هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرايا الأمير....

علي رحماني

هاهوالأن  في شغف القرار 

في انتظار صولة غربته 

كي يثير الغبار 

....   

هكذا يتربص حرقته 

فيفقأ أعين سادته 

وينهش صدر علته 

يطعن جبهته وعصبته 

أو يلعن أخوته وسيرته 

ينفث احقادا وشرار

....

....هكذا.أذاً....

بين حيرة ومداها

او لهفة في صداها

او غبرة من سراب

انصب في لجج الخراب

....

وسواس خناس

  يجثم فوق الصدور

يحبس أنفاس كل الحضور

...

 جبل من نار

قدر أحمق واحتضار

غيمة سوداء 

حجبت ظل الشروق

و بروق أحتدام ...

وأنشقاق

....

هاهو الان ...

يحاصر سير اقدامَهم

وسر اقدامِهم

يجتث طبائعهم 

ورغائب طلائعهم

ويجالس اقزامهم

يحاسبهم فيحبس  أحلامهم

ساكباً من قمته دناءة عنفه

ورداءة سخطه 

وبشاعة خلقه

فيغص في حيرته 

حين يعاتب صيحاتهم

....

كان مصادفة 

ان يصير في قمة القرار

مرادفة لحلول لئيمة

حجة في لعبة انتخاب

أو صفقة في سلة الحوار

تجسم في انبهار الفلول

دخاناً اسودا وسدول

فشتت رغبة نهمه 

وهمش الأياب والحضور

وغيب الاماني

....

مرآة شعب ظل دربه

وتاه في لجج الزمان

 بين يديه أمرهم

ملكهم وامنهم وحلمهم

لعبة في رقعة شطرنج

كان حكمه 

لعنة تخطت الحدود

كطعنة مسمومة

خرقت خصرأسلافنا

خسفت ملامحنا

نداء الحرية الحمراء

...رداءة الخائبين 

سذاجة مدفوعة الأثمان 

دعايات همجية حمقاء

 تماثيل وهمية 

دعابات نمطية غابرة

لافتات عبثية 

الشجن المرفوع على الرايات

بأالوان الدم ...والدمع

صرخات الوهم

ابواق المنبوذين الغرباء

اشتات المتربصين العتاة

هتافين بأرتالهم المبؤة

وذيول الغزاة...

هكذا عبروا اسرباً 

خرجوا من الاجداث

كجراد ولهاث أنتظار

وعناءات احتضار

سلالم اكتاف غبراء

وجماجم انقاض ورماد 

ليشب بهم كالأسد المغوار

فيصب الفوضى ...

ويشيد السجال

.....

........


علي رحماني


التعليقات




5000