.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ووقع التطبيع اللفظي!

زينب فخري

إنَّ القارئ والمتابع للخطابات السياسية والإعلامية العربية يلاحظ جلياً أن هناك تقهقراً قوياً للفظة (الكيان الصهيوني) من ساحة التداول اللفظي، لتحتل لفظة (إسرائيل) ألسن السياسيين والإعلاميين. 


ولأن استعمال الألفاظ مقصوداً ويدلّ على تحصيل المعنى، فيبدو أنَّ العرب والمسلمين تراجعوا عن لفظة (الكيان الصهيوني) التي كانت رائجة قبل عقود لتشير إلى عدم شرعية (إسرائيل) التي احتلت فلسطين، واستعمال لفظة (الصهيونية) للتذكير بالحركة اليهودية التي أدت إلى تأسيس إسرائيل، فمصطلح الكيان الصهيوني وسيلة للتعبير عن رفض هذه الدولة وعدم الإقرار بوجودها، ويؤكد على فلسفة إسرائيل الصهيونية.


وكان العراق يستعمله في جميع وثائقه الدولية والعربية فضلاً عن مؤسساته ووسائل إعلامه، والأمر نفسه ينطبق على العرب، فقد كانت وسائل الإعلام العربية والسياسيون والمثقفون في الستينات والسبعينات يستعملونه، وقال عنه الكاتب لوتز إدزارد بأنها: "المصطلح السياسي العربي التقليدي لإسرائيل". ووصفه البروفسور جوزيف نيفو استخدامه في الأردن بأنه جزء من "الخطاب العربي ورفضه التقليدي لاستخدام مصطلح "إسرائيل". أما الصحفية في الشرق الأوسط باربرا فيكتور فقد كتبت: "أنها عندما ذهبت إلى طرابلس في عام 1986 لمقابلة معمر القذافي، كان من غير القانوني استخدام أي مصطلح ما عدا "الكيان الصهيوني" للإشارة إلى إسرائيل".


ورواج مصطلح (اسرائيل) على الألسن في السنوات الأخيرة كان تمهيداً للتطبيع، فالمصطلحات الحاملة لمضامين فكرية وثقافية وتعبر عن مواقف وتوجهات سياسية، تعمل على تشكيل الوعي لدى المواطن وعلى وفق المخططات السياسية لاسيما إذا وجدت من يتبناها من الرموز والقنوات الفضائية.


ويلاحظ أن الشباب العربي يستعمل مصطلح (إسرائيل)، كلفظة وحيدة في ذهنه دالة على المعنى المقصود، وربما لم يخطر بباله كان يطلق عليها (الكيان الصهيوني)، المصطلح الأبرز من بين عدَّة مصطلحات. ولعلَّنا لا نخطئ إذا قلنا أن استعماله جاء ترديداً لما هو متداول في القنوات الفضائية ورموزه الوطنية بل قد يجهل تماماً خلفيات هذا المصطلح ومضامينه.


وهنا لا يمكن الاحتماء بمظلة "لا مشاحة في الاصطلاح" التي تبدو مقبولة في المصطلحات الفكرية والثقافية المتشابهة والمتقاربة لكن غير مقبولة بالمرة في القضايا المهمة المتعلقة بالوطنية.


خلاصة القول أن التطبيع اللفظي وقع في بلادنا وانتهى الأمر فترقبوا القادم!


زينب فخري


التعليقات




5000