هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


‫ لا رعى اللهُ ..

وليد حسين

لا وعينيك .. 

 

لم أذقْ لك صَدّا 


بيدَ إنّي كم أرتجي منك ردّا 

 

ليتني مُترَعٌ بقلبٍ شجيٍّ 


يحبسُ الودَّ كالذي باتَ كَمدَا 


بانتظار ٍ يصبو إذا ما تراخى


يعلنُ الصبرَ دونَ يبسٍ 


 فأندى


بينما الوقتُ قد أزاح صديداً


منذُ جُرحٍ ..


وحسبُ وصلِكَ أجدى


أحمِلُ الحبَّ باستلابِ بلادٍ


أضمرتْ حتفا ً في الخفايا وقَصدَا


ولنا مُحدَثٌ يُحيدُ النوايا


هل بدا متعبا ..؟


يعيرك ودّا


أيّ سَعدٍ .. كم كذبةً تتمطّى


باحترابٍ حيثُ المدى صار جُندا 


أتلظّى خلفَ الدُنى باتّساعٍ


وشفاهٍ لم تتّخذْ لك حدّا


لم يكن مولعاً بأدنى اصطفافٍ


فانزوى معتماً ليمنحك بُعدا


ماجنى غيرَ المردياتِ بليلٍ 


أدّعى أمرأ ..


لا أرى منهُ بدّا


كيف نرجو من زائفين بلادا


سامها وغدٌ


 وانتخى فيك هدّا



هل سما القِسطُ ..


والبلادُ تناهت 


واستظلّتْ خلفَ الرئيسِ المفدّى




وهوى بيننا كحزبٍ وألقى ..


  مُعسراً 


منذُ عُصبةٍ يتعدّى




ولنا حكمٌ يستبيحُ الخطايا


بين عَقدين لم ننلْ منهُ عهدا


 


في غيابٍ .. مالي أراهُ بعيداً


قد طوى عيناً واستحلّ ..وأردى




لا رعى اللهُ من تخلّفَ يوما


وارتضى ان يكون ذيلا وعبدا




يتبارى بين الجياعِ وحالتْ 


قصّةُ الفيلِ 


هل يظنّك حَردا ..؟




وانضوى من شتّى البقاع غيورٌ


ذاك وعدٌ 


يجلو بك السمعُ صَدّا 




أيها المولى ..


ربّما قامَ رهطٌ


يحصدون المُنى ودونك زَندَا




يمتطون الصعابَ منذ انفعالٍ


يعتلي هامةً وحسبك مَجدا




لا وعينيك ..


لم اكن دون وعيٍ


وشعورٌ في داخلي يتحدّى

 

 

وليد حسين


التعليقات




5000