هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قررتُ أن لا أرُيد وطنْ

داود السلمان

هل يجوز شعرًا 

أن أؤجل قراءة القصيدة 

الى ما بعد العشاءْ 

افتونا: ايها الشعراءْ! 

إنّ في فتواكم هذه 

تحلون معضلة شعريّة 

خصوصًا، وانكم

تصديتم الى مركز الافتاء

وبيدكم قرار الافتاء،

إن سمحتم سادتي الشعراء،

قدس الله

اسماء الراحلين منكم!

وادام الله

(ظلم) الباقين منكم!،

ونحن من وقعت علينا المظلومية

نحن الفقراءْ

نحن الاُسراءْ

نحن البُلهاءْ

نعم يا سادتي الشعراء

+++++

نحن من يعمل وفقًا لفتاواكم

طبقًا لفتاواكم

لم نحتاط.. ولم نجتهد

فعلى الأحوط أن لا نقرأ ديوان المتنبي

ولا نشكل على ما قاله السيّاب

أو ما قاله الجواهري

بل، نشكل على ما قاله الماغوط

فنتحدى الماغوط

ونبغض الماغوط

ونتهم الماغوط

والافضل أن نغتال الماغوط

لأنّ الماغوط يريد وطن.

+++++++

عفواً..

 سادتي الشعراء

أنا لمْ اقُل (اريد وطن)

فهذا محض ادّعاء.

اسمحوا ليّ أن أؤجل

قراءة القصيدة

كي لا اتُهم بشيء

فينالني ما نال الآخرون

وأنا في مقتبل العمر الشعري.

اعطوني مقتبس حكمٍ

قبل قراءة القصيدة

لعل ذلك ينفعني في الآخرة

++++++++

منذ زمن وانا كدمعةٍ

متمسكٍ بأهداب الوطن.

فتارة احب الوطن

وتارة ابغض الوطن

وأخرى اعمل ضد الوطن

......واخيرًا،

وصل الامر بيّ أن اشتم الوطن!

نزولاً عند رغبتكم يا شعراء

فإن احببتم الوطن، احببته انا

وإن كرهتم الوطن، كرهته أنا

وإن عاديتم الوطن، عاديته أنا

حتى اختلطت عليّ الاوراق.

فقررتُ منذ الآن

أن لا ارُيد وطن.

فقلوب الفقراء هي وطني

ومحبة اليتامى هي وطني

دعاء الامهات والثكالى والارامل، هي وطني

بكاء المبعدين، والمهجرين قسراً، هي وطني

فباسم كل هؤلاء، سأقرأ القصيدة،

لتبقى منارًا لكل جيل.

فقصيدتي لا تقبل التأجيل 

 

 

داود السلمان


التعليقات




5000