.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف عن العباس عليه السلام

علي حسين الخباز

كلمات من لحم ودم نهديها الى ابي الفضل العباس من مشغلنا المتواضع ولك الشكر مولاي لقبولها منا


(في حضرة القدس)


رقيه المحسن,

لم أنس دخولي في بادئ الأمر وللوهلة الأولى عند قدومي إياك ، هنا جال خيالي بأني أطوف أرض المعركة وأتخطى الشهداء كلها حتى آتي للإستئذان منك في التشرف بزيارة المولى أبا عبدالله ..

أتيتك خالية الوفاض بلا عيال، وزوجي خلّفته ورائي ، تركت المال والأهلون ، كما تركتموهم ..

أتيتم للشهادة وأتى بي الحب

وقفت أتأمل ، وأقرأ تراتيل العشق في حروف الزيارة " فأذنوا لي يا موالاي في الدخول أفضل ما أذنتم لأحد من ذلك " ، تناثر اللؤلؤ على خدي..

وتمثل الجواب ..

بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله..

وأُذِن لي بالدخول .

&&&

(2)

(على ناصية الشريعة )

نرجس مرتضى الموسوي

أوصال مبتورة، قربة مغربلة بسنان الحقد، وليل بهيم يلتحف اطفال يتضورون عطاشا، الاوباش تترقب، غار الماء في الماء قائلا: ياليتني لم أكن قبل هذا وكنت نسيأ.

كلا... العباس لم يمت فروحه تحتضن كربلاء

فسلاما عليك يااباالفضل يوم ولدت ويوم تبعث حيا.

&&&

(3)

رسالةٌ إلى الكفيل

( رحاب سالم البهادلي)

السلامُ عليك يا سيّدي ومولاي يا أبا الفضل العباس، سيّدي يا صاحبَ الفضل، أحنيتُ رأسي إلى مقامكم الرفيع؛ لأسطرَ هذه الكلماتِ لتكونَ لي عندكم ذخرًا، وأقدّمُ بها حاجتي بين يديكم التي قُطعتْ في ساحةِ كربلاء دفاعًا عن أولادِ رسولِ الله (صلى الله عليه وآله)، أقولُ وأعلمُ أنّكَ تسمعُ كلامي وتردُّ سلامي:

أزورُ بعيدًا وأُلقي السلام

بقلبٍ لهوفٍ كطيرِ الحمام..

إليكَ أحلِّقُ شوقًا وروحًا

وأحملُ في الأحرفِ كُلَّ الهيام..

فيا سيّدي قد يطولُ الكلام

فتشتاقُ روحي وقلبي الحزين

ففي كُلِّ يومٍ يزيدُ الحنين

سؤالي إليكَ وأنتَ الشهيد

وأنتَ المحامي وأنتَ العميد

نظرتَ همومي؟ سمعتَ دعائي؟

رمقتُ إليكَ وأنت الرجاء

وأنتَ القريبُ لربِّ السماء

وأنت الكفيلُ ونحن اليتامى

فمنّا إليكَ حبيبي سلاما

استجرتُ ببابكَ وأنتَ المُجير

لأشكو إليكَ كثيرَ البلا

وموتًا بنا سيّدي أوغلا

كتبت إليكَ بريدَ همومِ

وذي العينُ تبكي أسىً كُلَّ يومِ

فهلّا نظرتَ وأنتَ الكفيل

قصدتُ لبابك وأنت الدواء

ويُعرَفُ عنك كثيرُ العطاء

شكوتكَ حالًا بأرضِ الجواد

ففي كُلِّ يومٍ يئنُّ الفؤاد

وأنت المُعينُ وأنتَ السبيل

فيا ابن عليٍ وفحلِ الفحول

لربّي اتخذتُكَ دربَ الوصول

أبثُّ إليكَ جراحي وهمّي

وأرفعُ كفّيَّ في كُلِّ يوم

فليسَ لي سواكَ سبيلٌ

سلامًا أقولُ وأنتَ السلام

وأنتَ المُحامي لخيرِ الأنام

بعثتُ إليكَ رسالةَ همّي

وأرجو تراها وتدعو الإله

&&

(4)

( أبا الفضل )

(شهزلان عبد الله)

علمتنا إن إنتصار القيم يكون بروح البطولة وقوّة الإيمان وفيض العطاء فكفاك جودٍ تغرف بها من بحرٍ من كرامةٍ وفضيلةٍ

إرتويت من العشق حين رميت الماء منها وأنت في ذروة الشّوق والحسرات تحوم حول ورودٍ ذابلاتٍ

&&&&

(5)

أبليس الماء!

( هاجر داود )

في يوم العاشر أمر الله ماء العلقمي بالسجود للعباس و لكنه أستكبر وأبى فناداه الله أخرج من مسيرك فأنك رجيم و طُفْ حول قبر القمر الى يوم الدين .

&&&

(6)

(حامي العلقمي)

تغريد حسين الخفاجي

...

أمنعوك الفرات وانت سيد الماء

يامن رويت قفار الحقيقة بفيض الدماء

عجبا كيف قضيت وفؤادك ظاميا

وانت لأفئدة العالم ساقيا

أعباس الا زال ذاك السهم نابت في عين الحقيقة يذكّرها

ام

جودك بالكفين التي صطبغت بدمائها وجه السماء

عجبا!! لا زلت اسأل كيف لأيدي الغدر لتذرو جسدك مقطع الأشلاء

كيف لها وطئت حومة الطهر وانت بحدة نظرك حسامٌ يرهب الأعداء؟

سيبقى سخائك سيدي رمزا شاخصا مر العصور لا يضاهيه عطاء

نسقى من قربة جودك ما إن ظمأنا نجد السير لكربلاء.

&&&

(7)

(ماءٌ بطعم الإخاء)

أشواق السعيد

صغتُ القوافيْ من بحورِ ولائيْ

لابنِ الوصيِّ وكافلِ الحوراءِ

للّٰهِ درُّكَ مُذ تلألأَ نوركَ

قمرُ العشيرةِ في دجَى الظلماءِ

الطفُّ ميدانُ البطولةِ مذ روتْ

عنكَ حكايةَ عزةٍ وإباءِ

عباسُ كبشُ كتيبةِ السبطِ التي

بيمناكَ رفَّتْ رايةٌ خضراءِ

ولقد تسَربَلْتَ الشجاعةَ والنهَى

كيفَ وأنتَ ابنُ السادةِ النجباءِ

إيمانُكَ الصلبُ طودٌ لا اندكاكَ لهُ

أنَّى تطالكَ أنجمٌ بسماءِ

لا مثلَ عباسُ الكرامةِ حسبهُ

ذيْ كربلاء صيَّرتهُ فِدائيْ

وللبوةِ الكرارِ صارَ حمىً لها

وبهِ غدتْ تمشيْ على استحياءِ

حتى تكالبتْ الجيوشُ ومزَّقوا

شملَ الإخاءِ بحقدهمْ وعداءِ

إنْ تسألنَّ عن الإخاءِ وطعمهِ

ماءُ الفراتِ يجيبُكَ بدماءِ

حتى غدا بابُ الحسينِ وحاجةٌ

تُقضَى لنا بقداسةِ الزهراءِ

باللّٰهِ يا ساقيْ العُطاشى فارونيْ

منْ كفِّكَ الرقراقُ عذبةَ ماءِ

حتى أذوقَ الماءَ طعمَ أخوةٍ

أحيا بها في جنةٍ علياءِ

&&&

(8)

( هذه حكايتي مع كربلاء)

( علي حسين الخباز)

استيقظ على دمعي البكاء

عطشت / وعلى ضفتي صحى الاسى / لم اغمض حينها والى اليوم عين

يسفكني العطش جرحا / وانا الماء

ما يذبحني اني لكل الكائنات مباح/ويموت عطشا بقربي الحسين

تلك والله مصيبة / انهم ذبحوا في قلبي الامنيات

ماذا بقى مني وفي فراتي يذبح الفرات

باعدني الموت عن شفاه امام /

حكايتي بدأت وانا افور بلواعج الموت /

واذا بي اصحو وعلى ضفتي رجل مكتمل الخطو ضياء في ضياء/

فرحت / سيشربني العباس /ساشعر بفخر مادمت على قيد الحياة

واذا به يرمني اتناثر فوق موج الحزن امنيات / اصير دمعا دافقا في كل عين

صحت مولاي ارجوك ما ذنبي انا؟

فقال

يا نفس من بعد الحسين هوني / فبعده لاكنت او تكوني /

هذا الحسين شارب المنون / وتشربين بارد المعين

من يوم ان رماني العباس ع / صرت عطشا في قلب ماء

ه ذ ه ح ك ي ا ....

كر ب

&&&

(9)

,

(مَدد وعهد)

فاطمة الركابي

وهل لزهرة أنتظارنا لذلك المُخلص الغريب

أن تَذبل يوم؟

أبداً

لأنك أيها الساقي

لازلت ساقينا

بلى، تسقينا " بيا نفس من بعد إمامي هوني "

فكيف تفقد هذه النفس أملها

وتستسلم للرحيل

ولم تكن بَعد لإمامها الفدى

ولازالت قربتك تفيض علينا عزما وإباء

وإن طال الصدى

نعاهدك ألا يُخترق يقين قلوبنا

اي سهم من سهام العدى

&&&


( 10)


بفضل ابا الفضل


- زهراء عبّاس


دَخلت باب ضريحه .. و كالعادة طلبت الأمر ذاته، ذاك الذي يتكرر في قلبي و على لساني عند كل لحظة دعاء

حتّى أظن إنني إعتدت الأمر


و بعد فترة لا أعلم إن كانت قصيرة بعدد أيامها ام طويلة بقدر الاشتياق


و لحدثٍ عجيب مُرتبط بفضل أبا الفضل.. ذاك الذي حَصل من دون مقدمات ولا إعداد

شاء الله أن يُتِمَ مُقدمة قَضاء الأمر الذي طُلب

لم ألتفت حينها

الا عندما نبهتني إحداهن " هل طلبتي حاجتك تلك من ابي الفضل؟!".


من ذاك اليوم الذي مرّ عليه اكثر من سنتين.. و تحقق الأمر يقترب يومًا بعد يوم


أشعر بقربه حقًا.. بفضل ابا الفضل

علي حسين الخباز


التعليقات




5000