.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحرب المندلعة و ازمة الغذاء العالمية

رائد عمر العيدروسي

لأوّلِ مرّةٍ " وبعد انقضاء ثلاثة شهورٍ على اندلاع الحرب بين روسيا واوكرانيا " تثار بشكلٍ شبه ساخن مسألة النقص والإفتقاد لإستيراد القمح وحبوب اخرى من كلتا الدولتين المتحاربيتين , ومع عدم وجود بدائلٍ تعويضية كافية لذلك , علماً أنّ الهند التي تنتج كميات كبيرة من القمح اوقفت تصديره كلياً الى الخارج < بأستثناء اليمن > , وذلك تحسّباً ممّا هو قادم في قادم الأيام .! 


ولعلّ ما لافت للأنظار أنّ إثارة هذه المسألة وتسخينها , جاءت على لسان الرئيس بوتين الذي اعلن عن استعداد موسكو للسماح لسفن الشحن الأوكرانية بتصدير القمح والذرة الى دول العالم الأخرى , مقابل الغاء العقوبات المفروضة على روسيا , وقد عززّ بوتين مقترحه هذا < وكأنه واثق من الأستجابة لطلبه خلال ايامٍ معدودات .! > عبرَ قوله أنّ على اوكرانيا تقديم خارطة بالألغام المزروعة أمام موانئها التي أعدمت او اوقفت روسيا الحركة فيها كلياً , وبقدر ما أنّ " مسألة خريطة الألغام هي خطوة تكتيكية " لأغراض الإثارة الإعلامية وإلفات النظر لأيعادها .


وإذ الرئيس الروسي على درايةٍ تامّة بأستحالة القبول بألغاء العقوبات على بلده مع استمرارية الحرب مع النظام الأوكراني , فإنّ مسألة المساومة على السماح بتصدير هذه المنتجات الزراعية الضرورية التي تحتاجها العديد من دول العالم , هي سابقةٌ جداً لأوانها طالما لم تستفحل ولم تستشرِ هذه الأزمة بعد , ولم تصعد معظم الأسعار في معظم دول العالم صعوداً نارياً بعد ايضاً .


   هنالك حقيقةٌ أخرى تُدلّ على مدى ذكاء الخطط الروسية البعيدة المدى والتي جرى التفكير والإعداد لها مسبقاً < وربما حتى الإخراج والمونتاج والسيناريوهات المُعَدّة >  , فإنّ القوات الروسيّة لم تقصف ولم تدمّر العديد من سفن الشحن الجاثمة والمصطفة الى بعضها في الموانئ الأوكرانية الستراتيجية الأربعة على البحر الأسود وعلى بحر آزوف , لم تدمّرها لا بالطائرات المقاتلة او القاذفة ولا بالصواريخ " وبعضها قابل لإغراقها حتى بمدفعية المورتر " الهاون " , وهي اهدافٌ مشروعةٌ للتدمير في الحروب , لكنّ حسابات السادة او الرفاق الرّوس المبكّرة لبلوغ ازمةٍ غذائيةٍ " على الطريق ! " قد اثبتت دقّة وصواب ذلك وغير ذلك. , والذي إبتدأت مشاهدة طلائع أبعاده منذ الآن , مهما كان مبكّراً . ولتعزيزٍ اكثر فنضطرّ " وبما توجبه الضرورات " للإشارةِ مرّةً ثانية " الى التصريح الأخير للسيد هنري كيسنجر حول < ضرورة ايقاف هذه الحرب الدائرة خلال الشهرين المقبلين , وإلاّ فالنتائج ستترتّب بما لا يحمد عقباه > , ويستنتج من ذلك على الأقل الإبقاء على على المناطق الأوكرانية التي احتلها الجيش الروسي , مقابل ما سيحدث بالمقابل .!


   الإستقراءات الأولية في الإعلام في تفعيل وتفاعل المضاعفات القادمة لهذه الأزمة الغذائية المبكرة نسبياً او السابقة لأوانها لحدّ الآن , فمن المفترض أن تسبقها تظاهراتٌ احتجاجية جماهيريةٌ واسعة النطاق لوقف هذه الحرب واعادة الأمور الى نصابها , لكنّ ذلك سيتقاطع سيكولوجياً " أولاً " مع رؤى الإدارة الأمريكية الحالية , وإنّ ترشيح دخول او إيلاج مسألة الصين وتايوان الى مسرح العمليات هذا , قد يؤدي بالرئيس بايدن الى ما قد يؤدّي به ! وفق كلّ الإفتراضات المفترضة .! , والوضع الدولي القائم غير قابلٍ للإجهاض , بل بتوائم المعضلات و اكثر .!     



رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000