.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عشتار (جلجامش يُعيد اكتشاف الخلود!)

أَمـُـرُّ بِـكُـلِّنُـقـَــاطِ الـمُـرُوْرْ

تُـفَـتِّـشُ  فِـيْـنَـاذَواتِ الصُّـدُوْرْ

تَـقُـولُ :أَتَـلْـمَـسُ رِعْشَةَوَجْـدٍ

سَرَتْ مُنْذُحَوَّاءَحتَّى النُّـشُـوْرْ؟

أَقُوْلُ: أَجَلْ، يا هِضَابَ الشَّمالِ،

وعِطْـرَالجَنُوبِ، ودِفْءَ الجُسُوْرْ!

*  *  *

أَ(عَشْتَـارُ)، يا كَوْكَبًا مِنْ نُضَارِ الثَّـ

ـقـافَـةِ ، يـا نَـجْـمَـةً مِنْ شُعُـوْرْ

قَـبائِـلُ مِنْضَارِيـاتِ الصَّحارَى

تَجـُـوْسُالدِّيَـارَ  وتَخـْـفِيْ القُبُوْرْ

تُجَـفِّـفُ كُـلَّانْبِجَـاسٍ، وتَـدْعُو

علىكُـلِّ سَـوْسَـنَـةٍ بِـالثُّـبُـوْرْ!

*  *  *

أَحِـنُّ إِلـىحَـانَـــةٍمِنْ صَــلاةٍ

رَوَتْـنَـا بِـكَـأْسٍ دِهَــاقٍ تَـفُـوْرْ

لِـماذا ذَهَـبْـتِ إِلـى اللَّـيْـلِ بَـدْرًا

ويَـتَّـمْـتِـنَـا في الشُّمُوْسِ نَـدُوْرْ؟

وأَيُّ  نَهــارٍ يُـسَــمَّـى  نَهــــارًا

بِلا(دِجْلَةٍ) مِنْسَـمَاءِ الطُّـيُـوْرْ؟!

*  *  *

بَكَـيْـتُـكِ حَرْفًا؛ سُلَافُ القَوَافِـيْ

يُـرَتِّـلُـهُ  فِـيْشِــفَـاهِ العُـطُـوْرْ

ومِسْـبَـحَـةً مِنْ شَـذَا كُـلِّ عَـصْرٍ

يُـغَـنِّيْعـلى غُصْنِـهِ كُـلُّنُــوْرْ

صَـباحًامِنَ الآبـَـنُـوْسِ ولـكِـنْ

تَخِـــيْـطِـيْنَ أَرْدَانَـــهُ  بِالـغُــرُوْرْ

زُجَـاجَـةَ عِطْـرٍ/ زُجَـاجَـةَ عُمْـرٍ

يُحَطِّمُهـافِـيَّعَــزْفُالدُّهُــوْرْ

لمـاذارَحَـلْـتِبِـصَـمْـتٍ غَـزِيْـرٍ

ولَـمْ تَـحْرِمِيْـنِـيَ نَـبْـضًايَـثُـوْرْ؟

*  *  *

تَقُـوْلُ: أَ تَـلْـمَـسُ رِعْشَـةَوَجْـدٍ

سَرَتْ مُنْذُحَوَّاءَحتَّى النُّـشُـوْرْ؟

أَقُوْلُ: أَجَلْ، يا هُطُوْلَالسَّوَارِيْ-

بِرُغْمِ الغِيَابِ-  بِدِفْءِ  الحُضُـوْرْ

فَجَلْجَـامَـشُ اليَوْمَ يَكْتَشِفُ الخُلْـ

ـدَ عُـشْبَـةَعِـشْقٍ بِخَمْـرِ الثُّغـُوْرْ

وطُوْبَى لِعُشْبِ الكِـتَابَـةِ؛ لا حَـيَّـ

ــةٌ تَـشْتـَهِـيْـهِ فتَـفْـنَى السُّطُـوْرْ!

هُمـا حَـيَّـتَـانِ ،   ومـا مِـنْ حَـيَـاةٍ

بِغَـيْرِكِ، عَشْتَارُ، تَحْــيَـا النُّـسُوْرْ!

أ.د. عبد الله احمد الفيفي


التعليقات




5000