هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ارحل...نريد التنفس

حسين فاعور الساعدي

هو الليلُ عسعسَ، 

والليلُ ليلُكَ 

صنعُ يديكَ 

ومحضُ اختياركَ 

مذ ركبَ البحرَ نهجُكَ 

فارحلْ ولا تلتفتْ للوراءِ 

جعلتَ من الحلمِ وهماً 

بنيتَ من الوهمِ دولةَ 

أخطأتَ في كل خطوِكْ

خَذلتَ الترابَ

خدعتَ الصدور التي احتضنتكَ

سلكتَ طريقَ الهوانِ

وصرتَ تسبُّ الذي سار فيه

وجاءَ ليدلي بدلوِكَ

أخطأتَ، 

أخطأتَ في كل دربكَ

أخطأتَ مذ ركبَ البحرَ نهجُكَ

مذ جرجروك ليرموكَ في البئرِ

فارحلْ ولا تلتفتْ للوراءِ

أضعتَ الطريقَ

أضعتَ المسارَ

وأعمى القلوبَ غباؤُكَ

وَهْمُكَ سدَّ المجالَ

أذلَّ الطفولةَ

نهجُكَ هدَّ الجبالَ

وقوّى اللصوصَ

زرعتَ الهوانَ

وصنتَ التردي

فخذ موبقاتكَ وارحلْ

نريدُ التنفّسْ

تمادى غبارُكَ

أبكى العيونَ 

تمادى جفافُكَ 

زاد النزيفَ

ووهمُكَ شقَّ الصفوفَ

وما من مطرْ

وما من رذاذٍ خفيفٍ

يعيدُ الروابطَ بين الثرى والشجرْ 


هو الليلُ عسعسَ،

والليلُ ليلُكَ

صُنعُ يديكَ

ومحضُ اختياركَ

نهجُكَ

مذ ركب البحرَ موجُكَ

يا عاشقَ الوهمِ

يا راعيَ الظلمِ

ارحل ولا تلتفت للوراءِ

وخذ موبقاتِ وأوزارَ نهجكْ

نريدُ التنفّسْ!

دع الفقراءَ يعيدون رسم الطريقِ،

ويبنون ما خرَّبتْهُ يداكَ 

دع البسطاءَ يرونَ من الشمس شيئاً

أطلتَ البقاءَ

أطلتَ الظلامَ

زرعتَ الهراءَ

دع الأرضَ تهتزُّ،

تربو ...

أطلتَ الخريفَ

أطلتَ النزيفَ

أضعتَ المجالَ

بنيتَ من الوهمِ دولةَ

أخطأتَ،

أخطأتَ مذ ركبَ البحرَ نهجُكَ

أخطأتَ في كل شيءٍ

وتنكرُ

قوّضتَ فهما

وأرسيتَ وهما!

وتنكرْ

بشيءٍ من الصدقِ كنتَ تلمُّ الصفوفَ 

وتوقف هذا النزيفِ

تُعيدُ إلى المدن المستباحةِ

نبضَ الرصيفِ

نريدُ التنفّسَ

لا لن نقايضَ أحلامنا بالرغيفِ

بشيءٍ  من الحبِّ 

تُنعشُ كلَّ العيون التي تستغيثُ

وتنسجُ ثوباً من الياسمينِ

يوحّدُ كل الصفوفِ

أطلتَ العنادَ

أدَمْتَ الخلافَ

أضعتَ البلادَ

طعنتَ المواقفْ 

وما من رذاذ خفيفٍ

يبرّدُ حرَّ الهواءِ 

رياحُكَ تذرو الرمالَ

رياح السمومِ

رمالُكَ تخفي الجبالَ،

غباركَ سدُّ المجالَ،

نريدُ التنفّسَ

فارحل ولا تلتفت للوراءِ

وخذ موبقاتِ وأوزارَ نهجكْ

حرقتَ الحقولَ

خذلتَ الترابَ 

وما من مطرْ

وما من رذاذٍ خفيفٍ 

يعيدُ العلاقةَ بين الثرى والشجرْ

   

هو الليلُ عسعسَ

والليلُ ليلُكَ 

صنعكَ،

كلُّ اختياركَ

تعوي الثعالبُ حولكَ

جمّعتها جوقةً لاحتضانكَ

كم صنتها في فراشكَ

أفنت جميعَ القطوفِ 

وفي الأفْقِ صبحٌ يريدُ التنفّسَ

ملَّ انتظاركَ

ملَّ اهتراءَكَ

فارحل ولا تلتفتْ للوراءِ

الأزقةُ تغلي

الشوارع حبلى

الترابُ يلومُكَ، 

ملَّكَ، ملَّ هوانَكْ

فلو متَّ يرفضُ حتى احتضانكْ!


ستمطرُ عما قريبٍ،

وتجلو غبارَكْ 

ستنمو حقولٌ من الياسمينِ

وجيشٌ من الأقحوانِ

يغطيَ أدرانَ نهجِكْ  

 هوانُكَ سدَّ المجالَ، 

وغطى الأفُقْ

أما من سيولٍ

تغطي الحقولَ التي تحترق؟

سيهدأُ عصفُ رياحِ السمومِ 

ستمطرُ عما قريبٍ

ليشرق وجهٌ سواكَ

ويبدأ عرس الحقولِ

أريدُ الكثيرَ من الشوقِ

لو كان لي أن أريدُ

أريدُ الكثيرَ من الحبِّ

لو كان لي ما أريدُ

أريدُ من القمح حقلاً 

وثوباً من الياسمينِ

أريدُ من العشقِ بيدرْ

أريدُ من اللوزِ كرما

ومرجاً من الأقحوانِ 

ولقمةَ زيتٍ وزعترْ

أريدُ من الصدقِ وشما

وحضنَ حبيبْ

فرغمَ الغبار الكثيفِ

وريح السمومِ

ستمطرُ عما قريبٍ

ستمطرُ والله عما قريبْ

       ***

 





حسين فاعور الساعدي


التعليقات




5000