هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يَنسابُ ذكرُك

يَنسابُ ذكرُك في ثنايــــا الأضلعِ 


والشوقُ يُعرَفُ من بريق الأدمعِ 


 


إن غبتَ يحبو في الجّوى أملُ اللقا 


حَبْوَ القوافــــــــي عند بــدء المطلعِ


 


للذكريات صدىً يُجدّدُ طيفَها


فتعودُ تَعزفُ في أنامل مُبدعِ


 


صورٌ على هام الخيال تجسّدَتْ


تَهِبُ التأمُّـــــلَ سلــوةً للموجَــعِ


 


صورٌ يؤرّقها الحنينُ ولم تجــد


من مؤنسٍ يشدو ولا مِن مَفزَعِ


 


لا يرتوي الصّادي بوصْفِ منابعٍ


ان لــــــــم يزرْها رُغم بُعدِ المنبعِ


 


هوِّنْ عليكَ فللمُحبِّ حنينُهُ


ولكلّ وُدٍّ صادقٍ مِن مَرْتعِ


 


كلُّ النوايـــا ان صَفَتْ جَنَباتُها


لم يبقَ وسواسٌ ليعبثَ بالوعي


 


مَنْ رامَ في وَسَطِ النجوم مكانةً


فليجْهِدنَّ السعيَ صوبَ الأرفعِ


 


وإذا الحسودُ أراد طيَّ محاســــنٍ


تسمو المحاسنُ في ثياب الألمعي


 


ان الوصالَ اذا تتوّجَ بالنقـــــــــــا


يبقى التواصلُ في المدارِ الأنصعِ


 


يتطلعُ الإحسانُ صوبَ جزائهِ


لينالَ في الإنصاف خيرَ الموقعِ


 


شتّانَ ما بين ابتسامة مُرهَفٍ


من قلبه وُلِدتْ وبين المدّعي


 


لا تستمع لغْوَ الوشاة فإنــــهُ


هدفٌ يُرادُ به شتاتَ الأذرعِ


 


قُــــــــم للأحبّةِ لا قيامَ مذلّـــةٍ


فالحبُّ أسمى ان يُذلَّ بموضعِ


 


شاور مَنْ اختبرَ الفؤادُ نضوجَهُ


واحذر من القول المُدافِ ببُرقعِ


 


ما كلُّ مَن عَقَدَ الصداقةَ صادقٌ


فاحذر وراقب حُسنَ ظنّهِ بالسعي


 


واذا لمستَ الغدرَ في خطواتـــهِ


فاقطع وصالَهُ مثل قطعِ الإصبعِ


عدنان عبد النبي البلداوي


التعليقات




5000