.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلنـــــا تشـرينيـون

عباس ساجت الغزي

 

ثورة تشرين هي ثورة المطالب الشعبية المشروعة, كانت نتاج حراك جماهيري تصاعدي نتيجة تراكم الاخفاقات بسبب ضعف الاداء الحكومي طيلة سنوات التغيير. أسس المثقفون والناشطون والإعلاميون والشباب الثائر قواعد ثورة تشرين من خلال أخذ دورهم الريادي في توعية المواطن وتشخيص مكامن الخطأ في الاداء الحكومي ونشر المظلومية وتشكيل رأي عام ضاغط تارة بالظهور الاعلامي في القنوات الفضائية, واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في أخرى, واستغلال التجمعات والندوات والمهرجانات والمؤتمرات والوقفات الاحتجاجية في مناسبات عديدة. الوعي الجماهير وطاقات الشباب الثائر اللامحدودة اسهم في تصاعد أحداث ثورة تشرين لتستمد فوهة بركان الثورة قوة وعزيمة تصل الى عِّنان السماء تحمل معها أرواح بأجنحة شفافة تحلق قريباً لتنثر المحبة والسلام والامل في نفوس من يعملون على مد الثورة بمقومات استمراها حتى تحقيق المطالب المشروعة ورفع المعاناة عن كاهل الشعب الذي عانى الأمرين من الظلم والاقصى والتهميش في ظلم حكومة الاحزاب والمحسوبية والمنافع الشخصية. افرزت ثورة تشرين نماذج ثورية تتحدى الموت والرصاص, تستمد ثباتها من المطالب المشروعة, والعزيمة من الدعم والمساندة الجماهيرية التي طفح كيلها وهي ترى التفرقة والطبقية وتعامل الحكومة بازدواجية بعيداً عن الشفافية, سارت ثورة تشرين بخطى ثابتة طيلة فترة عملها الوطني الحقيقي بعيداً عن تدخلات الاحزاب, كانت جبهة ضاغطة استطاعت تحقيق كثير من المطالب وفي مقدمتها ايجاد فرص عمل للعاطلين وتعيينات للخريجين واعادة حقوق المظلومين وإدارة وجه الحكومة صوب الشعب المسكين. أثار نجاح ثورة تشرين حفيظة الاحزاب السياسية بظهور تيار شعبي قوي ينافسها على المنافع والمصالح ويهدد بكشف خفايا ما يجري خلف كواليس وفي اروقة المناصب الحكومية الحساسة, في نفس الوقت سال لعُاب بعض المنتفعين والعابثين لركوب الموجة وتحقيق منافع شخصية رغبة بما يُقدم من تنازلات حكومية تأتي بعد كل عملية ضغط وتصادم بين المتظاهرين المطالبين بالحقوق المشروعة والقوات الامنية البطلة. نؤمن جميعاً بأن كل عمل يحتاج الى توفيق وتسديد ألهي, وان التوفيق يأتي من الاخلاص بالنِّية والعمل الصالح, وقد تمكن اعداء ثورة تشرين من خلط الاوراق واختراق صفوف الثائرين المطلبين, فصار لزاماً عدم حسن الظن بالدعوات والتحركات, والانتظار لفهم حقيقة ما يجري قبل الاقدام على فِعّل خشية أن يكون العمل غير خالص لوجه الله والوطن والشعب ونتحمل وزرَّ أعمالنا الى يوم القيامة. كلنا تشرينيون نؤمن بأن القوات الامنية وجدت لحفظ الامن وحماية أهلنا والممتلكات العامة, وهم ليسوا أجانب غرباء بل أخوة لنا وفيهم من يُشجع على نيل المطالب ورفع مظلومية, لكن الواجب يحتم عليهم الوقوف أمام المؤسسات والدوائر الحكومية وجسور العبور ليحفظوا ممتلكاتكم العامة وهيبة دولتكم التي ليس بالضرورة ان تكون راضية عن اداء الحكومات. كلنا أمل بأن ثورة تشرين تبقى خالدة, وان شهداء الثورة من المتظاهرين والقوات الامنية سعداء أحياء عند ربهم يرزقون يَّرون مقَّامنا يسمعون كلامنا, يدعون لنا بالتسديد وعن منهجهم لا نَّحيِد.


 

عباس ساجت الغزي


التعليقات




5000