.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تساؤلات عراقية بلا حدود - 19 / عن أحداث غزة الدامية

انوار الامام

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد الغابرة، أدوّن هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش - جهد الامكان طبعاً - في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام...

... وتساؤلات اليوم بسيطة، موغلة في الإيجاز، فخير الكلام ما قل، وإن لم يدل، في لجة "بطولات" الانترنيت و"أمجاد" الفضائيات، و"انتصارات" نمور الورق والصحف:

- ألا من صريحين، نجباء، يحرضون لمنع الانتحارات المجانية اليوم في غزة المدماة؟

- ألن يكف "مناضلو" أوربا من العراقيين والعرب من اغتصاب ضمائرهم وهم يروجون لمعارك دامية بين "السيف" و"الالكترون" كما روجوا - وربما ما برحوا إلى الآن - للمقاومة "الشريفة" في العراق؟

- هل سيصار إلى التعريف الموضوعي، التقني، وليس العاطفي، بتفوق سلاح العدو - أو الصديق لا فرق - العنيف، القاسي، المتطور، على سلاح "الحذاء" أو "البصاق" أو "حرق الدمى" وتمزيق الاعلام والصراخ في الشوارع؟

- أما آن الوقت للتمييز بين دعاة "الكرامة والأعراض" عن واقعيي النظرة العملية العلمية...؟

... وأخيراً، متى تتم مقاضاة المحرضين على الدم والعنف، والتضحية بالآخرين، وهم يعلمون علم اليقين بكذب ما يدعون، ويحرضون عليه، طلباً للزعامة "الطائفية" أو الرفعة "القومية" والجاه "الوطني" والهدف "السياسي" الرخيص.

انوار الامام


التعليقات

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2009-09-12 01:34:13

((لو كنت يهودياً لحاربت إسرائيل...فكيف إذن))
عزيزتي الكاتبة هنالك قرائات وأستثنائية منها تلغي الكثير من تداعيات من هنا وهناك قد خصت بجانب معين من الموضوع...
لذا لا يمكننا ان نفهم قضية الشعب الفلسطيني من خلال أسائة احد منظماتها،وفي هذه الحالة لحملنا العالم اعتدائات حروب الطاغية صدام،لا نقرء إذن مأسات شعبنا الفلسطيني ونفهمها من خلال حماس او هماس او جماس لا لا بل من صميم مفهوم ماهية الشعوب تلك الماهية ذات الشأن العالي بالفكر الانسني.
وكتابتي ما بين القوسين-هو عنونة مقالتي التي نشرتها صحف عراقية واخرى فلسطينية وجهات اخرى
انا معك في ما ترومين اليه في مقالتك فشكري لك يا-أنور الامام-

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2009-01-25 23:05:06
نعم يا انوار الأمام .. متى ينتبه الأنسان العربي الى مثل هذه المزايدات ؟ من منا لا يريد فلسطين تحت راية وعلم واحد ؟
نريد فلسطين واحدة موحدة بمقاومتها الواعية وليس التمزق والتشتت.
سلم يراعك يا أنوار.

الاسم: عبداللطيف الحسيني
التاريخ: 2009-01-22 12:04:20
أنوار الامام : اسم آخر أتعرّفُ عليه من خلال (النور ) من خلال أسئلتها الجادة ( تساؤلات عراقية ) تملك هذه السيدة ( أنوار ) أدوات الصحفي . فليس لها إلا تضع أسئلة أمام القارىء . و في كثير من الأحيا ن . تعطي (أجوبة ) وهي أجوبة غنية بدلا من القارىء , من هنا أهمية ما تكتبه ( أنوار ) التي تعرف كيفية اختيار المواضع الهامة . كما في آخر نتاج لهاعن ( غزة ) الدامية .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-01-06 09:48:12
العزيزة انوار الامام
حتى اذا لم يتوفر من سيأخذ العقاب والقص من هؤلاء المحرضين
فعين الله لاتنام عن الظلمة
موضوع رائع
وفقك الله




5000