.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة حضرة المسيح

راندا الحمامصي

انه رسول الله للمسيحيين، وكبقية الرسل فقد علمهم كيف يعيشون حياة طيبة جيدة بالمحبة، وكيف يحبوا جيرانهم مهما تكون صفاتهم  واشكالهم. يشرح الانجيل " المقدس لنا حياة حضرته وتعاليمه ". 

حياته المقدسة : 

ولد السيد " المسيح " وهو لقبه من ام اسمها مريم  وأب اسمه يوسف في بلدة صغيرة اسمها " بيت لحم " ذكر في الانجيل ان ملاكاً زار السيدة مريم واخبرها ، انها ستلد ذكراً وسيكون اسمه " المسيح " والذي سيكون هو مخّلص العالم".

ولد حضرته في بيت لحم من مملكة داود . امر قيصر باجراء تعداد وحصر لكل بني اسرائيل ، لذا ذهب يوسف وزوجته مريم الى بيت لحم لهذا الغرض.

كانت المدينة مزدحمة جدا باليهود الذين جائوا لنفس الغرض. لذا لم يجدوا غرفة فارغة للنزول فيها في الخان (سابقا المكان الذي يبيت فيه الناس ). ولدت السيدة مريم نبي الله ( عيسى ) هنالك في بيت لحم ، فقمطته (لفته بالقماش ) ووضعته في احد المذاود ( مكان يوضع فيه العلف ) ظهر في تلك الليلة لبعض الرعاة، ملاكاً واخبرهم ان ( المخلص ) قد ولد في بيت لحم ، واخبرهم انهم سيجدونهم في مذود الملف. ظهر ملائكة آخرون وانشدوا:

المجد لله في الأعالي ، وعلى الارض السلام، وبالناس المسّرة "   نص في الانجيل

رحل رعاة الاغنام حالاً ووجدوا السيد المسيح في بيت لحم، واخبروا والديه بما سمعوه من الملائكة وان الملك الاول اي الطفل هو ( المسيح ) . عند مغادرة الرعاة لبيت لحم صلوا وشكروا الله لما رأوا وسمعوا.

بالرغم من ولادة المسيح ( ع ) في بيت لحم الا انه ترعرع في نزاريث التي تقع في شمال فلسطين، كان والده نجاراً ، عندما كبر عمل مع والده الذي كان نجاراً. ولكنه عَلِم ان الوقت قد حان كي يقوم  بواجبه تجاه الله.

في البدء قضى اوقاته وحيداً فريداً في البرّية، دون طعام او شراب ، صائماً مصلياً ، جابه حضرته امتحانات عديدة لكنه وبعد اربعين يوماً اصبح مستعداً للواجب الذي أوكله الله اليه.

بدأ ينشر تعاليمه في نزاريث ، ولكن الناس لم يلبوا ندائه ، ولم يصدقوا بان نجارا بامكانه القيام بتعليمهم اي شئ. لذا ذهب الى المدن والقرى المجاورة حتى يجد من يسمع نداء الله. قام السيد المسيح بنشر تعاليمه عن طريق قصص ومواعظ مثل قصة ساماريتان الطيب ( البار). كان لحضرته القدرة على شفاء الناس وقام بانقاذ حياة الكثيرين ، فاتبعه الناس حتى يشفيهم روحانياً. بلغ سيدنا عيسى في معظم الاحيان في المدن التي تقع على سواحل منطقة الجليل.

بعد ما اختار 12 حواري ، ذهب سيدنا عيسى الى مدينة القدس للمناظرة ( المباهلة ) مع علماء الدين اليهود لاقناعهم بالايمان ، هنا خان احد حوارييه الذي اسمه يهوذا وتسبب بصلب حضرته ، بعد ما صلب حضرة المسيح انتشرت الديانة المسيحية تدريجياً في جميع انحاء العالم.



طوبى للمساكين بالروح

لان لهم ملكوت السموات

طوبى للحزانى لانهم يتعزون

طوبى للودعاء لانهم يرثون الارض

طوبى للجياع والعطاش الى البر

لانهم يشبعون

طوبى للرحماء لانهم يرحمون

طوبى للانقياء القلب لانهم 

يعاينون الله

طوبى لصانعي السلام 

لانهم ابناء الله يدعون

( انجيل متى فصل 5- آية 1-9)

السامري الطيب ( البار ) :

كان هنالك محاميا يسأل من سيدنا عيسى ويحاول الايقاع بحضره فسأله : ماذا يستطيع ان يفعل لكي يحظى بحياة ابدية. بما انه كان يهوديا، سأله سيدنا عيسى ماذا كتب في اوامر واحكام سيدنا موسى ؟ فأجابه الرجل " ستحب الرب الهك بكل جوارحك، وبكل قوة وبكل عقلك ، وجيرانك كنفسك ، قال السيد المسيح : إجابة صحيحة افعل هذا وستحيا.

عندما سأل الرجل سيدنا عيسى ، من كان جاره، أجابه حضرته بهذه القصة .

" كان هنالك رجل ذاهب من مدينة القدس الى جريكو، قام جماعة بسرقته وضربه ثم تركوه حتى يموت. مر رجل دين في ذلك  الحين وعندما رأى الرجل ذهب في طريق اخر حتى يتجنبه . لاوي العبري ( شخص يخدم في المعبد ) فعل نفس الشئ. ولكن السامري ( نسبة الى السامرة )الذي اعتبروه اليهود غريب ) اتجه نحو  الرجل فاحس بالشفقة على ذلك الرجل فداوى جروحه ووضعه  على حماره واخذه الى حانة ( او خان ) حتى يهتم به وفي اليوم التالي وصى مسؤول الخان بالاهتمام بذلك الرجل اكثر ودفع له  حتى يقوم بذلك.

سأل سيدنا عيسى " مَن مِن هؤلاء الثلاث باعتقادك جار الرجل المرمي على الأرض ؟

قال ا لمحامي " الرجل الذي اظهر الشفقة عليه "

قال سيدنا عيسى " اذهب وافعل مثله ".



راندا الحمامصي


التعليقات




5000