.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عيون القوافي في جفاكَ همولُ

عيونُ القوافي في جفاكَ هُمُولُ

 

وقلبي المعنّى في هواكَ عليلُ

 

 

 

 

 

تغنّيتُ دهراً في ربوعِكَ رافعاً

 

بها هامتي فخراً فراعَ مقولُ

 

 

 

 

فصفحاً لكَ العُتبى إذا كنتُ عاجزاً

 

فقدرُكَ فوقَ المادحينَ جليلُ

 

 

 

 

 

 

 

تغنّاكَ قلبي صادقاً لا تملّقاً

 

 

فمالي على حبّي سواهُ دليلُ

 

 

 

 

فَلَو كنتُ أشدو في هواكَ تكلُّفاً

 

لما جفَّ عودي واعتراهُ ذُبولُ

 

 

 

 

لساني نديٌّ في مديحكَ عاطرٌ

 

وما كَلَّ نطقي فالثناءُ جزيلُ

 

 

 

 

وما عشتُ أنّي للعراقِ مُغرّدٌ

 

فؤادي حمامٌ والغناءُ هديلُ

 

 

 

 

فيا وطني لولاكَ ما كنتُ شادياً

 

ففيكَ غنائي ساحرٌ وجميلُ

 

 

 

 

وما كلُّ منْ غنّاكَ صانكَ مخلصاً

 

وفيّاً كقلبي والوفاءُ قليلُ

 

 

 

 

 

عراقَ الهوى وقفٌ عليكَ قصائدي

 

إذا باحَ قلبي فالقوافي سيولُ

 

 

 

 

 

وما رمتُ أرضاً غيرَ أرضكَ موطناً

 

ولا دارَ في الحسبانِ عنكَ رحيلُ

 

 

 

 

بغيرِكَ ما طابتْ سنينُ تغرّبي

 

فأنتَ المُنى مالي سواكَ بديلُ

 

 

 

 

ومهما يَطُلْ عنكَ الفراقُ ومحنتي

 

فليسَ فؤادي عن هواكَ يحولُ

 

 

 

 

وإنّي لأصبو للقاءِ تلهّفاً

 

فقدْ تاقَ أهلي لللقا وخليلُ

 

 

 

 

كأنَّ زماني يستلذُّ بشَقوتي

 

فيأبى همومي الراسياتِ تزولُ

 

 

 

 

يسوقُ الى قلبي ضروباً منَ الأسى

 

ولكنْ بأفراحِ الحياةِ بخيلُ

 

 

 

 

كأنَّ فؤادي لليالي دريئةٌ

 

ترامى بهِ الأيامُ فهو نُصولُ

 

 

 

 

فلا راحةٌ لي حيثما كنتُ ثاوياً

 

تجدُّ جراحٌ والضمادُ قليلُ

 

 

 

أُناجيكَ مشتاقاً بحلو قصائدي

 

مُناجاةِ صبٍّ والحبيبُ ملولُ

 

 

 

 

 

وأبقى رهينَ الذكرياتِ مُسهّداً

 

تعنُّ أمامي والدموعُ تسيلُ

 

 

 

 

تمرُّ ليالي البعدِ رزحى وئيدةً

 

فليلُ المنافي موحشٌ وطويلُ

 

 

 

 

اليكَ عتابي غُصّةٌ ومودّةٌ

 

قصيدي وأشواقُ الفؤادِ رسولُ

 

 

 

 

ولولا ودادي ما صدحتُ معاتباً

 

يلحُّ على قلبي الهوى فأقولُ

 

 

 

 

وما رُمتُ فيهِ استدرُّ عواطفاً

 

فؤادي جليدٌ للخطوبِ حَمولُ

 

 

 

وكم لامني فيكَ العذولُ جهالةً

 

ولم يدرِ أنّي في البعادِ قتيلُ

 

 

 

 

 

وما رمتُ في هذا العتابِ مآرباً

 

فما غايتي الا اليكَ قفولُ

 

 

 

 

 

فعذراً أبا النهرينِ إذْ كنتُ شاكياً

 

فإنّي بما أبديتُهُ لخجولُ

 

 

 

 

عتبتُ وفي مُرِّ العتابِ حلاوةٌ

 

ولولا الهوى ما كنتُ فيهِ أُطيلُ

 

 

أبتْ نفسيَ الشمّاءُ تهوي لمطمعٍ

 

ولو أنَّ لي مُلكَ العراقِ يؤولُ

 

 

 

 

 

رحيلي اضطراراً عن ثراكَ سحابةٌ

 

وأرجو سريعاً تختفي وتزولُ

 

 

 

 

 

أناديكِ شوقاً من بلادٍ بعيدةٍ

 

وأخشى فراقي عن ثراكِ يطولُ

 

 

 

 

صبرتُ طويلاً والأماني تبدّدتْ

 

فليسَ لما أصبو اليهِ وصولُ

 

 

 

 

أذوبُ اشتياقاً كلَّ يومٍ كشمعةٍ

 

ويشتدُّ مِنْ طولِ الفراقِ غليلُ

 

 

 

 

وضجَّ اصطباري والهمومُ تزاحمتْ

 

تصولُ بصدري حرّةً وتجولُ

 

 

 

 

طموحي بعيدٌ والحياةُ عنيدةٌ

 

وعزمي حسامٌ والزمانُ كليلُ

 

 

 

 

 

وَمِمَّا زادني حزناً عليكَ وحسرةً

 

أراكَ بعيداً ما اليكَ سبيلُ

 

 

 

 

فدونَكَ يا مهدَ الحضاراتِ كلّها

 

أحسُّ بأنّي ضائعٌ وذليلُ

 

 

 

 

بلادي وَإِنْ طالَ التغرّبُ والأسى

 

فإنّي هوىً باقٍ اليكِ أميلُ

 

 

 

 

أأطلبُ في المنفى ملاذاً وموطناً

 

ويسكنُ جنّاتِ العراقِ دخيلُ

 

 

 

 

بعيداً عنَ الأوطان أشقى بغربةٍ

 

وينعمُ فيها خائن وعميلُ

 

 

 

 

أعدلٌ ملايينٌ تموتُ منَ الطوى

 

ويلعبُ سرّاقُ بها وذيولُ

 

 

 

 

فهل أرتجي منكَ النهوضَ الى العُلى

 

وقد لفَّ شعبَ الرافدينِ خمولُ

 

 

 

 

خطوبٌ أتتْ تترى عليكَ كوابلٍ

 

أرَعْنَ فؤادي واستفاضَ عويلُ

 

 

 

 

وأعظمُ خطبٍ قد سمعتُ فهالني

 

{تقادُ بحبلِ الجاهلينَ عقولُ}

 

 

 

 

 

فيا وطناً بالجهلِ والظلمِ غارقاً

 

أعيذُ العُلى أنْ يعتريكَ أفولُ

 

 

 

 

 

رعاةُ بلادِ الغربِ فخرُ شعوبِها

 

وأمّا بلادي فالرعاةُ طبولُ !!!

 

 

 

 

 

 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000