هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صوفياً بِعِشقِكَ صرتُ (المرثية الثانية.. الى روحِ أبي)

قصي صبحي القيسي

ميلادُ أغنيةٍ رحيلُكَ ،  


أبحرتْ في الدمعِ  


ذابتْ في ثنايا الشوقِ مثل الشمعِ  


أغنيةٌ حزينهْ..  

 

ميلادُ حرفٍ مُثقلٍ بالحبِّ  


يَجلِدُهُ انطفاؤكَ مثلَ شمسٍ 


لملمتْ نورَ المجرّةِ، وانْزَوَتْ 


في ثقبِ أكوانٍ دفينهْ.. 


جبلاً من الألمِ الجميلِ تركْتَ لي 


وعباءةً نُسِجَت من الذكرى 


تغطي عورة العبراتِ 


حين يمرُّ ما بين اغترابي والمساءِ 


أنينُ موّالٍ قديمْ.. 


ميلادُ موّالٍ رحيلُكَ 


لايفارقُ غابةَ الأحزان في رأسي الذي 


ضرَبَتْهُ مطرقةُ البلايا في الصميم.. 


يشدو (جلالُ الدين) في عتباتِ هذا الليل، 


والدرويشُ عكس عقاربِ الساعات ظلَّ يدور.. 


صوفياً بعشقكَ صرتُ 


أبحثُ عن خيوط النورِ في آفاقِ شطآنٍ 


تلوحً بها ابتسامتُكَ التي 


ما فارقتْ جُرفَ اشتياقي.. 


صرتُ أبحثُ عن بقايا صورةٍ بين السواقي.. 


أنسجُ الأحلامَ مِن عبق البخور.. 


لكنني بين السطور  


خبّأتُ في زمن انكساري شهقةً مكتومةً 


ستبيدُ جيلاً من زهور الأقحوان


لو قُسِّمتْ بين الصدور.. 


قد كنتُ أعجَبُ حينَ أُبصِرُ شيعةً 


يبكونَ إنساناً مضى مُذ ألف عام..


لكنني لمّا فقدتُكَ يا أبي 


أدركتُ أني لو أعيشُ لألفِ عام..


سأظلُّ أبكي عند قبركَ 


أسْتَظِلُّ بهِ كأسرابِ اليمام.. 


نَمْ في سلام.. 



*****  


جلال الدين: المتصوف الشهير جلال الدين الرومي، والمقصود بـ (الدرويش) رفيق دربه وملهمه شمس التبريزي، وقد لبث الرومي يبكي رفيقه التبريزي ويرثيه حتى لحق به .


قصي صبحي القيسي


التعليقات




5000