هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ظاهرة (الشعر الشعبي) آفة تستفحل

داود السلمان

سبق وإن كتبت اكثر من مقال حول ظاهرة (الشعر الشعبي) التي ازدادت، في الآونة الاخيرة، واخذت تسير بجادة لا يمكن أن تمكث بها بعد الآن. فهي، بمعنى آخر تشكل خطورة ثقافية، لا يمكن السكوت عليها.

الشعراء الاصلاء من الذين يكتبون بهذا اللون من الكتابة، والذي يسمى بـ (الشعر الشعبي) أو بالأحرى هو الشعر الذي يُكتب باللهجة العامية أو المحلية، هُم لا يتجاوزون خمسين شاعرًا، في عموم العراق، على اكثر تقدير، وهم يعدون اعلام هذا اللون من الكتابة، حتى أن قصائدهم فيها طعم ولون، ومذاق يتربع على عرش الاذواق السليمة، ويعزف على شغاف القلب.

وبعد عام (2003) ازدادت موجة كتابة الشعر باللهجة العامية، الى حد التخمة، وصرنا نسمع الى كلام هو اشبه بالهذيان، والكلام الاقرب الى البذائة، منه الى الكلام السليم، وفيه رطانة لا نفقه مكنونها، الا بوجود قواميس تختص بتفسير هذه الرطانة (وينعكس هذا على ما يسمى بالأغنية الشبابية).

فالأعداد باتت في حالة تزايد مستمر، لا سيما في الآونة الاخيرة، وبشكل مرعب، ويدعو الى الوقوف على الاطلال للبكاء بدموع حرى، بكاء الثاكل.

فسّر لي بعض الاصدقاء، هذه الظاهرة، بأنها حالة طبيعية لما يمر به البلد: من ارباك سياسي واجتماعي وثقافي، بل وأخلاقي كذلك، فضلاً عن البطالة التي تعصف بصفوف الشباب من الذين لا يجدون ما يشغلهم وسط هذه الفوضى العارمة، فرأوا خير ما يتسلون به، لقتل الفراغ الهائل، هو الشعر الشعبي، الذي لا يحتاج الى ثقافة عالية، ووعي متقدم، وحنكة تؤهله للارتقاء بما يسمو به كانسان يبحث عن الشهرة والطموح، والمتعة الثقافية، والمجد التليد. فاصبح لدينا ما يربو على اكثر من نصف مليون كاتب بهذا اللون، ومازال هذا العدد في نمو وتزايد، طالما الوضع العام على ما هو عليه، من ارباك واضح.

فالمأزق كبير، والثقافة العامة في حالة انحدار، يفرح به العدو ويحزن فيه الصديق.

وهناك الكثير من الفضائيات التي تروّج لهم، وتفتح لهم صدورها، في كسب جمهور من انصاف المثقفين، وغير المتعلمين، لتغذّيهم بثقافاتها الهابطة كي يتقبل ايديولوجيتها ومشاريها التدميرية، وهذا الجمهور قد ينفعها في معارك الانتخابات التي فاز بها كل من هب ودب، من الذين ركبوا موجة السياسة، وماهم بسياسيين. وبالمقابل هناك الكثير من الفضائيات المحترمة، أبت، بل رفضت أن تروّج للشعر الشعبي، وللخائضين به من المرتزقة، وهذا يحُسب لها وليس عليها.

إن الذي شارك، ويشارك في هبوط الثقافة الحقيقية، هم معظم السياسيين، من الذين اتخذوا السياسة كمهنة، ومصدر ارتزاق لهم، وحتى بعض من الذين يسمون بـ "محللين سياسيين" وهم لا يمتلكون الف باء التحليل السياسي. هؤلاء وامثالهم يعملون على تجهيل المجتمع العراقي، لأنه تجهيل المجتمع، يعني: معادلة كفتهم، وبالتالي ارتفاع شأنهم، وتسنمهم مناصب مرموقة كانوا يحلمون بها، وهم ليسوا اهلا لها، لقلة خبرتهم وحنكتهم السياسية، فكانوا ومازالوا، يعطون العطايا السخية، ومن اموال الشعب التي اخذوها عنوة لهؤلاء انصاف المثقفين، لكي يمدحونهم ويرفعون من شأنهم.

وربما قد يسألني القارئ الكريم، ما هو الحل، إذن، من وجهة نظرك لكي نحدّ من هذه ظاهرة؟

والحل يكمن بالنقاط الآتية:

1: إن تكف هذه الفضائيات عن الترويج للشعر الشعبي، وتوقف برامجهم، الخاصة بهذا الموضوع، بالحال.

2: على السياسيين، من جانبهم، أن يوقفوا دعم هؤلاء ماديًا، بل ومعنويًا.

3: أن يتوقف الدعم الحكومي للمؤسسات التي تضخ لهم المال على شكل منح أو مساعدات وغيرها، وأن لا تصدر لهم باجات، لأن المبدع هويته نتاجه، لا باجه، أن كان فعلا مبدعًا.

4: أن يتوقف الدعم الاعلامي لهم، لأن الاعلام اصبح ينفخ بأوداجهم، والجمهور يلهث وراء ما يبثه الاعلام، وهو لا يميز الغث من السمين، فالإعلام يرفع من شأن أنُاس ويحط من آخرين، ولا يوجد اعلام حرّ غير مسيّس.

5: بث توعية جماهيرية بهذا الخصوص، وعقد محاضرات وندوات بهذا الشأن. لتنويه أن الاحتلال الامريكي البغيض لعراقنا الحبيب، شارك من باب أو من آخر بانتشار ظاهرة الشعر الشعبي، (من باب فرق تسد) حتى كاد أن يصبح الشعب العراق كله شعراء شعبيون.

6: وهي الاهم، ايجاد فرص عمل للشباب العاطلين عن العمل، فالشباب هم عصب المجتمع، ومصدر تعزيز الدولة، والنهوض بها بما تسمو للرفعة والتقدم.


داود السلمان


التعليقات




5000