.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دم ...بربع

منيرة عبد الأمير الهر

شدني المشهد 

شاب يدفع نعش رمزي للشهيد...الشهيد العراقي ...علامته ان  النعش ملفوف بالعلم العراقي. 

ينادي وبصوت يسمعه الجميع  

بربع...بربع ...بربع 

دمنا ...بربع 

......  عشرات الشباب يسيرون خلف النعش الرمزي وبعضهم يحمل العلم العراقي.

...مشهد يوضح حقائق مؤلمة وصادمة وهي بحق حدثت ومازالت حادثة فكل يدعي وصلا بليلى ....السؤال ...هل ذلك حق ....الجواب عند ليلى ...هي فقط من تعرف الحقيقة ولكن ترى هل تستطيع ليلى ان تعلن ذلك...؟

المشهد ... همس من صوت ليلى ...تعلن انها بيعت بثمن بخس ...تقول ان الذي باعها هو من كان مفترضا شرعا وقانونا وانسانيا ان يوفر لها الرعاية والحماية والحياة الكريمة...

المشهد يقول ان ليلى ثرية وهي ليست بمعوزة لكن اعلن عليها ان تكون سبية تباع في سوق المصالح والبحث عن الذات كما بيع يوسف حين تآمر عليه الاخوان إذ قالوا ليوسف واخوه احب منا الى ابينا  واكملوا العذر بأن قالوا ونحن عصبة واضافوا مبينين خطأ ابيهم الذي استوجب عقاب يوسف (ان أبانا لفي ضلال مبين ) لذلك ارادوا قتل يوسف ليخلو لهم وجه ابيهم بعد اعراض سببه تعلقه بيوسف وكانوا قرروا قتله لولا ان احدهم اخذته الرأفة بيوسف فاعلن اعتراضه القتل وقبوله بأن يلقوه في غيابت الجب وكذلك فعلوا... ولكن ليلى ليس لها من يؤاثرها على الآخرين بل هي التي كانت سباقة الى التضحية والفداء.

....

...المشهد الذي قدمه الشاب كعرض مسرحي يجوب الشوارع ...رسالة الى من يعنيهم الأمر مفادها ان الشعب يعي ويعلم علم اليقين ان دمه مستباح للآخرين مستباح لمن يدفع الثمن وان كان بخسا ورخصا كما بخس ورخص ثمن يوسف الصديق المتآمر عليه من الذين باعوه واشتروه من كانوا فيه من الزاهدين.

لكن ليس هناك من يشتري لأن الذي يحدث سعي حثيث لغمط جميع الحقوق والاستحواذ على كل ما تملك وتحويل الحق باطلا وهدم المضامين الانسانية.

....المشهد... صوت الشاعر الذي نادى بأعلى صوت وعلى الملأ ...أين حقي...؟

أين حقي...؟...أين حقي...؟.

هو مطالبة صريحة وواضحة تؤكد ان لنا الحق في ان نحيا حياة كريمة ونبني وطنا يضمن حياتنا وحياة اجيالنا القادمة دونما وصاية من أحد او تجارة لأمد.

...المشهد...صفعة تعلو صفحة من صعَّروا خدودهم للحق والواجب وتكالبوا على المنافع والمصالح كأن هذا الشعب سلعة تباع وتشترى إذ ساوموا على بيعه  بأبخس الاثمان ووصمة عار في جبينهم.

........................

املنا كبير في صوت الذين لا يساومون ولا يبيعون اولئك الذين قدموا تضحياتهم دونما كلل ولا ملل ولونوا ترب الوطن بنجيع دمائهم الزكية ونضحت جباههم انفة وعزة وكدحت ايمانهم ترفع راية الوطن المفدى الغالي عالية في سماء الحرية في سماء الازدهار يشدها عزم ابناء هذا الشعب بتحقيق اهداف ارتقاءه وعلى جميع الاصعدة العلمية والثقافية والصناعية والزراعية والاقتصادية وقبل كل ذلك تحقيق الامن والسلام في ربوع  وطننا الواحد من الشمال وحتى الجنوب.


منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000