هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوظيفة العامة : تحديات التحرر والتقيد يقابلها ثبات روتيني متعمد

علي اسماعيل الجاف

السبيل الوحيد لتوفير بيئة عمل متجددة هو : اعتماد نظام داخلي مؤسساتي دوري يشكل لحظة انتقال تمثل مرحلة (٠) الصفرية ؛ لحظة انجاز جديدة متغير (٥) خمسية ؛ ولحظة تميز أدائي مثالي (١٠) عشرية التي تمثل انتقال دوري منظم يهدف الى تعزيز ثقافة التبديل والاطلاع والتعلم والاكتساب والتطوير والتنمية البشرية بصورة صيغ معتبرة معياريا كونها تعزز الثقة بالمؤسسة والذات والمعرفة ، وتمكن انجاز التفكير النقدي الهادف بحيث تحفز المنتسب والموظف على الانتفاء والانتفاع وإلغاء التكريس والهيمنة والروتين والتعطيل - في حالات كثيرة - من اجل إبراز الذات على حساب المصلحة العامة ، اليس كذلك؟ 


نعلم جيدا ان اتباع اسلوب التنوير المعرفي الهادف وإعطاء التميز الوظيفي الهرمي الهيكلي المبرمج يساهم في تعرف المنتسب والموظف على مديريته ومؤسسته وأقسامها وشعبها ووحداتها - حسب صيغة الكفاءة والاداء والمستوى - لتحسين خبرة ومهارة الشخص على اساس عنوانه : تميز بحركة سنوية، وتحسن بمعطيات جديدة ، وتفكر بمخرجات متجددة لكي يشعر الزبون ان السياسة اختلفت والتعامل مرن والتطوير قائما على صعيد دوري شامل ينهي التمسك في السلطة وبسط النفوذ الشخصي ، والسعي عن طريق ذلك الوصول الى حالة من الاستقرار النوعي المتحرك ، والتبرير يجري على مستوى متقدم يخضع له المدير والقائد وابسط عنوان وظيفي هرمي هيكلي دليل متابعة ورقابة وتمكين مستدام ، الى أين نصل؟


نعطي شرحا نموذجيا لما تقدم ، نقول : وصف العمل والتوصيف الوظيفي وإدارة الموارد البشرية والقوى العالمية محل جدل واسع بسبب المحسوبية والمحاباة والمواربة ، لهذا؛ علينا جميعا ان نلجأ الى تعزيز مفاهيم التنمية البشرية على صعيد مؤسساتي متقدم ونعزز ثقافة التمتين والتحرر من فيميز الثبات في مكان عمل لأعوام طويلة دون توزيع العطاء والخبرة والمهارة بالتداول والمناقشة والحوار الهادف لتعزيز التمتين للقدرات الشابة الجديدة ، بجانب اعطاء الثبوتية للتقصير الى عامل الترحيل والترك والهجر لفترة تقويم داخلي متقدم يمارس حيزه على منزلة مهمة عاجلة لتجنب حصول انحراف في الأهداف والخطط والتقويم المعلن عن مدى المستوى الحالي ومعطيات التقدم المرسوم مستقبلا ، متى يحدث نموذجيا ؟ 


اذن، نحتاج الى تفعيل التحوير الدوري للمناصب والتحريك المنهجي للمراكز والتميز العاجل المنطقي للكفاءات والمعطيات المميزة وتقديرها علنا لإعطاء كفاءة العطاء المميزة الواضحة لتشجيع الآخرين في منصة التنافس وخلق جو من الثقة والدعم للتميز والمهارة والخبرة والكفاءة ، كيف ذلك؟ 


 

علي اسماعيل الجاف


التعليقات




5000