هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شوقي كريم حسن -صباح محسن كاظم.. تدوين الازمنه!!

صباح محسن كاظم

*التاريخ يشكل هماً معرفياً خالصاً، بالنسبة لاولئك الذين دافواعمارهم بين مسافات طينه وخرائبة، متأملين تلك الازمنة التي صنعت هذه التحديات التي عاندت الازمان والدهور، يخطو بهدوء الراغب بغض السر صوب علو الزقورة التي كانت بيتاً للرب انليل اصحابه من الهة اوروك.. هي اللحظة التي دفعت بروح الصبي الذي يحمل اسم صباح محسن كاظم، لتمسك زمام خيول الاسئلة، لم تك حواراته الضاجة محض صدفة، وما كانت مجرد هيام في حدائق المعرفة الاستكشافية، كانت تشكل هماً بعيد الاغوار، يحاول فض عذابات هذا السكون، من علو فسر وجوده، لان ثمة اسرار لا تنتهي بين اولاد القصب وبناة التاريخ، تمسك صباح محسن، بمديات معارفه بعد ان صنع انهاراً تعذي رغبته بالاستمرار، هو يكرر دائماً، لا يمكن للثقافة ان تكون عضوية وفاعلة، دون الاستمرار والابتكار وتجاوز السكون، قاعدة وعي جميلة ، لهذا راح يتنقل بين التاريخ وسردياته، والحاضر وعلامات تفوقه، والدين بوصفه قوة روحية حيوية وفاعلة، يقف عند الخطوة الاولى، لكنه مايلبث ان يفاجيء متلقيةْ ، بمباحث نقدية متميزة، خالية من الاعتباط ، يقدم نقوده بعلمية تحليلية مثيرة للاستغراب والدهشة معاً، يفكك طلاسم النص، ويرسم ملامح وجوده الصورية والحكائية، وحين يشعر ضجراً يروح مسرعاً صوب شطآن الروح ليغرف منها مذاقات روحية تجعله يخالط الديمومة وخبراتها، ذاك الهم وضعه وسط بوتقة خيار اخر، فراح يدرس النقد على قواعده، ويعمل على تقديم المنجز المعرفي العراقي في المحافل العربية التي يلجها بقوة العارف المتمكن، لا يبخل على مبدع برأي، ولا يحط رحاله عند ابواب الضعائن والكراهيات، حين أقرأ ما يكتبه اظنه انطباعياً مجدداً، لكنه وبهدوء ينتقل الى احفوريات نقدية معاصرة، يرسم خطوطاً وعلامات تحليل، وياخذ بالنص الى حيث يريد، وتلك ميزة ظلت خاصة به ، لا يغادرها الا حين يريد.. او لحاجة نقدية ضرورية تضيف لتجربته بعداً جمالياً يضعه في الصف الاول من مكونات النقد العراقي، وربما يسعى لان يكون في ذات الصف من النقدية العربية، اراه مفعم بالجد.. لا مزاح في حياته ولا توقف، دائب الحراك ، ودائم الحضور الذي يجده مهماً وفاعلاً، هو هذا الناقد المورخ صباح محسن كاظم ، بكل قواه وتحدياته، واحلامه!!

صباح محسن كاظم


التعليقات




5000