هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجموعتان شعريتان لخالد الحلي

مهدي شاكر العبيدي

 مجموعتان شعريتان لخالد الحلي  

لا أحد يعرف أسمي – مدن غائمة  

وصلني بوساطة الأنترنيت من مدينة ملبورن بأستراليا النسخة الإلكترونية الحاملة لإضمامتين من الشعر ، أولاهما نسجها الشاعر خالد الحلي يوم كان مقيماً ببلاده ، و لا يفتكر بمغادرتها ، قبل أن تقسره الظروف على الرحيل عنها و عيافها ، تحمل تسميةً (مدن غائمة) و ثانيتهما مستوحاة مما عرض له بدنيا الاغتراب من معاناة تجارب شعورية أضنته بما يشق و يعسر تحمله و الاصطبار عليه من الحرمان و الأسى عنوانها (لا أحد يعرف أسمي) ، بالرغم مما يتكشف للعيان في الظاهر أنه استبدل بدارته القديمة الموحية بالاستيحاش و القتامة أنحاء غيرها باعثةً لما يسر النفس و يريح الخاطر و يغري بالاقبال على الحياة و اعتياد المعيشة الراضية على ما يترادف عليها من آنٍ لآن من التثبيط و النكوص عن نوال الحاجات و الرغائب ، فما يحف بها و يحوطها من مظاهر الرقي و الحضارة و تناهي الانسان في ابتناء ما يحوجه و يلزم لحياته المنشودة من مُجتلبات الرفاه و الاستقرار ، كفيلٌ بحمله على ألفتها و المداومة عليها ، مع أن طبيعة الحياة في المدن الغربية و البلدان المشاكلة لها في الأخذ من قيم الحياة العصرية بنصيب ، تتسم بانعدام التواصل بين الأفراد على الأرجح من ناحية تبادل العواطف و المشاعر الوجدانية ، مما يحمل على الاقرار بجفاف الحياة بحيث تكاد طرقات و شوارع كثير منها تخلو من المارة و السابلة في و ضح النهار ، في الوقت الذي تلجأ كثرتهم لاستخدام وسائط النقل الحديثة لتوصيلهم حيث يقصدون الدوائر و المؤسسات و أماكن أخرى مبتغين لوازمهم و أغراضهم. قلت إن العراقي المغترب و المقيم خارج بلاد الرافدين تعود الاحجام عن الشكاة من جفاف الحياة و راض ذاته على كظم تذمره من عدم سماعه ألفاظاً يتداولها البسطاء في شجارهم و تنازعهم كل مرة حين تتباين مشاربهم و تختلف أهوائهم ، و ما مدعاة هذا الكبت للأحاسيس و المشاعر و التغاضي عن خمود الضجيج المألوف ؟.


أعتقد أن سبب ذلك ينحصر في ارتياعه مما تفتحت عيناه عليه من خوفٍ من المجهول ، فهو يؤثر الأمان و الصفو في دول الاغتراب على العيش في جنبات بلادٍ يجتني منها فزعاً و رعباً ، و كثيراً ما يُرتاب منه و يُشكك بدخيلته و يُؤخذ بالظنة مما اعتاده العراقيون في حقب شتى أجلبت عليهم بالمواجع و الآلام ، لأن من يتولى تدوير أمورهم يعدم النصفة و توخي الاصابة في تقسيم الأرزاق بينهم ، و كذا ظل هذا الحزن الكارب و المتوارث عالقاً بأطباعهم لصيقاً بجبلاتهم ، فلا غرو أن استهل خالد الحلي مجموعته الشعرية الثانية و الموسومة (لا أحد يعرف أسمي) بصرخته المناشدة للحزن و المنسوجة من مفردات هي من البسائط غير المحوجة للشرح و التفسير و جلاء المعمى:


أيها الحزن العراقي الطويل 

أيها الحزن الذي يمتد من جيل لجيل

لمَ لا تتركنا؟

لمَ لا تتركنا؟


لذا أجزم أنه في كلتا المجموعتين يتبدى معولاً في صياغته لأي من محتوياتهما على قابليته الفائقة و اقتداره اللغوي المتنامي نتيجة استغراقه في قراءاتٍ شتى سنين طوالاً ، لا يقفو أحداً من شعراء القصيدة الحديثة أو ما ننعته بالشعر الحر و يحاكيه في إضفاء نفس طابعه الشعري على ما يتولى رصفه و تصيده من ألفاظ تجسد ما يعروه من حزنٍ و فرط استغراب و اندهاش من موت الآمال ، و هنا تتجلى الأصالة الشعرية في أبهى صورها و ألوانها بمثل ما يبين احتراسه و جنفه من التقليد مدللاً أنه خُلِق و انساب في غمار الناس شاعراً لا غير.


و في ملتي أن شعره في المجموعة الأولى حافل بالغنائية التي تستلهم التجارب التي تعرض لأي انسان ، بينما نلفيه في الثانية بنتيجة الغربة و قراءاتٍ يؤوب منها المرء مستطيباً للتأمل و التفكير في المصير الانساني ، قلت نلفيه مسترفداً من الحصيلة الفلسفية المُستوعَبة منها. و السلام.



مهدي شاكر العبيدي


التعليقات




5000