.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أزمة الهويات

اياد نجم

تحولت الاطر الاثنية و القومية والعرقية والدينية و الطائفية والقبلية الى حدود حقيقية تفصل بني الانسان وتخلق صراعات تلفتهم عن دورهمفي بناء الحياة واعمارها و ابقاء هذا الكوكب متوهجاً بالحياة. وقد لعبت فكرة التركيز على حقوق الاقليات التي يركز عليها المجتمع الدولي عموماً دوراً سلبياً بدلاً ان تلعب دوراً ايجابياً في الحفاظ على الانسان و جعله القيمة العليا اذ ان تلك الفكرة ركزت تفكير تلك الاقليات في هوياتها الثانوية و جعلتها تتشبع هويتها بشكل مركز و تحاول انتضخم من دور جماعتها .

ان الاستغراق في الهوية والبحث عنها ومحاولة ابرازها والتركيز عليها صنع حدوداً حقيقية بين المجتمعات التي تتعدد فيها القوميات والاثنيات والديانات والطوائف ، و صارت خطوط هذه الحدود تزداد قتامة وبعداً حتى اصبحت ملغومة لا يمكن لأي مشروع انساني متجاوز لتلك التسميات ان يخترقها دون ان تنفجر عليه احد هذه الالغام فترديه ومشروعه ممزقاً ولك ان تراجع تاريخ تلك المشاريع لتجد انها تاريخياً ذابت وتبخرت دون نتائج حقيقية.

تستشعر اغلب تلك المسميات الخطر من الاخر و تترقب خطابه بتوجس وقلق يغذي ذلك الزعامات السياسية و الدينية والقومية التي تقتاتوتتقوى من خلال صناعة العدو الوهم . ويساهم التركيز على خلق صورة العدو الوهم على الابقاء على تلك القيادات وتركيز سلطتها على نفوس ابناء تلك الاقليات.

وببساطة ستجد ان احد اهم مشاكلنا في العراق تنبع من هذا التوصيف فنحن عبارة عن قوميات و ديانات و طوائف و انواع متعددة من الاقليات و الحقيقة انه لمن الصعب ان نجعل ذلك عامل قوة خصوصاً مع تاريخ مليء بالدماء و الاحداث التاريخية التي حفرت في الذاكرة استعداء الاخر والتوجس منه والحذر من مجمل ما يصدر عنه. 

نحن جميعاً بحاجة الى التفكير جدياً بحلول دائمة تنقذ ما تبقى من الانسان المهشم في هذا البلد قلوبنا تقطر دماً على هذا الانسان الذي يعيش في حافة دوامة الصراع و يدفع حياته يومياً ثمناً لصراعات بالية لا حق فيها ، صراعات يعتاش عليها قادة فاشلين ليس في جعبتهم سوى اشعال النار لكي يسارع كل منا للاختباء خلف تلك القيادة والتمترس معها واعادة تدويرهالتكون في الواجهة ،

هذه القيادات ليس باستطاعتها بناء مدننا المخربة و لا ايقاف مافيات الفساد ولا اعادة الشعور لي بأنسانيتي. لذلك اعتقد ان الحل يكمن في خلق حالة وعي بنجاعة الهوية الانسانية وتفوقها على كافة الهويات الفرعية و قدرتها على جمع الشتات و توحيدالانسان تجاه مشاكله الكبرى الحقيقية التي تهدد وجوده وحياته.

ان دافع المصالح المشتركة يمكن ان يكون دافعاً ومحركاً  اساسياً يتم توظيفه لا ليكون لافتاً عن الهويات بل ليتم تحطيم تلك التمترسات وابعاد شبحها وتخفيف حدتها.


اياد نجم


التعليقات




5000