.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آل النجيفي الموصليون.. وثلاثة أجيال من تاريخ العراق..

حامد شهاب

عائلة آل النجيفي ،  تتشرف بأنها تنتسب الى عصور موغلة في تاريخ العراق والمنطقة ، وهي قد إمتلكت هذا الإرث الطيب من سلالة الرجال الذين أثروا تاريخ العراق الحديث ، بنضالهم ونسبهم اليعربي الشريف ، ويعرفهم القاصي والداني من أهل نينوى وعموم العراق ، وعلى مستوى المنطقة ، من أن تلك العائلة العريقة حافظت على موروثها وإرثها ، عندما بقيت تعتلي صهوة المجد ،  كالفرسان ، وهي شامخة في العلياء  ، تحكي قصة نسب شريف طيب الأصل ،  تتشرف به كل العوائل العراقية الضاربة جذورها في أعماق الأشجار الوارفة الظلال ، وهي اليوم تتحدى الزمن وكل من يريد بالعراق شرا ، فكانت مواقفها المشرفة محل تقدير العراقيين والعرب وعموم بني الإنسانية والمجتمع الدولي.

الكتاب الأنيق الأخير الفخم :( آل النجيفي الموصليون وثلاثة أجيال من تأريخ العراق) الصادر عن دار (وارشن) للطباعة والنشر في بريطانيا  ، يوثق بالأدلة والوثائق والصور ،  سير تلك العائلة وسلالتها ، وهو يشير في مقدمة هذا الكتاب وبطباعة أنيقة وتصميم رائع حديث الى " إنه قلما يجود علينا الزمان بأسرة غرست لنفسها جذورا في أعماق أرض صلبة ، فمدت عروق أينعت ، يوما بعد يوم  ، حتى نبت جذع شاهق رويدا رويدا  ، فتفرعت منه أفنان وغصون لاتنفك تثمر في تراب خصب ،  وإن أجدبت الأنواء والأجواء حينا ، وإن جفت ضروع الغيوم حينا آخر  ،  وهي شجرة عريقة متشبكة بالأصيل والأثيل".

** سيرة ( آل النجيفي الموصليون وثلاثة أجيال من تأريخ العراق)  هي هذا العنوان الأبرز لهذه الموسوعة التاريخية في نسب تلك العائلة الجليلة وارثها الفخم ، من خلال خمسة فصول تناولت بالتفصيل حياة تلك الأسرة العريقة الضاربة جذورها في أعماق مدينة الموصل العريقة بعروبتها ورجالاتها وأهلها الطيبين.

**  السيرة تتطرق الى " أن أصول عائلة النجيفي عربية من عشيرة بني خالد في حمص ، وإمتد أثر تلك العشيرة الى الموصل ، بعد إن قدموا مع السلطان مراد الرابع سنة 1638  ، ملتحقين بجيش السلطان العثماني مراد الرابع عندما توجه الى فتح بغداد  ، ذلك أن الشاه عباس الصفوي كان قد سيطر على بغداد سنة 1624 ، في وقت مرت فيه الدولة العثمانية بحالة ضعف في عهد السلطان مراد الرابع ، وهو صغير في السن ، وقد إضطربت الأحوال وبقيت بغداد تحت عهد الصفويين 14 عاما ، فشلت عدة محاولات شنها العثمانيون لاستعادة المدينة ، حتى جهز السلطان مراد الرابع جيشا لاستعادة المدينة ،  والتحق به جد عائلة النجيفي الشيخ حسن بك ، بعد إعلان السلطان مراد الجهاد وحث العشائر العربية للالتحاق بجيشه ، وبعد تحرير العراق من الاحتلال الصفوي إقتطع السلطان مراد 40 قرية في أطراف الموصل وسلمها لهم ، تكريما لمواقف تلك العائلة ، التي إستقرت وادارت تلك الاراضي في أطراف قضاء تلكيف شمالي مدينة الموصل ، ثم توسعت أملاك عائلة النجيفي في أطراف الحمدانية ، الى إن استقرت أخيرا في الموصل القديمة قريبة من سوق الموصل ، وكانت بيوت تلك العائلة متقاربة من بعضها البعض".


سيرة حياة الأستاذ محمد بن عبد العزيز إبن مصطفى إبن حسن بك النجيفي كما يرويها الكتاب :

** ولد محمد بن عبد العزيز إبن مصطفى إبن حسن بك النجيفي  ،  كما ترويها هذه السيرة، ولد عام 1862 في مدينة الموصل ، وهو الإبن البكر للعائلة وعمل مع القضاء أنذاك ولازم القضاة ، واستفاد من مرافقته لهم في معرفة القوانين والانظمة والقرارات ولديه ختم بإسمه.


سيرة حياة الأستاذ عبد العزيز النجيفي كما يرويها الكتاب :

** ولد عبد العزيز النجيفي عام 1925 ، وهو أكبر أولاد الحاج محمد من الذكور ،  وبعد إن دخل عدة مدارس تعلم الفروسية ومارس أعمال ركوب الخيل وتربيتها ،  ومن زملائه في الدراسة المرحوم الدكتور فخري الدباغ طبيب الأعصاب المعروف وعبد المجيد شنشل وعصمت كتاني وشخصيات موصلية رفيعة كثيرة أخرى ، وقطن في عدة مناطق ببغداد آخرها في منطقة حافظ القاضي ، حيث واصل تعليمه  ، وكان يامل الحصول على كلية الطب ، إلا أن تلك الأمنية لم تتحقق كما يبدو ،  ودخل كلية الحقوق مع خيري الدين حسيب ، الذي أصبح وزير للاقتصاد في الستينات  ،  وحصل على ليسانس الحقوق عام 1950  ،  ولم ينضم عبد العزيز النجيفي الى عالم السياسة حتى مابعد مرحلة الستينات  ، حيث مارس عالم الأعمال الحرة والتجارة.



سيرة حياة الأستاذ محمد النجيفي كما يرويها الكتاب :

أطل محمد بن عبد العزيز النجيفي على الدنيا في تموز 1955 ، واكمل مراحل الدرسة في الموصل ودخل معهد التكنولوجيا عام 1973 وتخرج عام 1975 ، ثم حاز على شهادة البكالوروس في الهندسة عام 1982 في اختصاص هندسة المكائن الزراعية ، وذهب الى بريطانيا واكمل الدكتوراه من جامعة اكسفورد عام 1989، ثم عمل في السعودية في البنك الاسلامي للتنمية وذهب عمله في القطاع الخاص والاعمال التجارية ، ولم يكن له ولع او رغبة بدخول ميادين السياسة فتفرغ للعمل التجاري ، وترك لاخوانه الاخرين مهمة خوض غمار السياسة ، وبقي اهتمامه بالخيول وشاركت خيوله بسباقات في لندن وغيرها وحصلت على جوائز كثيرة، وهو يطلق عليها اسماء كثيرة، وبقي طوال مسيرة حياته يمارس مهمة رجال الاعمال في أغلب قطاعات التجارة في دول كثيرة.


** سيرة حياة الأستاذ أسامة النجيفي كما يرويها الكتاب :

** الولادة : ولد السيد أسامة النجيفي في مدينة الموصل عام 1956 ، وهو الإبن الثاني لعبد العزيز النجيفي ،  يكبره محمد ويصغره السيد اثيل ، في عائلة عدد أفرادها تسعة إخوة وأخوات بينهم ، وهو مهندس وأحمد مهندس وزياد أستاذ جامعي ، وهناك ثلاث أخوات دخلن مجال الطب وعملن طبيبات.

** نشأ الأستاذ أسامة النجيفي في الموصل  ،  ودخل مدسة الفتوة النموذجية ، وتقدم في الدراسة حتى حصل على بكالويوس في الهندسة عام 1978 في إختصاص القوة والمكائن ، بعدها التحق بالخدمة العسكرية ، إنضم بعدها الى فريق الموظفين في الموصل وعمل بمنظومة توزيع الكهرباء التابعة لوزارة الصناعة ، ترك الوظيفة واقام مزارع حقق فيها تجارب ناجحة وربحا وفيرا .

** " بعد عام 2003  وفي عام 2005 بالتحديد تقلد السيد أسامة النجيفي منصب وزير الصناعة في حكومة الدكتور إبراهيم الجعفري ، وكانت بداية دخوله المعترك السياسي ، وفي 2006 دخل انتخابات البرلمان عن مدينة الموصل وفاز نائبا عنها ، ضمن قائمة عراقيون ، ولم يقترب الرجل من فساد من أي نوع ، كما هو معروف ، وبقيت يداه بيضاء طوال مسيرته ، وفي عام 2010 شارك الأستاذ أسامة النجيفي في الدورة الثانية للانتخابات مرة ثانية ، حيث كان يترأس القائمة العراقية ، وكانوا في هذه القائمة شركاء مع الدكتور أياد علاوي ورافع العيساوي وطارق الهاشمي ، وقد حصل السيد أسامة النجيفي على 20 مقعدا في الموصل من مجموع 24 مقعدا ، وحصل هو وحده على 274 الف صوت ومجموع أصوات القائمة العراقية 600 الف صوت ، وفاقت قائمته أصوات التيار الصدري بـ 50 ألف صوت ، في مدينة الموصل وحدها".

وتقلد الأستاذ أسامة النجيفي منصب رئيس مجلس النواب 2010 _ 2014 في حكومة نوري المالكي ،  بعد إن حصل على أغلبية واسعة من الأصوات ،  وكانت فترة رئاسته لمجلس النواب للاربع سنوات من أكثر سنوات مجلس النواب إنضباطا وقوة ومكانة ، أكدها خصوم السيد النجيفي قبل مؤيديه ، أكثر من مرة ، وما يزال الكثير من نواب البرلمان يذكرون تلك الدورة على أنها من أكثر دورات البرلمان قوة ورصانة وتنظيما وادارة ، وهو ما يحسب له ،  في عالم فقد كثير من الساسة مكانتهم  ، واهتزت صورتهم بعد سني أو حتى أشهر قليلة من دخولهم معترك السياسة".

** دخل السيد أسامة النجيفي في خصومة مع المالكي بسبب التجاوزات على حقوق المكونات العراقية وأهل السنة ، حينما خرجوا للمطالبة بحقوقهم ،  وكان المالكي قد خاض ضدهم جولات وصولات من المواجهة ، أدت الى خسارته لمنصبه بعد إكماله دورته الثانية ،  ولم يكن بمقدوره الترشح لرئاسة الوزراء، لدورة ثالثة  ، وجاء العبادي بديلا عنه.

** " دافع السيد أسامة النجيفي عن مطالب الشعب بحماس منقطع النظير ،  ووقف بوجه أية محاولات لتجاهل صوت الشعب ودافع عن حقوقه الدستورية  ،  وواضب على تشخيص مكامن الخلل في العملية السياسية أو في الاداء التنفيذي وشرع القوانين المناسبة لتجاوزها ، ورفض بأي حال من الأحوال تحويل مجلس النواب الى مجلس تابع للحكومة ، ووقف بصلابة ضد محاولات المالكي لإضعاف البرلمان او محاولة الاستحواذ على مقدراته".

** تولى السيد أسامة النجيفي منصب نائب رئيس الجمهورية في حكومة الدكتور حيدر العبادي 2018  ،  وقدم ثلاثة وزراء في تلك الفترة  ، وكان يعزو عدم ترشحه لفترة ثانية لرئاسة البرلمان الى طلب جهات داخلية وخارجية بمن فيهم الأمريكان ،  لكي لايكون بمقدور المالكي الترشح لدورة ثالثة  ،  ونزولا عن تلك الرغبة المحلية والاقليمية والدولية فقد توقف عن ترشيح نفسه ،  لكنه أعاد ترشيح نفسه في عام 2018 ،  وكانت هناك محاولات من قوى سياسية هي من خذلت  توجهاته ،  ولم يشارك بأية حكومة بعدها في أي موقع في الدولة.

** وقف السيد أسامة النجيفي بوجه كل محاولات إيران للهيمنة على القرار العراقي ورفض كل عنجهيتهم وسلوكهم الأهوج ،  وبخاصة في الفترة التي سبقت إحتلال الموصل وما بعد تحريرها ، ورفض أي تدخل ايراني في الشأن الداخلي ، وتلقى تهديدات عدة من قاسم سليماني قبل إغتياله ،  لكنه رفض كل تلك التهديدات ، ولم يتجاوب مع أي مطلب ايراني ، حتى ناصبته ايران العداء ، لكنه لم يأبه لتهديداتها وضغوطها ، وبقي مصرا على أن يكون القرار العراقي هو من يحكم في دولة العراق ، وليس ما تفرضه ايران من تنصيب للحكومات ومن رفض حقوق المحافظات ذات الغالبية السنية ، التي وقفت بوجه التدخل الايراني ، وعدته أمرا لايمكن القبول به ، بأي حال من الأحوال ، وكان موقف السيد أسامة النجيفي تجاه التدخلات والهيمنة الايرانية يأخذ مديات واسعة من الإهتمام ، في كل حواراته ولقاءاته مع الشخصيات السياسية العراقية والعربية والدولية ، وهو يدعو دوما للوقوف بحزم وصلابة ضد تدخلات ايران وميليشياتها ، وتحت أية مبررات كانت.

** وفي التاسع عشر من أيلول 2019 تشكلت جبهة الانقاذ والتنمية برئاسة السيد أسامة النجيفي من 13 حزبا سياسيا ومستقلين وأكاديميين وشخصيات مهمة ، ومن أهم أهدافها هو إقامة منهج وطني واضح والتصدي للمشروع الايراني والانتصار لهوية العراق وبناء ديمقراطية حقيقية في البلد ، وقد حظيت الجبهة بإهتمام مختلف الاوساط الشعبية في بغداد ومحافظات نينوى والانبار وصلاح الدين  وديالى وكركوك.

** نظرة السيد أسامة النجيفي الى الأقاليم تقوم على أساس إداري وليس طائفي ،  وكما ورد في الدستور ،  كما أنه دافع عن حق ابناء المحافظات المحررة في أن يكون لديهم الحق باقامة أقاليم  ، للخلاص من هيمنة المركز ،  ولكي تتم ادارة محافظاتهم من قبل شخصياتهم الوطنية ،  تتولى مهام تنمية تلك المحافظات وتحسين أحوالها في شتى الميادين.


** سيرة حياة السيد أثيل النجيفي كما يرويها الكتاب ( السيرة):

السيد أثيل النجيفي هو من مواليد الموصل 26 كانون الثاني 1958 ، وترتيبه في عائلة النجيفي هو الثالث بعد السيدين محمد وأسامة النجيفي ،  إلتحق بكلية الحقوق بعد انهائه الخدمة العسكرية ، واستفاد من دراسة القانون في تطوير قدراته في مجال الأعمال والحقوق وكيفية الدفاع عنها ،  دخل كلية الهندسة وتخرج منها واتبعها بدخوله كلية القانون في جامعة الموصل ودخل سوق الأعمال في العراق ، وأسس شركات عديدة  ،  تولى منصب محافظ نينوى عقب فوز قائمة الحدباء التي يترأسها في الانتخابات المحلية عام 2009، حصلت قائمته على 19 مقعداً من بين مقاعد محافظة نينوى الـ 37 ، وتولى منصب محافظ نينوى في الدورة الثانية على التوالي بعد حصوله على الأصوات الكافية لتؤهله المنصب ، وتم اختياره من قبل 32 من أصل 39 عضو من مجلس المحافظة ، كما قاد قوات حرس نينوى التي دافعت عن حياض نينوى بوجه داعش ، وكانت معينا لأهالي نينوى بعد تحريرها ، وكان قد أسس أثيل النجيفي وكالة انباء "عراقيون" عام 2004 ، وكان لإرث عائلة النجيفي ودورها التاريخي دورا في تلك التنشئة التي أعدت رجالا ميامين ،  لديهم سمات الصلابة وقوة الشخصية ، وله آراء ثاقبة في كل ميادين السياسة ، وكانت كل تصريحاته تصب في ردع التوجهات الايرانية من أن تبلغ مدياتها في العراق ، ووقف بصلابة ضد إيران وتوجهاتها في هذا العراق والمنطقة وفضح مراميها وأهدافها العدوانية ،  وبسبب مواقفه هذه ، تم تحريك الأصوات النشاز لإقالته بعد سقوط الموصل ،  برغم أنه لم يكن لديه صلة بقيادة القطعات المسلحة ضمن محافظته ، وكان القادة العسكريون وممارساتهم التسلطية القمعية هي من أدت الى سقوط الموصل بيد داعش في العاشر من حزيران عام 2014 في فترة ولاية المالكي الثانية ، وخاض مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي جدالات واسعة  ، وحمله هو وقادته العسكريون المسؤولية الكاملة عن سقوط الموصل. 

** تم تكريس الجزء الاخير من هذا الكتاب لصور وأرشيف عائلة السيد محمد النجيفي الجد الأكبر ، ومن ثم إبنه عبد العزيز وأبناءه الآخرين :  محمد النجيفي وأسامة النجيفي وأثيل النجيفي ، وكيف كانت تلك العائلة تعيش حياة أسرة كريمة ، عاشت أدوارا وطنية مشهودة طوال تاريخها ، وإهتمت تلك العائلة بتربية الخيول العربية الأصيلة ، وشاركت بسباقات محلية ودولية ، وفازت بجوائز ثمينة ، ولدى تلك العائلة مزارع كبيرة ، ومارست مهام رجال الأعمال ، واقتربت من كبار الشخصيات الموصلية العريقة ، وكان لها شأن رفيع في تاريخ نينوى وحياة شعبها ، وهي التي قدمت طوال مسيرتها إرثا من المكانة  ،  تكفيها شرفا أن تكون لها قصب السبق في إدارة شؤون المحافظة ، ومواجهة كل التحديات التي واجهتها ، والتي أشار اليها الكتاب بين جنباته التي تعدت الـ 400 صفحة من الحجم الكبير وبطباعة أنيقة وعرض شيق وبهذا الحجم من الشخصيات والرموز التي عاصرتها ، عراقية وعربية ودولية  ، ومع مختلف الشخصيات السياسية الدولية الرفيعة أمريكية واوربية ومن دول المنطقة ورموزهم المؤثرة  ، وإستحقت الاحترام والتقدير والمكانة التي تليق بها ، وهي محط تقدير أبناء الموصل ورموزها ، وهم يقدرون بإجلال واحترام عاليين دورهم الوطني والتاريخي ،  وهو ما يشكل ،  أوسمة عز وفخار لعائلة شقت طريقها  ،  وهي واثقة الخطى  ،  من أن قدرها يحتم عليها أن تكون كذلك .. وقد نالت تلك المكانة والتقدير والاحترام عن جدارة.

لاتفوتكم فرصة الإطلاع على هذا الكتب القيم الأنيق ،  في مضمونه وتصميم غلافه الرائع  ، فهو يحكي بالتفصيل وبالوثائق والفترات الزمنية المتعاقبة ،  كيف كانت مكانة عائلة آل النجيفي ، وكيف بقيت ترتقي الى مكانات العلا ، تتشرف بإنتمائها العربي العراقي الأصيل، ويكفيها شرفا ، أنها بقيت في الأعالي، شامخة مرفوعة الرأس ، وهي تنال تقدير العراقيين واحترامهم ، وكل الأخيار أينما حلت .. فلها من كل العراقيين الغيارى الأوفياء كل محبة وتقدير.


حامد شهاب


التعليقات




5000