هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في تفاعلات الكتابة عن الإنفجار البيروتي !

رائد عمر العيدروسي

اوّلاً وبادئَ ذي بدءٍ , ففي الحديثِ عن سيكو – سوسيولوجية المشاعر القومية لدى الجماهير العربية في ايّ قطرٍ كان , فالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون " رضوان الله عليه " لمْ يحلّ ضيفاً سريع القدوم والوصول على لبنان إثرَ الفاجعة المروّعة , إنّما ولكنّما حلَّ ضيفاً على قلوب الجمهور العربي وبأستقبالٍ عاطفيٍ وفكريٍ حارّ , تضامنا وشعوراً تلقائياً ومشتركاً مع الأشقّاء اللبنانيين .


ثُمَّ , وبعيداً – قريباً عن الضيفِ ودرجة حرارة الإستضافة او ضيافة مشاعر الشارع اللبناني , ومن خلال متابعتنا المركّزة منذ وصول ماكرون والى لحظة مغادرته , مروراً بما جرى من مجرياتٍ , فقد انتابتني افكارٌ ورؤىً تنبّؤية عفويةٌ او تلقائية " لعلّ لها علاقةً ما في الإعلام وأبعاده " لأكتب " تغريدةً ما او بوست " لأحتمال أن يقوم رئيس دولةٍ عربيةٍ او افرنجيةٍ بزيارةٍ مماثلة لزيارة الرئيس الفرنسي " ومن دون ان يحمل في جيوبه ايّ مشروعٍ سياسي او مقترحاتٍ محددة بشأن كارثة المرفأ " , والهدف من ذلك لأغراض الدعاية وخطف اضواء وسائل الإعلام , ولعلّها ترفع من أسهمِ رصيدِ شعبيته في بلاده , وأن تغدو مثلَ هذه الزيارة المفترضة على عجلٍ , فالأوضاع لا تتحمّل . واعترفُ هنا بأنني تماهلتُ او اهملت كتابة التغريدة شبه التنجيمية ! او اقلّ من ذلك بكثيرٍ وكثير , جرّاء زخم الأخبار والأفكار . لكنّي تفاجأتُ اليوم بنيّة امين عام الجامعة العربية السيد احمد ابو الغيظ , لزيارة بيروت يوم غد , وليس استثماراً او استغلالاً للجانب الدعائي الذي حظيَ به الرئيس الفرنسي ومن دون قصد .


لذا آثرنا واضطررنا التخلّي عن " التغريد – تويترياً " بهذا الشأن , وبدا أنّ الرؤساء العرب لا يجيدون فنَّ اللعب .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000