هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صور من المخيم

ريبرهبون

1  

مذ تسلمت منصب وزيرة  شعرت أنها باتت أكثر طولاً من ذي قبل،أحست أن من حولها يهابها ويخاف من جحوظ عينيها إن غضبت فهي قادرة على إخراج عين كل من تسول له نفسه في التعدي أو التجاوز فهي الآن

. مسؤولة وتملك صلاحية ممارسة السلطة كما تشاء

صحيح أنها غير قادرة على المشي بشكل عادي كبقية الناس ، إلا أن القدر مكنها من التأثير بالأسوياء جسدياً فما هي إلا إشارة إصبع من يدها حتى تتحدد أقدار العمال الذين تشرف عليهم على نحو مباشر

ان السلطة بإمكانها أن تسد عرج مشيتها، وتنوب عن شهادة الطب التي تحملها دون أن تستفيد منها.

ما ينبغي فقط هو التقيد  بأوامر وتعليمات الجهات العليا والأهم تبجيل القائد الأحد والذي لا أمل لحياة جديرة

. بالعيش بدونه

 هيباتيا الفامينية كما تدعي ، ولأن الحب ليس باليد فقد أحبت متزوجاً لبضع شهور ، من ثم تركته فقد استيقظ ضميرها الفاميني ، وأحست أنها تخون مبادئها في البقاء معه،  ورأت في استمرار حبه خيانة


: للنسوية، لاسيما وأنها قد أبعدت قريبتها عن حبيبها الذي كان يكبرها بعقد، قائلة لها


يود استغلالك هذا النكرة، اسحقيه فهو رجل ذكوري ويريد استعبادك باسم الحب، هذا عصرنا ، فبدل من أن -

. يصطادونا هم ، نحن سنصطادهم من ثم نلقيهم في مكب النسيان


في غمرة الأحاديث البطولية والأهازيج الشعبية والأناشيد الثورية تسير الجموع بمناسبة ودون مناسبة تحمل الصور واللافتات ، ذلك يشعرها بنشوة النصر في عز الانكسار والبعد عن الأرض التي تقاسمها اللصوص والمرتزقة ، تلك الجماهير يستولي عليها الابتهاج بمجرد الهتاف فتنسى بؤسها وتجد في لذة الرقص والدبك

. والغناء تعويضا عن الهزائم 

لتخرج عليهم هيباتيا بخطاب مهيب ، تعبر فيه عن التشبث بالحق والأمل وابتسامة القائد فهي دليل النصر

. التام لتحقيق مجتمع مثالي طيب اشتراكي أممي بريئ على أنقاض مجتمع القومية العبودية الشرير

.ولم تنتهي من خطبتها بعد حتى علا التصفيق والصفير 

ويعود الناس بعد ذلك للخيم الصامدة بوجه الريح والمطر الغزير  بعد أن تجتاز أقدامهم أكثر الطرق الموحلة

. صعوبة

ويتلاشى بنج الشعارات رويداً رويداً حينما يتفاجىء الناس بنقص الوقود لأجل الشتاء القارس وقلة الحليب للأطفال وانقطاع الكهرباء من حين لحين ، ناهيك عن تحليق الطيران التركي حول رؤوسهم وذاك القصف

. المتقطع للقرى المتآخمة مع المخيم

طفلة تغني أغنية الرجوع لأمها وآخر يستخدم مكنسة البلاستيك الصغيرة كآلة طمبور 

طفل آخر في المخيم الملاصق يبكي بسبب البرد وأمه تحتار أين ستجلب الوقود لتوقد المدفأة

2

  

أراد سردار منذ الطفولة أن يصبح سياسياً لكن الظروف لم تسنح له بسبب القمع المفروض من قبل الدولة ،

: لكنه مابعد الحرب الأهلية استطاع تحقيق ذلك وبدأ يحدث البقال عن مأساة عفرين


 بسبب صورة القائد تم احتلال مدينتنا -

   يارجل وهل صورة  القائد في ليبيا وأرمينيا وشرق المتوسط ،هل التوسع التركي سببه القائد -

.كف عن ذلك الكلام بحق العفاريت الزرقاء 

   لا يجب اعطاء الذريعة القانونية لهم لغزونا ببساطة فالعين لا تقاوم المخرز  يا أبو عكيد-

كلام متخاذلين -

    كما تشاء- 

 :أبو عكيد يهمس في أذنه قائلاً -

 . حاذر من نشر الإحباط في معنويات الناس فالرفاق يسألون كثيراً عنك-


عائلة سردار بقيت في المدينة عندما بدأت العملية العسكرية اثر تأكيد  جاء  بضرورة عدم ترك المدينة تحت أي سبب كان والتشبث بالتراب حتى آخر رمق بينما سردار خرج بعد تغير الوضع، بضرورة الخروج من المدينة فكل من لا يخرج فهو خائن ومتواطىء مع الأعداء ويسهم بشكل ما بشرعنة الاحتلال 

وهكذا تفرق سردار عن العائلة اثر حيرة اعترت النفوس ما بين البقاء أو المغادرة ،يبحث عن عمل فلا يجد ،

. يتصل بأخته خناف عسى تتدبر له عملاً في الأرشيف

 

خناف تطلب الطلاق من زوجها الغني والبخيل اثر غرامها بشاب كان قد وعدها بمساعدتها لأجل الخروج لأوروبا،العائلة تقطعت أوصالها بين عفرين والمخيم والجزيرة والطريق غير سالكة فمن يذهب للجزيرة يصعب عليه العودة للشهباء والعكس

الأحلام وسوء الأوضاع وهذا الألم الذي لا يبارح النفوس يستولي على ملامح الناس وسحناتهم، حنق يسيطر على الحناجر ،سباق على المناصب الخلبية بين خناف وصديقاتها اللاتي وشوا بها فسرحوها عن وظيفتها واستبدلوها بفتاة أمية لا تملك شهادة سادس لكنها من عائلة الشهداء

بدت تشكو ذلك لكل من يدنو منها حتى ينشل رأس المستمع من حديثها المتكرر وهكذا

منصب لامع يتقاضى فيه الشخص ما يقارب ١٥٠دولار لا يكاد يسد مصروف شخص يدخن التبغ الغازي

مع ذلك فهو أفضل من الجوع بأشكاله المخيفة ، فالجوع داعر .

هكذا كان لسان حالها وهي تذرع الطريق جيئة وذهاباً عند رئيس الكومين علها تفهم سبب تسريحها

: وملابساته بينما أخذ زوجها يهاتفها

 أ أنت جادة في تركي، اعقلي وعودي للمخيم -

أو أرسلي لي ابني 

.  منذ متى وأنت تسأل لا يهمك سوى المال لا شيء آخر .أنا البلهاء الحمقاء التي اعتقدت انك ستتغير-


حينما تتحول السياسة في بلادنا إلى ضرب من العبث والتسلق ، تصح ممارسة الفوضى والنزوات بأنواعها ، طالما تمتلك سلطة تمارس من وراءها ما تريد فلا يهم ، كما قالت جارة خناف  العانس لها  ذات يوم قبل أن يلتقطوا فوق سريرها عشيقها وهي

: تصلي معه صلاة التراويح 


 كل خطيئة أو نزوة لم تكتشف فهي لم ترتكب، كون لا أحد قد سمع بها أو رآها -

حتى رأها أهلها وهي تمارس خطيئتها المشتهاة وسمعوا رعشاتها الخارقة لجدار الصوت على سريرها الفوضوي وهو عبارة عن قطع من الخشب فوق بضع قطع من البلوك المهترئ في بيت صمم على عجل

. للهاربين من الحرب


وطن تشرب القهر والفوضى واكتنز بروائح الدم والبارود، أناس يتأرجحون بين أطياف شهداء لا يبرحون البال وبين أشباح الضعف البشري وهي تتقيح إخفاقاتها وخذلانها قيئاً ونفايات 

بين عاشقة يطاردها صوت حبيبها الشهيد وداعرة تقض مضجع البراءة والنقاء على مذبح ساسة النفاق 

هنا في هذه البلاد يشرب الأبرار نخب البطولات ، وتبرز القصص الطويلة وترفع شالها لتلك الدروب التي تنشد نشيد الغليان والغضب على إيقاع العمليات الفدائية، مدينة نزلت من الجنة الموعودة لتكون جنة بارزة كالبدر مقابل الأحداق لتصير ميداناً للثعالب وأكلة الفطائس من أبناء زواج الرهط والاستبضاع والمسيار ،

. يجتمعون على امرأة لفض بكارتها، ويقتلعون بهمجية التماسيح جذور التين والزيتون


ريبرهبون


التعليقات




5000