هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انفصام.

إحسان عبدالكريم عناد

( يبدو انه الان بصحة جيدة..لا نبض قلب ولا اضطراب في ضغط الدم..مستقر في سكون ممتد ..غير ان لافواصل زمنية في وعيه..ولا ذاكرة قديمة..سوى افراط في الخيال . كل ما سيحدث حوله هو حياته الجديدة التي يجب ان يعتادها). 


صحوت صباحاً. .وصوت ذلك الطبيب الغريب يلفظ هذه الكلمات فينثرها خلفه مغادرا المكان. اذن تلك اول صورة ذهنية تتشكل عن الذات. .ويبدو ان حياة ماضية كانت واختفت..تبخرت لسبب ما اجهله الان.

هل تحدث الأشياء على نحو مفاجئ بلا مقدمات؟ هل هناك شجر بلا جذور؟ . 

في الغرفة شخص اخر لا اعرفه.

التفت اليه وسألته. .من تكون؟

قال : انا صاحبك...انا امين.

الا تذكرني؟ .

كانت عيناه حزينتان بما يكفي ليبدو لي صادقا. يملأهما بريق دمع خفي يوجب أن أهون عليه..

- حسناً. حسناً. .امين..لاعليك.انت صاحبي الان كما كنت.

وضع يده على كفي التي كانت مستقرة على صدري..ورسم ابتسامة كأنني اعرفها.

حاولت ان استجمع في ذاكرتي التي تم تفريغها. تفاصيله ..ملامح وجهه..ارسم له في مخيلتي صورة لها ابعاد تتجاوز الشكل والخطوط والحجم والالوان...صورة لها جانب من معنى الهدوء..وطيبة القلب ..والوفاء..والاهتمام..اليست هذه ملامح ما يجب ان يكونه الصديق ؟.

سألني بصوت يبعث الأمل ولكن لايمكن اخفاء حدة انكساره : هل تحتاج شيئاً؟ 

- ورقة وقلم.

اختفى خلف الفراغ الهلامي الذي كان في وسط الجدار الزجاجي المحيط بنا.

فيما التفت انظر الى الأشياء التي حولي..احاول ان اعيد تعارفي معها..

الامور عصية على الفهم اول مرة. احتاج ان اجد العلاقات بين الأشياء. أدرك علتها..ابحث في غايتها..يبدو ان الأمر غاية في التعقيد.

عاد امين..يحمل ورقة وقلم..ولكن امرا ما قد حدث له .فبدله الى ملامح مضطربة..مرتبكة. خطاه لاتمسان الأرض. يخطف من هنا الى هناك..يملأ ماحولي صخبا..اردت ان يلتفت الي..عله يرى في عيني رغبة خفية في الكف عما يفعل.ويدرك أن اضطرابه هذا قد يترك أثرا سيئا عليّ وعلى الأشياء التي في الجوار التي صرت اشعر باهتزازها.

كان مهووسا بالرواح والمجئ..يقلب نظراته بخوف وريبة ..بين ورقة الدفتر المطوية وبيني.

قال بصوت معبأ بهواجس لم افهمها:

ارجوك : لاتكتب 

لاتجعلني اصاب بفقدان الذاكرة انا ايضا.

انا لا احتمل فرط الخيال، كما تفعل انت!.




___ 

ملاحظة 

حين كتبت هذا النص، كانت الأشياء تتساقط حولي، نثار الزجاج يملأ السماء، فيما تمدد امين إلى جانبي. 

يبدو لي انه بصحة جيدة فلا نبض قلب ولا اضطراب في ضغط الدم. مستقر في سكون ممتد.

أتساءل عن الفواصل الزمنية في وعيه وعن مصير ذاكرته.

ابحث عن جديد في خياله المفرط الذي أضاف إلى النص هذه الملاحظة وها أنذا قد كتبتها بخط يدي. .


إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000