.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واقع الاسرة بين العنف والاهمال الحكومي

عباس ساجت الغزي

يجمع أهل الاختصاص والمعرفة على أن الاسرة نواة المجتمع, وان بناء الانسان كفيل بأن يعمر الاوطان ويخلق بيئة آمنة من السلم المجتمعي.

نظراً لأهمية الاسرة في المجتمع ودور المرأة الاساس في بناء الاسرة, باعتبار أن الام مدرسة تصنع الاجيال القادرة على النهوض بأعباء المسؤولية وديمومة صناعة مجتمع آمن, فقد عملت الأمم المتحدة على تفعيل القوانين الكفيلة بحماية الاسرة والطفل, وفي العراق دعت الامم المتحدة الى ضرورة تفعيل القوانين الخاصة بالعنف الاسري بعد ان دق ناقوس الخطر وسط تقارير مثيرة للقلق عن ارتفاع حالات العنف الاجتماعي والأسري في البلاد.. وقد أعلنت: "حان الوقت لإقرار قانون مناهضة العنف الاسري وحث البرلمان العراقي على الإسراع في إقرار قانون مناهضة العنف الاسري". 

مع تزايد حالات العنف الاسري تأتي الحاجة للدراسة وتقييم الوضع وتقديم الخطط الكفيلة بالمعالجة والحد من الظاهرة الخطيرة التي تهدد المجتمع والبلاد, العمل المؤسساتي والتوعية الجماهيرية وتثقيف المجتمع بالقوانين النافذة بهذا الشأن كفيل بالحد من ارتفاع وتيرة العنف الاسري, لكن الوضع بحاجة الى تفعيل قوانين أكثر صرامة ودوائر مختصة أكثر شمولية, تمتلك الموارد البشرية المطلوبة, والصلاحيات الكفيلة للقيام بالمهام, والادوات المهمة للنجاح, والدعم بكافة انواعه من الجهات التشريعية والرقابية والتنفيذية.

فيما يخص وزارة الداخلية قد نجحت بفتح أقسام حماية الاسرة والطفل في مديرياتها ودعمتها بالكوادر الرجالية والنسائية المؤهلة للعمل من ضباط ومراتب وباحثين اجتماعيين ورجال دين وذلك مراعاة لخصوصية المجتمع والمرأة العراقية, لكن العمل في مناطق معينة يحتاج الى تطوير ودعم كبير, هناك محافظات تحتل نسبة عالية في معدلات جرائم العنف الاسري وفي مقدمتها ذي قار, وقد لمسنا من خلال متابعتنا لعمل القسم مؤخراً بأن أمكانيات العمل محدودة بالمقارنة وحجم الشكاوى الواردة, رغم الهمة العالية  وعزيمة الأبطال من ضباط ومراتب ومنتسبين لكلا الجنسين.

بما أن الشرطة تلعب دورا هاما في التصدي للعنف الأسري، بإمكانيتها وقدرتها على تحديد ما إذا كانت الضحية قادرة على السعي للانتصاف في نظام القضاء أم لا, تأتي التوصية بضرورة تغيير الهيكل التنظيمي والوصف الوظيفي لقسم حماية الاسرة واعتباره "مديرية حماية الاسرة والطفل" وتقديم الدعم الحكومي بعد ربط عملها بمديرية مكافحة الاجرام والمخدرات والعمل والشؤون الاجتماعية وتفعيل القوانين الكفيلة بإنجاح عملية الربط لضمان تحقيق النجاح في المهام الموكلة لها.

كما يجب العمل بتوصيات الأمم المتحدة بالزام الجهات المختصة بـضرورة القيام بـ "تدريب الموظفين العموميين وبناء قدراتهم دوريا ومؤسسيا بما يراعي الاعتبارات الجنسانية1 في مجال العنف ضد المرأة"، ويشمل الموظفون العموميون الشرطة والمدعين العامين والقضاة, وتعيين قضاة ومحققين متخصصين في العنف الأسري, مما يعتبر خطوة إيجابية تساعد في تراكم الخبرة في معالجة الحد من ظاهرة العنف الاسري.

للأسف يعمد البعض بغريزة او بسبب ضغوطات الحياة الى تحويل المنزل الآمن ملجأ الاسرة الى بيت يسوده الصخب والصراخ, وقد وجه الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" خطاباً مؤخرا قائلاً: "إنّ أكثر مكان يلوح فيه خطر العنف هو المكان الذي يُفترض به أن يكون واحة الأمان لهنّ, إنّه المنزل, لذا، فإنّني أوجّه نداءً جديدًا اليوم من أجل السلام في المنازل في جميع أنحاء العالم, إنّني أحثّ جميع الحكومات على جعل منع العنف ضدّ المرأة وجبر الضّرر الواقع من جرّاء هذا العنف، جزءًا رئيسيًا من خططها الوطنيّة".


هامش: 1. العنف الجنساني: هو العنف الموجه ضد المرأة بسبب كونها امرأة, أو العنف الذي يمس المرأة على نحو جائر,

عباس ساجت الغزي


التعليقات




5000