.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حاملُ الـّـَدرفش على جرف النهر يحاور الدرويش السائح في براري الوجود (( القسم الخامس ))

د.علاء الجوادي

 حاملُ الـّـَدرفش على جرف النهر يحاور

الدرويش السائح في براري الوجود

حواراتٌ بين الدِّكتور السيد علاء الجوادي والاُستاذ فاروق عبد الجبّار عبد الإمام الصابري

حول تاريخٍ جميلٍ وتأملات إنسانيّة ومشاعـرّ فيّاضة 

وهي حواراتُ الأرواح المنعتقة من سجون الظلام أو شطحات الدراويش البابليين

في ايام من سنتي 2019-2020 وأوقات أُخرى

ضابط إيقاع الحوارات يحيى غازي الاميري

القسم الخامس

سكان بغداد سنة ١٩١٧

فاروق عبد الجبار عبد الامام: سيدي ابن الهواشم الاشراف مررنا في حواراتنا على ذكر اليهود الذين كانوا يعيشون في قنبر علي والتوراة وحنون وابو سيفين ونراهم يوميا، وكانوا جزءً ممتزجدا ومتجانسا مع بقية الناس من مسلمين ومسيحيين وصابئة، وسؤالي منك وانت دائرة معارف هل توجد احصائية لهم في بغداد؟؟

علاء: اخي فاروق من حسن الحظ حصلت قبل ايام على احصائية لا ادري مدى دقتها العلمية لكنها تعطي تصورا تقريبيا عن تكوّن مدينة بغداد فيما يتعلق بالمسلمين واليهود، واضعها بين يديك ويدي قارئنا العزيز، وهي:كان سكان بغداد في أول الاداره الانگليزيه لها (١٦٣) ألف نسمه كانوا في الرصافه (١٣٨) الف وفي الكرخ (٢٥) الف و(٥٠) ألف يهودي و(٨) الف مسبحي موزعين على محلات بغداد. في يوم ١٩١٧/٣/١١ دخلت القوات الانگليزيه الى بغداد وترك العثمانيون بغداد وقد طلبت الاداره الانگليزيه من مختاري محلات بغداد تقديم بيان بعدد نفوس (سكان) كل محلة بغداديه وقدم كل مختار من مختاري المحلات البغداديه كشوفاً بأعداد سكان كل محله وكان مجموع سكان بغداد (١٦٣) الف نسمه توزعوا على الرصافه (١٣٨) الف نسمه وعلى الكرخ (٢٥) الف نسمه من مجموع السكان وكان منهم (٥٠) الف نسمه من اليهود و(٨) الاف نسمه من المسيحيين (طبيعي ان هنالك كسور للألف تضاف على هذه الارقام) ويلاحظ ان عدد اليهود من سكان بغداد بحدود ثلث سكان بغداد أما المسيحيين فيشكلون فبحدود (٥٪؜) من سكان بغداد وقد تولى مختارو محلات الرصافه ذكر اعداد المسلمين واليهود في كل محله من محلات الرصافه، وعلى الشكل التالي:

المحله                 الاسلام                         اليهود

سراج الدين          ٦٠٠ ٤                         ——

الدشتي                ٥٠٠                             ٢٢    

فرج الله               ١٢٧٠                           ——  

بني سعيد             ١٣٣٦                            ٤٩٥٨           

الحيدرخانه            ١٩٠٦                            ٢٠٦

جديد حسن            ٢٧٩٢                             ٩٢

رأس الساقيه         ٢١٦٨                             ——

السيد عبد الله          ١٣٧٣                           ——

قهوة شكر              ١٩٨٣                          ——

الهيتاويين               ١٩٠٩                         ٢١٤          

حاج فتحي              ٣٤٣١                           —— 

رأس القريه           ١٠٤٣                           ٩٠٥

الطوب                 ١٣٤٣                             ٩

تحت التكيه            ——                            ١٥٨٩

العاقوليه                ٩٥٢                            ٢٨٥

الباروديه              ٢٦٣٤                            ——

امام طه                ٦٤٦                              ١٣٥

قنبر علي              ١٣٥٥                            ٦٩٨٥

الكبيسات              ٤٣٠                               ٥٧٨

تبة الكرد              ٧٩٩                               ———

سبع بكار              ١٦٨٥                             ٨٧

السور                  ٨٢٥                               ——

السنك                 ٧٤٨                                 ——

القشل                   ١٣٩٦                             ١٩١٠

صبابيغ الآل            ٢٤٦٤                              ١٣٧

القاطرخانه            ١٠٦١                                ٣٧

سوق الغزل            ١٨٣٢                               ٦٥٩

البوشبل                 ٤٨١                                ٢٠٠٤

الباب الوسطاني         ٧٠٠٠                             ——

التوراة                    ٢٩                                 ٤٤١٧

خان اللاوند                 ١٦٣٦                          ——

الميدان                    ٣١٤٣                             ٢٠  

المهديه                    ١٧٦٨                            ١٣١  

عيفان                      ٢٥١٢                              ———

حمام المالح               ١٧٣٠                              ٣٠

الخالديه                      ٧٨٤                             ٧٧

البومفرج                     ٧٥٥                             ———

القره غول                       ٢٢٤٩                         ٣٠

حنون                          ——                             ٥٣٧

العزه                           ٢١٥٨                             ——

المربعه                         ٧٠٠                               ٧

باب الشيخ                        ٧٥٣٦                          ——

ابو سيفين                    ——                                ٦٦٤٢

قره شعبان                       ٦٢٠                              ٣٤

الكولات                          ١٥٧٩                            ٩٠

الست هديه                      ١٨٦٠                            ١٤٧٠

باب الأغا                           ٨٥٥                            ١٣٠٤

الجوبه                                ٩٩٠                          ———

ويلاحظ ان بعض محلات الرصافه كانت خاليه من المسلمين منها محلة تحت التكيه ومحلة حنون ومحلة أبو سيفين وهنالك محلات خاليه من اليهود منها محلات فرج الله ورأس الساقيه وقهوة شكر وتبة الكرد والسور والسنك والباب الوسطاني وعيفان والبومفرج والعزه وباب الشيخ والجوبه وكانت اكبر تجمع يهودي في محلات بغداد الرصافه كان في محلة قنبر علي اذ بلغ عدد اليهود ٦٩٨٥ وكان اكبر تجمع اسلامي في محلات رصافة بغداد ايضاً في محلة باب الشيخ ٧٥٣٦ كذلك يلاحظ ان عدد محلات رصافة بغداد كانت أقل من خمسين محله اما توزيع اليهود في محلات الكرخ وتوزيع المسيحيين في محلات بغداد الرصافه والكرخ فلا توجد احصائيه بالشكل الذي اوردناه والذي اقتصر على محلات الرصافه وعلى المسلمين واليهود فقط.

وبهذه المناسبة يا اخي فاروق ارغب ان ارفق بهذه الاحصائية صورا لنماذج من اليهود وحياتهم في العراق قبل التسفير، وعندما اورد هذه الصور فانما لاشير الى طائفة مهمة سكنت العراق منذ مئات السنين ومُسحت بعد ذلك من المجتمع العراقي ضمن مؤامرة كبيرة ساهم بها النظام والانكليز والصهاينة والكثير من الناس!!!

Beskrivning saknas.

مجموعة من رجال اليهود ويبدو انهم رجال دين من ملابسهم

Beskrivning saknas.

طالبات مدرسة لورا اليهودية في بغداد

Beskrivning saknas.

ساسون حسقيل اهم وزير مالية في تاريخ العراق منذ تأسيسها عام 1921، هو ساسون بن حاخام حسقيل بن شلومو بن عزرا بن شلومو بن داود.

Beskrivning saknas.

مناحيم صالح دانيال رجل أعمال يهودي عراقي، عين عضواً في أول مجلس لإدارة لواء بغداد، وله الكثير من الاعمال الخيرية

Beskrivning saknas.
 

الموسيقار العراقي صالح واخوه داوود 

وقد لحن صالح الكثير من الاغاني العراقية التراثية

Beskrivning saknas.

الكاتب اليهودي العراقي مئير بصري وله العديد من الكتب المهمة وكان عراقي الهوى يهودي الديانه وكان يعيش في لندن

*****

من ذاكرة الموحد المندائي فاروق البغدادي الى الغالي ابن الدوحة الهاشمية

بقلم فاروق عبد الجبارعبد الإمام، 2020-04-06، قراءآت: 888، خلال شهر. 

 يحيى الاميري أرجو من القارئ الكريم مراجعة مقالة: من ذاكرة الموحّـد المندائي فاروق البغدادي الى الغالي ابن الدوحة الهاشمية - مركز النور، حيث سنشير الى جوانب منه مع اختزال معظم المادة الادبية والتاريخية فيه. 

علاء 22/03 /2020: مع تحية كبيرة لكل الاخوة الصابئة المندائيين في العراق وكل انحاء العالم من الدكتور السيد علاء الجوادي. حياك الحي الازلي وحفظك وحفظ المتعلقين بك. اخي فاروق. 

[22/03] الاخ فاروق: الغالي ابن الأكارم، تحيتكم الجميلة وجدت طريقها لفؤادي ووجداني، دمتم سالمين. تسلم وتعيش لهذا الدعاء المنطلق من قلب صافٍ مفعم بالعطاء، رب السموات والأرض يسعدك

[31/03] علاء الجوادي: افكر في نشر القصة وادبيات اخرى، باسمكم التي ارسلتموها لي في موقع النور، تحت عنوان: من ذاكرة الموحد المندائي فاروق البغدادي الى الغالي ابن الدوحة الهاشمية ما هو رأيكم؟

[31/03] الاخ فاروق: بدايةً صباح الخير والنور العميم على قلبٍ وفكرٍ اقدره من الصميم لإبن دوحة آل هاشم، إفعل ما شئت فأني بك من الممتنين وكلي ثقة بأنك دائماً للخير من الساعين. وقانا الحي الأولي وإياكم وأدخلنا في رحمته ألا محدودة، إنه أرحم الراحمين

[02/04] علاء: راح انشر الموضوع في النور بإسمكم الكريم. واحتاج صورك في مدينة بغداد ومدرستنا المهدية والصور المشتركة انا وانت في كوبنهاكن. وارسل لي كذلك بلا زحمة الصورة التي تضمك مع افراد عائلتك. واذا عندك قصة قصيرة اخرى ارسلها كذلك. واريد تعريف مختصر عن مقامات مندائية. كذلك اُريد ان كان عندك قصة قصيرة اخرى. لنشرها ضمن مقالة حولكم. اخوك سيد علاء. الله نور السموات والارض. 

[03/04] الاخ فاروق: الحبيب الذي لا تضيع جمائله، ان شاء الله سأجمع ما طلبته بمجرد ان أجمع ما وددت الحصول عليه وبأسرع وقت. بوركت يا ابن النسل الشريف

الغالي ابن الدوحة الهاشمية البروفيسور السيد علاء الجوادي تحية وشوق: نظـراً لما ابتلاه الله الحي الأزلي بنا نحن الخطاة، وأقعدنـا رغماً عنّـا البيـوت، لذا عدت أفتش (الدفاتر العتيقـة) لعلي أجـد شيئـاً مفيداً، ووجـدت رسالتكم هذه الرسالة الذي صار عمرها أكثر من ستِ سنوات، لكنها ما زال حبرها لم يجف بعـد. وقاكـم الحي وإيانا من شرِ لا يُرى، ووجدت شعوب الأرض نفسها عاجزة عن مواجهـته. دائمـــاً أخوكم فاروق عبدالجبّار 

بتاريخ 28\3\2020 - كتب فاروق في 2015 ما رأه ولكنه مازال حتى يومنا الحاضر متوفراً!!! وكان ضمن الكتابات في هذه المقالة: 

1- تداعياتُ قـِـــرد،القرد الذي رفض ان يتحول لانسان!!!يرويها فاروق 

احتَوتْ المقالةُ عَلَى قصصٍ أدبيَّةٍ شيقةٍ، ونُصوصٍ شعريَّةٍ بديعةٍ، وَمَقالاتٍ وَخَواطر فكريَّة متنوعة. فَقد جاءتْ القصةُ الأدبيَّة القصيرة الجميلة (تداعياتُ قـِرد) بقلم الأديب (فاروق عبد الجبار) والتي كُتبت بلغةٍ أدبيةٍ رشيقةِ شيقةٍ، سلسلة، وَبعمقِ مدلولها السياسي الناقد لما يمرُ به العراق مِن محنة كبيرة مُستمرةٍ تضربُ بكلِّ عنفها لتدميرهِ أسماها (المحاصصة) أنها بحقٍ جذوةٌ لشرٍ خطير. كتب فاروق تداعياتُ قـِـــرد 

يُحكى إن قرداً ملَّ البقاءَ في مكانهِ المُريح داخلَ قفصٍ كبير في حديقة الحيوان حيثُ كان حديثَ الزُّوّار الذين يتوافدون لرؤيته منذُ الصباح، وهو يقومُ بحركاتٍ تُثيرالتعجّب في نفوسهم ويبدأون بالتهامس فيما بينهم عن مهارته في اللعبِ على الحبال وتسلّق الأشجار وهذه المهارة والخفّة التي يُحسد عليها، جلبت المشاهدين باستمرار، وكان الأطفال بشكلٍ خاص يفتحون أفواههم دهشةً عندما يمدون أياديهم الصغيرة ليطعموه حبات الفستق أو بعض أصابع الموز، وهو يأخذها منهم برفقٍ وخفّة وينحني شاكراً لهم، وبالمقابل كان القرد يُريهم ما إعتاد القيام به، وبما ورثه من آبائه القِردة وجداته القردات، وبمرور الوقت طوّر مهاراتِه في القفز والتأرجح على الحبال؛ ففاق أقرانَه وأضحـى حديثَ روّادِ الحديقةِ التي أخذت أعدادها تتزايدُ بإضطراد؛ لرؤية القرد العجيب!

ولكثرة الزوّار الوافدين إلى قفصه تعلم لغة القوم؛ وأخذ يرددها مع نفسه حتى حفظ ما سمعه من كلمات، بل حاول يعلّم أقرانه (القـرود) اللغة الجديدة التي تعلمها!

ازاء هذا الوضع الرائع، بدأ قردُنا يشعرُ بالفخر والزهو، و لكن وفي نفس الوقت بانت عليه إماراتُ التفكير العميق؛ فحينما يخلو إلى نفسه بعد مغادرة آخر زائر حتـى يبدأ بحكِّ رأسه ويهز رأسه بشكلٍ يُوحي بأنه يزمعُ القيام بأمرٍ ما!

ذات مساء صافٍ بدأ القرد بلبسِ بدلـة بيضاء مثل تلك التي شاهد بعضَ الرجال يلبسونها، وجدها في مخزن الملابس وانطلق يحثُّ الخُطى ليس لهدفٍ معيّن، وصادف أن رأى مكاناً بهيِّ الشكل، تتلألأ الأنوارُ فيه على الرغم من أن بقيّة ما يحيط به يكتنفه ظلامٌ دامس؛ وبدون تردد دخل ذلك المبنى المضيئ؛ فوجد الكلَّ يضجُّ بالكلام، وبالصراخ في بعض الأحيان، ورائحة السكائر ودخانها تملأُ المكان، ولم يجد واحداً ممن كان في القاعة المضيئة صامتاً، بل الكلُّ يتصايح ولا يترك مجالاً لغيره في الحديث، لم يأبه القردُ كثيراً للأمر، بل توجه إلى أعلى مكان في القاعة - كعادته - وجلس بالقرب ممن كان لوحده هناك، وهو يحاول تهدئة الجميع، والجميعُ لا يُصغي إليه، لكن وما أن رأوا صاحب البدلة البيضاء حتى بدأ الضجيجُ يخفُّ تدريجيّـاً ثمَّ إنقطع نهائيّاً؛ عندها التفت صاحبُ البدلةِ البيضاء إلى الذي يجلس في المكان العالي وسأله: من هؤلاءِ؟ ولماذا لا يسكتون؛ فكيف يسمعُ أحدُهم الآخر.

 وأجاب الرجلُ الجالسُ في المكان العالي: أنهم نواب الشعب، وهذا هو البرلمان، أقصد، هذا مجلس الشعب.وهنا قاطعه صاحبُ البيضاء، قائلاً: نوّابُ الشعب، البرلمان، مجلسُ الشعب، وعلام يتصايحون! 

- إنهم يريدون إقرار الميزانيّة؟ - الميزانيّة..وماهي الميزانيّة وأين أو كيف يكون إقرارها، وما هي الموانع التي تحول دون إقرارها؟

- المحاصصة. نعم المحاصصة.(همس الرجل الجالس في أعلى القاعـة) - المحاصصة! وماذا تعني هذه الكلمة؟

- وبصوتٍ هامسٍ يكاد لا يُسمع قال: تعني، الكل يُريد قطعـة من (الكيكــــة) 

- قطعـة من الكيكة، - لكني لا أرى أي كيكــــة أو عيد ميلاد! 

- يبدو لي إنك جاهل ـ أو أنك قادم من مكان لا يوجـد فيه كيك. 

بالتأكيد لم افهم وكأنك تتحدث بالألغاز. قـل لــي: ومنذ متى وهم يناقشون هذا الأمر، هل طُرح قبل فترة قصيرة، هل طّـرح قبل اسبوعين أو ثلاث! 

- لا لا لقد مرت عليه أربعُ سنوات. - ماذا. أربعُ سنوات! - ولماذا لم يحصل الإقرار؟ - لأن الجميع يريدُ أن يحرمَ الجميع من أجل أن تكون الكيكة من نصيبه.. 

فمط القرد شفتيه الضخمتين تعجباً مما سمعه، وهـزَّ رأسه متفهمـــاً الوضع.. 

وبلا مقدمات، علا الصراخُ مجدداً ومرق حذاءٌ فوق رأس رئيس مجلس المبنى المُنار بقلوب المغلوبين على أمرهم من عامة الشعب؛ لذا حثَّ القردُ الخطى لمكان آخر؛ فلعل وعسى أن يلتقي بمن يكون لديه المستقبل اكثر إشراقاً، ويرى بلداً مُضاءً بأنوار المحبّة ~

 مع الودِّ والورد، فاروق عبدالجبار عبدالإمام، 25 \ 8 \015 2

2- الاوتجي: قصص من الماضي يرويها فاروق وعلاء. اخي العزيز الغالي فاروق عبد الجبار المندائي المحترم. سلامي عليك يعبر القارات والبحار ويسعى اليك. افرح كثيرا بمرورك على اشعاري وكتاباتي. واسعد بتعليقاتك على اثاري. فاروق يا نسمة طيبة من تاريخ اصيل لا تستطيع السنين ان تنال من طيب عطوره العنبرية او من جمال صوره الوردية البنفسجية. ذكرتني بالاوتجي والشيئ الذي لم تذكره هو اسمه كان هذا الاوتجي الطيب المسالم اسمه رحمن ولعل اسمه الرسمي عبد الرحمن لكني وجدت الناس تناديه برحمن، وكانت الرحمة والطيبة وحسن الخلق من نصيب هذا الاوتجي. ولعل من يقرؤنا لا يعلم ما معنى كلمة اوتجي فاقول انها تعني المكوي او المكوجي اي الرجل الذي يكوي الملابس!!!

فاروق يضيف شيئاً على رواية الجوادي عن (الأتوجي). السيد أبن السادة الأبرار، علاء الجوادي الموسوي العراقي أصلاً وفرعا، أشكرك جزيل الشكر لأنك ترحمت على الذين رحلوا بأجساهم لكنهم أبــــداً بيننا يشاركوننا أرواحنا ونتفّس من خلالهم، ولهم في كلِّ ركن من أركان أجسادنا الدنيوية وجود، والتي لواهم ما وجدت بقدرة الحي الأزلي. وودت في هذه المناسبة أن أضيف شيئاً على ما تفضلت به عن (الأتوجي) ناجي المستأجر محله من الجامع، فأنك أعدت لي تلك الكوّة من الذاكرة التي أرجعتني لذلك الزقاق الممتد من سوق قنبر على مروراً ببيت هلال كريم وسليمان وعدنان محمود ونذير وقبلهم بيت سالم عزيز عويد ثم الفرع المقابل للمدرستنا المهدية والقبس وبيتكم المشيد العالي البنيان بالإيمان والتقوى، ولكني سأجتاز هذا لأصل إلى مركز شرطة إمام طـه، قرب الجامع العتيد ومحلاته الثلاث أو الأربع، كان هناك زقاقان أحدهما مقابل الأتوجي والآخر قريب من شارع الجمهورية بعد بيت (رعد على جهاد) وهذا هو ما أردت أن احدثك عنه، ففي ذلك الزقاق الضيق كان يقع بيت معلمنا أبو تحسين (علي رضـــا) ذلك المعلم القصير القامة الأسمر السحنة، الكثير اللطف والذي رفدنا بحب اللغة العربيّة، وكان نعم المعلم الذي يذكر بكل الخير، ويقابل بيتهم بيت المندائي ابو ميّاسة (فرحان رومي من آل الحمران الدهيسية) وبمناسبة ذكر معلمينا سأروي لك هذه الحكاية والتي كانت في وقتها فخراً لي:

3- الحكاية كان معلم الرياضيات استاذ ضياء (الحساب والهندسة الأستاذ ضياء الأصلع والابيض البشرة المحمرها وهو كردي وواضح ذلك على تلفظه للكلمات، والذي كان يعتمر (قبعّـة) بيضاء ليخفي تحتها صلعته الكبيرة، لكنه لم يسلم من تعلقياتنا الساخرة التي كنا نطلقها عليه ونسميّه (كَاري كوبر) تشبيهاً له بالممثل الأمريكي المشهور آنذاك - الحادثة: هي في إحدى امتحانات الرياضيات أن حصلت أنا - والعياذ بالله من أنا- على أعلى درجة في ذلك الإمتحان وهي 100% مما أثار سخط وغضب استاذ ضياء، فأخذ يلوّح بورقتي ويوجه كلامه لباقي الصف بكلام جارح، لم يعـلق منه في ذاكرتي سوى الآتي (هذا الصُبّي أحسن منكم كلكم أخذ 100 وانتم ولا واحد بيكم حصل على 90 وانهال على البقيّة بتقريع ولوم. 

 فرحم الحي الأزلي روح ذلك المعلم الذي لم يفرح لأن أحد طلابه أخذ درجة كاملة. وتقبــــــل مني الودَّ والورد. اخوك فاروق عبدالجبّار عبدالامام

4-المقامة المندائية: اقامت جمعية مالمو المندائية أمسية ثقافية للمقامة المندائية التي دبجتها يراع اخي فاروق عبد الجبار، وبهذه المناسبة كتب الاستاذ يحيى غازي الأميري بتاريخ: 15/10/2014، تعريفا جاء فيه: اغتنمت الجمعية الثقافية المندائية في مدينة مالمو، فرصة تواجد الأديب الباحث الأستاذ فاروق عبد الجبار عبد الإمام، المقيم في استراليا منذ عام (2006) زيارته إلى أوربا، لتستضيفه مساء يوم السبت 04-10-2014 في صالة مقرها الجديد، في محاضرة ثقافية أدبية تاريخية حول الشخصية المندائية الفذة الرِّيشمّا (أدم أبو الفرج. 

Beskrivning saknas.

4- وكتب لي اخي فاروق الغالي عن المقامة المندائية: الغالي اخي الدكتور علاء، قبل أيام طلبت مني بعض الأفكار عن المقامة المندائية، وخلال بحثي عمّا يفيد وجدت رسالتكم هذه، فآثرت أن اعيدها لحضرتك مع بعض التعريف.. المقامة عمل أدبي حاكيتُ في كتابتة: اُسلَوب السّجع العربي القديم، والمعلوم إن أُسلَوب السجع، صعَب التطبيقَ؛ لماَ ماَ يصاَحبُه منَالتعقيد والتعب والتّكلّف، } أما أدب الصنعة والتنميق؛ فلعله بلغ أوجّه في هذا العصر العصر القرن الرابع الهجري ] مع [ ابن العميد، وأبي بكر الرَازي، وأبي أسحَاق الصاَبي؛ فلقد أصبَحت مزيجاً من زخرفٍ أنيق وموسيقي لفظته أنيقـة { **اسلوب السجع الذي كان سائداً قبل هذا الوقت قد استعمله كتّاب قبلي، لكن بشكلٍ بسيط مثل أبو إسحاق الصابي وغيره من كتّاب العصر العباسي؛ فقلد كان ضمن كتابة الدواووين الرسميّة، أمّـا في حالتي؛ فلقد سردت قصّة كاملة باستعمال هذا الإسلوب: واليكم أيها السيد الشريف مقطعاً صغيراً من المقدمة.. 

{{ذات شِّتاء، كُنّا متحلّقيَن، { حوَ ل صوَبةِّ علَاء الدين، وكأنناَ بهاَ مُلتحفيَن، وكالعادة، كان فوقها حبّات الكِّستِناء، فاكهة الشّتاء، ذات الغطاء الصّلب، واللُب الرطِّب، لونُها برّاق، طيبة المذاق وكأنها لنا تُرياق؛ نلتهمُها باشتياق. نقضُمها بتلذَذ خاَرق رغم ملمسها الحارق..} وتستمر المقامة على هذا المنوال.اخوكم دائماً أبو بلسم. 

وليسمح صديقي وأخي أن أستغل طيبته؛ لأدوّن بعض المقتطفات عن التشبيه الرائع في كتاب تعاليم نبي الله يحيى بن زكريّـا عليه السلام، والذي سبق وأن نُشر في موقع اتحاد الجمعيّات المندائيّة: 

5 { كمن ينتظر موسم الحصاد في حقلٍ لا زرع فيه }

 كم هـو رائع هذا التشبيه وكأنه قـد [صيغ] ليكون عنواناً لمسرحيةٍ تتألف من آلاف الفصول التي لن تنتهي، أو أنه سيكون عبارة لجملةٍ واحدة وينتهي النص؛ لنا أن نقـرأ وننتهي أو نقـرأ بين السطور وهنا لن نكفّ عن التطلع الى كلِّ حرف منها دون أن يعترينا الملل، بل سيحل علينا نص مفعمٌ بكل ِّ ما هـو رائعٌ زاهٍ بمعانيه العميقة التي لن تُدرك بمجرد القراءة السطحيّة، لنقف هنيهة ونستوعب المعاني الجليلة ونملأ ضمائرنا ونفوسنا؛ أم نحن كما تعودّنا ليس لدينا [ الوقـت ] لمثلِ هذه الامور التي لم يعد لها مكان في حياتنا الحاضرة التي تتطلب منا الركض السريع والدائم وراء بما يسمّى [ لقـمة العيش ] بئس العيش الذي نعيشه الآن.لا لم يعفُ عليها الزمن؛ فلقد يأتي يوم نندم فيه لاننا لم نعط الآخرة ما تريد ولم نهب يومنا ما مطلوب منّا فلم نخصص منه وقتا" للتأمل والعبادة والاستفادة؛ كيلا نضطر وقت الضيق لان نرفع أيدينا وأعيننا ورأسنا وكلَ حواسنا الى السماء ونطلب الـعـون والـمشورة والمساندة ونسـتغـفـر ربنا لما اقـترفـناه دون قـصـد 

6-{ من يُقدم أن يفقـأ عينيه، لن يجـد من يكون لـه شافيـا } 

من غـير المعـقـول أن نـقـرأ هـذه الجملة دون أن تـثـير فـينا عـدة تساؤلات؛ فمـا هـي كغيرها من النصوص الـتي نقرأها ونشيح ًّعـنها، ومـا هـي بغـير ذات بـال ولا هي مما لليس لـه معنـى أو هـدف تسعـى اليه، بل ان المعـنـى الذي تســتهـدفه واضح؛ فهي تدعـو البشر إلى التّروي والتعـقّـل وعـدم التهـورّ والتمـسّك بأهـداب الفضيلة والعقل 

السليم. الــبشر ــ ونحن مــنهم ــ لا يحـبون من يسـديهم النصح والإرشاد و يـعـتبرون ذلـك مُنقِـصـاً مـن إدراكهم وتقـليلاً مـن منزلتهم أمـام الآخـرين، بل نـراهـم أحـياناً كثيرة يسعــون جاهدين في البحـث عـمّـا يؤذيهم ويسيء اليهم؛ فنحن لا نحسّ بالنعـمـة التي بـين أيـدينا حتى نفـقـدها، وعـنـدها فقـط نشعـر بقيمتها وبـأننا قـد أسـأنا تقـّيـم ما لدينا، بل إننا لا نكتفي بمـا لـدينا بـل نتطلع بعـيـون جاحـظـة، جائعـة الى مـا في يـد الآخرين و كـأننا قد حُرمنا ومـنذ أجـيال، بـل أن البعـض منـّا ورغـم إمتلاء خزانئـه، يسـعـى وبكـلِّ ما اوتي من عـزمٍ إلى تكديس ما لا حاجة لـه بـه؛ فالجوع القـديم ما زالت مرارته في فمــه كطعــم الحـنظل يحـاول ودون وعـي منه أن يبعـد شبح الماضي من خياله دون جـدوى. كما قلت سابقـاً البشر لايحبون مـن ينصحـهم، ويتصرفـون ضـده بـمـا لا يمكن التكهن بـه. 

 كتب الدكتور علاء: وبهاء الآلما د نهورا من سيد علاء الجوادي، كتب علاء لفاروق: اخي فاروق العزيز ستجرى لي عملية قصطرة يوم غد ويتبعها عملية فتح للصدر لتبديل شرايين، ونشرت يوم امس الجزء الحادي عشر من ديواني ترانيم، ولك مقطع من احدى القصائد بها مقاطع بلغات مندائية وسريانية وعبرانية. وهنا أجابني فاروق:

 التاريخ: 28/01/2014 14:55:40 (مضافــــة من فاروق)

أخي الدكتور علاء: جزعتُ وأنت ترسل لي بأمر عملية القسطرة لقلبك الذي يسع البشرية جمعاء، لكنك وكما أعرفك قوي الشكيمة، لا يرهبك أمرٌ مهما كان ذلك الأمر مرعباً، لتحرسك ملائكة الحي الأزلي ولترفرف فوق سرير شفائك؛ لتُبعد عنك قوى الظلام والشر المبيت من الأشرار والحاقدين ولتسوروك بسور الرحمن الرحيم، قبل الخمس أيام وأنت َ في تفكيري، هاجس كان يدور في فكري اسمه علاء، شعور غامض لا أعرف مصدره كان يقلقني، لكني سرعان ما أطرده، كما طردت جدتك تلك القطة البيضاء والتي قد قرصها الجوع، وأغراها تسامح الأهل الطيبيبن، لقد نقلتني ايها العلاء لأبي سيفين والطاطران والشورجة وشارع الكفاح وتانكي الماء وحديقة السباع،.ترنيمتك المائة والواحد 101 مئة وواحد، كنت أفكر لماذا مئة وواحد، لكني لم أهتدِ لسركِ أو لعله مصادفة أن يكون كذلك، لكني شعرتُ بشيء يسري في جلـدي وأنا أقرأ ترنيمات صادارات من قلبِ مفعم بإحساس مرهف بالمقابل، سيبقى ذكر نبي الرحمة { يحيى بن زكريا} خالداً، مادام هنالك من يذكره بهذا التبجيل والإحترام، شكراً لمن يساهم في رفع شعارات التسامح المذهبي والديني؛ فالدين لله والأرض للإنسان، لنعمل على إشاعة روح التسامح والتآخي بين البشر؛ لأننـا زائلون وغير وجه الكريم لا يدوم دمت لنا أخاً وحبيباً وصديق حياة نستذكر بعضها كلما ضاقت بنا سبل الحياة العصريّة والتي أهلكت ما أهلكت وبنت ما بنت على أنقاض ذلك البنيان. اخوك الصابئي المندائي فاروق عبدالجبار عبدالامام 

 الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالإمام التاريخ: 28/01/201414:37:55 أخي علاء: أرتجفتُ حين قرأت خبراً اوصلتني إياه، (إجراء عمليّة قسطرة للقلب)، فداك قلبُ الظالمين الحاقدين، الأعمار بيد من وهبها لكن الإنسان لايرضى بالقليل، طمّاع بالفطرة، يشعر بالسعادة حينما يأخذ دون مقابل، لكنك لم تكن من اؤلئك، قطتك البيضاء لم ترض أن تُطرد من بيتكم العامر الحافل بكلِّ الطيبات؛ لأنه بيت الأكارم، ولأن الجوع أجبرها، وسهولة الحصول على الأشياء أغراها، فقامت بفعلتها، لكن الجّدة لم ترضَ لأحدٍ أن يخون الأمانة حتى وإن كان { قطّــــة }، فما بالها اليوم -رحمها الحي الأزلي -لو رأت اليوم ما يُشيب الولدان ويقهر الإنسان، لقد نقلتني إلى أبي سيفين والطاطران والشورجة وشارع الكفاح وشارع الأمين والعاقولية، وشيخ عمر ودرابين قرة شعبان تشكو الزمان الذي جار عليها؛ فغادرت دون رجعة، أما محلة التوراة فهي واحدة من شواهد البرابرة الذين لا يرضون ولا يفهمون منطق التاريخ؛ فالتاريخ لا يمكن تزيفه، مهما حاول ويحاول من بيده الأمر الآن، لكن ثق يا أخي وكما قلت أنت بأن العراق سيد البلدان سيعود عنقاء ينضو عنه غبار الزمن وتراب المحن.ترنيمتك المائة والواحد، 101 رقم يبدو لي قد إختير لسبب ما، لهدفٍ ما لأمر ما، لكنك أبداً لا تبوح بسرٍّ من أسرارك، شكراً يا أخي علاء مرورك العاطر على ذكر معتقداتنا وآخر أنبيائنا يحيى بن زكريّا عليهما السلام والماء المقدس، ماء دجلة والفرات الذي نتعمد به وبمياهه نُغسل ذنوبنا؛ ليكون لنا كفّارة وغسلاً لذنوب أهل الأرض أجمعين، والذي يعني لي ولأهلي ولأهل ديني الكثير؛ لأنه ينبع من كرمة سُقيت بماء المكرمات؛ فطرحت أطيب الأفكار وأنقى العبارات، بوركت وبورك نسلك، نسل الأطهار الميامين. وأخيرا وليس آخر أقول: لتخرج لنا من عمليتك هذه محروساً بملائكة الحي الأزلي والتي سترفرف حول سرير شفائك؛ لتُبعد عنك قوى الشر والظلام، ودمت لنا أخـــــاً يدعو للحب والسلام، اخوك الصابئي المندائي فاروق عبدالجبّار عبدالامام - 

See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=232807#sthash.GcVCe1uZ.dpuf

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي التاريخ: 28/01/201422:41:41

 اخي الغالي وصديق طفولتي الاستاذ الاديب فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم تعليقاتك تكشف عن معدنك الطيب الطاهر والانساني الاصيل الصافي نعم يا صديقي فاروق انا دعـوتي هي دعـوة وحدة وتوحيد، توحيد الرب والالهه الذي يعبده كل الخلق بألسنة شتى واساليب مختلفة، وبعد توحيد الخالق أدعـو الى توحيد المخلوق ضمن اهداف انسانية واحدة تقوم على اساس ثلاثة كلمات هن: السلم والعدل والسعادة. انا عشت حياتي ابحث عن المشتركات بين الناس واترك المختلف عليه لرحمة وحكم الله الازلي اختلاف الناس رحمة ولكننا نجد في هذا الزمان وازمنة قبله فئات من البشر او اشباه البشر ممن يكفر الاخر ويفسقه ويحلل دمه وماله وعرضه ويهين مقدساته..انا احب الصابئة لأني خبرتهم خبرة عارف خبير فوجدتهم اناسا اول صفاتهم النظافة والسلام والمسالمة والوداعة واتقان الصنعة والصدق، والجمال ذاك الجمال الرافديني الطاهر البريء الذي يظهر على وجوههم المجهدة.. وجدتهم فنانين بالصياغة والاعمال المفيدة للناس وجدتهم مختلطين بلا حواجز مع بقية الشعب مع احتفاظهم بأقدم التقاليد التي تشدهم الى جذور العراق منذ الاف السنين. وجدتهم عاشقين للنبي محمد واهل بيته الاطهار ويسمون اولادهم باسماء الائمة بكل ايمان واخلاص..وانا احب الناس جميعا وانت اعرف ان محلتنا علمتنا درس المحبة الانساني مع الحليب الذي شربناه من امهاتنا الطاهرات. انها محلة انسانية جمعت كل اصناف الناس وباديانهم المختلفة سني وشيعي وصابئي ومسيحي ويهودي ويزيدي كلنا بشر وكلنا نعبد الرب نفسه وكلنا يريد الخير لنفسه ولمجموعته وللبشرية جمعاء.هذا هو ندائي يا اخي المندائي. سيد علاء

6- السيد الجوادي وشهادات مندائية: التقى السيد علاء الجوادي بوفد من الاخوة المندائيين في مكتبه في كوبنهاكن، وبهذه المناسبة اعدَّ ابننا العزيز الاستاذ علي رعد الجاسم الحياني، تقريرا وعلق عليه جمع من القراء، وسنختار تعليقات منها: 

Beskrivning saknas.

علاء الجوادي يتحدّث مع الاستاذ فؤاد جاسب صبّـي رئيس المؤتمر المندائي العالمي 

Beskrivning saknas.

الجوادي مع وفد من المندائيين امام سفارة العراق في كوبنهايكن

Beskrivning saknas.
 

السفير العراقي الجوادي في كوبنهاكن يشارك باحياء ذكرى يوم الشهيد المندائي

7- يُقال. في بلاد الصنائع: الغالي الدكتور علاء الجوادي الموسوي، أرجو قبول هذه المساهمة البسيطة، ولم أحاول أن أنشرها خوفــــاً من العواقب، وأنت بها أدرى- وبما إنني عازل نفسي عن بقية العائلة، فأخذت أبحث عمّـا يساعد في إزجاء الـوقت: 

في بلاد الصنائع

يُقال أخو الجهالة في قصرٍمنيفِ قانع -، وأخو الكفاحِ في زنزانته الحقيرة قابع - فاختر أيهما تُريد؛ فالأمرُإليك راجع - ولا تبحثْ عن المتاعب فهذامن المستحيلات سابع-ولاتـثُـر غاضباً وتُثير فيالفناجينِ الزوابع - وكيلا نقولُ طمّاعٌ يُريد لنفسهِ المنافع- إقنع بما لديكَ ونكفيكشرَّ المواجع - ولا تفكّـر في المستحيلِفما لدينا لك سيكون رادع - وإليك عنوانَ بلاد الصنائع- رقمٌ في شوارع التاريخضائع. 14\4\2014 فاروق عبدالجبّار

 خاطرة { ياربِّ }

Beskrivning saknas.

*****

Beskrivning saknas.

استقبال السيد السفير في مكتبه للشاعر عبد الرزاق عبد الواحد، بناء على طلبه. وكم شاغب البعض لاني استقبلته باعتباره من شعراء عهد صدام قلت لهم: كثير من مسؤولي نظامنا الحالي هم من بقايا نظام صدام، وانا استقبلته لانه هو طلب مني ان يزورني، ولوجود حاجات عنده تتعلق بكونه مواطن عراقي، واستقبلته بصفته مواطن عراقي واحد ابرز ابناء الطائفة الصابئية المندائية،

Beskrivning saknas.

الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد يزور السفير الدكتور السيد علاء الجوادي

وقد لمته بشدة على مواقفه من صدام لكنه قال: هذا كان في عهد انتهى، وانا ازورك لأبين موقفي الايجابي منكم ومن حكمكم. واخذ يتحدث عن قصائده بمدح الحسين واهل البيت!!! ولم ارد ان اقسو عليه كثيرا، ولكن بصورة عامة انا لا ارتضي سلوكه السياسي، وما يحتويه من مواقف غير مناسبة... وفي زيارته لي كان يقدر عاليا ان تتقبل السفارة والسفير زيارته وتقضي له ما يحتاجه كمواطن واعتبر ذلك معبرا عن كرم السفارة ونبل سفيرها...

*****

صور من حياة فاروق المندائي

Beskrivning saknas.

 فاروق: يوم تعميدي قبل الزواج مع ابي ويتوسطنا صديقي (المسلم) محمد الشماع وانا أرتدي ملابس التعميد (الرستا) 19/6/1975

Beskrivning saknas.

صورة لفاروق وزوجته وابنته بلسم

Beskrivning saknas.

علاء: من هؤلاء المكرمين؟

فاروق3/4/2020: هؤلاء الذين في الصورة: اخوك فاروق، زوجتي أمل، ولدنا جابر(جـي)، المهندسة بلسم، بوركت واكرمك الحي الازلي. وهذه الصورة كانت لمناسبة تكريم ابنتي المهندسة بلسم من قبل جامعة غرب استراليا بوضع اسمها بممر المتميزين بوركت وأكرمك الحي الأزلي

علاء: ارسل كذلك بلا زحمة الصورة التي تضمك مع افراد عائلتك. واذا عندك قصة قصيرة اخرى ارسلها كذلك

Beskrivning saknas.

صورة لاخي الصابئي المندائي فاروق عبد الجبار عبد الامام، سنة 1962م، محلة قنبرعلي شارع غازي (لاحقا شارع الكفاح) قرب فلكة زبيدة وهو ينظر باتجاه دائرة ضريبة الدخل، ويظهر خلف الصورة تانكي الماء في الشارع المؤدي الى ساحة السباع

 علاء 29/3/2020: الصورة التي في اعلى الوتساب وهي صورتك ايام الطفولة اسود وابيض

 الجوادي: هاي الصورة بالدشداشة مال زمان؟! الصورة التي في اعلى الوتساب وهي صورتك ايام الطفولة اسود وابيض، بس السؤال مال يا وكت اظنها سنة 1965 او ما شاكل. 

فاروق 29/2/2020: شكراً جزيلاً لهذه الملاحظة الدقيقة، وازيدك علماً بأنها في ساحة زبيدة وبجانبي. الأيسر دائرة ضريبة الدخل. لا هذه الصورة بين اثنين وستين او واحد ستين، لأن على الدنگ كانت صور عبدالكريم قاسم. ولو تلاحظ ستجد تانكي المي يبدو خلفي. 

علاء 3/6/2020: احسنت ورحم الله الزعيم عبد الكريم قاسم ابن العراق البار، كانت جريمة نكراء عندما اتفق الجميع (90%) من قياديي وسياسيي العراق على اسقاطه. وحفظك من كل مكروه وشافاك الله وعافاك وحفظ كل افراد عائلتك

Beskrivning saknas.

السفير السيد د. علاء الجوادي وعلى يساره الاخ فاروق عبد الجبار عبد الامام وعلى يمينه الضابط السابق والمؤلف الاستاذ علي عباس الزهيري الصابئي المندائي 

أدناه ما نُشر على موقع النور لهذا اللقاء المتميّز

فاروق عبد الجبار عبد الامام، بتاريخ 07/10/2016

الدرويش الزاهد والرجل المجاهد البروفيسور علاء الجوادي الغالي الذي تشرفت بلقائه بعد فراق دام إثنان وخمسون عاماً، لقاء لم يكن كأي لقاء، بل كان وكأن الزمن قد اُختصرت سنواته ليكون العناق ودموع الفرح عنواناً له، مئات المرات أحاول أن أرسم صورة لما سيحدث لو التقيت بصديقطفولتي الذي بات يتبوأ مركزاً مرموقاً؛ فهو ممثل العراق ووجهه الناصع وطيبته، وبساطة الزاهدودماثة الدرويش الذي يرنو لاستقبال الآخرين بوجه بشوش وصدر رحب يتسع لجميع العالمين، أحاول ولأكثر من شهرين على ذلك اللقاء أن ألملم أفكاري؛لأصبها في قالب يتسع لتلكالساعات الست التي قضيتها برفقته، فكان وكأني ما غادرت الصف السادس الإبتدائي فالصوت نفسه لكن قد أضاف الزمن عليه بعض الُبحّة، الطول قد كان وكالعادة أطول منّي، لكن الصدر الذي يحمي ذلك القلب المرهف الحس فكان وكأنه يريد أن يجمع بين الاضلاع كلَّ المحبة وكل الطيبة وكلَّ الأصالة الموروثة من تلك الدوحة الهاشمية المباركة في الأصل والفروع. تسألت ونفسي ملهوفةوقبل أن ألقاه:(ترى هل سأكون ذلك الإنسان الذيسيعيد شريط ذكريات طواها أكثر من نصف قرن، هل سيكون السيد والسفير الجوادي مسروراً بلقائي، وهل سيصافحني أم سيعانقني، أم سيبقى ينظر في وجهي ليستعيد ويختصر سنوات طالت)، وفي لحظة تبخرت تلك التأملات لأجد أذرعاً مفتوحة وابتسامة تُشرق وثغر يلهج، وقلباً يكاد يقفز من مكانه ليعانق قلب صديقه الصابئي المندائي، كانت عيناه تبحث في وجه صديقه لتقرأ الفرحة واللهفة والشوق لمثل هذه اللحظة التي رسمها الحي الأزلي؛لتعيد وصل ما انقطع وليكون الاثنان وكأن الزمن لم يعد له وجود، كان أعضاء السفارة ينظر أحدهم في وجه الآخر وكأني أسمع خفقات قلوبهم تقول (يالها من لحظة، ويالها من أخوّة ما انفصام في عراها بل لقد زادها البعد متانة وقوة)، للحظات خلفتها دهراً فقدت النطق فيها؛فما عاد للكلام مكان، بل كانت العيون تُكلّم العيون والقلب يرنو لقلب صديقه، لا أدري ماذا كان سعادة السفير يقول في نفسه، لكني متأكد من شيء واحد بأنه كان يقول (حمداً لله الذي جمع الشتيتين)، نعم لقد جمع صاحب الزمان ما فرقه الدهر.وأقول شاكراً الحمد لله الذي قيّض لي أن أرى صديق المدرسة الابتدائية والتي اسمها المهدية الابتدائية للبنين في محلة قنبر علي، تلك المحلة البغدادية الأصيلة.

أود أن أوجه السلام والشكر للصحفيّة (فاتن أحمد دعبول) فالجهد المبذول من قبلها لا ينكر؛ فلقد أتاحت لي الفرصة لبث لواعج ذكريات عمرها أكثر من نصف قرن واُختصرت بست ساعات.

ولابد من أن أقول شكراً للبروفسور علاء الجوادي؛فلقد كان الأخ الذي فتح قلبه لأخيه الصابئي المندائي. فاروق عبدالجبار عبدالإمام

الدكتور السيد علاء الجوادي بتاريخ 08/10/2016: اخي فاروق في كتابي هذا لك فيه فصل واسع عنوانه (لقاء بعد نصف قرن بين الهاشمي والمندائي. الرسائل الاخوية وذكريات مدرسة المهدية)، وكتاب (سنبقى نغرد رغم الضجيج) هو الاسم الجديد الذي اختاره الناشر ليكون بديلا عن اسمه الاصلي الذي سميته به وهو (مذكرات ابي المعالي السهران)، ويحق لك يا اخ فاروق ان تغوص باعماق هذا الكتاب لاسيما وانت شريك لي في بعضه، اما حديثك عن زيارتك لي قبل اسابيع قليلة فحقا كانت زيارة اشبه ما تكون بالحلم اذ احيت صفحات من ماضٍ عبق اعدنا روايته في كوبنهايكن لذلك اقترح عليك ان تكتب مقالة مطولة عنه واقترح ان يكون بعنوان يجمع اسماء محلتنا العتيدة قنبرعلي ومدرستنا المجيدة المهدية ومدينتنا الحبيبة بغداد مقرون الى اسم مدينة الرقة والهدوء والجمال كوبنهاكن، وهذه مهمة لا اجد من يجيد تداركها غيرك بروحك الرقراقة وقلمك السيال واسلوبك الادبي الرائع. شكرا مرة اخرى على مرورك ومداخلتك، سيد علاء

فاروق: قنبرعلي ما زالت تنبض في القلب، الغالي الدكتور علاء اليك بعض مما تحب. تحياتي اليك يا ابن السيد الذي زادني شرفاً أن عرفته عن قرب. 

التعليقات على مقالة من ذاكرة الموحد المندائي فاروق البغدادي الى الغالي ابن الدوحة الهاشمية

الحاج عطا الحاج يوسف منصور2020-04-05: 

هي الذكرى وما احلى تُعادُ***مع الاخوان منها يُستفادُ

لأعوامٍ بها عُمُرٌ تَقّضى***واحلامٌ على املٍ تُشادُ

تلاشى ظلُّها وغدتْ سرابًا***ولكنّ الفؤادَ لها يُقادُ

تحياتي واحترامي لك سيدنا الجليل وللأخ فاروق مع أطيب التمنيات. 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي 6-4- 2020: أبٌ روحيٌّ لكل الطوائف. وفخرُ الموحدين وسيدهم. المولى العارف. وأيّ عارف. السيد الدكتور الجوادي دامت توفيقاته. لولا خوفي من أن يرمني من يقرأ مداخلتي هذه بالغلو لقلت فيك مالم يقله أحد قبلي وربما من بعدي أيضاً. أنت فعلاً سفير العراق، ولكن قبل أن تكون سفير العراق فأنت سفير الإنسانية. 

سأذيع لك سرا سيدي، حينما كنتم سفيراً في الجمهورية العربية السورية. قدمتُ إلى الشام لزيارة عمتنا الحوراء صلوات الله عليها. نويتُ أن أزروكم في مكتبكم في السفارة. ثلاث مرات أشتري باقة ورد وأحملها لكم وفي كل مرة وحينما أصل متتصف الطريق أعود من حيثُ جئتُ. أُسألُ: سيدنا ماسبب رجوعك دون مقابلة السيد الجوادي؟ أجيبهم بإختصار: لا أقوى على مقابلته لأن أنواره تغشاني ولا يليق بمقام السيد الجليل أن يقابل مثلي. أخشى أن يُلام لو جالسته ولو لبرهة. 

أجل سيدي العارف. هذا غيض من فيض الذي أشرتُ إليه آنفاً وأخشى أن أُرمى بالغلو. 

أتساءل في نفسي أحياناً كثيرة: كيف أتجرأ بكتابة تعليق أو جواب تعليق للسيد الجوادي!!!

هل تعلم يا سيدي. المرات التي أكتب لجنابكم أكون قد نسيتُ نفسي وأهملتها، تماماً كالذي يكتب خلسةً عن نفسه خوف الملامة والجرأة وربما التجرأ. 

عوداً على بدء. ستبقى سفير الخير وسفير أخلاق أجدادك وكرمهم. سيدي الجليل. الذي لايعرفك ربما سيقف مليّاً هنا وفي محطات أخرى، يدرس شخصك الكريم ويتمعن في قسمات وجهك النير المشرق ليصل بعدها الى نتيجة واحدة وأكيدة: أنوراك هي من أنوار أجدادك الكرام الطيبين. والذي يعرفك سينظر إلىَّ بطرف عينه شزراً ويقول: تأدب حينما تصف السيد الجوادي النبيل. فمثلك لايرقى ولايليق به أن يصف قامة شامخة مثله. 

أجل ياسيدي. مثلي لا يقوى حتى على وصف مثلك لأن أمكاناتي متواضعة وكلماتي عاجزة فهي كصاحبها متواضعة وليست بذي شأن. بإختصارٍ شديد. أنت مدرسة فكريّة وعلمية وأدبية ودينية وأخلاقية. الذي يزيد من جمالك سيدي هو تواضعك وإن كان واقعاً يؤلمنا تواضعك، لأنك لا تتواضع للعظماء أمثالك فقط، وإنّما تتواضع للصغار والجهلة أمثالنا. سيدي الوجيه. لي طلب منك وأرجو أن لاتردني خائباً وهو: لا تبكيني أن كتبتَ شيئاً لي بحق جدك باب الحوائج وأن تسامحني إن أسأت التعبير في التعليقات السابقة لأني وحقك أشعر بأني ذلك المتسول الذي يكتب إلى الملك. أنت ملك وتاجك هو أخلاقك ومرصعٌ بكرمك وتواضعك. أنت ملك المتواضعين. لا أريد أن انتهي من الكتابة إليك لكن لا أريد أن أكدّر صفو هدوئك. أشعر بالسرور وأنا أكتب إليك طالما قبلتني خادما أيها الملك. خادمك الأصغر جعفر. الشكر موصول لمركز النور المتألق دوماً دمتم جميعاً بخيرٍ وعافية تحياتنا ودعواتنا

 كتب فاروق عبدالجبّار عبدالإمام2020-04-06: النبيل أبن دوحة بني هاشم، البروفيسور عـلاءالجوادي المحترم: - قرأت كلَّ السطور وكل الحروف التي طرزتها بحق أخيك الصابئي 

- وكأن الحي الأزلـي أراد ذلك - التقى السيد علاء (وكان حينها سفيراً في دمشق) بمن جعل لقاءنا وكأنه مقدّر أن يكون، التقيا وعبر الأثير قبل تسعة أعوام، وكانت اللحظة التي محقت الزمن واختصرته ليلتقي علاء بمن سماه - فاروق عبدالله - لكن وللمصادفة كان هناك ابن خالتي فوزي الشذر الذي وكأنه عرف بأني المقصود فهمس للسيد بأن اسم صاحبه فاروق عبدالجبّار وليس فاروق عبدالله، وهكذا تم لقاء بين السيد في دمشق وصديق طفولته الذي يعيش في غرب استراليا. ولزيادة وشائج الحب والمعرفة أتجه فاروق لزيارة صديق العمر في كوبنهاكن بمساعدة مهندس الطيران عباس فاضل الزهيري المقيم في كوبنهاكن والذي يعرف المنطقة أفضل مني. كان المطر المنهمر وكأنه يؤشر لنماء وتمتين أواصر معرفة، وتعارف لأخوين من دينين مختلفين لكنهما عراقيان من بني البشر. في جعبتي الكثير من الماضي، لكني اوجزها وأقول شكراً جزيلاً لأخي السيد البروفيسور علاء الجوادي الذي تجشم عناء هذا العمل المضني وأخرجه للنور من (مركز النور) والذي جمعنا وجمع الأحباب من كل المعمورة. أخوكم في الوطن والبشريّة، الصابئي المندائي، فاروق عبدالجبّـار عبدالإمام، بيرث - استراليا الغربيـة

محمد جعفر الكيشوان الموسوي2020-04-07: السيد الدكتور علاء الجوادي الموقر والسيد المندائي فاروق عبد الجبار عبدالإمام الموقر، بعد التحية والسلام. لقد جعلتمونا نعيش أعذب اللحظات وبأجواء روحية أخوية صادقة، من خلال هذا المقال، حيث البداية من عنوانه الشيّق، مروراً بمادة المقال الدسمة التي تسمو وتترفع عن ثقافة الكراهية والأنا المقيتة، وليس أخيراً تعليق السيد الكريم الأستاذ فاروق عبد الجبار المندائي الذي لم يكن أول مندائي صابئي وليس أخرهم من له هذا الفكر الراقي والموقف الرائع من سليل الدوحة الهاشمية. كنت ذات مرّة في دمشق وعلى وجه التحديد في السيدة زينب وحضرت إحتفالية المولد الشريف لمولى الموحدين وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. كانت شخصيات أدبية رفيعة كرئيس إتحاد الكتّاب الدكتور أسعد علي وغيره، يتناوبون على إلقاء الكلمات بحق الإمام عليه السلام، وصل الدور إلى أحد الأساتذة المحترمين من الصابئة فتعطّـل المايكرفون ولم يعمل؛ أستأنف الدكتور الصابئي الفاضل حديثه وقال: لاعجبَ أن يتعطل المايكرفون فهو لايحتمل مكارم أخلاق علي بن أبي طالب فقد أستحى منه وسكت؛ فلا طاقة له بالكلام إجلالاً لمولى الموحدين وأمير المؤمنين عليه السلام. أقول بإختصار شديد: ان تعليق السيد الأستاذ فاروق عبد الجبار هو إلتفاتة رائعة وتوعية فكرية مفادها أننا ندعو لبناء الإنسان لآدميته وفطرته التي فطرها الله عليه. بعيداً عن أدبيات التشرذم الهدامة والتي تنخر بالإنسان وتجعله أجوف فارغَ، إلاّ من الأوهام التي تجانب الصواب. أعلم بأن السيد الجوادي الفاضل يسمح لخادمه أن يكتب هنا دون إستأذانه. لذلك تجرأت وعلقت. الشكر دوماً لمركز النور المتألق

فاروق عبدالجبّار عبدالإمام- تكملة للمقالة 2020-04-07

 8- تداعيات (أ. هـ.)

إلتفتت إليّ وعيناهـا مغرورقتانِ بدمعٍ ينسابُ بهدوءٍ على وجنتيها اللتينِ كستهما صفـرةٌ وشحوبٌ لم أعتدهما منها؛ فإرتجفتُ من تلك النظرات المملوءة تساؤلاً، المشوبتانِ بتلك النظرة المنكسرة، بذلك النهر الذي بدأ يحفر أخاديدَ في وجهها الشاحب، نهرٌ تدّفق بلا موعدٍ وبلا مقدمات جعلني أرتجف هلعاً، و قلبي بـدأ وجيفه يعتصر صدري، ودقاته بدأت تزداد بشكلٍ متسارع لم أألفه منه، إرتجفت شفتاي قبل أن أتمكّن من أن أفتح فمي؛ لأبدأ بتساؤلي عما يحدث!.. لكن وفي اللحظة التالية شلّت تفكيري وشتتت أنتباهي كلماتٌ بدأت تخرج رويداً من بين شفتيها، لم أفهم معناها باديء الأمر، لكني بالكاد إستوعبتها أخيراً، لكنها زادت ذهولي، وحيرتي تضاعفت لمراتٍ كثيرة؛ سؤالٌ واحدٌ دوخّني: هل تُحبّـني؟

- اُحبّــــكِ! وهل تسألين بعد ثمانٍ وثلاثين سنة! نعم ثمانٍ وثلاثين سنة من رباطٍ عقده الكنزفـرا (عبدالله شيخ سام) رواه ناويلا، في مندي الدورة وذلك في 19-6-1977؟

لكنها كررت وبنفس النغمة السابقة. 

- نعم، هل تحبني؟ سؤالٌ واحدٌ منها يلحُّ في معرفة الإجابة عنه. 

- بلى أحبكِ بمقدار ما أحبُّ كل لحظةٍ قضيتها معكِ، أوتشكين في ذلك!

وقبل أن تنطقَ بما يدوُر في خلدي، وبجملةٍ غالبت ألا تنطقها، قطبّت ما بين حاجبيها لكن السؤال الأخير جعل جسدي يقشعّر: هل تحبني بمقدار ما تحب. العراق؟ 

فما كان مني إلا أن اضمها إلى صدري واُقبّل مجرى الدمع. ويبقى بيننا رابط وشيج بدأ يزاد وينمو كأزهار القدّاح الفواحة. فاروق عبدالجبّار عبدالإمام بتاريخ 22-6-2015


الدكتور السيد علاء الجوادي - تعليق على تكملة 2020-04-07: جواب على فاروق عبدالجبّار عبدالإمام- تكملة للمقالة. اخي فاروق جوابي في النور على تعليقك: اخي الغالي الفاضل الاستاذ فاروق عبدالجبار عبدالإمام المحترم. سلام على انبياء الله الكرام أدم وشيث وادريس ونوح وسام وموسى ويحيى والمسيح عيسى والخاتم محمد. وسلام على اخوتي في هذه الحياة التي مررت وأمر بها وانت منهم يا فاروق. اشكرك شكرا جزيلا على متابعتك دائما لما يصدر من او عن اخيك علاء. كنت في تأمل احب ان اشاركك فيه: ما اعجب الحياة كأنه رمشة عين ونحن ننتظر الانتقال الى عوالم اخرى ذاك اليوم كنا اطفالاً بارواح بريئة وقلوب سليمة ونيات خيرة. واذا بنا نسير مع عجلة الزمن من محنة لاخرى، واذا بنا ننتقل من مرحلة الطفولة لمرحلة الشباب فالكهولة وها نحن على اعتاب باب المشيب. ولا ندري اي يوم ننتقل للتراب لتسري ارواحنا لرب الارباب. ما اعجب الزمان وكأنه يعبر على اجسادنا ويحولنا من صورة لأخرى ومن حال الى حال. تروي مصادر اهل البيت قصة عن سيدنا نوح النبي العظيم الذي له مكانة عظيمة في الديانة الصابئية المندائية كما هو الحال عند اليهود والنصارى والمسلمين. واعرضها امام ناظريك فبها العبر والحكمة. فقـد رُوي عن المحدث الشيخ الكليني في كتابه الكافي عن الإمام الصادق عليه السلام انه قال: كان نوح عليه السلام ـ قد عمر في الدنيا ألفين وثلاثمائة سنة، منها: ثمانمائة وخمسين سنة قبل أن يُبعث رسولاً. وألف عام إلا خمسين عاماً بعد البعثة بين قومه مشغولا بالدعوة والتبليغ. وخمسمائة سنة بعد أن خرج من السفينة وجف الماء، فبنى المدن وأسكن أولاده فيها. وفي أحد الأيام جلس النبي نوح في الشمس واذا بملك الموت قد جاءه وقال: السلام عليك. 

فرد نوح عليه السلام، وقال: لأي شيء جئت يا ملك الموت؟

قال: جئت لقبض روحك. 

فقال: أمهلني انتقل من عند الشمس إلى الظل. فأمهله. ولما انتقل إلى الظل، قال نوح عليه السلام: يا ملك الموت! افعل بما أمرت به، فكل عمري الذي قضيته كان مثل الانتقال من الشمس إلى الظل.. 

اسوق هذه المقدمة لانتقل الى شعبنا العراقي المسكين الذي اصبح نهباً بايدي اللئام، لئام كل الارض كيف يتقاتلون على حياة زائلة وكما تصورها لنا حياة نبينا نوح وهي عشرات الاضعاف لحياتنا. ولكن الخالد هي كلمات النور والبهاء والحق الباقي هو الانسانية والرحمة والمحبة الباقي الكلمة الطيبة التي اصلها في الارض وفرعها في السماء. سيبقى النور ويندحر الديجور

وتحية لك يا فاروق يا ابن النور. 

﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ سورة النور: 35

كتب السيد علاء لأخيه: اخي فاروق الاجساد تزول والامجاد تزول والأموال تزول والارضين تزول ولكن النور لا يزول؛ لأنه من الله ومن اتصلت روحه بالمبدأ الأول؛ فان نوره سيمتد في عوالم الخلود وكل من اتصل وجوده بالنور فقد اتحد مع غيره من ابناء النور بنور الله وهو اعلى قمم السمو وبه الشرف الاكبر. شكرا لك يا فاروق وتحيتي لعائلتك الكريمة ولاخوتنا المندائيين ولكل المخلصين. اخوكم سيد علاء.

 وفي رد للدكتور السيد علاء الجوادي2020-04-07: اخي الغالي السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي، شكرا على مرورك البهي. وتعليقيك الراقيين وتحيتي الدائمة المخلصة لجنابك الكريم.

 سيد علاء

الدكتور السيد علاء الجوادي 2020-04-07: الاخ الغالي الاديب الشاعر الفاضل المناضل الحاج عطا الحاج يوسف منصور. شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الشعري الرائع. تقبل تحيات المتواصلة لكم.

الدكتور السيد علاء الجوادي2020-04-07: كتب لي الاخ فاروق بتاريخ 04/04 سنة 2020 قبل نشر المقالة في النور: اخي الغالي، كثيرٌ هذا العمل، أرجوك. ايها العلاء، اتركه فلا حاجة لي بأن يُنشر أو لا، لكني أردت أن اعطيك نماذج من معاناتي من خروجي من بغداد عام ٢٠٠١ حتى يومنا هذا. تسلم لي أيها الأخ الشاعر والباحث والفيلسوف الناسك الباحث عن الحقيقة. 

فأجبته فوراً: ان يكتب مسلمٌ عن اخٍ صابئي، به معانٍ انسانية كبيرة، وهي اكبر رد على كل متعصب يسعى لتمزيق النسيج الآدمي بين الناس. ارسلت نسخة من المقالة للنور. اخي ابو بلسم كما ارسلت نسخة من المقالة اليك ارجو من اصدقائك والاخوة الصابئة التعليق عليها لتكون وثيقة بركة بين شعب نسى بوصلة المسير نحو انسانيته. انا اكتب هذه المواضيع لاحتفظ بإنسانيتي ولاكشف منهج محمد وعلي واهل البيت للعالمين. 

الاخ فاروق في 06/04: تسلم وتعيش يا أبن الاكارم، تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم وللعائلة الطيبة. بوركت، وصفت وأجدت ولم أجد من الكلمات سوى الشكر الموصول بالدعاء لشخصكم الكريم بما جملّتني به من عبارات الثناء والاطراء بما جعلني أشعر بالزهو والفخر. 

بمجرد ان أعود للبيت سأكتب ما عــنَّ في خاطري وجاش في فكري من تفاعلات لمناسبة ما قمت به من كرم في تجميع مادة ارشيفية متناثرة ولعدة سنوات. دمت لي أخاً حبيباً. ابو بلسم

 -الدكتور السيد علاء الجوادي2020-04-07: الأخ الكريم الاديب الشاعر الأستاذ الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم، شكرا لمرورك البهيج وتعليق الشعري البديع

ودمت لي أيها الغالي ودعائي لك بالصحة والعافية. سيد علاء

-فاروق عبدالجبار عبدالامام 2020-04-08: السيد محمد جعفر الكيشوان المحترم، تحيةً وتقدير: بدايةً أود أن أشكر أخي وصديق العمر البروفيسور السيد علاء الجوادي، الذي لولاه لما وصلت هذه المناجاة الروحية المنبثة من خلال هذا اللقاء الروحي والذي جمعني والدكتور علاء، ولكم ايها السيد محمد جعفر الشكر والامتنان لأنك تجاوزت العنصرية المذهبية وصولاً للبشرية التي نسعى جميعاً الوصول إليها بغض النظر عن أي تكتل لا يخدم بمقدار ما يجعل الأخ يبتعد عن أخيه، وها انت ترى أيها الغالي العلاقة الرائعة بين صابئي مندائي وبين سيد علوي هاشمي تمتنت وقويت، وصارت رابطة فكرية وعقلية لا فاصم بينهما سوى بعد المسافات التي ما عادت تعني شيئاً هذه الأيام. دمتم سالمين لأخيكم الصابئي المندائي فاروق عبدالجبار

فاروق عبدالجبار عبدالامام 2020-04-08: الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم، جزيل الشكر والتقدير لما تفضلت به من كرم التعليق وشكري وامتناني لمشاركتك بالتعليق على هذا المقال المعبّر عن روح الاخوّة الصادقة والتي اجتازت العنصرية العقيمة والتي لن تؤدي سوى إلى الفرقة والتشرذم. تحياتي لشخصكم الكريم. فاروق عبدالجبار

أمل عبداللطيف2020-04-10: السيد الجليل علاء الجوادي سفير المحبة والتآخي المحترم

الاستاذ فاروق عبدالجبار المحترم. عظيم هذا المقال، حين يجتمع فكران نظيفان لخلق فكرة واحدة مفادها الوطن للجميع والدين لله، فعلاً لقد كانت النتيجة فكرة عظيمة خلّاقة. بارككم الله وجعلكم أخوة متحابين دائما. امل عبداللطيف أستراليا

عباس الزهيري - الدنمارك 2020-04-10: سعدت جداً بالإطلاع على مراسلات الصديقين الوفيين الصديق الدكتور الجوادي والصديق الباحث فاروق الصابري، واللذين كانا صديقين منذ ايام الطفولة والمدرسة في العراق بغداد وتحديداً في منطقة قنبرعلي وسوق حنون، هذه المنطقة التي أحنُّ اليها كثيراً، اذ انها منطقة مسقط رأسي، اُحبها وافتخر بها، ومن محاسن الصدف ان أكون حلقة الوصل والمحبة واللقاء بين الصديقين الحميمين الجوادي والصابوري، حينها شرفني صديقي الصابوري بزيارة طيبة وهو قادم من استراليا الى كوبنهاكن حيث طلب مني مسبقاً تحديد موعدٍ للقاء سفير العراق في الدنمارك السيد الجوادي، وكان هذا اللقاء حدثاً طيباً وفرصة رائعة للقاء الأصدقاء القدامى وتعارفي بالدكتور الجوادي عن قرب. ذلك اليوم قضينا وقتاً رائعاً تضمن احاديث مختلفة راقية وتناولنا ذكريات عمرها اكثر من خمسين سنة، صاحبنا في هذا اللقاء الجميل الاستاذ الرائع أيمن سكرتير السفير الشخصي. بالمناسبة يجدر بي القول ان الدكتور الجوادي قد شارك في جميع نشاطات الجمعية المندائية في الدنمارك وجميع باقي نشاطات الجالية المختلفة وحظى بعلاقات متميزة مع الجميع. تحية للصديق الدكتور الجوادي وتحية للصديق الباحث الصابوري. محبتي وتقديري. المهندس والفنان والكاتب عباس فاضل الزهيري. الدنمارك

الدكتور السيد علاء الجوادي2020-04-10: اختي الغالي السيدة امل عبد اللطيف، شكراً على مرورك البهي. وتعليقك الراقي وتحيتي الدائمة المخلصة لحضرتك الراقية الكريمة. سيد علاء. 

الدكتور السيد علاء الجوادي 2020-04-10: الاستاذ المهندس والفنان والكاتب عباس فاضل الزهيري- الدنمارك، شكرا على مرورك البهي. وتعلقيك الراقي وتحيتي الدائمة المخلصة لجنابك الكريم وما زلت أتذكر بكل شوق واعتزاز تلك الساعات التي قضيناها سوية انا وانت والاخ فاروق وولدي وسكرتيري ايمن، حفظ الله الجميع وغمرنا بنوره الكريم

فاروق عبدالجبار عبدالامام2020-04-11: البروفيسور علاء الجوادي سفير المحبة، مهندس الطيران الفنان عباس فاضل الزهيري. أجمل ما حدث أثناء لقاء العمر بين صديق العمر الدكتور الجوادي وبين كاتب السطور، الدور الرائع الذي لا انساه، وكيف جمعتني بصديق طال انتظاري له في تلك الظهيرة الماطرة بالخير والبركة والتي وكأنها تريد أن تشاركنا فرحة اللقاء الذي كان لك شرف الترتيب له. تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم. فاروق عبدالجبار عبدالامام

فاروق عبدالجبار عبدالامام2020-04-11: الدكتور علاء الجوادي المحترم، السيدة أمل عبداللطيف المحترمة، بوركت وشكراً جزيلاً لمرورك العطر. فاروق عبدالجبار عبدالامام

يحيى غازي الأميري2020-04-14: المَشاعِرُ الإِنسانِيَّةُ فِي أدَبِ الرَّسائِلِ الإِخوانيَّة

بقلم: يحيى غازي الأميري. الأستاذ الفاضل الباحث القدير والأدِيب اللبيب الدكتور عَلاء الجوادي المحترم، الناسُ صِنفان (فإنِّهم إمّا أَخٌ لكَ فِي الدِينِ، أو نَظير لكَ بالخلقِ) الإمام عَلي بن أبي طالب/ نهج البلاغة. 

يحيى غازي الاميري: أخي وَصديقي الأدِيب البَليغ الوَدود فَاروق عبد الجبار عبد الإمام المحترم، بِسعادةٍ كبيرةٍ قَرأتُ كامِل المقالة الطويلة جداً -المُمتعة- المَوسومةِ (مِن ذاكرةِ الموحد المندائي فاروق البغدادي إلى الغالي أبن الدوحة الهاشميَّة) وَالمنشورة فِي مَوقعِ (مُؤسسة النور للثقافةِ وَالإعلام) بتاريخ (06 - نيسان/أبريل - 2020) عَلَى صفحةِ الدكتور عَلاء الجوادي، وَالمقالة بقلمِ: فاروق عبد الجبار عبد الإمام. سُررتُ بِمُحتواها وَنُبل ما سطر فيِها مِنْ مشاعِر إنسانيَّة وجدانيَّةٍ حَميميَّةٍ وَسردٍ مُمتعٍ وَمَعلوماتٍ تاريخيَّةٍ وثقافيَّةٍ قَيمةٍ تَستحق القراءة وَالبحث فيها. واضِحٌ جداً الجُهدُ الكبيرُ المَبذولُ بجمعِ مُحتوياتِ المَقالةِ لغايةِ نشرها بهذا الشكلِ الرائع؛ يَشكرُ عليه سَعادة السَّفير الأَديب البروفسور (عَلاء الجوادي) فَقد وَضَعَ بَينَ ايدينا عَملاً متميزاً بامتياز، فهو كِتابٌ فِي مقال؛ ففيه الأدب والفن والسياسة وعلم الاجتماع! أوَّلُ مَا يَلفتُ نظركَ فِي المَقالةِ هو الأسلوب الأدبي الذي كتُبتْ فيه أنه (أدَب الرسائل الإِخوانيَّة) فَفِي الرسائلِ المتبادلةِ بَيْنَ الأديبين (عَلاء الجَوادي وَفَاروق عبدِ الجبار) تَشدكِ اليها اللغةَ الأدبيَّةَ الراقيَّة الفَصيحة المليحة، وَكذلكَ تُفصح لك المقالة عَن المواهبِ الأدبيَّةِ والمعرفيَّةِ والثقافيَّةِ الرائِعةِ التي يَتمتعُ فيها (الزَميلانِ/ الصَّديقانِ) فِي تَبادلِ التحايا والسُّؤالِ عَن الأحوالِ، وَفِي النَظمِ وَالنَثرِ وَالسَّردِ وَالتَّدوين. المَقالُ وَثيقةٌ (أدبيَّةٌ، ثقافيَّةٌ، اجتماعيَّةٌ، سياسيَّةٌ) تَبحثُ فِي سَردٍ ممتعٍ للعلاقاتِ الاجتماعيَّةِ وكيفَ كانتْ قبل أكثر مِن نصفِ قرنٍ من الزمنِ تجري في المحلاتِ العريقة (للعاصمةِ بغداد)، وابرز التطورات السياسيَّة والاجتماعيَّة التي ترعرع فيها فِي تلك الفترةِ الزمنيَّة مِن تاريخ بغداد وبالتحديدِ فِي بقعةٍ جغرافيَّةٍ مهمةٍ جداً فِي مدينةِ بغداد مَحلة (قنبرعلي) وَما جَاورها (سُوق حَنون) والتي تقعُ فِي قلبِ العاصمةِ / جانب الرصافة، فمن المنطقةِ ومن مدرستها (المدرسة المهديَّة الابتدائيَّة للبنين) تَخرج وَساهم مِئات الآلاف مِنْ الشخصياتِ التي اصبحَ لها دورٌ واضحٌ وكبيرٌ ومتميز في كافةِ مجالاتِ الحياة (الفكريَّة وَالاقتصاديَّة والسياسيَّة والثقافيَّة والاجتماعيَّة) في العراق والمعمورة، انها كانت ولَمْ تزلْ قلب بغداد النابض!

القِصةُ الثانيةُ أسمها (الأوتجي) وَهِي قصص استذكارية من واقع المحلة حقيقية الأشخاص، جاءت كعملٍ مشتركٍ يروى مدوناً على لساني زميلي مقاعد الدراسة الابتدائية (الصديقين الحميمين) وهي قصص عن أهلِ المنطقة التي سكنا فيها و اكملا دراسة اول مرحلة دراسية - أبتدائية- فيها محلة (قنبرعلي). فَفِي سردِ قصةِ (الأوتجي) تَبرز للقاريءِ الروابط الإنسانيَّة السائدة فِي الحياةِ الاجتماعية الموجودةِ فعلاً فِي تلك الفترةِ وَالتي يغلبُ عَليها (الصِدقُ والمَودةُ والطيبةُ والبَساطةُ والألفةُ والإنسانيَّةُ وَ الاِحترام) فسكان المحلة مِن مختلفِ القومياتِ وَالأديان، كما يرد في المقالة وعلى أرضِ الواقع. وَأَنَا أقرأ فِي المَقالةِ كانَ حَنينٌ كبير يَشدني للمكانِ الذي تَتحدثُ عَنه المَقالة: فَأنا مِنْ مَواليدِ مَحلةِ (قنبرعلي) بالتحديد (تَحت التكية فِي بنايةِ التَّورات) سنة (1953) لكنني لَمْ أدرس فِي مدارسها؛ فَقد انتقلنا إلى منطقةِ (الدورة المهدية الأولى/ في جانب الكرخ من بغداد) في عام 1959، بعد أن أتم والدي أنشاء (دار سكن) جديد حديث فيها، وذلك قبل الدخول للمدرسة؛ وهي السنة التي كما مثبت في الرسائل المتبادلة وصورة الوثيقة المدرسية المنشورة في المقال والتي تعود لصديقي (فاروق) تخرجه من الصف الأول الأبتدائي للسنة الدراسية 1958-1959. 

وَقَد حزنتُ أشد الحُزن عَلَى تهديمِ بناية (التَّوارت) هذا المعلم البغدادي المهم، وَالتي وردَ ذكرها فِي أكثر مِن مكانٍ فِي مقالكم الكريم. 

تَفردُ المَقالة فَصلاً مُخصصاً (للمَقامة المندائيَّة) أنَها بحقٍّ عمل أدبي كبير مُتفرد للأديب المُبدع (فاروق عبد الجبار) سيبقى هذا الأثرُ الأدبي الفني من الأعمال (الخالدة) المتميزة، لِما أمتازت به (المقامة) مِنْ أسلوب أدبي ليسَ بالسهلِ الولوج فيه، لقد كتبت (المقامة المندائية) ببراعَةِ الأديبِ الرَصين المُلم بأدواته، جارى فيها جهابذة نتاج أُدباء فَن المقامات. 

أَنتهزُ هذهِ الفُرصة لاسَّجل شُكري وامتناني إليكما استاذي الفاضلين (الدكتور الأديب علاء الجوادي والأديب فاروق عبد الجبار) لاختياركما أكثرَ مِن مقطعٍ من مقالتي المنشورة في عدةِ منافذ إعلامية ومنها موقع (مؤسسة النور للثقافة والإعلام) كنت قد قرأته أثناءَ تشرفي بتقديم صديقي وأخي الحَميم الأَديب (فاروق عبد الجبار عبد الإمام) فِي مُحاضرتهِ الأدبيَّةِ الرائعةِ المقامة المندائيّة، واستميحكم عذراً لاستل من مقالكم الكريم مَقطع مما نشر بخصوص(المَقامة المندائيَّة) وَالأمسيَّة الثقافيَّة والتي جاء فيها: اقامت جمعية مالمو المندائية أمسية ثقافية للمقامة المندائية التي دبجتها يراع اخي فاروق عبد الجبار.

الدكتور السيد علاء الجوادي 2020-04-15: اخي الفاضل الباحث الأستاذ يحيى غازي الأميري المحترم. شكرا على مرورك على المقالة الثنائية بيني وبين اخي فاروق عبد الجبار. وافتخر بتعليقك الوافي المعبر عن المقالة وعن العلاقة بين انسانين فرقت بينهما خصائص لكن جمعت بينهم ثلاث خصال هي الإنسانية، والوطنية، والادب والبحث. ولكل من هذه الخصائص رابط قوي في العلاقة. أقول لك احسنت اخي يحيى وبهذه المناسبة ادعوك للمرور على مقالتين لي نُشرت حديثا على النور أولهما حوار أجراه معي اخي السيد علي وساف الغالي وهو بارز على شاشة النور من الجهة اليمنى. والأخر رثاء وتعزية لصديق عزيز رحل عنا قبل أيام وهو المحقق الأستاذ الدكتور جودت القزويني. اعتقد ان كلا الموضوعين سيعجبانك، دمت لي اخا طيبا وأتمنى ان يستمر التواصل الثقافي والادبي بيننا. وعلى ذكر اسمك المبارك فانا أعيش حالة هيام واحترام لسيدي الحبيب يحيى، ولي قصة رمزية طويلة نشرتها قبل سنين عن محورها سيدنا "يحيى" سارسل اسمها ورابطها لحضرتكم. اخوكم سيد علاء

الدكتور السيد علاء الجوادي 2020-04-15: لاخي العزيز يحيى الاميري المحترم، "مراسم تعميد الاميرة المسحورة. بقلم الدكتور السيد علاء الجوادي بتاريخ: 10/01/2013 الرابط: 

http: //www. alnoor. se/article. asp?id=184886، ارجو منكم الاطلاع عليها. 


فاروق عبدالجبار عبدالامام2020-04-16: السيد علاء الجوادي سفير الحب والحياة المحترم والأخ الأديب اللبيب يحيى غازي الاميري المحترم، كنتُ وما زلت احن للحظات تمتاز بخصوصية المكان والزمان، لحظة تسبقها أخربات، لكن هناك مئات اللحظات التي تمتد لتشكل خلية من معلومات تكاد أن تندثر ويغطيها ركام النسيان، وبدون مقدمات تنزاح تلكم السُّجف؛ ليظهر تحتها ما كان مخفياً تحتها. وهذا بالضبظ ما كان بين البروفيسور الجوادي وبيني؛ فعلى حين غرّة بدأ دبيب الماضي يغزو مفكرتينا بنفس الوقت وبنفس الوتيرةالمتصاعدة، وبالتالي بُنيت علاقة رائعة ما كان لها أن تكون لو لم يحاول كلانا على ديمومتها، وعلى محاولة تمتينها على مدى تسع سنوات وهي الفترة التي أراد الحي الازلي ان يشملها برعايته لتعود بهية، ناصعٌ جبينها. شكرً جزيلاً للباري عز جلاله الذي أمدنا بالحب البشري والإخوان، ولولا جهود أخي في البشرية البروفيسور الجوادي، لما كُتب لهذه المقالة ان ترى النور من خلال مركز النور الثقافي. أخي يحيى الأميري شكري وامتناني لما تفضلت به من تعليق وإشادة بما تمَّ بيني وبين الدكتور علاء الجوادي سفير الحياة...  المندائي فاروق عبدالجبار عبدالامام، أستراليا الغربية، ١٦/٤/٢٠٢٠عندما اجتاح فايروس كورونا كرتنا الأرضية.

*****

صور ليهود متديين

أرسل المندائي فاروق الى صديقه الهاشمي علاء، صورا ليهود في فلسطين وتبدو نساؤهم بحجاب ولباس اسلامي. 

ويقول علاء: انا اميز بين مجموعة بشرية دينية هم اليهود عن حركة استعمارية هي الصهيونية. وأومن ان في كل شعب ومجموعة دينية اخيار واشرار. وانا احترم الديانة اليهودية كما يحترمها القران الكريم، ولكن النقد والرفض موجه الى الصهاينة المحتلين والى الموروث. وهو موروث تلتقي فيه الاديان السماوية الاسلام والمسيحية واليهودية والمندائية.

وكتب لاخيه فاروق: كتب الفيلسوف الحاخام موسى بن ميمون القرطبي، بأن الصلاة لا تُصح بدون غسل الأيدي. ونظراً لأهمية تنقية اليدين قبل الشروع بالصلاة، فعلى المسافر الذي لا يجد ماء أن يبذل قصارىجهده للحصول عليه ولو اضطره ذلك إلى العودة إلى الوراء لمسافة ميلٍ واحدٍ، ما يساوي لمدة عشرين دقيقة، كي يحصل عليه ويغسل يديه، ثم يصلي. وكذلك إذا عرف بأنه سوف يجد الماء على بعد أربعة أميال من مكان وجوده عليه أن يتابع مسيره ليصل إليه. وإذا تعذر ذلك ولم يجد الماء فهو يستطيع أن يستعمل التراب أو الصخر أو نشارة الخشب لتنقية

Beskrivning saknas.
Beskrivning saknas.
 

نساء يهوديات محجبات بحجاب يشبه الحجاب الاسلامي تماما

وجنود اسرائليون يصلون بصلاة تشبه صلاة المسلمين

ونجد في المِشناوهو قسم من التلمود، بأن اليهود يقفون للصلاة مقابل مكان البيت المقدس الذي كان في القدس. وقد قال الحاخام سعيد الفيومي في كتابه الذي كتبه بالعربية: وأي راكب بحر أو نهر أو سفينة أو مركب ليس يعرف القِبلة؛ فليقصد ربه ويصلِّ أمام وجهه أينما كان؛ فإن عرف بيت المقدس منه فليستقبله من جميع أفاق العالم. ولا يحل له أن يعمل عملا من الصنائع أو شغل إذا حضرت الصلاة أية صلاة كانت. وأضاف هذا الحاخام ماذا يفعل المصلّي عندما يصلي، وكتب: يجب أن يصفَّ قدميه ولا يفرقهما. ويجب أن تعتقد إنه قائم بين يدي ملك الملوك وسيد السادة، ومِن أدب الصلاة أن يخفض المصلي طرفه إلى الأرض وأن يشير بقلبه إلى السماء قاصداً ولا يرفع صوته لأن الله عالم كل خفيّ. إن اليهود يغطون رؤوسهم أثناء أداء الصلاة علامة للتقوى والاحترام أمام المولى تعالى. ويغطي بعض اليهود رؤوسهم في كل الأوقات لكن ذلك يُعد من باب التقليد والعادة وليس من باب الواجب الديني. وخلال فترة التلمود وفي بعض الحالات، كانت الصلاة، لا تصح بدون غسل الجسم. وبالإضافة إلى ذلك وفي نفس الفترة وبعدها كان اليهود يسجدون بعد الصلاة بالكامل وبخاصة في أيام الصوم. ويغسلون أرجلهم أيضا قبل الصلاة، وكذلك قال الحاخام سعيد الفيومي في كتابه: وينبغي أن نُثبت شروط الصلاة التي لا بد منها. أما قبل كل صلاة لا بد من غسل اليدين وحدّ ذلك إلى الزندين والرجلين إلى الكعبين من أيّ صنعة عملية بعد الاستنجاء وغُسل الوجه على هذا الترتيب. يمكن الجمع بين الصلوات في حال الضرورة. وتأرجح أو تذبذب الجسد في الصلاة للأمام والخلف (النود) مسموح به مع وجود بعض المعارضين للحركة. الرجل يجب أن يلبس الطاقية، وللمرأة أن تلبس أكمام طويلة ولبس طويل والمتزوجة يجب أن تغطي كامل شعرها. وكان يهود الشام يخلعون أحذيتهم قبل الدخول إلى الكنيس، ويغسلون أرجلهم قبل دخول الصلاة. 

العلاقة بين اليهودية والإسلام نشأت بنشوء الإسلام ذاته في القرن السابع الميلادي وتوجد بعض القيم المتشابهة والخطوط العريضة والمبادئ المشتركة بينهم. ويذكر القرآن الكثير من الروايات التي ورد ذكرها في التوراة والإنجيل، والتي تعتبر من التاريخ اليهودي وتاريخ بني إسرائيل. كما تشترك الديانتان بمفاهيم التحريم والحدود. ويؤمن كل من أتباع الإسلام واليهودية بنبوة إبراهيم وله دور مركزي في كلا الديانتين مما يجعلهما يصنفان إلى جانب ديانات اخرى ضمن الديانات الإبراهيمية. يُشير النص القرآني لليهود في عدة مواضع، وفي سياقات متنوعة، وتراوح بين مدحه لهم ولأهل الكتاب وثنائه على إيمانهم بالله وبين ذمّه لهم ووصفهم بالمفسدين. وفي أغلب آياته لم يخاطب اليهود، وإنما "بني إسرائيل"، فمثلا:

   يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ    . يميز النص القرآني بني إسرائيل

 ﴿وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾. ويثني على صبرهم: ﴿وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ﴾ وفي موضع آخر يصفهم بشدة العداء للمسلمين:

 ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَأوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾ وفي مواضع أخرى يصفهم بأنهم من أهل الكتاب، ويدعو لمجادلتهم بالتي هي أحسن ﴿وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾. [ ذم اليهود في القرآن لا يقوم على أنهم جماعة عاصية فقط، وإنما كونهم خانوا العهد الذي كان بينهم وبين الله. الإسلام يقر بالتوراة كتابا من عند الله فيه هدى ونور وأنها حُرِّفت بعد ذلك. ويذكر القرآن عددا من أنبياء ورسل اليهود (بني إسرائيل) أخرهم المسيح عيسى ويعتبر الإيمان بهم من ضمن عقيدة المسلم. والقرآن يميز بين اليهود الذين آمنوا برسل الله ورسالاته وهم في الإسلام الفرقة الناجية وبين اليهود الذين كفروا بالله وكذبوا رسله وهم حسب رأي بعض علماء المسلمين هم المقصودين في سورة الفاتحة بـ(المغضوب عليهم).

رابط القسم الاول   http://alnoor.se/article.asp?id=377158 
 رابط  القسم الثاني     http://alnoor.se/article.asp?id=377287 
                                      رابط القسم الثالث     http://alnoor.se/article.asp?id=377414 
                                          رابط القسم الرابع    http://www.alnoor.se/article.asp?id=377581 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي-عن ويكيبيديا
التاريخ: 2021-06-16 21:37:42
إبيونية وبالعبرة إبيونيم، والتي تعني «فقير» أو «فقراء»)، هو مصطلح آباء الكنيسة للإشارة إلى حركة مسيحية يهودية تواجدت في العصور الأولى للمسيحية، كانت تنظر إلى يسوع على أنه الماشيح وتنكر ألوهيته، وتصر على اتِّباع الشريعة اليهودية، ولا يؤمنون إلا بأحد الأناجيل المسيحية اليهودية، ويبجّلون يعقوب البار، ولا يعترفون ببولس الذي يعتبرونه مرتدّاً عن الديانة حسب عقيدتهم. ارتبط اسم هذه الطائفة بالفقر حيث وردت الإشارة إليهم بلفظ «الفقراء» في مخطوطات خربة قمران التي نأت بهم عن فساد الهيكل. يعتقد الكثيرون أن المنتمين لهذه الطائفة إنما كانوا من الأسينيين. ونظرًا لندرة وتناثر المعلومات والخلاف حول الإبيونيين، فإن معظم المعلومات عنهم مستوحاةٌ من كتابات آباء الكنيسة الذين اعتبروا الإبيونيين هراطقة متهودين. لذا، فإن ما نعرفه عن الإبيونيين لا يمكن تأكيده، وأن معظم، إن لم يكن كل، ما نعرفه عنهم افتراضي. وهناك خلاف آخر حول ما إذا كان الإبيونيون والناصريون طائفتين مختلفتين، أم طائفة واحدة مثلما اعتقد آباء الكنيسة. وفسروا ذلك بأن تلك الطائفة الواحدة كانت تسمى بالناصريين أثناء تواجدهم في أورشليم قبل الثورة اليهودية الكبرى، ثم حملت اسم الإبيونيين بعدما نزحت إلى بيلا وغيرها من المناطق بعد هذا التاريخ. وهنا نكاد ان نشم بعدًا مندائيا والله أعلم

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-16 21:24:48
الاخ سلمان امين صروف اوضح لكم ان الابيوميين خطأ والكلمة الصحيحة الابيونيين
وهم طائفة تؤمن بالسيد المسيح عيسى بن مريم كنبي مرسل لبني اسرائيل ولا يعتدون بالوهيته او بالثالوث كما انهم يحافظون على شريعة ابراهيم وموسى ولا يلغون احكامها وهم مخالفون للعقيدة المسيحية البولسية ويمتاز الابيونيون بالزهد والابتعاد عن الاسراف بالحياة الدنيا
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-16 01:19:20
الاستاذ الفاضل سلمان امين صروف المحترم
اطلعت على وجهة نظركم واحترمها لكني اقول ما
يقوله الله تعالى : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

ان بحوثنا وحواراتنا استاذ صروف لا نريد ان نحولها الى بحوث عقائدية بل نستهدف منها الوحدة الانسانية والوطنية ونحن نحترم كل الناس وكل الاديان لاسيما الاديان السماوية ومع اعتقادي ان اكمل الاديان وخاتمها هو الاسلام
الذي دعا الناس الى كلمة سواء فيما بينهم حتى يستقيم تعمير الارض
احسنت بمرورك وتعليقك
سيد علاء

الاسم: سلمان امين صروف
التاريخ: 2021-06-15 23:07:20
اقرب الاديان الى الاسلام هو دين اليهود والفرق ان الاسلام اكل الناس واليهودية خاصة ببني اسرائيل
ويأتي بعدها دين الصابئة
والدين المسيحي الاصلي اعني دين اتباع المسيح الاوائل والنساطرة والابيوميين واتباع القديس شمعون الصفا ويعقوب العادل اخر الرب والقديس بارنابا كان هو الاقرب للاسلام ولكن تحريف بولس بالغاء شريعة موسى وبدعم من الامبراطورية الرومانية والغاء المحرمات في الشريعة الموسوية واعتبار ان عيسى ابن الله والثالوث ابعد المسيحية عن التوحيد والشريعة والاسلام

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:17:06
الاخت الست ايمان كاظم علي المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:15:23
الاخ الاستاذ مروان قيس رفاس المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:14:00
الاخت الست أمل اسماعيل المقدسي المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:11:52
الاخ الاستاذ سيف حقي الكرخي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:10:13
الاخ الاستاذ السيد رضوان الحسيني المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:08:18
الاخت الست المهندسة هناء سمعان- فينا-النمسا/ عاشقة الجمال المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:06:57
الاخت الست العلوية ميسون الحسيني المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:06:01
الاخ الاستاذ سجاد النجفي- دمشق المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
لا تهتم كثيرا بقلة قليلية منكوسة من بقايا صدام ومخابراته المجرمة وسنبقى نعتز بانتمائنا وبابائنا واجدادنا ولو غضب ابناء الخنا وحثالات الرجال انظر اخي النجفي الى الاعداد الكبيرة التي تباركنا من اخيرة ابناء العراق فما يكون قدر ابناء الفحشاء لا تهتم بهم فقد انتقدهم حتى بعض من جماعتهم وكفانا هذا فخرا
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:02:09
الاخت الست شمم العاني المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:01:50
الاخت الست هيام الحسني المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 23:00:35
الاخ الاستاذ جميل بدران القاسمي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:58:28
الاخ الاستاذ الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:57:18
الاخ الاستاذ السيد صادق عباس الحسني المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة

دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:55:11
الاخ الاستاذ كريم المالكي- مدينة الصدر قلعة الفقراء والمناضلين المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
والنعم منكم
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:54:12
الاخت الست هدي سويلم جدوع- ميسان المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:46:49
الاخت الست شيرين عبد الاحد- مهتمة بالدراسات اللاهوتية المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
ملارحبا بعودتكم الميمونة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:45:38
الاخت الست د. منى التميمي المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:44:57
الاخت الست اميرة المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:44:26
الاخت الست ياسمين عبد العزيز-بغداد/ العراق المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:43:17
الاخت الست نجاة وديع السلالمة المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:42:59
الاخ الاستاذ هدي سويلم جدوع- ميسان المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:42:04
الاخ الاستاذ نسيم ناجي بغدادي- غريب عن بلدي العراق المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:40:28
الاخ الاستاذ فرج سرحان لازم المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:39:40
الاخ الاستاذ صالح نجيب زعرور المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:38:51
الاخت الست هدى حمزة عبد الاله المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:37:55
الاخ الاستاذ حيدر نصر الله علي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:37:20
الاخت الست د. نيفين سمير المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 22:35:39
الاخ الاستاذ عبد الرحمن مبارك الخباط-موصل المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-14 17:46:08
00
الاخ العزيز الاستاذ دواي صابر حنظل المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: دواي صابر حنظل
التاريخ: 2021-06-13 21:22:11
شكرا على هذا الحوار الجميل مع دكتور الجوادي
شكرا استاذ فاروق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:20:15
الاخت العزيز الست منيرة فياض النوايسة المحترمة

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:19:24
الاخت العزيز الستسعاد الناشى المحترمة

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:17:00
الاخ العزيز الاستاذ عقيل حسين الاسدي-الكوت العراق المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:15:09
الاخ العزيز الاستاذ سعفان فلحي حنيص-ميسان المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:14:06
الاخ العزيز الاستاذ قاسم نمر العنقري المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:09:13
الاخ العزيز الاستاذ عمران ناصر الخرابشة المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: شمس قسوم
التاريخ: 2021-06-12 15:03:48
جميل جدا هذا الحوار مع معالي البروفيسور علاء الجوادي رجل المعرفة والاخلاق والفضيلة

الاسم: سعاد الناشى
التاريخ: 2021-06-12 06:59:57
حوار راقي تحياتي للأستاذ فاروق عبد الجبار ابو جابر

الاسم: منيرة فياض النوايسة
التاريخ: 2021-06-11 19:48:23
ااحسنت دكتور علاء الجوادي الرجل المحترم والامير المكرم والعربي الشريف

الاسم: سعفان فلحي حنيص-ميسان
التاريخ: 2021-06-11 19:45:04

احيي اخي الكاتب الاديب الفاضل الباحث الأستاذ يحيى غازي الأميري المحترم. وانقل كلمة السيد البروفيسور الاستاذ علاء الجوادي على تعليق له التواصل بيني وبين اخي فاروق عبدالرائع الجبار. الذي يقول فيه: شكرا على مرورك على المقالة الثنائية وافتخر بتعليقك الوافي المعبر عن المقالة وعن العلاقة بين انسانين فرقت بينهما خصائص لكن جمعت بينهم ثلاث خصال هي الإنسانية، والوطنية، والادب والبحث. ولكل من هذه الخصائص رابط قوي في العلاقة. أقول لك احسنت اخي يحيى كثيرا وكان دورك رائعا في وضع لمساتك الفنية والادبية على الحوارات الراقية بين الاخوين علاء وفاروق

الاسم: سعفان فلحي حنيص-ميسان
التاريخ: 2021-06-11 19:40:23
اخي الفاضل الباحث الأستاذ يحيى غازي الأميري المحترم. شكرا على مرورك على المقالة الثنائية بيني وبين اخي فاروق عبد الجبار. وافتخر بتعليقك الوافي المعبر عن المقالة وعن العلاقة بين انسانين فرقت بينهما خصائص لكن جمعت بينهم ثلاث خصال هي الإنسانية، والوطنية، والادب والبحث. ولكل من هذه الخصائص رابط قوي في العلاقة. أقول لك احسنت اخي يحيى

الاسم: عقيل حسين الاسدي-الكوت العراق
التاريخ: 2021-06-11 19:33:03
علاء الجوادي رجل عراقي شريف ومعروف عند النخب السياسية والثقافية ومشهور بنزاهته وكرم اخلاقه وعلمه والحوار الذي شاركه به الاستاذ فاروق بمنتهى الابداع والروعة
تلميذكم عقيل

الاسم: قاسم نمر العنقري
التاريخ: 2021-06-11 19:28:16
احاديث معالي الدكتور احاديث رجل حكيم وعارفة ويفهم بالحياة وتاريخ الناس الله يحفظه ويعلي مراتبو

الاسم: عبد الرحمن مبارك الخباط-موصل
التاريخ: 2021-06-11 19:24:40
حوار راقٍ مع البروفيسور العراقي الجوادي من الشجرة الشريفة من ال النبي محمد صلى الله علية وعلى اله وصحبه اجمعين... ومن بيت الجوادي اسرة كريمة في المزصل واصلها من حلب في بلاد الشام

الاسم: عمران ناصر الخرابشة
التاريخ: 2021-06-11 19:20:53
والله كلام الدكتور السيد ابن الاشراف جواهر صح السانه وعاشت ايده وكثر من امثالة
وسلام على الاخ فاروق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:11:10
الاخت العزيزة نصيرة عبد الحافظ المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:08:50
الاخت اللعزيزة سيناء مرجان السبتي المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:07:31
الاخت اللعزيزة نسرين فخري سعيد المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:06:21
الاخت اللعزيزة سلمى تامر مرعي المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:05:36
الاخت اللعزيزة مرضية اسماعيل السيد غني المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:05:01
الاخت اللعزيزة مريم عزيز مراد المحترمة
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 19:03:13
االاخ الاستاذ ماهر حمدي فرج-بغداد المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:51:55
الاخ الاستاذ كنعان موسى دحام المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:49:40
الاخ الاستاذ عوني محمود العويناتي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:49:02
الاخ الاستاذ تحسين ابراهيم شفيق المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء
الاخ الاستاذ تحسين ابراهيم شفيق المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:48:19
الاخ الاستاذ سلوان ايمن داغر المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:47:28
الاخ الاستاذ بدري عويد مناف المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:46:40
الاخ الاستاذ قصي نعيم الخالدي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:45:44
الاخ الاستاذ فالح مشتت مقهور المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:44:53
الاخ الاستاذ سعدون صبر المسعودي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:34:16
الاخ الاستاذ كاظم عبود صيهود المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:28:34
الاخ الاستاذ ناظم غازي صوال المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:26:15
الاخ الاستاذ فكرت حكيم سرور المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:23:27
الاخ الاستاذ حيدر نجم عبد الله المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:22:30
الاخ الاستاذ محمد ناصر كوكش المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:21:33
الاخ الاستاذ كريم سمعان نجيب بيروت المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:20:06
الاخ الاستاذ ايوب مظلوم كركوش المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:19:13
الاخ الاستاذ سعدي العبيدي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:18:23
الاخ الاستاذ هوشيار يوسف عبدي المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:17:22
لاخ الاستاذ فكري عباس الحامد المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء
لاخ الاستاذ فكري عباس الحامد المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-11 18:16:30
الاخ الاستاذ د. جمال محمود الشمري المحترم
شكرا على مروركم الكريم
وتعليقكم الطيب
واشادتكم الخيرة
دمتم لنا اعز اصدقاء
سيد علاء

الاسم: د. نيفين سمير
التاريخ: 2021-06-10 23:46:34
حوار جميل وبه معلومات جميلة جدا شكرا لمعالي الدكتور علاء الجوادي

الاسم: حيدر نصر الله علي
التاريخ: 2021-06-10 23:35:44
حوار تاريخي حضاري اجتماعي عن بغداد القديمة قبل ستة عقود واكثر
شكرا لمعالي الاستاذ الجوادي ابن بغداد البار
تحية لسيد فاروق عبد الجبار

الاسم: هدى حمزة عبد الاله
التاريخ: 2021-06-10 22:44:29
حوار ناضج وعميق وممتع
شكرا للاستاذ دكتور علاء الجوادي الكاتب المفكر الاصيل
مع كامل احترامي لاستاذ فاروق

الاسم: صالح نجيب زعرور
التاريخ: 2021-06-10 20:30:22
في سلسلة الحوارات التي اقترحها الدكتور الجوادي وساهم في انجازها الاستاذ فاروق نجد التشابه الكبير بين الاديا السماوية الاسلام واليهودية والصابئية

الاسم: فرج سرحان لازم
التاريخ: 2021-06-10 20:25:48
حوار ناجح ورائع شكر للمشتركين به جميعا

الاسم: نسيم ناجي بغدادي- غريب عن بلدي العراق
التاريخ: 2021-06-10 20:23:33
حوار رائع وشكرا دكتور علاء جوادي ابن قنبر علي الوفي لتقديمك معلومات ثرية عن مدينة بغداد وتكويناتها من اسلام ويهود ومسيح وصبة وشكرا لاستاذ فاروق في انجاح الحوار واثراء الموضوع

الاسم: نجاة وديع السلالمة
التاريخ: 2021-06-10 20:16:33
حوار رائع مع امير الجمال والكمال والعلم والمعرفة معالي البروف الجوادي
شكرا للاستاذ فاروق الصابري شريك الجوادي بالحوار وشكرا لضابط الايقاع الاديب يحيى الاميري

الاسم: مهدي سويلم جدوع- ميسان
التاريخ: 2021-06-10 20:11:41
حوار رائع مع مفكر رائع علاء الجوادي شكرا لك استاذ فاروق في سلسلة الحوارات الرائهة جدا

الاسم: ياسمين عبد العزيز-بغداد/ العراق
التاريخ: 2021-06-10 20:07:44
السلام عليكم ياوالدي واستاذي ومعلمي الدكتور السيد علاء الجوادي المحترم
انت مبدع وتجتمع بك كل الصفات الكريمة وانت سحرتني بما تكتبه من حوارات وحكم واشعار حيث نورت طريق في هذا الزمان وانا احدى العراقيات كنت في سورية مع اهلي واخواتي ولقد ساعدنا معاليه كثيرا ليس لنا فقط ولكن لكل العراقيين وكنت مثال الاب للجميع ... وقد رجعنا للعراق ....
ومرة ثانية اقول لك يا والدي واستاذي انت انسان رائع وشاعر واديب بارع وتعرف كيف تجذب الناس الى كلامك الملئ بالحكم وارجو منك يااستاذي ان تدعو لي بخير الدنيا والاخرة والتوفيق بالدراسة واكمال دراستي الدكتوراه في الادب العربي لكي ادرس أدابك واشعارك وفنك في الحوار وبناء المقالات... اشكر استاذ فاروق على اتاحته هذه الفرصة من الحوارات لنطلع علىالمزيد من عطاء البروف الجوادي...
تلميذتك المخلصة ياسمين

الاسم: أميرة
التاريخ: 2021-06-10 19:58:39
السلام عليكم دكتور علاء الجوادي المحترم
تحية احترام ايها الملك في مملكة العلم والادب والشعر والحوار. كانني في غابة او اغوص في اعماق البحار مابين جمال الازهار والالوان وصفاء اللؤلؤ والمرجان وكل انواع الجمال وجدت نفسي وانا اقراء الحوارات كأن الكلام ياخذنا الى عالم اسطوري بنشوة الحب والصفاء عالم بين الامس الغائب من صفاء الروح ومعنى الانسان في زمن نشم منه راحة الامان وبين اليوم ومافيها وشكوى الحبيبة بغداد من احبابها.كل حرف او كلمة من كتاباتك فهي تنادي وتناجي وتصرخ بالحب والاخلاص للاوفياء والاحباب وتحية احترام من الحبيبة بغداد الى ملك الاداب علاء الجوادي .
تحيات \ اميرة

الاسم: د. منى التميمي
التاريخ: 2021-06-10 17:49:35

سيدي الاديب الشاعر المبدع الرقيق والفنان التشكيلي المبدع والمحاور الفذ الدكتور علاء الجوادي

قرأت حواراتك الاخيرة مع الاديب الاستاذ فاروق عبد الجبار وقبلها قرأت قصائدك وطرت مع افاقها الى صفحات السماء ولو انها انات الاموج في البحار ... وقفت امام ملاحم من الجمال ... دكتور ادبك وحواراتك وابداعاتك وشعرك وفنك سهل ممتنع بسيط جدا في الفاظه عميق جدا في افكاره صعب ان ينظم شاعر على منواله فهو السهل الممتنع او يكتب اديب افاقه

رائع انت يا سيدي واروع ما فيك هو التدفق السلس الفكري والمعرفي والنغمي والتنقل في افاق الافكار ووتحرك الصور البديع

انت يا سيدي مدرسة ادبية وفنية نفتخر بالانتماء اليها
تقبل احترامي ومروري وصداقتي لمعاليك

الاسم: شيرين عبد الاحد- مهتمة بالدراسات اللاهوتية
التاريخ: 2021-06-10 17:41:19
اولا احب ان اعتذر يا سيدي اني لم اتواصل معكم عبر فترة طويلة لسنوات وكنت اجد متعة خاصة بمتابعاتي لمقالاتكم وادابكم واطروحاتكم ومتابعاتكم الدينية والتاريخية الثرية، وذلك لظروف صحية وغيرها ألمت بي، فارجو دعائك لي بالعافية والخير...
وتحية شوق واحترام للكاهن في كنيسة المحبة البروفيسور المفكر علاء الجوادي
مقابلة رائعة قدمها الاستاذ الراقي فاروق عبد الجبار الصابئي المندائي وشكري لمسؤول موقع النورلنشره هذه الحوارات الرائعة مع الراهب المفكر المتصوف علاء الجوادي من جمع في قلبه حفظه الرب المحبة للجميع من حدثني اهل ملتي عنه انه راعيهم وانه حبيبهم وانهم يحبونه من قلوبهم بصدق.
رحم الله بنتك كوثر الشابة الطاهرة التي سبقتك للجنة... وانا اشعر بِألمك حتى لو كنت تتحدث عن موضوع مفرح لانك تحمل هموم العراق والانسان...
أتألم كثيرا كثيرا كثيرا مما يجري في العراق واحزن عندما يتشاتم المتصارعون فيما بينهم على حطام تافه لا قيمة له في عالم القيم الحقيقية ... ينتقل تفكيري مباشرة الى اولياء الله الذين حاربهم ابناء الشياطين وانت يا سيدي الجوادي منهم فانت العارف بالخالق السماوي والاديان والتاريخ المؤمن بالانسان وبالرب وبالطيبين، الصرخة الابراهيمية على نمرود. فتقبل مني كل الاحترام ولكن لا اقبل لك ان تحزن لنجاسات الخنازير وفحيح الافاعي ونهيق الحمير، لانك فرحة على وجوه الطيبين فانت اكبر من الحزن بسبب ابناء الشهوات والقذارات انهم ابناء النفاق وابناء يهوذا الذي باع سيده بحفنة نقود واسلمه لليهود ليصلبوه... ألم تقل سيدي اني احمل صليبي منذ اربعين سنة في عدد من مقالاتك، اذن عليك ان تبقى في طريق الالام من اجل تحرير الانسان افتح كنيسة قلبك حتى للاعداء نحن نكره قتلة المسيح لكن المسيح يبكي لخلاص حتى من قتله.
اكبرت في هذه الحلقة من الحوار اهتمامك بتقديم معلومات ثرة للقارئ المتطلع عن يهود العراق!!!
وانت نموذج نادر لمن عاش تاريخ طريق الالام وفضل خدمة الناس على خدمة نفسه لانه رأى الانانية من نيران الشيطان ورأى نفسه موزعا في الناس وفي رب الناس الرب في عليائه يباركك وانا ادعو لك ولصحتك ولراحتك ننتظر منك الروائع الشعرية والادبية
وشكرا على ما قدمته في هذه المقابلة الرائعة الرائعة وغيرها من معلومات فانت المهندس والفنان التشكيلي والاديب والشاعر والمفكر والمربي بتوجيهاتك الربانية للجميع.
ادعو الرب العظيم ان يحفظك ويحفظ عائلتك الصغيرة ويديم وجودك لعائلتك الكبيرة
معلومات جميلة
شكرا للاخوين فاروق الصابري ويحيى الاميري وشكرا لموقع النور الرائد في العطاء

الاسم: كريم المالكي- مدينة الصدر قلعة الفقراء والمناضلين
التاريخ: 2021-06-10 17:24:09
سيدنا العلوي الحسيني الموسوي الدكتور علاء الجوادي حماه الله من كل مكروه أتشرف أني انتمي لمدرستك مدرسة الخير والمحبة والانسانية وأقول بعلو صوتي انك احد آمال العراقيين في هذا الزمن الخبيث الذي يتسابق به المماليك المخصيين على ذبح الشعب فأرجوك حافظ على نفسك واحذر من المنافقين الذين يتأمرون على الاخيار فانت مُلك الشعب ولست مُلك نفسك.
يفوح من منهجك الانساني- الإسلامي- العروبي- الوطني- غير الطائفي، كل الخير.
انت كبير سيد علاء الجوادي وقد تنافس سياسي العراق الحالي على وسخ الدنيا فخالفتهم وذهبت تتنافس مع اولياء الله على نور الآخرة وتتنافس في عالم الفكر والادب والفن مع الابداع.
انت يعرفك الرجال الشرفاء والكرام حق المعرفة- والمرتزقة يعرفهم الناس كذلك حشرات واقزام.
سيدنا احتار في وصفك فانت مربي ومفكر وشاعر وكاتب ورسام ومهندس وسياسي واب رحيم لعائلته ودبلوماسي محنك، أرى بك وبالقليل من رجال لعراق من امثالك الامل الذي سيحمي العراق من الانهيار والدمار
اجاد السيد فاروق الصابري المندائي بهذا الحوار مع جنابك الشامخ

الاسم: السيد صادق عباس الحسني
التاريخ: 2021-06-10 17:19:37
مقابلة جميلة جدا حلقت بنا باجواء فنية وشاعرية وانسانية. فشكرا للاستاذ فاروق عبد الجبار وشكرا لموقع النورعلى عرضه لهذه المقابلة.
السيد الجوادي انسان عراقي مخلص هدفه خدمة العراق والعراقيين وقدم احسن مثال لمسؤول عراقي فهو من الشعب، وهو رجل عالم ومفكر وشاعر ومناضل وانسان.
ارجوك سيدنا واصل طريقك في النضال فانت ابن علي والحسن والحسين
صادق

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 2021-06-10 17:16:47
سلام من الله عليكم ورحمة وبركات
الاستاذ الاعلامي المبدع السيد فاروق عبد الجبار المحترم اشكركم على مقابلة استاذنا الفاضل سعادة الدكتور الشريف السيد علاء الجوادي، التي كشفت افاقا من حياته الطافحة بالعطاء والخير
سيدي البروفسور المفكر الجوادي دمت لنا نورا تضيئ الطريق
سيدي المحترم التاريخ سيسجل كل شيئ وسيكتب عن فضائلك يا ايها الهاشمي الجوادي انت مفكر مبدع بلا ريب لقد قرأت كتابك الذي تضمن اعظم نظرية عربية اسلامية عن تاريخ الامة اقصد " دولة مكة قبل الاسلام" فوجدته بمصاف امهات الكتب وقرأت شعرك ونثرك وفكرك فوجتك مفكرا لا يشق له غبار وقرأت لك وقرأت وسمعت عنك الكثير من مختلف الاوساط، اقول سيدي هذا هو الذي سيثبت في صفحات التاريخ والادب والفن. اشكر الاستاذ الكاتب فاروق عبد الجبار فهو ممن يعرف حقك ويدافع عن مهنية انجازاتك كأديب وشاعر وفنان والسفير هذه الحواريات باجزائها الجميلة توجد شكري لكم اولا ولصديقكم الاستاذ فاروق المندائي
تقبل كلمتي وانا تلميذك يا سيدي ولتستمر بعطاءاتك لكل الطيبين ولا يهمك عواء الكلاب السائبة الحاقدة علينا نحن الهاشميون الحاملون لراية رسالة امتنا العربية العظيمة
تلميذك الهاشمي الوفي دكتور مسعود

الاسم: جميل بدران القاسمي
التاريخ: 2021-06-10 17:10:38

الشكر الكبير للاديب المقتدر السيد فاروق عبد الجبار فوكادر موقع النور المبدع واخص منهم السيدين احمد الصائغ وعلي السيد وساف في نشر هذه المقابلة التي اجراها الاستاذ فاروف الصابري وكان ضابط ايقاعها الاديب يحيى الاميري مع المفكر الانسان المناضل الفنان الشاعر علاء الجوادي
وتحية لسيدي الاديب والمثقف الموسوعي استاذي د.علاء الجوادي دام لك الابداع الاصيل ونحن ننهل منه في هذه الايام البقاسية قيم الجمال والمحبة والانسانية الصادقة وروح الكفاح من اجل غد افضل للانسان على هذا الكوكب لك مني اجمل وارق معاني المحبة والاخلاص ولكل محبيك في كل مكان وادعو الله الباري ان يحفظك من كل سوء وشر محبتي واحترامي العالي رعاك الرحمن

الاسم: هيام الحسني
التاريخ: 2021-06-10 17:06:47
يا امير بابل وسليل العترة الطاهرة سيدي علاء الجوادي اقول لك مرة يرتبك الكلام على لساني ولا استطيع ان اعبر عن شعوري تدور في افاق المعرفة والصفاء وانت مشعل معرفي وكلما قرات لك وعنك اكتشف المزيد من ابداعك الفني هو الطلسم الذي يحيي القلب مقابلتك نقلتني الى عالم شفاف مضيئ بعيدا عن الصخب والرياء يختلف كل منها عن الاخر بالالوان لكنها تشترك بمعاني السمو التي تتميز بها لانك تغذيها من روحك الهائمة لطلب الحق والحقيقة اتحفتنا ايها الاديب الاستاذ فاروق عبد الجبار المندائي بهذه المقابلة التي تبعث في القلب الحياة
المفكر البروفيسور الجوادي محبتي لك لا تنتهي يا صاحب الترانيم والقيثارة الحزينة ومذكرات ابو المعالي السهران والعديد من المجلدات العلمية ومنها كتابك عن مذكرات انتفاضة شعبان الخالدة
فانا مسحورة بك ورتل على سمعي ايات رجولتك العربية العراقية لتفكك سحر الاجانب والدخلاء وادبياتك جميلة جدا ولكنك اجمل اقبل اناملك الرقيقة يا ابن الانبياء وانا ابنة عمك وبنت الانبياء حاولت ان اقلدك في كتابة تعليقي فاستميح لطفك العذر وارجو القبول

الاسم: شمم العاني
التاريخ: 2021-06-10 17:01:59
سيدي المفكر المبدع السيد علاء الجوادي ملك الجمال الساحر عندما يتوحد جمال الروح مع جمال الكلمة ويضاف لهما جمال الموسيقى وجمال الشكل يقف أمامنا علاء الجوادي شامخا قد جمع الجمال من كل أطرافه مقابلة مثل باقة ورد عطرة وملونة فشكرا لاستاذ فاروق عبد الجبار المبدع وشكرا لكادر مزرعة النور...
سيد الجوادي دمت لنا شعلة مقدسة تجمع الأسلام بالأديان الأخرى تجمع التوحيد مع اليسارية توحد جيفارا بالحسين فانت مبدع لا ريب وانت صاحب دعوة ومنهج عميق عميق عميق... تدافع عن الاقليات المضطهدة المسيحيين والايزيديين والصابئة والاكراد الفيلية والتركمان وغيرهم
وأنا كما قال الشاعر أني أغرق أغرق أغرق في بحرك العميق
فارمي طوق نجاة لاصعد لسفينتك المقدسة
لو تفتحت العقول والنفوس لما تبشر به لانقلبت الموازين لصالح الانسان كل انسان

الاسم: سجاد النجفي- دمشق
التاريخ: 2021-06-10 16:58:07
سيد علاء نفتخر بك يا ابن الأصول وحفيد الرسول شيلة راس أتشرف بك يا أيها السيد المبارك وسفير الإنسانية اين ما تكون وانت العراقي الشريف
كم خرج من عراقيين من مكتبكم في دمشق من عشرات العراقيين وكلهم يتحدث عن كرمكم ورحمتكم وخدماتكم
اقول لهم: هذا ابن داحي باب خبير ما زال في دمشق ليقدم لكم الخدمة قال لي ابو شهيد: والله ما رأيت انسان بأخلاق هذا السفير انه ملائكة.
قلت له: انه افضل لانه من أبناء بيت النبوة
قالي لي أكثر من واحد من زوارة في السفارة في دمشق ممن ساعدتهم من عوائل الشهداء: كان سفيرنا المحبوب يتكلم معنا والدموع تنهار من عيونه وكان عندما يقدم لنا المبالغ النقدية يقدما وهو خجلان ويعتذر ولما نتذكر منه يقول: بابا هذي فلوسكم وحقوقكم ولو جرت الأمور بشكل صحيح فكل واحد منكم ينبغي ان يكون ثريا لان بلدكم أثرى بلدان العالم.
قبل ايام قرأت لاحد التافهين الطائفيين الصداميين انه وضع صورتك في موقعه على الفيس بوك وانت مرتدي زيك العلوي الهاشمي وهو يكذب ويقول سفير العراق في استراليا ويعلق سلبيا على ارتدائك للشال الاخصر لان ذلك لا يتناسب مع كونه سفير... ع
اقول لهذا النجس ولم لا تعلق على السفراء من اسيادك القرده وهم يرتدون اليشامغ الحمر رمز بني امية السيد علاء ايشرفك ويشرف كل المخنثين من صبيان صدام الكلب الفاطس
على العكس لقد كان السيد الجوادي حاضرا مناسبة في مجلس احد وجهاء العراقيين وكان يريد ان يؤكد على انه السفير العربي الاصيل في عاصمة العرةبة دمشق الاسد رغما عن الصداميين وفي هذه المناسبة فرح ابناء حي السيدة زينب ان سفيرهم من ابناء زينب بنت علي
سيدي الكريم رحم الله بنتك العلوية الصيدلانية كوثر وحشرها مع اجدادها النبي محمد واهل بيته الاطهار.

الاسم: ميسون الحسيني
التاريخ: 2021-06-10 16:46:34
المفكر الشاعر السيد علاء الجوادي روعة وجمال وإبداع أيها الشاعر الإنسان والمفكر الفنان لقاء أحلى ما قرات في حياتي من لقاءات والفضل في ذلك لفلاح النور الاستاذ فاروق عبد الجبار بانتظار قصائدك وابداعاتك وفنونك القادمة يا أمير
ميسون الحسيني

الاسم: المهندسة هناء سمعان- فينا-النمسا/ عاشقة الجمال
التاريخ: 2021-06-10 16:45:20
الشاعر المفكر السفير الكبير علاء الجوادي
سلام عليك سلام عليك سلام عليك
اسمح لي يا كريم الصفات ويا امير الرجال ان اعلن ذوباني برقيق فكرك ودافق شعرك وبديع نثرك وفاتن الوانك لقد سحرتني مرة اخرى لما قرأت في اقسام هذا الحوار من اللقاء الذي اجراه مبدع فاروق عبد الجبار عبد الامام الصابري المندائي مع معاليكم وحواراتك القديمة والحالية مدرسة تربوية وجمالية كبيرة ارجو ان تجمعها بمجلدات لتخليد الفكر التسامحي والانساني... كما ارجو ان امكن ان احصل على نسخة من دواوينك فشعرك يبعث الحياة بالقلوب المنكسرة ويسقي الافواه العطشانة بالماء اللذيد كلا انه ليس ماء بل عسلا مصفى من انهار الجنان اشعر معك بالم لاني لا استطيع القرب منك وبنشوة لاني أاتلذذ بكل حرف تخطه يدك المبارك يا وارث إرميا النبي يا عاشق مزامير داود قلي يا شاعر الجمال ما هذه القابلية التي تسري منك للاخرين فتجعل كل قارئ لك يشعر انه هو المخاطب بكل فنونك هذا هو شعوري في لحظة دخولي لمحرابك الرافديني اليابلي الاشوري اأعيش هيام الانتماء اليك انت شاعر الجمال يا ايها الجميل فاليك الحب مرة اخرى من اعماق قلبي وسادق جرس كنيستي مرة اخرى تحية لك لك يا فارس المعبد وخبز العشاء الرباني تقبل مشاعري الصادقة نحوك ايها الرجل النادر صاحب القلب الطاهر والوحه المشرق الجميل واحملني على موجة من امواجك الزرقاء مع محبة واشواق

الاسم: السيد رضوان الحسيني
التاريخ: 2021-06-10 16:35:35
سيدي الجوادي الكريم مرة أخرى أسكر بأيات شكرك الرباني في هذه المقابلة كنت موسوعة جمال متعددة البساتين والينابيع والاطيار والانهار تمكن بكل اقتدار وجدارة الاعلامي الكبير فاروق عبد الجبار من الضرب على اوتار قلبك فاعطينه لحنا سجله في مقابلته
ولك يا سيدي الجوادي اقول هذه الكلمات:
يا لحنا مقدسا في سماء الخالد
ينعزف متواصل في مجرات الوجود
يا شعلة نور في أسفار الأنبياء
يا ثلج الأمواج الزرقاء تحرق ذاتك الطاهرة
لتسعد أحبابك المتألهين
انت في شعرك تراتيل المتألهين
انت في فكرك اغاني المتعبدين
انت في فنك نقوش على الواح الجمال
سيدي تقبل مروري فقد تعرفت عليك قبل زمن قصير لكن روحي تقول لي بل أنك تعرف هذا السيد النبوي العلوي من قديم الزمان
فسلام عليك في المقدسين في ضيافة النور
رضوان الحسيني

الاسم: سيف حقي الكرخي
التاريخ: 2021-06-10 16:33:15
رائع يا أستاذ الصابري فاروق في لقائك مع علم من أعلام العراق الرائعين المفكر السيد الجوادي

الاسم: أمل اسماعيل المقدسي
التاريخ: 2021-06-10 16:31:13
معالي السيد السفير علاء الجوادي شخصية عربية وعراقية معروفة وكبيرة جمعت العديد من المواهب بشخص رجل واحد!!! فهو رجل اكاديمي بدرجة بروفيسور وسياسي كبير عمل طيلة حياته بالسياسة وهو قاد اخطر واهم نشاط سياسي لبلده سفير في سوريا ثم الدنيمارك ثم سويسرا قبل ان يحيل نفسه على التقاعد،. وهو شاعر واديب ورسام ومعمار وباحث كبير ومؤرخ له العشرات من الكتب وهو من بقايا التصوف الاسلامي الاصيل في عصر الماديات الجارف!

ولكن الجانب المخفي من شخصيته على الاقل بالنسبة لي، هو انه فنان تشكيلي من الطراز الاول كمهندس معماري وكرسام بارع، وقد ظهر هذا جليا في لقاءات الاستاذ عليم كرومي معه حول الفنون التشكيلية وقد عرض المزيد من لوحاته واعماله التشكيلية ليضيفها الى حلقات الحوار القديمة مع البروفسور الفنان
اشكر الاديب فاروق الصابري على جهده المتميز
امل

الاسم: مصطفى الاحمدي
التاريخ: 2021-06-10 16:24:34
مقابله مع مفكر وفيلسوف ولكن اقول للسيد فاروق عبد الجبار وللبروفيسور الجوادي لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي’’’’ نحن نعيش في العراق في زمن المسخ وانقلاب كل القيم العليا اعذراني على تشائمي!!!
سيدي الجوادي انت كبير وانت من رموز العراق التاريخية في زمن فاسد لقد اخترت الابتعاد عن مركز القيادة والقرار وكان قرارك عميقا وبه تنبؤ لما سيحدث
من لا يعرفك يبخسك حقك كما بخسوا حق جدك
اأنا اراك معلما للشعب اكثر من مسؤول في حكومة واية حكومة هي حكومة مهلهلة وتعبانة وتضم سراق من مختلف الاصناف باسم الدين والديمقراطية وحقوق الانسان وحقوق الاقليات والفدرالية والدستور والقانون وحرية الاعلام وكل ذلك كذب في كذب في كذذذذذذذذذذذذذذذذذب ولعنة الله على المنافقين واهل الشقاق والنفاق والاهواء
مصطفى الاحمدي

الاسم: مشحن طراد الجبوري
التاريخ: 2021-06-10 16:21:14
لقاء جميل الله يحفظ الدكتور السيد الجوادي وشكرا للاخ فاروق الصابري

الاسم: مروان قيس رفاس
التاريخ: 2021-06-10 04:16:07
حوار جميل جدا واحي السيد الدكتور الجوادي المفكر الكبير

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-10 00:23:22
اما الاصلاح الحقيقي او فناء الدولة العراقية الحالية!!!

الاخ الكريم الغالي الاديب المبدع الشاعر الباحث الانساني الاستاذ جميل حسين الساعدي المحترم... الأخ الأعز اصبت في تعليقتك الهادفة الجادة... واقول: هناك خلط كبير في اعطاء مكونات الشعب صغيرها وكبيرها حقوقها الانسانية والوطنية كافة وفق مبدأ المواطنة والانسانية المشتركة فيما بين الناس من سكان دولة معينة... وبين تقسيم البلد على اسس عنصرية عرقية او دينية او طائفية او مناطقية او عشائرية او حسب ممارسات المحاصصة السياسية.
وفي اعتقادي ان حقوق الانسان سوف لا تُوفر للفرد في مجتمعه اذا مارست الدولة واحزابها الحاكمة المحاصصة السياسية كما تفعل الان على اسس قومية او طائفية او طبقية او غيرها... ذلك ان المتسلط على المكون سوف يحرم ابناء مكونه من حقوقهم الانسانية... الدولة غير الطائفية لا تنظر الى طائفة الانسان ومنحدره العرقي والقومي والديني فالكل مواطنون من الدرجة الاولى الممتازة... ولا فرق بينهم ما داموا يحملون جنسية البلد بالطرق القانونية -الواحِدة المُوحَدة المُوحِدة-
انا لا اخشى ان أُعلنها واضحة بلا تزويقات ان الاغلبية في الساحة من الكيانات السياسية الحالية في العراق هي كيانات تعتمد المحاصصة في عملها السياسي ومستعدة لتدمير من لم يصطف معها سياسيا حتى لو كان من مكونها انتمائي او من مكون اخر...
ومن هنا يتفق معظم ابناء الشعب العراقي من المسلمين الشيعة والمسلمين السنة وابناء المجاميع الدينية الاخرى من ايزيديين وصابئة ومسيحيين واكراد وتركمان وشبك واكراد فيليين واشوريين وسريان وكلدان على شجب المحاصصة السياسية لانهم ما نالوا منها خيرا ولن ينالوا الخير من تلك العقليات الاقصائية التي تدّعي تمثيلهم.
فعلا نحن بامس الحاجة الى نظام ديمقراطي يساوي بين المواطنين وبحاجة حقيقية لانتخابات نزيهة عادلة -انا شخصيا غير متفائل للسنين القادمة من حصولها... اقوله وبصرخة مدوّية ان مجتمعا لا تعطى به حقوق الاقليات المستضعفة حقوقها، هو مجتمع مجرم وحشي لا يقدسه الله، مجتمع يضطهد به الصابئي والايزيدي والاشوري والشبكي والكردي الفيلي مجتمع مجرم وعاهر ولو ملئ البلد بالحسينيات والمساجد ومدارس الدين.
انا ادعو الى مجتمع يحدد به بدقة دور رجل الدين لا نضطهده ولا نسمح له ان يضطهد الناس باسم قدسية الدين...
المشكلة اخ جميل ان هذه الامال تبدو شبه مستحيلة الان ونحتاج الى فترة من النضال المستمر الدائم من اجل بناء مجتمع العدل والسلم والسعادة... نحتاج الى ثورة روحية حقيقية ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم...
وأويد ان المحاصصة في ادارة الدولة ستدمرها وتنخرها تدريجيا حتى تنهار... لذا ينبغي ان تكون كما ذكرتم مؤسسات الدولة مؤسسات حيادية فنية تتشكل من الجميع بشرط توفر الكفائة والنزاهة والمهنية والتخصص المناسب...
كما أومن ان الحزبية والتكتلات ينبغي ان تُحرّم في القوات المسلحة قاطبة من قبل المؤسسات الدينية ومؤسسات وقوانين الدولة... نعم اخي جميل نحتاج الى اعادة قرأة الخارطة السياسية والعملية السياسية... وهي ممارسة صعبة جدا ولا تستغرب مني ان قلت لك انها اصعب من معركتنا السابقة مع صدام وحثالاته من القتلة والارهابيين وهي كذلك اصعب من معركتنا مع الارهاب والارهابيين... نحتاج الى ثورة تربوية وثقافية وهي مهمة صعبة مستصعبة وهي مهمة انبياء الله واوليائه...
اضم صوتي لصوتك: لتحقيق العدالة الإجتماعية والأمن والإستقرار والتعامل مع أبناء المجتمع على أساس المواطنة واحترام حقّ المواطن في العيش الكريم...
ومعك في ان الخطر قادم لا محال: إذا لم تتحقق هذه الأمور ، فيجب مراجعة العملية السياسية برمتها والبحث عن وسائل جديدة تستنقذ مايمكن إنقاذه قبل أن تتآكل الدولة ويعلن العراق بأنه بلد فاشل.
احسنت فيما أحببت أن توضّحه وقد وفقت في نقل الفكرة
تحياتي ومودتي لك مني ومن الأديبين الفاضلين فاروق الصابري ويحيى الأميري.

الاسم: [د. جمال محمود الشمري
التاريخ: 2021-06-09 23:37:39
مقال رائع اجترحه المفكر البروفيسور اليبد الجوادي الاديب فاروق الصابري والادييب يحيى الاميري
ففكرته جديدة ومعلوماته جديدة وقيمة
دمتم للعطاء المتميز والخيّر دائما

الاسم: فكري عباس الحامد
التاريخ: 2021-06-09 22:47:21
اوحى لي هذا الحوار بضرورة ان يؤسس كبار مثقفي العراق منتدى للحوار بين المجاميع الدينية المختلفة مسلمين شيعة مسلمين سنة مسيحيين كاثوليك ارثوذكس بروتستانت ويهود وصابئة وايزيديين لتثبت الاساسيات المشتركة وتهدئة نقاط الالتهاب والصراع
وأملي بالبروفيسور علاء والاستاذ فاروق ومركز النور الثقافي ان يشجعوا ذلك

الاسم: مريم عزيز مراد
التاريخ: 2021-06-09 22:36:32
حوار طيب جدا بين رجال محترمين واحرار

الاسم: هوشيار يوسف عبدي
التاريخ: 2021-06-09 22:32:06
هذا الحوار به دروس في احترام الانسان الاخر وهذا هو توجه الاخ العزيز سيد علاء سفير المحبة والوطنية والحضارة
اشكر استاذ فاروق كذلك لمشاركته بالحوار

الاسم: سعدي العبيدي
التاريخ: 2021-06-09 22:27:15
حوار رائع شكرا للسيد الجوادي والسيد الصابري

الاسم: مرضية اسماعيل السيد غني
التاريخ: 2021-06-09 22:24:02
شكرا معالي الدكتور علاء على هذا الحوار البهيج

الاسم: ايوب مظلوم كركوش
التاريخ: 2021-06-09 22:20:59
حوار هادئ وانيق ومليئ بالمعلومات

الاسم: كريم سمعان نجيب بيروت
التاريخ: 2021-06-09 20:56:23
حوار الجمال. العقل والمعرفة

الاسم: سلمى تامر مرعي
التاريخ: 2021-06-09 20:54:26
تحية للبروفيسور الجميل علاء الجوادي
شكرا استاذ فاروق الصابري
حوار الحضارة والاديان

الاسم: ايمان كاظم علي
التاريخ: 2021-06-09 20:51:30
حوار راااااااائع
بين المفكر الجوادي والاديب فاروق

الاسم: محمد ناصر كوكش
التاريخ: 2021-06-09 20:48:54
حوار ممتع ومفيد شكرا للسيد علاء الجوادي واحسنت اخ فاروق عبد الجبار

الاسم: حيدر نجم عبد الله
التاريخ: 2021-06-09 20:45:14
حوار جميل شكرا د. علاء واستاذ فاروق

الاسم: فكرت حكيم سرور
التاريخ: 2021-06-09 19:57:13
حوار حلو كلش والتونسي كثيرا من قرأته

الاسم: ناظم غازي صوال
التاريخ: 2021-06-09 19:53:44
حوار كأنه سلسلة قصص صغيرة وروايات منتخبه ومعلومات ثمينة
حيا الله علاء الجودي وفاروق الصابري
اقترح تحويل حوارات الجوادي وهي كثيرة الى عدد من المجلدات الابداعية له ولمن حاوره كالاستاذ فاروق عبد الجبار والاستاذ الاعلامي علي السيد وساف والاستاذ الاعلامي عليم كرومي والاعلامية المبدعة هيفاء الحسيني اجمل مذيعة في كل القنوات والاستاذ لاعلامي الكبير رعد اليوسف والاستاذ الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ وغيرهم وستكون موسوعة الحوار هذه موسوعة ذهبية لا مثيل لها

الاسم: كاظم عبود صيهود
التاريخ: 2021-06-09 19:44:34
سيدي علاء الجوادي انت رجل عراقي نادر الوجود
يمكن لمن يقارنك بالسياسيين والسفراء الصداميين القذرين او بمعظم السفراء والسياسين الحالين في العراق يتضح له ان الفرق هو فرق بين الثرى والثريا
وجودك وانت مسالم هادئ كريم المعشر متواضع مع الناس عرايس شعبي السلوك بلا تكلف شوكة بعين اعداء العراق من طائفيين وصداميين ومخابرات اجنبية
اشد على يد اخي استاذ فاروق في دوره الكبير في اخراج الحوار للعلن
شكرا لموقع النور الذي دائما يتحفنا بما هو افضل واجود

الاسم: سعدون صبر المسعودي
التاريخ: 2021-06-09 19:37:26
ممتع جدا الله يحفظكم ويوفقكم

الاسم: فالح مشتت مقهور
التاريخ: 2021-06-09 19:35:59
حوار ثقافي انساني اجتماعي ابدع به السيد الجوادي ومحاوره الاستاذ فاروق
العراق بحاجة الى الحوارات وليس الصراعات

الاسم: قصي نعيم الخالدي
التاريخ: 2021-06-09 19:16:19
حواركم دكتور علاء مع الاديب فاروق عبارة عن كتاب متميز لذا ارجو منكما ومن موقع النور ان تجمعوا الحوارات بكتاب مجلد واحد

الاسم: نسرين فخري سعيد
التاريخ: 2021-06-09 19:12:44
سلام على سيد الرجال ابن العراق البار د. علاء

الاسم: بدري عويد مناف
التاريخ: 2021-06-09 19:10:20
سلسلة حوار راقية ابدع بها الاستاذ الدكتور الجوادي ومحاوره الاستاذ فاروق المندائي

الاسم: سلوان ايمن داغر
التاريخ: 2021-06-09 19:07:51
حوار ممتاز وبه تجديد

الاسم: تحسين ابراهيم شفيق
التاريخ: 2021-06-09 19:06:19
شكرا دكتور علاء الجوادي واخوه فارق على سلسلة الحوار هذه

الاسم: عوني محمود العويناتي
التاريخ: 2021-06-09 19:03:44
حوار جاد ومعلومات مفيدة واسلوب سلس وهو سهل ممتنع
وتحية للبروف الجوادي
وتحية للاستاذ فاروق عبد الجبار

الاسم: سيناء مرجان السبتي
التاريخ: 2021-06-09 18:59:41
رائع انت سيدي الجوادي
انساني انت يا استاذنا الجوادي
جميل انت وهيبة يا علاء الجوادي
شكرا على الحوار وما احتواه من معلومات وافكار
كما يطيب لي شكر رفيق طفولتك فاروق

الاسم: كنعان موسى دحام
التاريخ: 2021-06-09 18:05:49
حوار رائع شكرا للاخوة المتحاورين لنتعلم لغة الحوار ونبتعد عن لغة السباب
تحية للمعلم العراقي الكبير معالي السيد الجوادي

الاسم: نصيرة عبد الحافظ
التاريخ: 2021-06-09 18:01:45
حوار عميق عن قضايا مهمة حفظ الله العراق والمجد لبغداد نحتاج الى الحوار بين الناس واستبدال لغة الحرب والدماء بلغة العلم والسلام

الاسم: ماهر حمدي فرج-بغداد
التاريخ: 2021-06-09 17:56:26
انا معجب بشخصية العلامة السيد علاء الجوادي فهي شخصية متكاملة الابعاد وهو علامة في العديد من المعارف والعلوم وهو سياسي وطني لم يتلوث بما تلوث به معظم السياسيين وهو دبلوماسي مهنى ومتمرس ومتمكن....
في هذه الحلقة من الحوار القى معاليه ضوء على يهود العراق وكأنه يدعو الى عدم نسيان هذه الشريحة الواسعة من ابناء العراق لا سيما وهناك يهود عراقيين وغيرهم ليسوا متصهينين بل رأينا بعضهم ضد الصهيونية ويدافعون عن الحق الفلسطيني المغتصب ويشجبون جرائم الحكومة الاسرائيلة هذا البروفسور العلامة في الوقت الذي يؤلف كتابين عن القدس والحفاظ على هويتها العربية الاسلامية... رأيته يدعو لاعادة اعمار التراث اليهودي في العراق من روح انسانية وحضرية ويهتم بمنطقة التوراة في بغداد
كما عرض الحوار صفحة مشرقة عن تواصل معاليه مع الاخوة الصابئة المندائيين
هذا الانسان بهدوئه المؤثر ونظراته الثاقبة يعبر عن رجل انساني كبير يصلح لانقاذ بلده من ضياع الفساد والطائفية والتخلف
لا انسى كذلك ان احيي صدقه القديم المخلص الاديب الاستاذ فاروق فقد شكلوا واخوهم الثالث يحيى ثلاثي نغمي رائع

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2021-06-09 04:45:08
الأخ الأعز الأديب والمفكر المرموق السيد د.علاء الجوادي
وردت كلمة محاصصة في مقالكم الثريّ بالمعلومات عن تركيبة المحتمع العراقي. وأحبّ أن أوضح أمرا غفلت عنه او تغافلت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق ممثلة بأحزابها وكتلها المهيمنة على الجهازين الحكومي والإداري. الأمر يتعلق بالديمقراطية والنظام الديمقراطي. في النظام الديمقراطي تكون مؤسسات الدولة حيادية ، تقوم على أسس المهنية والخبرة. الأمر في العراق مختلف تماما ، حيث أنّ مؤسسات الدولة تدار من المنتمين للأحزاب على أساس مبدأ المحاصصة ، حتى لو كان هؤلاء غير مهنيين ولا ذوي خبرة أو كفاءة.. هذا لك وهذا لي.. . وليت هذه المحاصصة اقتصرت على الوزارات لهان الأمر لكنها امتدت فشملت معظم الدرجات في التسلسل الوطيفي في الجهازين الحكومي والإداري.والأمر الآخر الذي لم تستوعبه الطبقة السياسية الحاكمة هو أنّ الديمقراطية ليست غاية بحدّ ذاتها بل هي وسيلة لتحقيق العدالة الإجتماعية والأمن والإستقرار والتعامل مع أبناء المجتمع على أساس المواطنة واحترام حقّ المزاطن في العيش الكريم ، وإذا لم تتحقق هذه الأمور ، فيجب مراجعة العملية السياسية برمتها والبحث عن وسائل جديدة تستنقذ مايمكن إنقاذه قبل أن تتآكل الدولة ويعلن العراق بأنه بلد فاشل
هذا ما أحببت أن أوضّحه أرجو أن أكون قد وفقت في نقل الفكرة
تحياتي ومودتي لك وللأديبين الفاضلين فاروق الصابري ويحيى الأميري




5000