هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هي ودليلة

د. عدنان الظاهر

أولاً :

ما ردّتْ ..

كيفَ تردُّ وقد سَدّتْ 

شُرُفاتِ البيتِ بخِرسانةِ إسمنتِ

وطَلَتْ جُدرانَ الرُدهةِ بالفحمِ سَخاما 

قالتْ أرهَقَني عَرَضٌ لا أدري كيف أُداري خسراني

الصرخةُ في داري أُعجوبةُ أولادِ الشيطانِ

جاملتُ وأربيتُ على حافاتِ الأخبارِ سلاماً

ما ردّتْ ..

أصغتْ شَتَمَتْ أسنانَ الذئبِ العاوي

الفُرصةُ منها ضاعتْ

مسّدتُ ذِراعَ اللوعةِ في قبضةِ " شمشونِ الجبّارِ "

يُدلي دلوَ " دليلةَ " في مضمارِ البئرِ الهاري

لو فيكِ براءةُ ما فيها عيناً أو خدّا

قرأتْ عنوانَكِ دقّتْ سَوءةَ بابِ الظنِّ مِرارا

سألَتْها ما ردّتْ

شأنَ اللاعقِ سُمَّ الغدّةِ في نابِ الأفعى

يصلى شمسَ الحُمّى في جمرةِ نيرانِ الصيفِ

رُدّي يا هذي .. ما ردّتْ

صَفّقتُ فطارتْ ..

طارَ الوعدُ ذِراعاً مخلوعا

عانى مِنْ ثُمَّ هوى صَرْحاً جبّارا 

ثانياً :

ناموسُ الإشراقِ ثقيلُ

بُشراكِ أَعيدي ما فاتكِ في عيدِ الإنشادِ

زينةُ أقواسِ النصرِ كواعبُ غيْدُ

بُشرى ترديدِ الصوتِ الراقي

أنَّ التغريدَ ملاعبُ إطلاقِ التنهيدِ

أنَّ السقفَ العالي أوطأُ من فِتْرٍ في شبْرِ

لا أرحمُ جبّارا

يتأرجحُ في أُفُقٍ مُختارٍ مُنهارِ

لولا تغريدُ الأوتارِ لما شقَّ طريقا ..

التاجُ المَلَكيُّ سَحابةُ ياقوتِ عقيقِ

الذُروةُ ماسُ جليسةِ إكليلِ العرشِ

مَلَكٌ بالصرْحِ الأمردِ يأتيها بلقيسا

أُبَهةً حوراً عينا

السندسُ في كوثرِ كأسِ الرأسِ خُمارُ

مِصرٌ تأبى والحَضْرَةُ والنيلُ

ناداها " جبريلُ " وجبّرَ كَسْرَ التأويلِ.

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: دكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 2020-07-15 10:33:39
يومكم بهيج دكتور سيد علاء الجوادي / تحية
أتمنى لو كنتم قرأتم أشعاري قبل هذا الوقت ، إذ يبدو لي أنكم لم تقرأوا لي شيئاً فيما سلف من الأيام والشهور والسنين .
أفرح وأفتخر بتقويمكم العالي لهذه القصيدة الأمر الذي يدل على دقة ملاحظاتكم وصواب تحليلاتكم وعمق إهتمامكم بالشعر واتجاهاته الراهنة وهذا لعمري أمر يُسر الجميع شعراءَ وقُرّاء ومحبي الشعر والأدب عموماً . قلت دائماً وسأظل أقول .. إني كاتب هاوٍ مبتدئ منهجي التجريب في محاولات لتطوير نفسي ولغتي وما أقدم من نماذج شعرية ... نعم ، أُجرّب وأظل أجرّب لأني على يقين أني سوف لن أصل ... فالهدف النهائي عسير المنال والكمال مُحال . التجريب حركة وفي الحركة بركة كما يقول الأهل . شكري لكم جزيل دكتور سيد علاء وفضلكم عميم سرّني حضوركم أيّما سرور .

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-07-14 19:19:38
قصيدة عميقة رقيقة انسيابية ترجع بذاكرتي الى شعر الرواد المبدعين بدر شاكر السياب ونازك الملائكة من حيث النسج التركيبي للقصيدة كما شعرت وانا اقراها باجواء رقة علي محمود طه وابراهيم ناجي من جهة ثانية... قصيدتك حوت المعنى الجميل والموسيقى الراقية... عندما انهيت قراءتها كنت اطلب المزيد... انها قصيدة شعر في زمن يقال لبعضهم شعراء وهم الى النثر اقرب والى ادباء وهم الى الهذيان اقرب
دمت موفقا ايها الاستاذ الشاعر المبدع
اخوكم علاء




5000