..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التغيير والإنسحاب

محسن ظافرغريب

كتب "ظـافر غريب":

"الإنسُ حابوا، بمُحاباة ِ إنس ٍ لإنسْ!"،

كلمات لها مساقط ضوء وظلال حضارية، مدنية الحمولة والثيمة، فاللغة أداة التعبير والتغيير النثري الشعري، والمفردة حياة حافلة، وتأنيث المكان العراق، مكانة، بمفردات؛ أميركا، جمهورية تسبق إسم العلم المُذكَّر، فهي"جمهورية العراق"، كمكانة البدر في الليلة الظلماء والعُشب الأخضر في التصحّر. وقد أصاب مميت البدعة والميز العنصري- الذكوري، المتصوف"محيي الدين بن عربي" دفين دمشق الشام، إذ قال؛"المكان الذي لا يُؤنث لا يُعول عليه!". وما كان ليحدث التغيير في أميركا التي قدَّمت رئيسها "إبراهام لنكولن" ضحية لإحياء سنة عتق رقيق أرضها البكر التي ارتوت بدم زنجيها الأسود "مارتن لوثر كينج" حفيد العم توم مواطن العم سام، وقدمت أيضاً خلف لنكولن، الديمقراطي الشاب الأوَّل "جون كنيدي" الذي وُلد إبّان ولايته سنة 1961م خلفه الديمقراطي الشاب أيضاً الأسود سيد البيت الأبيض "باراك حسين أسامة أوباما"!. وما كان ليحدث التغيير نثراً بقوَّة (بلاك باراك) الديمقراطية بين العالمين، المشرق القديم العراق، والجديد أميركا، لول ا شاعرية (وايت وايتمان) في شعر حر أميركي منفتح، شامل متفائل، في مقاطع مستطيلة ممتدة، تجاوز دهشة تنوع مادة المواضيع ووجهات النظر، مجسدا الروح الديمقراطي لوطنه الأميركي الجديد.
استخدم عددا من الوسائل الأدبية لانجاز عمله رغم كتابته الشعر الحر- ما يعني أنه شعر ليس موزونا أو مقفىً، على نحو صارم. مقاطع "أوراق العشب" تقترب من البحر الايامبي المستخدم في السونيت التقليدي. ولئن الايامبي يحاكي كثيرا نماذج النطق الطبيعي وانه قريب من الأذن، استخدمه ويتمان في مقاطع قصائده، دون أن يقتصر على كتابة الشعر الموزون.

كتب "ظـافر غريب":

الإنسُ حابوا، بمُحاباة ِ إنس ٍ لإنسْ!

بعض ٌ يشدُّ ببعض ٍ، حائط ٌ فوقَ أ ُسُْ

يعلو بواجهة ٍ، والآتي فاقَ - بالإتفاق ِ - هوىً

إنسانهُ - ليتَ شِعري - بيتَ شِعر ٍ ، والشُّعور حِسْ

. . "بيتمان * " فتنمة ٌ، لبننة ٌ، صوملة ٌ، صولة َ صائلُ، وينسحبُ

إلهامُ يعتريكَ غُبَّاً، لو جَفاكَ أمسْ

 

 إمَّعَة ٌ أمْ ألمعيُّ؟؛ غزو ٌ فيه ِ حرُّ

، غائم ٌ، عائم ٌ، حالم ٌ، ساهمَ الطرف ِ، ذكيّ ٌ عَطِرا

، شجيُّ نجيُّ، خـَطى خـَفِرا؛ ضوء ٌ فيه ِ ضوع ٌ

منفعة ٌ في الإنسحاب ِ، سفسطة ٌ فيها جـِناس ٌ فيها طـِباق ٌ

، أرومة ُ الأبوقراطيّ ِ؛

سِحر ٌ ، سِرُّ ، روع ٌ دربهُ، ليل ٌ، أمر ٌ، ظِل ٌ، ضوء ٌ شعَّ، خمر ٌ، نفح ٌ، وفيض ٌ، بيان ٌ، قول ٌ فـِعلهُ يلي.

ريمُ ر ِيْ، لو ترتويْ في الواديْ ما روتْ ليْ: دون الروابيَ نطح ٌ، لكز ٌ قلبهُ خليْ

ضرع ٌ تضرَّرَ ، تضرَّعَ كأذرع ٍ ، تكوَّرَ ، مثل لسان ٍ يعتريه ِ لَيْ

* 1855م، عام الطبعة الاولى من "أوراق العشب" للشاعر الأميركي (وايت ويتمان)، 12 قصيدة غير معنونة في كتيب صغير، فضلا عن مقدمة .
الشاعر ويتمان صمم الغلاف ونضد الحروف، ودفع تكاليف المطبعة من جيبه الخاص. أشهر قصائد الطبعة الاولى:"أغني الجسد الكهربيّ"،
"النائمون"، وقصيدة"أغنية نفسي" الطويلة المؤلفة من 25 مقطعا، التي اعتبرها البعض قصيدته الأساس، احتوت مقاطع مثل: "أنا شاسع، أنا أحوي الجموع و أخلّف نفسي لل تراب لأنموَ من العشب الذي أحب/ ان أردتني مجددا أبحث عني تحت نعلي حذائك .
عند نشره، أرسل نسخة الى ايمرسون Ralph Waldo Emerson، الذي أثنى على هذه القصائد كثيرا ما جعل ويتمان يعيد نشر ثناء ايمرسون في طبعات لاحقة دون تصريح من ايمرسون. خطاب ايمرسون احتوى على السطر الذي اشتهر الآن: أرحب بك في بداية مهنتك العظيمة .
بعد سنة، أصدر ويتمان الطبعة الثانية مع 33 قصيدة.
على مدار حياته، عدل ويتمان واضاف. الاصدار الذي تركه عند وفاته، ضم 383 قصيدة في 40 مقطعا ممتدا: "النقوش"، "أطفال آدم"، "كالاموس"، "طيور الممر"، "تيار البحر"، "بجانب الطريق"، "نقرات الطبول"، "ذكريات الرئيس لنكولن"، "الجدول الخريفي"، "همسات الموت السماوي"، "من الظهيرة حتى الليل المرصع بالنجوم"، "أغنيات الرحيل". الملحق الأول": "رمال عند السبعين". "الملحق الثاني": "الوداع يا وهمي". كل مقطع مستقل كأنه كتاب بذاته.
اشتهر من النسخة الأخيرة قصائد: منها قصيدتان في ذكرى الرئيس لنكولن: "عندما الليلكات يبقين مزدهرات في الفناء" و "رئيسي، يا رئيسي" و "خارج المهد المتأرجح بلا انتهاء"و "أي أنت يا من تمسك بي الآن" و"أميركا" القص يدة التي اختار أن يسجلها بصوته. 36 ثانية مسجلة على اسطوانة شمعية، متاحة على موقع (ارشيف ويتمان) www.whitmanarchive.org/audio/
أميركا هي موضوع ويتمان الأعظم، بيد أنه كتب موضوعات صغيرة، شديدة التنوع، لإنجاز مهمة الامساك بجوهر بلدته.
بعض من مواضيعه العديدة، العبودية، الديمقراطية، عديد من المهن وأنواع العمل، الطبيعة الأميركية، البحر، العالم الطبيعي، الحرب الأهلية،التعليم، الشيخوخة، الموت والخلود، الفقر، الرومانسية،الحب، الروحانية، والتغيير الاجتماعي.
"اسمعُ أميركا تغني" واحدة من قصائده المحبوبة، وخير دليل على تعامله مع الموضوعات المتباينة لخلق بورتريه شامل لأميركا.

أسمع أميركا تغني، مختلفَ الترانيم أسمعها
هؤلاء الميكانيكيون، كلٌّ يغني ما يعنيه، كما يجب أن يكون، مرحا وقويا
النجار يغني ما يعنيه، عندما يقيس اللوح أو العارضة،
البناء يغني ما يعنيه، عندما يستعدّ لعمله أو حين يتركه،
البحّار يغني ما يعنيه في قاربه،
البحّار يغني في طابق الباخرة،
الاسكافيّ يغني وهو يجلس على طاولته،
صانع القبعات يغني بينما يقف،
أغنية قواطع الخشب..
صبية الحِرَاث ف ي طريقها، صباحا أو في استراحة الظهيرة، أو عند الغروب.
الغناء الطيب للأم أو للزوجة الشابة في العمل
أو للفتاة على ماكينة الخياطة أو الغسيل.
كل منهن تغني ما يعنيها، و ما لا يعني أحدا أيضا
اليوم الذي يخص اليوم وقت مجيء الليل
حفل الرفاق المرحين الودودين
يغنون بملء الفم، أغنياتهم الجزلة الشجيّة .

استخدم ويتمان في كثير من قصائده، أنواع الناس والمواقف والأشياء. وجعل النقاد يمتدحون طاقاته الخلاقة.
قدرته الواضحة على التدوير، خلال مئات الصور متجنباً التكرار لينجز تنوعا وجدة مذهلين.
أنافورا Anaphora أداة أدبية استخدمها ويتمان توظف التكرار الذي يحدث في أول كلمة من كل جملة، مثلا كل جملة تبدأ بـ"أيضاً". ليحاكي صيغة الكتاب المقدس، ويعطي عمله شعورا ملحمياً كثيفاً، لكن أيضاً لخلق ايقاعات تخديرية تحل محل المزيد من الشعر التقليدي.
شعرية ويتمان تعتمد أيضاً على التحكم الحذر في الصيغ الآمرة ذات الدلالة (وصفت في مقالة Galway Kinnell ) الاستجابة النقدية والجماهيرية على أوراق العشب أتت مختلطة ومربكة.انتقدَ الكتابُ بقسوة لأن شعر ويتمان الحر لم ينطبق على نموذج الشعر الانكليزي الراهن، الذي كان تقليديا في وزنه وقافيته وبنائه.
كتب ناقد، من مراجعةٍ نشرت عام 1855 في (لايف ايلاستريتيد): "انه لا يشبه أي كتاب آخر، كُتب حتى اليوم، لذلك فإن اللغة المستخدمة عادةً في متابعة المطبوعات الجديدة غير متاحة لاعطاء وصف له". كتب اHenry David Thoreau: "مذ طالعته، وجدت أني غير مشوش، بتبجح أو أنانية في هذا الكتاب. ربما حرك عند الجميع الأقل من التباهي المتبجح، حائزا الحق في كونه موثوقا به". كتب Mahew Arnold : "بينا تفكر في أن حسنته العليا انه لا يشبه أحدا غيره، يبدو لي أن هذا هو عيبه". مطلع القرن الماضي 20م، عبر "عزرا باوند" عن اعجابه في تعبيرات مختلطة: ويتمان هو أميركا، جلافته رائحة كريهة عظيمة الشأن، لكن هذه هي أميركا، المكان خلو بين الصخور التي ما تفتأ تصدر صدى. لقد أنشد المرحلة الحرجة، الصوت المبتهج بنصره، انه يثير الاشمئزاز، قرص دواء قويّ التأثير، جالب للغثيان، لكنه يؤدي مهمته.
مُذ ذاك وردود الفعل على ويتمان تأتي على طرفي نقيض: هذا الكتاب مُنعَ لحسيته عقدا كاملا، ثم امتدح كحجر الزاوية في الشعر الأميركي.
في ذكرى مرور 150 عاما، لدى الشعراء والنقاد حب بالغ للشاعر الأميركي، الذي جاء ليشكل أفكارنا عن الديمقراطية الوطنية، والحرية.

 

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: ظـافـر غريب
التاريخ: 06/12/2008 13:22:29
عزيزي الأخ الأديب عدنان طعمة الشطري أشكر إهتمامك بما نشره ولدي محسن، وإذ أغبط نفسي لحسدك، أشاطرك الرأي في أميركا مصاصة دم الشعوب وجلائها من مستنقات تذكر بعام إستقدام قدم العم سام والعم توم ومولد أوباما، نابالم فانتوم فيتنام 1961م، إبان ولاية أول رئيس ديمقراطي شاب كنيدي. ولئن أحلم بالتغيير وترا وتواترا؛ فلأني أشفعه بضرورة الإنسحاب الأنجلوأميركي حتما وحكما، حيث لا ضرر و لاضرار، لكنه الإعتدال الوسط، أمر بين أمرين أحلاهما الإتفاق الوطني العراقي على تفاصيل مررت أمر من صبر الجمال الجميل، مع عظيم تقديري/ ظـافـر غريب

الاسم: ظـافـر غريب
التاريخ: 06/12/2008 13:21:51
عزيزي الأخ الأديب عدنان طعمة الشطري أشكر إهتمامك بما نشره ولدي محسن، وإذ أغبط نفسي لحسدك، أشاطرك الرأي في أميركا مصاصة دم الشعوب وجلائها من مستنقات تذكر بعام إستقدام قدم العم سام والعم توم ومولد أوباما، نابالم فانتوم فيتنام 1961م، إبان ولاية أول رئيس ديمقراطي شاب كنيدي. ولئن أحلم بالتغيير وترا وتواترا؛ فلأني أشفعه بضرورة الإنسحاب الأنجلوأميركي حتما وحكما، حيث لا ضرر و لاضرار، لكنه الإعتدال الوسط، أمر بين أمرين أحلاهما الإتفاق الوطني العراقي على تفاصيل مررت أمر من صبر الجمال الجميل، مع عظيم تقديري/ ظـافـر غريب

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 05/12/2008 09:16:49
المبدع محسن ظافر غريب
امريكا اطلقت جميع رصاصاتها بانتخاب باراك حسين ( اوباما ) الذين غنوا باوراقهم التصويتيه للاعلان عن محو ( الذاكرة القمعية ) للتاريخ الامريكي واستعادة حلم ويتمان في اوراق عشبه واوراق امريكا التي غنت على خارطة وجه اسود , سوداني الاصل , كيني الولاده , اسيوي التربيه , ديمقراطي النشاة في الدولة الامريكية التي هي نتاج العالم .
احسدك ياصديقي الرائع محسن على هذا الوعي ومتانة النص واحسد افقك الفكري الذي يعلمنا كيف ننضج نقديا وفكريا مع الاعتزاز




5000