.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إلى أبي في ذكراه العشرون.

إحسان عبدالكريم عناد

((  قال ربي اني جعلته ذكرى دائمة ))  

فضع الكتاب ! 

إني أتيتك...سيدي 

على شوق لابدأك العتاب. 

هل أن مزاجك الحالي يناسب رغبتي ؟ 

ام ان شغلك ليس يعنيه، اشتياقي  

أتيت انوء بما حملت  

يا سيدي لما جهدت وما استطعت  

لا أدري كيف ابدأك الحديث ؟

في كل أرض 

لك بعض وصية

تعبت كيف المها 

حقا 

تعبت !.

هل أنني وحدي الوريث ؟


*****


أتيتك أحمل في دمي جرحا

سائلا...

أرجوك ..قل!

هل سوف تقبل بأحتراقي ؟

اذ جف عودي، 

كلما امعنت في بعد ...فراقي

انا عشت حرا في يديك 

مذ كسرت قيدي

لكن بموتك سيدي 

قد شُد في ألم ..وثاقي

سألت ؛ كيف ؟

فلم أجد....

فكسى عيناي غيما..حائرا 

لم يجد بدا بعدها

أن هملت على مهل. مآقي 

فأيقنت أن لقبضتيك ما يكفي 

لتجمع ما مضى ..

بواحدة

وتحنو بأخرى على ما كان باقي .


*****


قرب النثار..

أدعوك قربي ها هنا 

ارجوك ..فأجلس 

مع ما تبقى من شظايا الروح في جسد ماله غير الخوار.

ان حضورك الليلي...يفرحني

ويمتد اتساعا 

مع ذكريات الصوت والصورة

فوق ساعات النهار .

فيا مالئ الدنيا التي حولي بأكملها 

اجبني ، كيف تفرغها 

وتحيل هذا الكون في عيني 

رذاذا شاردا شبه البصاق 


*****


دوما على بعد أراك تأتي 

في محفل الفرح القديم ...أراك

وفي حزني الجديد ..أراك آت.

فخذ ما تشاء لما تشاء 

لكن تعجل 

أن هذا الوقت يخرمني..ضياعا 

كذئب كاسر

ويخرقني طلقا طائشا منذ انطلاقي

كم سوف يحملني التصبر ،

يائسا ؟

ويأس الصبر معجزة بذاتي

فأذا مشيت، خطوي عائما

فمن يمشي بلا سند ..وساق 


هذا التراب هو غيره ذاك التراب

فكأن سجني هاهنا ..فوق هذِ الأرض 

هل تحت تلك الارض 

أرضك 

يا أبت انعتاقي ؟


*****


ارجوك ..قف !

ولا تسرف بهذا البعد

وقرب قلبك الملآن منا

مثل نبع دافق

على ظمأ تعانقه..السواقي 

هل اجبني...سيدي ارجوك 

ولا تسرف بهذا البعد 

وكن زمنا سيمضي

ليأتي بعده زمنا 

كن دورة الافلاك في ليل المحاق 

وكن وطنا سيجمعنا 

اذ عز في وطني التلاقي 

وكن بردا 

يكن ليل الشتا..دافي

وكن جمرا 

أُؤمله للنار طافي

وكن حاضرا ابدا لتبقى

فأنا الحاجب الواقف على أبواب عمرك 

مذ طرزته عشرا من السبع العجاف

كن كيفما شئت...تمنحنا حياة

فأنت الطاعم..الساقي

وانت الكاسي

              الشافي

                   المعافي.


*****


ارجوك قف !

تمهل عند هذا الحد 

وأسند بكفك جبهتي

اني سأهوي فوق حزني

موغلا في الموت البدائي الخرافي

ارجوك ..عد ! ولا تزدنا 

فمذ ابكرت 

وطنت أنفسنا على عيش الكفاف

فصار الزهد يملأنا...سرابا 

وهل يغني السراب عن القطاف ؟

قل شيئا اخيرا

سأحفظه

واجعله معلقة بقلبي

فكم تشتاق اذني إلى نطق اللطاف 

قل شيئا اخيرا ولا تترك جوابي الصمت

فأراك تقبل بأحتراقي 

الصبح جاء 

ولم تجبني 

والشمس تؤذن بانبثاق 

والليل يطوي كاشحا 

وانت تقبل بأحتراقي

أراك تقبل بأحتراقي.




إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000