.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كشتة الحساوية بالظهرية

عادل بن حبيب القرين

الأحساء لطيفة بأهلها وتراثها وجوها الشتوي الملبد بالغيوم.. وما زلت إلى الآن أتذكر كشتات الوالد (رحمه الله) بسيارته الكورولا قبل (37) سنة تقريباً، في إجازة يوم الخميس أو الجمعة بعد صلاة الظهر مباشرة دون تخطيطٍ مسبقٍ.. 

على (طول شنقح بنقح للحصير النايلون المخطط بالألوان، وجدور الطبخة).. بين شجيرات المشتل، أو مشروع حجز الرمال، أو بر مسجد جواثا، أو قرب نخيل جبل القارة أو الشعبة، أو بين بساتين قرية المطيرفي جوار مسجد العباس أو المسلخ! 


أتذكر جيداً (ثبر الماي)، (وحشيش العقربان)، الفاصل بين بقالة "أبو عباس"، ومسجد الزهراء..

فحتى طعم كبسة (الكشتة) يلوّح في مجمر ذاكرتي، وزد عليها دخان الحطب (الطبينة)، (ونسناس) رائحة صرام التمور المتمازجة برطوبة الجو مع (انميلي) رذاذ المطر في الطرق المتعرجة والمتمايلة آنذاك بين الهفوف والمبرز والقرى..

نعم، كانت سيارة الوالد (رحمه الله) الكورولا صغيرة جداً، مقارنة مع التعداد السكاني الذي تحمله (لجدتي أم علي وملفعها أومشبكه الذهبي، وضحكات أمي فاطمة رحمهما الله)، إضافة لبنت عمي، وإخواني وأخواتي (المتبتبين والعصاقيل)

كنا مترادفين كأكياس التمر المكنوز (بالجصة) أو (صندقة شارع الحداديد) بالهفوف، حيث الضحكات تتصاعد والبشرى ظاهرة على الملامح بالبهجة..

كانت أيام جميلة في بساطتها، وتعاونها، وترابطها، ومنازلها، وأزقتها، وجيرانها، وأعراسها، وأسطحها، وأعتقد أبناء جيلي ومن يكبرنا يتذكر أيام هذه (الكشتات) الفردية، والجماعية، والشبابية، والعائلية، والكشفية، والدراسية لميناء العقير، وعين النجم، ومسجد الوطية، والبساتين المجاورة لعين أم سبعة، وعين الحارة، ونخيل السيفة، وعين أم خريسان في الشارع الملكي..

فهل تتذكرون أبخرة ماء عين الخدود في الطريق ساعة الفجر؛ والقناة المغطاة (المطمومة) لعين الجوهرية؟

أم ما زلتم تفككون أحاجي ومترادفات لهجتنا الحساوية؛ والمدات الختامية لكل كلمة بين الحواري؟

..( ( أها عاد، وأبداك، ونبو أمك 


عادل بن حبيب القرين


التعليقات




5000