.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العَميلُ القمِيىءُ

حاتم جوعيه

(هذه القصيدةُ مُوَجَّةٌإلى عميل وضيع  خائن إمَّعة  وجبان باع  نفسَهُ  وخدمَ أعداءَ شعبهِ فرقُّوهُ ورفعوهُوأعطوهُ المراكزَ والوظائفَ العاليةمقابلَ خيانتهِ لشعبهِ  وقضاياه  المصيريّة، وأصبحَ يتحدَّثُ باسمِ شعبهِ المسكين والمغلوب  على أمره وكأنّهُ هوالزعيم والقائد  والوَصيُّ  عليه .. وتنطبقُ هذه القصيدةُ علىالعديد من العملاءِ الجبناء والخونة والمأجورين  الذين باعوا ضمائرَهم  ، من عرب الداخل، وخدمُوا أعداءَ شعبهم وأمَّتهِم فأخذوامن أسيادِهم مقابلَ هذا الإنحطاط المراكزَ والوظائفَ العالية شكليًّا:السياسية والثقافية وغيرها).

 

هذا   العميلُ    في   القذارةِ   غائِرُ       وَهُوَ الذليلُ  على  المَهانةِ   صابرُ

هذا   الدَعِيُّ    مثلُ     ثورٍ    أبلقٍ       وَغدٌ   حقيرٌ    في   العمالةِ    سائرُ

قد     أوصلوهُ     للزّعامةٍ    عنوَةً        أسيادُهُ  ...   هذا      لأمرٌ     جائرُ

دونَ    الحذاءِ    مكانةً     وَكرامةً        باعَ    المبادىءَ   للمكاسبِ    ناطِرُ

وَمصيرُهُ   لمزابلِ    التاريخِ    معْ        أسيادِهِ ...   فالكلُّ      منهُ      نافرُ

هُوَ   مركزُ  الأكوانِ   في  أوهامِهِ       .. لكنّهُ     مَسْخٌ       قميءٌ     خائِرُ

وَوَراءهُ    كلُّ   العضاريطِ   الألى       باعُوا الكرامة َ ، وَهْوَ  دربٌ  خاسِرُ

هذا    زمانٌ    للأراذلِ   قد   غدَا        الحُرُّ   يشقى ..  سادَ    فيهِ   العاهرُ

لكعُ   بنُ  لكعٍ   صارَ   فينا   سيِّدًا        عصرُ   الخنا  .. النذلُ   فيهِ   الآمرُ

أضحَى العميلُ  يصولُ دونَ رَوادِعٍ       والوغدُ    والمأفونُ    ثمَّ     الفاجرُ

الإمَّعاتُ    تعيثُ     في    أجوائِنا        الحقٌّ  ضاعَ  وغابَ  صوتٌ  زاجرُ

الحُرُّ  يشقى  في  الحياةِ    وَيكتوي       والنذلُ  يمرحُ   في  الخنا   وَيُجاهرُ

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000