.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هو الإنسان

إبراهيم عتيق

.      هو الإنسان
ما أضعفه و ما أقواه
ما أسعده و ما أشقاه
ما أرقَّه و ما أجبره
ما أصغره و ما أكبره
ما أحلمه و ما أعجله
ما أشجعه و ما أجبنه
ما أهونه و ما أعظمه 

   هو الإنسان خَلقٌ فريد قد جمع الخالق له من كل زوج و أودع فيه كل المتناقضات فقد هُدِي النجدين إما كافرا و إما شكورا و هو ضعيف بذاته كجسد و بنية إذا قورن بالضواري و السباع لكنه قوي بالنسبة للحشرات و القوارض لكن حتى تلك تستطيع ان تقض مضجعه و تنغص عليه صفوه. إنه الإنسان سيد الكون و صانع الحضارة بالبناء و التعمير و هو أيضا مخترع آلات الهدم و التدمير. هو المذهل  بالعقل و الحيلة و هو الغضوب الطائش المندفع إذا تملكته الشهوة و الحسد و الغيرة.
         
  يدهشك الإنسان  بالحكمة و المنطق و سرعة الحساب و استبصار الخفي و استكشاف الكون و تحدث اللغات لكنه يصدمك بعجزه عن مجابهة فيروس حقير لا يُرى و يعجز عن فهم منطق الطير و الحيوان أو علاج أمراض فينعتها بالعضال و المستعصية و يفشل في تفسير ظواهر تمر عليه صباح مساء في نفسه و في الكون الفسيح حوله بعضها تم سبر غوره و الكثير لم يتطرق إليها حتى بمجرد تساؤل أو سؤال. 

  الإنسان هو السيد كما يقولون لكن ذلك السيد عبد لشهوات و غرائز إن أفلت من عبودية إحداها لم يسلم من الركون إلى أخرى فمنا أسير بطنه و منا أسير فرجه و ثالث أسير حب الزعامة و الظهور و غيره  تمكن منه الكبر أو الطمع او العجب و غير ذلك من الأهواء الكثير .

  ما أطول الأمل لدى الإنسان و ما أقصر عمره في الدنيا. ما أعظم الإنسان و هو صحيح قوي منتج مفكر قادر على البذل و الكلام  و العطاء و ما أهونه إذا ما عجز و همد و جاف و صار جثة لا حراك و لا نفس و لا كلام. ما أهونه عندما يكون إكرامه بمواراته الثرى حتى لا ينتن  و بعضهم يحرقه بالنار و يذره رمادا مع الرياح و أمواج البحار. 

 هذا هو الإنسان بكل ما فيه من تجاذبات الخير و الشر لا هو ملاك خالص و لا شر مطلق لا نور و لا نار لكنه تراب و ماء تكسبه النار قساوة و يزيده النور بهاء فسبحان البارئ رب الأرض و السماء.


إبراهيم عتيق


التعليقات




5000