هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قارئة الكف وقارعة الطريق

إحسان عبدالكريم عناد

لم تسأل عن اسمي واسم امي.! 

حين جلستُ، أخذت يديّ برفق وأشارت أن ابسطهما امامي. مررت اصابعها النحيلة ثم استقرت كفيها فوق كفيّ.  

اغمضت عينيها وتنفست بهدوء وبطء. ثم اخذت نفسا طويلا كأنه الوقود الذي سيأخذ بها إلى عالم آخر.  

تفحصت ملامح وجهها وأثار السنين، زينتها ملابسها، جلستها، هدوءها  

ابتلعت ريقها، ارتجفت شفتاها ثم تمتمت بصوت خافت   

جهدت في سماعها غير أن الكلمات اختفت. 

نقرت باصابعها باطن كفيّ ثم قالت : 

اقرضني روحك بعض وقت

وأخرج الي؟

 كي أراك كما ولدت

قل لي بصدق : من أين جئت ؟

فليس اسمك ما حملت .

اخلع ثيابك 

ليست ثيابك ما ارتديت!

انظر بعينيّ لكي اجوسك

هل ضعت في ليل انتظارك ؟

كم مرة في الليل. 

ضعت ؟

وهل صحوت لما تعبت؟! 

وهل حلمت ؟ 

 

تملكني خوف مبهم ، خوف المستسلم لما قدر له.

اغمضت عيني فغاب كل ما حولي من الحضور سوى الظلام وصوت بعيد ..

تابعت بصوت الواثق مما يقول :

بارع ...بارع في التمثيل انت 

مقنع في أداء الدور 

غير انك بلا جمهور 

فما بنيت سوى مسرح في جمجمة متعبة 

وما أديت سوى دور في الخفاء.


شدت على يديّ بقوة وكأنها تريد أن توقظني من غياب 

قل لي 

من انت ؟

قبل أن أهم بالجواب 

فأجاتني بحركة سريعة واضعة كفها على فمي 

اسكت ..لا تكذب 

هذا الاسم ليس اسمك. والعنوان ليس الذي تقيم فيه ..

حدثني عنك لا عن ظلالك 

اكشف عما تطويه تحت جناحيك  وجلدك 

الصور التي ترسمها لا تنبئ عنك 

والكلمات استعارة، كي تعبر 

قل لي من انت؟ 

ودع أولئك الذين استوطنوا فيك.

دعهم يرحلون إلى المجهول الذي يقودونك إليه. 

لفني الصمت وليس لي إلا أن انظر بعمق إلى عينيها ..كأني صرت انا من يريد كشف سترها ومعرفة سرها.

في خاطري تدور الأجوبة ولساني عاجز عن البيان وفي قلبي غيب لا يقبل أن يطلع عليه أحد. 

وضعت اناءا من المعدن امامي ثم حشرت سبابتها في فمي.. حشرته عنوة.

وصاحت 

تقيأ...

تخلص من المرارات 

خلص جوفك من الألم 

لم أعد اسمع صراخها وانا اتجشأ والقي بجوفي كله امامي 

أحضرت لي كأسا من الماء وقالت اغسل وجهك ففعلت

أخذت الإناء ثم فتحت نافذة الشباك الذي في الجوار وألقت به 

جلست إلى جانبي وهي تمسح وجهي بمنديلها 

قالت 

الآن ستستريح 

وستشعر بأنك أفضل 

وان الألم الذي كان ما كان لك أن تحمله 

اخذتني رجفة وشعور بالبرد 

ألقت علي وشاحها الذي كانت تضعه على كتفيها 

وأعادت: 

الآن ستستريح.

اخذتني من يدي إلى شباك غرفتها 

أشارت إلى الطريق الذي كان خاليا 

انظر ...هذا الذي لفظته.

وليس في الطريق سوى مسوخ وجوه من عرفت




إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000