هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


"قنبلة الكورونا" !!!

د. ميثاق بيات الضيفي

" هو صورة بلا كائن... لكنه قاتل "!!! 

أنظر إليه ولا أرى ، وبالتالي أسميه غير مرئي، أستمع إليه ولا أسمع ، لذلك أسميه غير مسموع، أحاول الإمساك به وعدم الوصول إليه ، لذلك أسميه الأصغر، ولا حاجة للسعي لمعرفة مصدره هذا فالجزء العلوي غير مضاء ، الجزء السفلي غير محجوب، وهو لانهائي ولا يمكن تسميته، يعود إلى العدم مرة أخرى، والآن يسمونه نموذجًا بدون أشكال ، صورة بدون كائن، لذلك يسمونه غامض وضبابي، فأقابله ولا أرى وجهه، أتبعه ولا أرى ظهره… فالفايروس عندما بدأت الأخبار الأولى تأتي عنه من ووهان الصينية وعن أولئك الذين كانوا مصابين بفيروس تاجي غير معروف، لم يكن بوسع أحد أن يتخيل أن المرض الذي يختبئ الآن وراء الاختصار COVID-19 سيكون له مثل هذا التأثير على الإنسانية بملايين المرضى ومئات الآلاف من القتلى. الأنظمة الصحية تعمل إلى أقصى حد، والأطباء لا يعرفون الراحة والنوم وكل هذا على خلفية صور مروعة لمدن شبه فارغة، ومطارات شبه مجمدة، ومؤسسات ومنظمات خاملة، وحدود مغلقة، ونتيجة لذلك نشهد اندفاع الاقتصادات الوطنية للهبوط السريع. وازمة الكورونا لم تعرض حياة الملايين من الناس للخطر فحسب ، بل كشفت عن مخاطر لم تكن الدول الأكثر تقدماً والأكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية مستعدة لها، وجهت ضربة قوية للعولمة، التي اعتبرت أساس التعاون بين الدول في القرن الحادي والعشرين.

اليوم، تهدف جهود العلماء والمحللين والمديرين والسياسيين من جميع الدول إلى معرفة ما نواجهه، هل الفيروس من صنع الإنسان أم طبيعي ، وما يعني أن لديه ناقلات بيولوجية أولية؟ من هو المسؤول عن الانتشار السريع للوباء؟ والأهم من ذلك.. ماذا سنفعل؟ وكيف سنواجهه؟؟ وكيف ستجيب على هذه المشكلة كامل البشرية؟؟؟ نحتاج لقاحات وأدوية للفيروس، لكن ما هي الأدوية القوية والضرورية للاقتصاد العالمي واقتصادات الدول الفردية، وهل مطلوبا المساعدة والدعم من قبل عدد كبير من الناس، وهل ستكون هناك حاجة إلى أموال ضخمة لإحياء الحياة الاقتصادية، والأهم من كل الاسئلة...  إلى متى سيستمر كل هذا؟؟؟؟  وهل ستغطي الموجة الثانية من الوباء العالم؟؟؟؟ وإذا كان الأمر كذلك، فمتى؟؟؟؟ وهل ستتطور مناعة السكان في المستقبل القريب؟؟؟ الأسئلة تتكاثر وتتكاثر وليس هناك أجوبة سهلة لهذه الأسئلة، وبعضهن ، أنا متأكد تقريبًا ، لا يمكننا الإجابة عليه أبدًا، ولكن الآن  ربما إن أهم شيء ليس فقط الإجابات نفسها، ولكن العمل العالمي المنسق للتغلب على الأزمة الأكثر انتشارًا والعالمية حقًا والتي ليس لها نظائر في التاريخ الحديث والمخاطر التي خلقها عالية للغاية، ولهذا السبب فإن التعاون الأمني العالمي مطلوب بالمعنى الواسع، وقد كان لأوبئة الطاعون تأثير كبير على تطوير الطب والإدارة العامة في القرون الماضية، وفي القرن التاسع عشر تبين أن الكوليرا كانت حافزًا قويًا، وفي بداية القرن العشرين كانت الإنفلونزا "الإسبانية"، وفقط بفضل التعاون الدولي نشأت مؤتمرات صحية جمعت بين الأطباء وعلماء الأوبئة والديمغرافيين للعمل على الاستجابة الفعالة للأمراض، ولقد كان عملهم المشترك هو الذي سمح بتأسيس منظمة الصحة العالمية في عام 1948، وإنشاء مجموعة من الأدوية التي تسمى الآن المضادات الحيوية.

ومع ذلك فقد استغرق تنظيم وإضفاء الطابع المؤسسي على هذا التفاعل سنوات وعقود، لم تكن هناك وسيلة لنشر المعلومات بسرعة ، وكان العالم كله بعيدًا جدًا عن مستوى الاتصالات الحديثة، واليوم أصبحت أكثر ترابطًا ، وتعطي التقنيات الرقمية للبشرية فرصًا لا حدود لها تقريبًا للتفاعل دون إضاعة الوقت مكلفًا للغاية، فما هي المخاطر الرئيسية التي يواجهها العالم والدول الفردية؟ وما هي أشكال التعاون في الأمن العالمي المطلوبة؟ الأولى هو التعاون ليس فقط لضمان العالمية الأمن البشري فحسب ، بل أيضًا لضمان الأمن البشري المحلي، وكل واحد مهما بدا الأمر مبتذلًا له، فإن الوباء ليس له حدود، ومن المستحيل هزيمته في بلد واحد ، حتى مع وجود حدود مغلقة ، وإلغاء روابط النقل وغيرها من الاتصالات بين الناس، ففي العصور الوسطى ، تم إغلاق المدينة التي استقر فيها الطاعون بالكامل ، وكان معظم سكانها محكومين بالموت غير اننا الان نحن نعيش في واقع مختلف جذريًا، لذلك يجب أن تكون الإجابة على جميع مشاكل أزمة الوباء عالمية، وهذا ينطوي على تفاعل مستمر وكامل بين الدول والحكومات والشركات. كما ويجب أن يكون تعاون مفتوح بشكل معقول، فالجميع يتحدث عن هذا والسؤال هو في مقياس الانفتاح وكل بلد وكل شركة يفهمها بشكل مختلف، وبالطبع لأسباب تتعلق بالأمن القومي أو الشركات ، وسيبقى الكثير سريًا ولكن في عدد من الحالات سيتعين على الدول التعاون المباشر ، والذي يمكن أن أسميه "مجبرًا". وعلى سبيل المثال فأن التفاعل الإلزامي خلال حملة التطعيم من COVID-19. عندما تظهر اللقاحات المناسبة ، يجب استخدامها في وقت واحد تقريبًا في جميع القارات ، بالمقام الأول لأسباب تتعلق بالأمن القومي، فمن غير المحتمل أن يرغب أي شخص في أن يكون لديه جار قادر على إلقاء "قنبلة كورونا" في ساحته في أي وقت، أو مسألة العمل البحثي الذي يتم إجراؤه في مختبرات معينة، بما في ذلك تلك التي نشرتها الولايات المتحدة تقريبا في جميع أنحاء العالم يجب ألا تتسبب أنشطتهم في الشك ، وإلا مع تفشي جديد لأي عدوى، وسيتم تقديم مطالبات متبادلة لا نهاية لها، وسيتم بناء نظريات المؤامرة ، وسيتم فرض عقوبات متقاطعة، وقريبا جدا من الصراع المباشر سيبدأ الجميع بالشك في بعضهم البعض بكل شيء، وسيتم الإعلان عن كل فيروس جديد كسلاح بيولوجي.


د. ميثاق بيات الضيفي


التعليقات




5000