..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


د. مها الدوري مسمار اخر في نعش البرلمان العراقي

نادية الاسدي

سيدة تمشي على الارض جليلة لا بل هي ملاك يسير بحياء اخاذ سرها في نظرتها الثاقبة نحو المستقبل صغيرة هي .. حكيمة هي لا بل يافعة هي .. عالمة هي , هدوئها كهدوء البحر ساحر يغرق من يسمعها غضبها كموجه يبتلع من يقربها , ابنة المنهج و اخت المباديء وسيدة العفة ارتشفت من نهل وعلوم ابينا السيد محمد محمد صادق الصدر (قده)
كان اول لقائي بهذه السيدة في مركز الشهيدين الصدرين لم انس عيونها فاني رأيت فيها عيون السيد المولى المقدس لم انس نظرتها لم انس انفعالها وهي تتكلم عن السياسة شأنها شأن ابناء المنهج الصدري لا تقبل بالخطأ وتدافع مليء ارادتها عن الحق وترفض المجاملة على حساب الشعب وقلت في قرارة نفسي اولدينا هكذا نساء في البرلمان ؟ صلدة بقوة شخصيتها حنينة جدا والتمست هذ ا الحنان المبطن في دواخلها كيف لا وزينب الحوراء عليها السلام قدوتها .
وقد رأيتها في جلسة البرلمان نفسها هي بتلك النظرة الصدرية وبتلك الروح المهدوية وبذلك الصوت الذي يصدح للحق وبيدها وهي تضرب على طاولة البرلمان ذلك الغضب المتقد لامرأة عراقية تغارعلى دينها و مبدءها وبلدها بل ان كل دقة بيدها هي دقة مسمار اخر في نعش البرلمان الكهل العجوز الذي يؤمر بما تريد سيدته امريكا تلك المرأة لم تسكت شئنها شئن زملاءها من الكتلة الصدرية الذين سيصفونهم او وصفوهم بالمهزلة و عدم العقلانية و الشغب وكل الصفات التي يطلقونها على التيار الصدري لانهم دائما يرفضون ماهو خطأ يرفضون ما لايخدم الشعب وهذه الامور تخدش من حياء امريكا المسيطرة امريكا الطاعون المنتشر و المتفشي لدى البرلمان وكما قال محمود درويش في قصيدته مديح الظل العالي عن امريكا (( هي الطاعون و الطاعون امريكا ))
لا ادري عندما رايت هذا المنظر وكأني ارى مجلس يزيد اخر وكأن التاريخ يعيد نفسه بتكنلوجيا اكثر ودهاء اكبر وخداع لطمس الحقيقة اكثر وبقى خيالي هذا يراودني حتى وانا اكتب الان فلله درك سيدتي .
ثم لماذا يا سيداتي وسادتي الكرام كل هذا الغضب على ابناء الكتلة الصدرية لنرجع الى التاريخ عدة اعوام وربما من هم اكبر مني عمرا يتذكرون هذه الحادثة لاني لم اولد بعد ابان تلك الفترة الم تذكروا مافعله رئيس الاتحاد السوفيتي السابق (خروشيف) في الامم المتحدة ؟ الم يخلع حذائه وبدأ يدق على الطاولة ويصيح امريكا امريكا ام ان الاتحاد السوفيتي كان شيء و الان شيء ام ان خروشيف لديه الحق بفعل و قول مايريد ونحن لا ليس لنا الحق لماذا يتغيبون عن الحقيقة ويحيدون عنها
سيدتي يا سيدتي
مافعلته انت كان متألقا وكنت كنجمة نرتقبها كل مساء لنتأمل بريق حسنها اثلجت قلوبنا نحن النساء العراقيات المتعطشات لحرية الراي و القرار سيدتي هذا هو ما تعلمناه من مولانا وسيدنا هذا ما عرفناه ولن نعرف غيره فاثني عليك انا وكل من معي من نساء مدينة البصرة لنقبل روحك الطاهرة وعفويتك ونصافح الايدي تلك التي كانت تضرب وبشدة على طاولة البرلمان فانت اصبحت رمزا ومثالا يقتدى به واتمنى قريبا ان تنكشف الحقائق ويعرفون ما يختبيء وراء هذه الاتفاقية وماهو مدى اثرها على شعبنا العزيز
وسنبق نضرب هذه المرة يدا من حديد في سبيل الحق يا سيدة الحق

 

نادية الاسدي


التعليقات

الاسم: عبدالعزيز البغدادي
التاريخ: 29/11/2008 21:46:14
حقا ياموقع النور انكم غير امناء على نقل الاراء فانتم متحيزين مع انكم مازلتم بالخطوات الاولى وهذا سيجعلنا نبتعد عنكم فلقد كتبت رايي بهذا امقال وبالتيار الصدري وفضحت كل جرائمة السابقة التي نافست جرائم القاعدة رغم انهما ينهلون من منهل واحد الا وهو ايران واشكركم ياموقع النور فهذي هي المرة الاخيرة التي سادخل موقعكم لانكم تميزتم بالقدرة على التعليق على المقالة لكن يبدوا هذا مجرد ظن اذ انكم تتدخلون وتمنعون الاراء التي لاتعجبكم وداعا اذن ومهما تكونوا سوف لن تصلوا لابمقالاتكم المنشورة ولا بديمقراطيتكم موقع ايلاف الشهير وداعا

الاسم: حيدر الخزرجي
التاريخ: 29/11/2008 16:03:12
بسمه تعالى
عندما رئيت النائبة المؤمنة مها الدوري في البرلمان قلت لازال العراق يحتفظ بالكثير من النساء اللواتي بمقدورهن االعملوالوقوف بوجه التيارات المعادية لأفكارهن .
فالتيار الصدري يبقى التيار الوطني الحقيقي ويكون شوكة بعيون المحتل ومن يكون بجانبه
واقول لسيدي الولي المقدس ان تعبك على التيار واتباعك لم يذهب هباء
فالرحمة والغفران لك يا سيدي ومولاي يا شهيد العراق والصوت الناطق بالحق

الاسم: نادية الاسدي
التاريخ: 29/11/2008 14:18:54
التهجم على التيار الصدري ليس بالغريب فدائما دعاة الحق غير مرغوب فيهم وهم لديهم 30 مقعدا في البرلمان شأنهم شأن المجلس الاعلى ياترى هل هؤلاء الذين انتخبوهم ووصلوا لهذا المركز بكهذا اعداد كلهم قتلة ومجرون ويذبحون اخوانهم السنة ويقيمون المحاكم الشرعية في الشوارع ؟ ترى اكل هؤلاء الناس لايعرفون بان هذا التيار الذي انتخبوه تيار اجرام كما تدعون ؟
اخواني واعزائي اختلاف الاراء وارد واختلاف الافكار وارد ايضا انا لا اريد بان اضغط على افكاركم كي تغيروها ولكن لي كل الحق بان ادافع عن افكاري وعما اكتبه وان هذا ازعج البعض فهذا شأنهم ولكن ارفض الرفض المطلق بان يقال على الدكتورة مها الدوري ( قرقوز) او ممثلة الا توجد عبارات انقى وابرع في توصيل فكرة معينة دون التهجم على العموم لو تحدثت طيلة عمري عن ابناء المنهج الصدري وعن الكتلة الصدرية فلن تقتنعوا ولن تحاولوا تكليف انفسكم و الذهاب مباشرة الى هذا العضو او هذه المؤسسة او التيار واقتصاء الحقيقة بدلا من تقصي الشائعات وكل مكاتب الصدر (قده) مفتوحة امامكم وتحت خدمتكم بالسؤال و المعرفة و المساعدة وان لاتستطيع اقدامكم الذهاب فهناك الانترنت تستطيعون ايضا التوجه اليه, بالنسبة لسلم الرواتب هل اعضاء البرلمان فقط هم الذين لم تقطع رواتبهم لماذا لم تذكر وزارة النفط ومنشأتها ومصافيها لماذا لم تذكر المؤسسات الانتاجية و المصارف و البنوك كل هذه لم تقطع رواتبهم فليس مها الدوري هي من قطعت راتبك اخي اما الاخت زينب اظهرت التيار الصدري تيار ارهابي يذبح السنة ويظلمهم و الدريلات وماشابه ذلك ترى هل السنة فقط من تعرض للذبح و التهجير؟ هل السنة فقط مظلومين؟ الم يخبروكي يا عزيزتي بان هنالك الاف مئلفة من كل الاطياف سنة – شيعة – تركمان – مسيح تم ذبحهم ورميهم في نهر دجلة هل الكتلة الصدرية تذبح كل هذه الاطياف حتى من ابناء منهجها و طائفتها اختي الحبيبة من يذبح السني هو الذي يذبح الشيعي وهو الذي يهجر المسيحي ولاشأن التيار الصدري بهذه الامور بل انه كان يساعد العوائل المهجرة من كل الاطياف .
واخيرا وليس اخرا اتمنى من جميع القراء و المثقفين ان يدركوا الحقائق و ان يتقصوا عنها من مصادرها لا من مصادر الغير وان نتحد لا ان نفترق بكلمات وشعارات طائفية هاانا ذا امد يدي لكم بالرغم من اني لست سياسية فانا كاتبة وشاعرة ولكني امد يدي لنبذ كل تفرقة ولنبذ كل خلاف ولنبذ الاحتلال برمته يا اخواني الاحتلال هو من يصنع هذه الخلافات وهذه الشائعات وكل هذه الاحقاد واتمنى لكم خيرا
تحياتي للجميع

الاسم: علي حيدر/النجف الاشرف
التاريخ: 29/11/2008 09:50:58
السيد غفار المحترم
المنظومة تعمل على الطاقة الشمسية ولاتتوقع ان لانقطاع الكهرباء اثرا عليها للعلم رجاء هذا اولا وثانيا انا لم اخرج عن الموضوع فهو جزئيات لشئ واحد وماجرى تحت قبة البرلمان لممثلي الشعب من الكتلة الصدرية ومنهم رئيسة العراق بنظرك كان تمثيلا قرقوزيا ومسرحية مستهلكة المعاني وواضحة الابعاد ونطالب بتضمينهم كل شئ ومارفع القران الا نهجا لما عمله اهل الشام في صفين فلا تغرنكم الادعاءات الوطنية والشعارات التي تطالب بحماية الدين والقران لان حرمة النسان اقدس عند الله من حرمة اي شئ والسلام

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 28/11/2008 19:30:44
الاخ حيدر
يبدو ان هناك خللا في المنظومة
راجع امورك وراجع حكمك فنحن لا نتكلم عن التيار الصدري ولا عن المحاكم الشرعية ولا عن الرواتب البرلمانية التي يتقاضاها 275نائبا وليست الدكتورة مها فقط علما ان راتبها حلال لانها اعطت شعبها ما اراد ورفضت الباطل اينما كان وليست كالبعض الذين تركوا ما في ذمتهم وذهبوا يتهافتون على الايفادات والسفرات والغياب المستمر بسبب وبدون سبب
فاتق الله يا رجل وانا اعلم انك تكن لهذا التيار ؟؟؟؟
وعذرا للكاتبة نادية ان اخذت دورها لكنني احببت ايضاح موقفي
وشكرا

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 28/11/2008 19:05:55
الاخت ناديه الاسدي
احيي من خلالك التائبه مها الدوري فقد شاهدتها من خلال جلسات البرلمان وتوضيحها للاتفاقيه ورفعها للقران الكريم وقالت كيف تولون الكفار علينا وهل ستنتهي انتهاكات الكفار بتمزيق القران وابادت العوائل في مدينه الصدر واغتصاب بنت المحموديه وحرقها مع اسرتها
لكن ايضا يجب عليها ان تلتفت للشعب العراق كما قال الاخ حيدر فعلا وزارة الصحة عندما استلمتها الكتله الصدريه اصبحت مرتعا لقتل السنه والدرريلات اشتغلت عليهم حتى من يذهب لاستلام جثه اخيه او قريبه من الطب العدلي لايعود لاهله وما مخزله محكمة الزاملي وهروب وزيرها الشمري لامريكا حتى نقل الاسلحة لابو درع وغيره بسيارات اسعاف وزاره الصحة اين كانت حفيدة السيد الصدر هل السني ليس مسلم ؟ اليس هو اخينا بالاسلام اغلب العوائل العراقيه مشكله بين الاب سني والام شيعيه وبالعكس هل نتبرى من اخوتنا .. اتمنى للنائبه كل التوفيق والتالق وان تلبي طموحات شعبها مع التقدير
البابانيه زينب
السويد

الاسم: علي حيدر/النجف الاشرف
التاريخ: 28/11/2008 14:12:02
السلام عليكم
الكاتبة نادية الاسدي والسيد غفار عفراوي الاعزاء
بعيدا عن كل شئ وقريبا جدا جدا من الواقع ...نحن هنا في الجنوب عانينا الامرين من قساوة المحاكم الشرعية للتيار الصدري (المقدس)والحكم الفوري بيد اناس لااريد ان اطيل بحقهم ولوهمسا...ارادوا ان يفرضوا على الناس الدين اكراها وذهبوا الى جعل ولاية الفقيه عصا بيدهم يريدون ان يقوموا بها من اساء.وغيرها..وواعدونا خيرا حين فوزهم في الانتخابات وقا لوا اعطونا الوزارات الخدمية فنحن ابناء العراق واعطيت لهم وحدث ماحدث ..الصحة هرب وزيرهم منها الى امريكا عدوة الشعوب في نظرهم وبقية الوزارات اكلتها دابة الارض ( الارضة)وتحولت الى مخابئ ليحرر من خلالها العراق؟؟؟؟؟سلم رواتب الموظفين نام في مجلس النواب اكثر من سبعة اشهر ولم نرى لهم صوت يذكر من اجل تلك الطبقة المحرومة من الشعب
ورواتبهم تمشي دون توقف وبدون سلم يذكر وهم غير مشمولين بايقاف الزيادات لانهم نواب هل امتنعت السيدة مها الدوري عن استلام راتبها تضامنا معنا نحن الذي حزنا كثيرا على ايقاف رواتبنا هل سالت النائبة مها الدوري كيف احتسب راتبها ووفق اي جدول؟؟؟؟؟؟؟؟هل تعلم هي ان راتبها قد اقره لها السيد بول بريمر؟؟؟؟؟؟؟الى السيد عفراوي اراك قد اخذك الجزر بعيدا في اعماق مياه شط العرب التي لايعرف لها طعم بسبب اختلاط الملح الاجاج بالعذب الفرات والسلام

الاسم: نادية الاسدي
التاريخ: 28/11/2008 12:01:17
اخي العزيز غفار
تحية صادقة لك وممنونة جدا لكلماتك الرائعة
تحياتي

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 27/11/2008 20:51:09
هذه المرأة جعلتني اكتب اكثر من مقال اطالب فيه بان تكون المراة رئيسة للعراق لاننا جربنا الرجل ولم نر منه ما يثلج الصدر وما يقر العين برفض او استنكار لشيء اقل شيء من المنكرات الامريكية التي تعدت الالاف
احييك اختي الفاضلة نادية الاسدي
واحيي هذه النائبة الكبيرة في كل شيء باستثناء العمر




5000