هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرّوح (3-10)

راندا الحمامصي

أين هى الحياة الأخرى ؟ 

وهناك مثال آخر هو أن المخلوقات العليا تحوم حول أدنى المخلوقات وتعيش عليها وتلاحظ في هذا العالم المادي أن كل المخلوقات تعتمد في حياتها على عالم الجماد (المعادن). 

في أحد ألواحه بين حضرة بهاء الله أن كل العوالم الروحية تدور حول هذا العالم. وهذا يدل على أن العالم الآخر ليس منفصلا عن هذا العالم ولكنه بالأحرى يحيط به. نرى في الطبيعة أن الطفل ينمو في بطن الأم وهو لا يعلم أن العالم الذي سوف ينزل فيه قريب منه لدرجة مذهلة، فقط حجاب رقيق يفصل العالمين. كذلك ينطبق هذا المبدأ على العوالم الروحية. فالروح عندما تنفصل من الجسد سوف تدرك كم كانت عوالم الروح قريبة منها. ولكن ما دامت هي في الجسد المادي فإن العالم الآخر وعظمته وروعته سوف ظل مختفيا عنها. يقول بهاء الله في أحد ألواحه أنه لو كشفت مرتبة المؤمن الصادق التي سوف يحوزها في الآخرة على قدر ثم الإبرة فإن كل نفس سوف تموت من النشوة. كم أن الجنين في بطه أمه لا يستطيع إدراك عظمة وجمال هذه الدنيا، لا تستطيع الروح أن ترى (تبصر) مملكة الروح الرفيعة وهى ما تزال في الجسد في هذا العالم. 

** ما هو الإنسان الحقيقي ؟

الإنسان الحقيقي هو كما ورد في التوراة قوله خلقنا إنسانا على صورتنا ومثالنا بمعنى أنه يستفاض عليه من جميع الكمالات الإنسانية. 

** أين يظهر آثار هذه الروح وآثار المظاهر الإلهية؟ 

هذه الآثار لا تشاهد في عالم الأجساد، ألا إنها موجودة في حيز الملكوت ولهذا فآثارها باهرة وأنوارها ساطعة والشيء المنعدم لا أثر له. 

  

وصف لحالة الوجود والموجودات في عالم المادة كل موجود لابد له من أن يكون إما في حالة ارتقاء أو في حالة تدنى فليس هناك في الكائنات من توقف لان جميع الكائنات لها حركة جوهرية، 

هي تنتقل من العدم إلى الوجود أو من الوجود إلى العدم. 

وصف لحالة الروح من ناحية الرقى 

الروح دائما في حالة رقى أن لم يكن كذلك فهو التوقف ولكن التوقف ليس من صفات الروح، وحين ذلك تبدأ في حركة جوهرية: إما دائمة، أو كيفية، أو كمية أو روحية أو جوهرية. فلا يوجد تدني للروح أي أن الروح في رقى دائم لما لها من حركات جوهرية وبالرغم من أن مراتب الروح في عالم الوجود محدودة إلا أن الكمالات الإلهية غير متناهية ولهذا فالروح في رقي دائم لان اكتسابها للفيض مستمر. 

  

** ما هي أسباب الرقى المستمر لروح وعقل الإنسان ؟ 

الرقي مستمر للروح والعقل لأن الإنسان علمه دائما في ازدياد لهذا فمعلوماته لا تتناقص بل تتزايد حتى انفصال الروح عن الجسد فهي تظل في رقى دائم لأن الكمالات غير متناهية وهذا هو السر في الأديان الإلهية تأمر بالخيرات والمبرات من اجل الأموات لان ذلك سبب في علو الدرجات والعفو والمغفرة. 

** ما هي أسباب بقاء الروح ؟ 

الجسم يتكون من عدة عناصر ولأن هذا التركيب ليس باقيا إذا لابد له من تحليل فإذا تطرق إليه التحليل كان معنى ذلك انعدام الجسم، أما الروح الإنسانية فليست مركبة وليست مكونة من عناصر مختلفة بل إنها مجردة من العناصر منزهة عن عناصر الطبيعة ولما كانت كذلك فهي حية باقية في النشأة الأبدية. 

** ما هو الدليل على بقاء الروح؟ 

لاحظوا النفوس المقدسة وكيف أن آثارها مازالت باقية وثابتة ومن أمثلة ذلك آثار السيد المسيح فهي مازالت ظاهرة وباهرة مما يدل على أن روح السيد المسيح موجودة ويترتب على وجودها هذه الآثار إذا لا يمكن أن يترتب على المعدوم أي اثر إذا فالروح التي لها كل التأثيرات موجودة فعلا ولا يمكن أن تكون معدومة. 

دليل عقلي آخر على بقاء الروح : 

لو كان الإنسان يحيا في هذا العالم حياته القصيرة هذه في منتهى التعب والمشقة ثم يمضي وينعدم لكان عالم الوجود هذا محض أوهام وسراب لا نهاية لها فهل من الممكن أو المعقول أن يكون هذا الكون اللامتناهي على هذا النحو من العبث وعدم الجدوى أن لهذه الكائنات العظيمة سرا وثمرا وأن وأن لمصنع القدر هذا فائدة ومنفعة وأن لهذا المبادئ نتيجة وإلا فهي في خسران. 

دليل آخر على بقاء ووجود الروح : 

إن الوجود الناسوتي في حد ذاته دليل على وجود الملكوت ذلك لأن الفناء في حد ذاته دليل على البقاء فلو لم يكن هناك بقاء لما كان هناك فناء. فالظلمة دليل على النور والفقر دليل على الغناء والجهل دليل على العلم والعجز هو عدم القدرة والضعف عدم الاستطاعة. 

ما فائدة تحمل أنبياء الله لكل ما تحملوه من عناء وشقاء لو لم يكن للروح بقاء فكان من الأفضل لهم أن يقضوا أيامهم في فرح وسرور. 

مفهوم الماديون عن الروح : 

الماديون يسألون أين هي هذه الروح؟ نحن لا نرى شيئا ولا نرى روحا ولا نسمع صوتا ولا نشم رائحة إذا فالروح لا وجود لها بل إنها معدومة ؟ 

شرح حضرة عبد البهاء للروح: 

إن الجماد دخل إلى عالم النبات فنشأ ونما وفاز بالقوة النامية ودخل في عالم آخر وأصبح شجرة. جهل عالم الجماد بعالم النبات لم يكن دليل على عدم وجوده والنبات لا يشعر بالحيوان فلا ينفي ذلك وجوده وكذلك الحيوان لا علم له بعقل الإنسان وقد يقول وهو في عالمه الخاص أين عقل وروح الإنسان؟ ولا يكون ذلك دليل على عدم وجود روح الإنسان. 

ولو كان للإنسان أدنى مستوى للإدراك لأدرك إن الكائنات ترتقي على الدوام من رتبة أدنى إلى رتبة أعلى من رتبتها، ومن قال أن الرقي ينقطع، ذلك لأنه لا علم له بشيء على الإطلاق مثله مثل الجماد الذي ينفى كمالات العالم الإنساني ذلك لان الجماد لا يحتوى وجود غير الوجود الجمادي. فهؤلاء الماديون ينطبق عليهم مقولة السيد المسيح لهم عيون ولا يبصرون بها ولهم أذان ولكن لا يسمعون بها. 

كما قال أشعيا: " انتم تسمعون ولكنكم لا تفهمون وانتم تبصرون ولكن لا تدركون . 


ونتابع معاً الجزء الرابع.................


راندا الحمامصي


التعليقات




5000