب ان لا ننسى هذه الحملة وهذا الظلم , حتى إذا توقفت هذه الحرب . لأنا إذا نسينا ستتكرر المأساة . . لا سمح الله تعالى .
رابط ذات علاقة بالموضوع أرجوا الإطلاع عليه .


http://www.iraker.dk/index.php?option=com
_content&task=view&id=9384&Itemid=1


 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 19/01/2009 22:06:31
العزيز الأستاذ .. صباح محسن كاظم .. السلام عليكم .. تحية طيبة .. أحسنت يا سيدي الكريم , وما أقرب كلامكم من قول الشاعر ابن الصيفي .
فحسبكم هذا التفاوت بيننا *** وكل إناء بالذي فيه ينضح
الواقع والتأريخ يدل على انسانية العراقي ونبله وعاطفته .
شكرا على تعليقكم .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 19/01/2009 10:15:46
السيد علي القطبي المحترم...
كان النبي محمد(صلى الله عليه واله)يدعو لمن يؤذيه،ويقول :ربي ارحم قومي فأنهم يجهلون،وتأسى به أمير المؤمنين رغم من الناكثين والقاسطين والمارقين ،وبكى الامام الحسين(عليه السلام)على اعداءه يوم الطف لانهم يدخلون النار بسببه،هكذا نحن اتباع اهل البيت وشيعتهم قلوبنا بيضاء رغم الحقد الوهابي ،والارهاب القاعدي المدعوم من بعض الفلسطينيين،،لكنا اثبتنا للعالم ان اتباع اهل البيت هم ارق قلوبا والاكثر وطنيه وحرصا على امتهم ودينهم من المدعين...

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/01/2009 10:31:34
ألعزيز .. ابن العراق المظلوم .. السلام عليكم .. تحية طيبة .. كل تساؤلاتك في محلها , وقد ذكرت في نفس المقالة معترضاً أن هناك من الفسطينيين يحمل صورة صدام , ويقيم مجالس الفاتحة لهم ليستفز العراقيين والكويتيين والكورد.. والكثير منهم يفتخر بالإرهابي السفاح الزرقاوي وغيره , وهم يعلمون أن صدام والزرقاوي وغيره قتلوا من العراقيين مئات الآلاف وفيهم الأطفال والنساء ..

ولكن يا سيدي الكريم الموضوع في قتل الأبرياء من الأطفال والنساء فإن كان الفلسطيني لا يتحرك ضميره ولا دينه لقتل العراقيين الأبرياء , فإن ضميري لا يتحمل أن أرى الطفل والمراة الفلسطينية تقتل تحت القصف أمامي ولا يتحرك , وكذلك ديني لا يقبل أن أظل ساكتاً أمام الظلم الإسرائيلي الواقع على الإنسان الفلسطيني , وهذا قوله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)) (8)
المائدة.
نحن مأمورون بالعدالة مع الجميع .. مع من يحسن لنا ويكرمنا , ومع من لا يحبنا ولا يرحمنا ..
العمل لله يا عزيزي إبن العراق المظلوم , وليس لأحد بعينه .

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/01/2009 10:30:01
العزيز سلام نوري . اشكر مشاركتك الكريمة واهتمامك بهذا المقال وشكر الله سعيك .. أسأل الله تعالى أن ينجي كل مظلوم في هذا العالم سيما الأطفال والأبرياء في غزة فلسطين , وفي وطننا العراق ... إنه سميع مجيب .

الاسم: ابن العراق المضلوم
التاريخ: 17/01/2009 19:34:47
يشهد الله اني احترمك ياسيدنا واحترم قلمك ولكن اتمنى ان تجبني على هذه الاسئلة ..
1- محنة العراق كارثية وسقط من عندنا اكثر من مليون عراقي ولم نر فلسطيني او عربي اعتصم لاو ندد لمحنتنا
2-انظر بعينك كيف جميع القنوات العربية تتباكى على غزة فلماذا لم تبكي هذه القنوات علينا مثلما نشاهدها الان تفعل .
3- هل فكرت من يقوم بالانتحار بالعراقيين اليس جزء من هؤلاء هم الفلسطينيين الذين ياتون من جميع المخيمات الفلسطينية وينفذوا عمليات انتحارية
4- هل تذكر رائد الفلسطيني وصاحب الجنسية الاردنية الذي فجر نفسه في الحله وقتل اكثر من 500 شخص
5- هل نسيت جسر الائمه والضحايا المساكين الذين سقطوا
وغيرها وغيرها وغيرها
هل شاهدت الجامعه العربية اجتمعت لنصرة الشعب العراقي المسكين ,,, هل شاهدت تظاهرة بسيطة في دولة عربيه تضامنا مع محنتنا ,,,, اتمنى ان تجيبيني على هذه الاسئله

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/01/2009 11:44:48
سيدي ومولاي علي القطبي الموسوي
السلام عليكم

ياله من حزن يجتاحني وانت تحكي عن الطفل الذي لايرى

امه وعائلته في ضفة وهو في ضفةاخرى
لماذا وعلى اعتاب الحضارة يعبث الهولوكوست بشعبنا والعرب تبحث عن المهادنة
جزاك الله خير الجزاء مولاي
لروعة الوصف والاحاطة بما تعرض له الامام الحسين من الظلمة
انها دروس وعبر
وفقكم الله




5000