.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة

عدنان العماد

لابد منها 

قال له الموظف: القانون لا يسمح .
-هز رأسه وأدخل يده ليحك إبطه،فأمضى له الموظف المراجعة
ولكن حين أخرج يده ، أمسك الموظف المراجعة بكلتي يديه.



فهم معكوس

استيقظ مبكراً جداً حيطةً لإ زدحام السير وركب (الباص)متجهاً إلى العمل،وفي الطريق وجهوهم الشرطة وجهة معاكسة لإخلاء الطريق لاحتمال مرور موكب مهم جداً، فازداد إزدحام السير، وفي الوجهة المعاكسة وجهوهم وجهة أخرى ثم أخرى حتى اضطروا إلى الدوران حول المدينة للوصول إلى محطة التوقف.وحين وصل إلى العمل كان قد أُتخِذ القرار بفصله وآخرين كان مقرراً عبورهم ذلك الطريق المُخلى . كانوا أنزه موظفي الجهة ، وكان الرجل المهم جداً قد خطب البارحة عن التسيب الإداري ومحاربة الفاسدين.



فســاد

قال له المختص: لا يتم الأمر حتى تكتمل اللجنة، فذهب ليشتكي الى المدير فقالوا له: المدير في خارج البلاد بسبب إصابته بحكه في شحمةاذنه، فذهب إلى المسؤل الاعلى الذي كان مسافرا لحضور مؤتمر لحقوق الإنسان فذهب إلى الرجل المهم جداً فقالوا له: من أنت أم من يكون أبوك حتى تطلب تقديم شكوى مباشرة إلى فخامته ؟ لا بد أن وراءك أمر، وأخذوه ليلتين في غرفة مظلمة للتحقيق والاستجواب المتواصل حتى أنهك وأغمي عليه، وحين أستيقظ وجد نفسه على الرصيف ، فانتصب كالمصعوق وهرول بإتجاه البيت بعد أن عرج على صيدلية لشراء بعض أدوية مهدئة لمرضى السرطان ، وفي البيت بكى كثيرا ثم ألتقط بندقية أبيه التي كانت قد صدئت في المخزن وأخذ له بعض المؤنة وطلق امرأته الشابة وسافر باتجاه الجبال ... كانت طفلته الوحيدة قد ماتت وهي تتعذب.¬

******

عدنان العماد


التعليقات




5000