هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


"بيروت يا حلم الحياة"

رجاء محمد بيطار

بيروت 

 يا حلم الحياة 

يا زورقًا حمل الحروف مع السلام إلى بحور الكائنات 

شقّ الزمان بأبجدٍ 

رسم الجمان بفرقدٍ 

سكب الجمال بمشهدٍ 

وتساقطت عن جانبيه عيون كلّ الحاسدات 

بيروت 

يا بحرًا تدفّق زرقةً 

وحدوده تلك السماء

يا زبدًا، تكسّر فُرقةً

فوق الصخور الصامتات

هو صمت ذاك الموت كي تبقى الحياة

بلا فناء

بيروت

ماذا في الخبر؟

ما للعروس الطاهرة

من  طهرها العهر انكسر

لكنها... قد دنّست أثوابها

 أيدي البغاة

ثمِلًا أتى بشرابها

يغويه خمر شبابها 

 وأتى الظلام يعودها عند السحر

فتوارى  من خفرٍ ضياؤها والقمر

وغدا يقدّم نوره 

القربان في محرابها

بيروت

صمت الحقيقة ناطقٌ

 بعتابها

صلى على أعتابها

ناجى لتفتح كل يومٍ بابها

بيروت

قلبٌ عاشقٌ

عذراء لا تدري بأن الغدر موسومٌ بآلاف الصفات

لا تدري بأن الأحمر القاني شغوفٌ بالبياض

وبأن رجس البغي ممسوسٌ بعطر الوهم

منتشرٌ كما السقم

في خضر الرياض

كما قطرة السمّ

في نقاء الحياض

كما بذرة الشكّ في فؤاد مخدوعٍ خالي الوفاض

تحيله زنديقًا ما بين فتح العين والإغماض

بيروت

ماذا في الخبر؟

لماذا الموت مسجونٌ على تلك الضفاف

لماذا العهر منثورٌ بألوان العفاف

لماذا الحب

صوت الربّ

ما عاد يسمعه رفيف القلب

ما عادت ترتّل سورة التوحيد

والعهد الجديد

والإنجيل والتوراة

بيروت

 هل صمتت؟!

وأنينها المشبوب غدا يخاطب كلّ إيمانٍ وطيد

بيروت هل بردت؟!

وما عادت يدفّئها خرير الموج في الليل العتيد

أتجمّدت أوصالها؟!

عصفت بها نارٌ، ورعدٌ وحديد

مسحت يد العذراء فوق القمقم المنحوس

لم تدرِ بأن المارد المحبوس

شيطانٌ مريد

قد هبّ مسجورًا بأحقادٍ عجاف

ومضى يعبّ دماءها

ويبثّ سمّ زعافه بهوائها

تنين قدموس العنيد!

لكن قلبك يا فتاة الشّرق قلبٌ من حديد

 ولست ذبيحةً أو نعجةً بين الخراف

يا أمّ هذا الشعب، والأم ليس تخشى أو تخاف

بيروت

ليست أول الأحزان

 هذي... يا حبيبتنا العفيفة

لن تُهزمي، 

لن تهزم الأوطان

 لطمةُ كفّه، وإن كانت عنيفة

 فالروح أقوى، والنفوس

قد وحّدتها وحدة الأديان والإنسان

كي تُروى بفيضٍ من محبّتنا العتيقة

هي كلّ من عرف الحقيقة

قرأ الزمان بكلّه، سفرًا فسفرا

دهرًا فدهرا

قرنًا وعامًا ودقيقة

ورأى الدمار إذا أتى

يمحو ويثبت كلّ أركان الحقيقة

فالحزن يغرف دمعة الحب الرقيقة

ويشدّ أركان المسافات الوثيقة

ويؤلّف الأشتات

حتى تستحيل رفيقتي عندي صديقة

والأخت تغدو لي شقيقة

بيروت 

هو ذا الخبر!

هو صمت اليوم لن يبقى على الأيام

فمدينة الأحلام والآهات

ليست من رفات

وغدا تقوم كطائر الفينيق من هذا الرماد

تسكب دمع الحب فوق جراحها

لتحيا من جديد

بيروت 

لا تذوى ولا الحب يموت

بيروت يا حلم الحياة... 




رجاء محمد بيطار


التعليقات




5000