..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أبيَّ الضيمِ الامام الحسين ع

رزاق عزيز مسلم الحسيني

أبيَّ الضيمِ رزؤكَ لنْ يُغاما 

فشمسُ الطّفِّ تكتسحُ الغماما

 

خلودٌ ظلَّ ينشدُهُ الزمانُ

وتنفثُهُ القلوبُ أسىً ضراما

 

فلنْ يبلى على مرِّ الليالي

يجدُّ مَعَ الأسى عاما فعاما

 

ترسّمَ نهجَهُ الأحرارُ طُرّا

وتحتَ لوائِهِ ساروا كراما

 

تجلّتْ روعةُ الإيمانِ فيهِ

لكلِّ مشككٍ جلّى الظلاما

 

فلولا رُزؤكَ الدامي لبادَتْ

معالمُهُ فلاذَ بكَ اعتصاما

 

أزاحَ عنِ الشريعةِ كلَّ ظنٍّ

رأى فيهِ الحقيقةَ منْ تعامى

 

سيبقى حُرقةً في القلبِ تغلي

ليومِ الحشرِ تستعرُ اضطراما

 

تظلُّ لثورةِ المظلومِ نهجا

وللإسلامِ والدنيا إماما

 

تنيرُ لنا طريقَ الحقِّ نصحا

وتنشدُ في محجّتِهِ السلاما

 

يدوّي صوتُكَ الهدّارُ دوما

ليوقظَ من مضاجعِها نياما

 

ويصرخُ في الطغاةِ بكلِّ عصرٍ

إذا الإرهابُ بالشعبِ استداما

 

وتبقى كربلاءُ بنا جراحا

تنزُّ دما وتأبى الإلتئاما

 

وتبقى التضحياتُ بها دروسا

إذا نكصَ الورى انْتَفضَتْ قياما

 

ويبقى منبعا للفكرِ ثرّا

على طولِ المدى يسقي الأناما

 

ويبقى مِشعلا للحقِّ يذكو

مع الاجيالِ يزدادُ اضطراما

 

فكمْ رامَ الطغاةُ لهُ انْطفاءا

فيأبى اللهُ للنورِ انْهزاما

 

وكمْ مُدّتْ يدُ الآثامِ بغيا

لذاكَ الصّرحِ تمحوهُ انْهداما

 

فباءتْ بالهوانِ وبالمخازي

وما نالتْ لما رامتْ مراما

 

فمهما حاولَ الشاني ليطوي

صحائفَ مجدِهِ لاحتْ عظاما

 

***            

ولمّا لجّ بالطُّغيانِ غلٌّ

وغرسُ البغي شرّا قد تنامى

 

يزيدُ الفاسقينَ لهم مليكٌ

يزيدُ مخازيا فيهم وذاما

 

تولّى دفّةَ الحكمِ اعتسافا

وساقَ المسلمينَ بهِ سواما

 

وأذكى جذوةَ الاحقادِ فيهم

وحكمَ الجاهليةِ قد أقاما

 

أذلَّ رقابَهُمْ طمعا وخوفا

وذاقَ خيارهم موتا زؤاما

 

مقاليدُ الخلافةِ في اليمينِ

وفي اليسرى يعبُّ بها مداما

 

فدارُ خلافةِ الإسلامِ ملهىً

تغصُّ بالغواني والنّدامى

 

حوانيتٌ ومغنىً للقيانِ

يُطارحُها الغواةُ بها الغراما

 

وكانوا يفطرونَ على المعاصي

وعن صلواتهم عاشوا صياما

 

تقحّمتَ الوغى ليثا هصورا

أنوفَ النفسِ تكبرُ أنْ تُضاما

 

بقلبٍ لمْ تروّعْهُ حشودٌ

ونفسٍ لمْ نجدْ فيها انثلاما

 

فلمْ تنزلْ على حكمٍ دعيٍّ

لغيرِ اللهِ تأبى الاحتكاما

 

وما هِبْتَ الطغاةِ وقد أثارتْ

جيوشُ البغي في الجوِّ القتاما

 

كأنَّ جموعَهمْ حلكُ الدَّياجي

وبِنْتَ أمامهم بدرا تماما

 

فنورُكَ لنْ يُغيّبَهُ قتامٌ

اذا ما الخيلُ ثارتْهُ احتداما

 

ووطّنتَ  النفوسَ على المنايا

قدِ اسْتَحْلَتْ مَعَ الضّيمِ الحِمَاما

 

فغابتْ كالنجومِ الى أُفولٍ

واَخلفَ نورُها الدُّنيا ظلاما

 

فكانَ الموتُ أشهى من حياةٍ

تعيشُ بظلّهم يوما مُضاما

 

فساءتْ أُمةٌ هابتْ فذلّتْ

ولمْ تحفظْ لمنقذها ذماما

 

أبيَّ الضّيمِ فيكَ الشعرُ يسمو

فألفاظي غدَتْ دُررا ترامى

 

تُعفّرُ وجهها خجلى وترجو

يُقلّدها الرضى منكَ الوساما

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 08/01/2009 12:06:00
صديقي المبدع رزاق
كفيت ووفيًت
انه الحب ولا غير
أبيَّ الضيمِ رزؤكَ لنْ يُغاما

فشمسُ الطّفِّ تكتسحُ الغماما



خلودٌ ظلَّ ينشدُهُ الزمانُ

وتنفثُهُ القلوبُ أسىً ضراما



فلنْ يبلى على مرِّ الليالي

يجدُّ مَعَ الأسى عاما فعاما



ترسّمَ نهجَهُ الأحرارُ طُرّا

وتحتَ لوائِهِ ساروا كراما



تجلّتْ روعةُ الإيمانِ فيهِ

لكلِّ مشككٍ جلّى الظلاما



وفقك الله وجعله في ميزان حسناتك
كل الحب

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/01/2009 04:23:02
الشاعر الرائع رزاق عزيز مسلم الحسيني...جزيت عن الاسلام واهل بيت النبوة الجزاء الاوفى عن تلكم الحروف النورانيه عن ابي الضيم ابا عبد الله الحسين(عليه السلام) شكرا جزيلا لهذه المشاركة بملف الامام(الحسين)




5000