.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القيمة الأخلاقية للفعل..مقارنة أخلاق كانط مع نفعية مل

حاتم حميد محسن

"كل معارفنا تبدأ بالحواس،ثم تتقدم نحو الفهم،حتى تنتهي بالعقل. لاشيء هناك أعلى من العقل"(عمانوئيل كانط). 

"السعداء هم من ركزوا اذهانهم على شيء غير سعادتهم الخاصة،بل على سعادة الآخرين وتحسين البشرية"(جون ستيوارت مل). 

اثنان من كبار فلاسفة الأخلاق هما عمانوئيل كانط وجون ستيوارت مل. ومع ان كلا الفيلسوفين تفلسفا في فترة متقاربة لكنهما طرحا افكارا مختلفة حول الأخلاق والسعادة. كانط مؤلف (الواجب والعقل) اعتقد في أخلاقية النية الحسنة والواجب،هو آمن بأن السعادة لا أهمية لها بمقدار ما يكون الوفاء بالواجب هو المظهر الأكثر اهمية في قيادة الحياة الاخلاقية. وبالعكس،جون ستيوارت مل الذي كتب (مبدأ السعادة العظمى)،اشتهر بذهنيته النفعية،حيث تكون أعظم سعادة لأعظم عدد من الناس. ومع انهما لا يتفقان حول ما الذي يجعل الفعل اخلاقيا،لكنهما كفيلسوفين هامين تبقى افكارهما في الاخلاق والواجب والسعادة هامة جدا في التحليل النقدي.

هناك بعض التشابه بين كانط ومل ،كلاهما عرض افكارا تتعلق بكيفية الحكم على القيمة الأخلاقية للفعل،العلاقات بين الخير الأخلاقي والطبيعي،وما هو الواجب . كانط جادل بانه لكي يكون شيء ما اخلاقيا،يجب ان يتم من منطلق الشعور بالواجب. هو يسمي هذا القانون الاخلاقي (القانون نتاج للعقل) او الخير الاخلاقي وأكّد ان هناك شكلان لهذا الشعور بالالتزام يُعبّر عنه بالاخلاق المطلقة. اساسا،الاخلاق المطلقة تتألف من التصرف وفق مبادئ يمكن اعتبارها قانونا عالميا وهي دائما تعامل الناس كغاية وليست وسيلة. التصرف وفق المبادئ التي تُعتبر كقوانين اخلاقية،يعني بالنسبة لكانط ان القرارات الاخلاقية يجب ان ترتكز على أعظم المُثل. هذا المبدأ يجب ان لايطبق فقط على شخص واحد في الموقف الخاص وانما لكي يكون المبدأ اخلاقيا فهو يتطلب ان يطبق على كل شخص آخر والاّ سوف لن يكون قانونا اخلاقيا ولا هو رشيد اخلاقيا. السبب في أهمية هذا هو انه يرتبط مباشرة بالاحساس بالواجب. الناس  الذين يعتقدون انهم مستثنون من القرار الأخلاقي او القاعدة الاخلاقية التي وضعوها انما هم لايتأثرون بالواجب وانما بالميول. بكلمة اخرى،هم يتخذون قرارات مرتكزة على ما هو أحسن لهم وليس على السبب الأخلاقي. وهكذا بالنسبة لكانط،الواجب والقانون الأخلاقي مرتبطان بإحكام في السعي لإتخاذ افعالا أخلاقية.

مل من جهة اخرى،يحكم على الاخلاق بطريقة مختلفة نوعا ما. هو يرى ان مقدار المعاناة والسعادة هو ما يشير الى أخلاق الفعل وبهذا يعتقد بقوة بأن نتائج الفعل هي التي تقرر أخلاقيته. هو يدّعي ان الفعل جيد او صحيح بمقدار ما يجلب اكبر سعادة لاكبر عدد من الناس. بالسعادة هو يقصد المتعة والفرح كنقيض للألم والمعاناة. من وجهة نظره،السعادة المستمدة من فعل ما لايجب ان تكون خاصة بذلك الشخص. وانما طالما هي تجعل اكبر عدد من الناس سعداء فهي أخلاقية.ان طبيعة اخلاقية الفعل بالنسبة لمل هي نتيجته. وبينما دافع الفعل يؤثر اساسا في الفرد،لكنه لا علاقة له بالنتيجة ومن ثم الأخلاق. هذا ربما يبدو ملتبسا لأنه لايوضح بما يكفي لماذا يهتم الفرد بسعادة آخر اكثر من سعادته هو. طبقا لمل،الناس لايزالون قادرين ان يكونوا أخلاقيين حتى عندما لا يجعلهم المسار الاخلاقي سعداءً وذلك بسبب العقوبات الداخلية.هذه العقوبات تضمن للفرد انجاز واجبه النفعي وهو ما يضمن بالضرورة ان القرارات المتخذة حول الافعال تسبب أقل مقدار من المعاناة لأصغر عدد من الناس. هذه العقوبات عموما تكشف عن ذاتها في الفرد كذنب او أشكال اخرى من الألم الداخلي الذهني. بالنسبة لمل،العقوبات هي حتمية عندما لا يلتزم الفرد  بقواعد الفلسفة. عندما يكون الذنب مؤلما بما يكفي فان العقل لايقوم بشيء،حيث ان الفرد لا يختار السعادة على الواجب.

وحول السعادة ايضا لكانط افكاره عن ما يسبب السعادة. هو لم يؤمن بان الاخلاق يجب ان ترتكز على السعادة لانه احيانا الفعل الاكثر اخلاقية (اداء واجبك) يمكن ان يجعلك غير سعيد جدا. في الحقيقة،احيانا،السعادة التي يشعر بها شخص من خلال التزامك بواجبك لاتتفوق على عدم سعادتك. كانط لم يعبّر عن ايمان بالنظرية النفعية للسعادة واختار بدلا عن ذلك تحليل مختلف انواع السعادة والتأكيد على نوع السعادة التي يجلبها انجاز الواجب. كانط اعتقد بمفهوم الخير الطبيعي الذي هو بالاساس السعادة. حجته كانت انك لاتستطيع تبرير طريقتك في السعادة،واذا استطعت،انت دائما ستكون سعيدا. وهكذا،لأنك لا تستطيع ،فان السعادة يجب ان تكون الخير الطبيعي. من جهة اخرى،كانط ايضا اعتقد ان المرء لايستطيع ان يلوم الروح الرشيدة على عدم السعادة. هذا التوضيح للخير الطبيعي هو مهم لأن الخير الطبيعي مختلف جدا عن الخير الاخلاقي الذي ناقشناه آنفا. الخير الطبيعي هو سعادة بينما الخير الاخلاقي هو نية حسنة.

أوضح كانط ان جزء من واجب الفرد هو ضمان استمرارية حياة المرء. بكلمة اخرى،الانتحار هو غير اخلاقي. ان مجرد البقاء على قيد الحياة ليس له قيمة اخلاقية،ماعدى في حالة الفرد الذي يريد الموت بدلا من الاستمرار بالحياة بدون التمتع بها. في تلك الحالة الفردية،المحافظة على الحياة هي فعل اخلاقي. قضية الحياة والموت والانتحار مترابطة بشكل وثيق مع فكرة الواجب. عندما يعتزم شخصا ما الانتحار،كانط يرى ان الفرد العقلاني سوف ينظر باخلاقه وما اذا كانت تلك الاخلاق يمكن تطبيقها على جميع مظاهر الطبيعة. كانط يرى ايضا ان الفرد ليس وسيلة وانما غاية. عندما يكون الافراد غاية بذاتهم،يكون الانتحار غير اخلاقي . كذلك،يقترح كانط بانه عندما تدرك انك تحب ذاتك وتقتل نفسك انطلاقا من ذلك الحب،فان عقلانيتك في هذا الموقف،ستكون متناقضة،لا وجود لموقف قصد فيه الانتحار وكان اخلاقيا.

جون ستيوارت مل له رؤية مختلفة عن الانتحار. انه لايزال غير أخلاقي في معظم الحالات،لكنه غير اخلاقي باسلوب مختلف. مل يدعم فكرة مبدأ السعادة العظمى،التي تعني انه حتى لو جرى التضحية بسعادتك فانت لاتزال تحتاج للحياة. الحقيقة هي انك اذا كنت تريد قتل نفسك ذلك سيسبب الكثير من الألم للعديد من الناس لدرجة ان أي سعادة تنالها نظريا انما تواجه بحزن الآخرين. بالطبع،موضوع الانتحار لايتناسب جيدا مع نظرية مل. الانتحار في عدة معاني يتضمن عدم السعادة بالحياة والذي يتعارض مع سعي مل لمبدأ السعادة والمنفعة. وهكذا،قد يستنتج الباحث انه لو اراد احد العيش وفق نظرية مل النفعية،فان الانتحار سوف لن يحصل ابدا. اذا كان الفرد يعيش وفق فكرة السعادة كأعلى متعة وغاية نهائية،عندئذ  سوف لن يتجه الفرد للانتحار لأن الانتحار لا يوعد بالسعادة. من الواضح،طبقا لكلا الفيلسوفين ،ان الانتحار وفي أي موقف هو غير أخلاقي. واذا كان الانتحار المتعمد هو غير اخلاقي ،فان الخط الاخلاقي الفاصل هو ملتبس وغير واضح  في مواقف حين يخاطر الفرد بحياته لأجل حياة الاخرين. لو،على سبيل المثال،كان هناك طفل يغرق وانت كنت مارا بجانبه،فمن المتفق عليه في المجتمع انك ملزم للقيام بما تستطيع لإنقاذ الطفل. هذه تصبح قضية أخلاقية عندما يدخل عنصر المخاطرة في الاعتبار. كل من كانط ومل يتفقان على انه اذا انت لا تستطيع السباحة وكانت محاولتك لإنقاذ الطفل ستنتهي بزيادة المعاناة،عندئذ انت ملزم اخلاقيا ان لاتقفز في الماء. ان أخلاقية القضية تأتي عندما أنت تمتلك حقا القدرة على السباحة،ومن ثم نظريا القدرة على انقاذ الطفل لكنكما كلاكما تغرقان بالنهاية. كانط يعتقد ان النية هي التي توجّه الأخلاق. هو يرى انه رغم ان افعالك قد تسبب المزيد من المعاناة في النهاية (عبر حزن الاقرباء والاصدقاء عليك وعلى الطفل)،لكن نواياك كانت جيدة وذلك هو المهم. كذلك،هو يؤيد هذا لأنه يدعم نظريته في الأخلاق المطلقة. نظريا،الحكمة قد تكون شيء ما على طول الخط "اذا كان لدى الفرد  القدرة على انقاذ حياة شخص ما ، فيجب ان يحاول لأن ذلك واجبه". هذه الحكمة يمكن عولمتها. ايضا،من الواضح ان الطفل هو غاية وانه يستحق الانقاذ. من جهة اخرى،اذا انت كنت فقط تنقذ هذا الطفل لأنه ابن مسؤول كبير وانت سوف تحصل على المكافأة ،انت هنا تعامل الطفل كوسيلة لغاية (المكافاة)،وهو ما ينتهك الخط الفاصل بين الاخلاقي وغير الاخلاقي. 

مل لا يوافق مع كانط في هذه القضية كليا. اذا كان الطفل يغرق وانت نجحت بانقاذه ،فان أفعالك ستُعتبر أخلاقية لأنك منعت المعاناة. من جهة اخرى،لو كان الطفل يغرق وانت حاولت انقاذه ولكن ايضا اانتهى بك الامر بالغرق،مل يجادل ان هذا غير اخلاقي. هو يدافع عن هذا بالاشارة الى ان هذا العمل سيسبب الألم لكل من عائلتك واصدقائك وكذلك عائلة واصدقاء الطفل والذي طبقا لمبدأ المنفعة يكون اسوأ من الألم الذي تشعر به عائلة واحدة. في هذه الحالة من النوايا الغير صافية كأن يكون الطفل الغريق هو ابن المسؤول البلدي وانت انقذت حياته لأنك اردت الشهرة او النقود،مل يعتقد بما انك منعت المعاناة فأنت سلكت الطريق الاخلاقي القويم. معاملة الناس كوسائل هو شيء غير مناسب في حجج مل، طالما انت لاتزيد معاناة الناس فان عملك يبقى اخلاقيا. هو يجادل لايهم حتى لو كانت النية خيرة،اذا كان العمل في النهاية يسبب المزيد من المعاناة ،فهو عمل غير اخلاقي. وبينما نظريات مل وكانط قابلة للتطبيق في نفس المواقف،لكنهما لايتفقان حول ما يجب ان يقوم به الفرد. مقارنة كانط مع مل تسمح للفلاسفة الآخرين بالتحليل النقدي للقيمة الاخلاقية للفعل.

ان السبب الذي يجعل الأخلاق موضوعا هاما هو كونها تقرر الأثر الذي تحدثه على الفرد ذاته او على الآخرين. عادة المواقف تحدث حينما يكون الخط بين الاخلاقي وغير الاخلاقي غير واضح. كانط يسمح بطريقة لإزالة أي غموض عبر الانسجام مع الحكمة من الموقف ثم عولمته. اذا كان بالامكان تطبيقه عالميا او جزئيا ضمن واجب المرء،فان الفعل يكون اخلاقيا. مل يرى طريقة مختلفة للنظر الى المواقف. بدلا من الالتصاق بالواجب الصارم وعولمة وجهة النظر،هو يقترح تحليل ما يجلب أعظم سعادة لأعظم عدد من الناس. اذا كان إنقاذ الطفل يسبب الماً اكثر من الخير فلايجب انقاذه. بالنسبة له،الاخلاق هي حول النتائج. كلا الفيلسوفين يتبنّيان نظريات هامة ضرورية للنظر بها في الحياة اليومية. افكارهما ليست مجرد كلمات بسيطة وانما هي توصيات لكل من يهتم بالحياة الاخلاقية.   


حاتم حميد محسن


التعليقات




5000